المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

01 janvier 2006

بيعة محمد السادس

مشاهد من تقديم البيعة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله


موقع المغرب الملكي
Vidéo posté par karimnet royal

إثر وفاة صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله في الساعة الرابعة والنصف من عشية يوم الجمعة 23 يوليوز سنة 1999م -9 ربيع الثاني عام 1420هـ، نودي بابنه وولي عهده الأمير سيدي محمد ملكا على المغرب طبقا لأحكام الدستور وعقد البيعة الشرعية له من الأمراء والوزراء ونواب الأمة وكبار ضباط الجيش وزعماء الأحزاب السياسية وغيرهم. وتلا وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد عبد الكبير العلوي المدغري بين يدي جلالته نصها التالي:

"الحمد لله الذي جعل الإمامة العظمى أمنا للأمة ونعمة ورحمة، وجعل البيعة ميثاقا، والطاعة لأولي الأمر عهدا ووثاقا، فقال تعالى: (إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله، يد الله فوق أيديهم، فمن نكث فإنما ينكث على نفسه، ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسنوتيه أجرا عظيما)، وقال سبحانه: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)، وقال مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية".

وإنه لما قضى الله بوفاة أمير المؤمنين ابن أمير المؤمنين، وإمام المسلمين في هذا البلد الأمين، جلالة الملك الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن قدس الله روحه وطيب ثراه، وعطر بأريج الرحمة مثواه، ولما كانت بيعته الشرعية في أعناق المغاربة جميعا من طنجة إلى الكويرة، وكانت البيعة من الشرع وهي الرابطة المقدسة التي تربط المؤمنين بأميرهم، وتوثق الصلة بين المسلمين وإمامهم، وكان فيها ضمان حقوق الراعي والرعية، وحفظ الأمانة والمسؤولية، وسيرا على المعهود في تقاليدنا الملوكية المرعية، والتي بفضلها تنتقل البيعة بولاية العهد من الملك إلى ولي عهده من بعده، فإن أصحاب السمو الأمراء وعلماء الأمة وكبار رجالات الدولة ونواب الأمة ومستشاريها ورؤساء الأحزاب السياسية وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية الموقعين أسفله، إذ يعبرون عن ألمهم بفقدانهم لرمز الأمة سليل الملوك العلويين الكرام، وواسطة عقد الأئمة العظماء الأعلام، مولانا الحسن بن مولانا محمد بن مولانا يوسف بن مولانا الحسن، ويبتهلون إلى الله جلت قدرته وتجلت عظمته أن يسكنه فسيح الجنان، ويحسن إليه أكبر الإحسان، على إخلاصه وتضحيته، وأدائه الأمانة على وجهها، ووفائه بالرسالة بأكملها، يقدمون بيعتهم الشرعية لخلفه ووارث سره صاحب الجلالة والمهابة أمير المؤمنين سيدنا محمد بن الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن جعل الله أيامه أيام يمن وخير وبركة وسعادة على شعبه وبلده، وحقق على يديه الكريمتين آمال هذه الأمة الوفية المتمسكة بعرشه والمتفائلة بعهده، ملتزمين بما تقتضيه البيعة من الطاعة والولاء والإخلاص في السر والعلانية والمنشط والمكره طاعة لله عز وجل، واقتداء بسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، سائلين الله لأمير المؤمنين طول العمر ودوام النصر والعز والتمكين.

وحرر بالرباط في يوم الجمعة تاسع شهر ربيع الثاني 1420 الموافق 23 يوليوز 1999".

وقع وثيقة البيعة صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي هشام، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، والوزير الأول، ورئيسا مجلس النواب ومجلس المستشارين، وأعضاء الحكومة، ومستشارو صاحب الجلالة، ورؤساء المجالس العلمية، ورئيس المجلس الأعلى، والوكيل العام للملك به، ورئيس المجلس الدستوري، والضباط السامون بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني، ورؤساء الأحزاب السياسية الخ الخ.

وكان الموقعون يتقدمون تباعا للسلام على جلالة الملك محمد بن الحسن أعزه الله وأيده.

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في على الساعة 16:29 - تعليقات زوار الموقع 5


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

    ونعم البيعة بشاطرنا فيه ربنا حب ال بيته الكرام

    تحية السلم والمسالمة ،وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين، وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    بين يدي الدولة والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف مولانا الامام اعزه الله ونحن نشهد في وطننا حدثا علميا تاريخيا لم تشهده امة من الامم الا هده الامة المحمدية العظيمة، وبين يدي العلماء الاجلاء والمغاربة الغيورين على معتقدههم ومنهجهم ومن حدى حدوهم، تمريرا للامة العربية والامة الاسلامية وراء اولي الامر منها، وتمريرا للعالم الغربي والعالم المسيحي الدي نامل منه ان يرعى حقوقنا في الاسلام من حيث تعديل السكة المحمدية ،ومن زاغ عنها فانه هالك ،ادلي دلوي العلمي ولاقول: يابشرانا باسلام لم نكن نعرف تاويله وبيانه الى حين ان اتانا ربنا العلم، وتوصل به من يملك القدرة العقلية لدلك، شادا رحاله لبيت المقدس تثمينا للبيعة التي اديتها لمولانا الامام وانا في حراسة لموكبه المار، لما كنت ايام العمل وكنت متوضئا وداكرا ومستغفرا واديت في غابة مرجان المؤدية لمطار سلا صلاة ركعتين لله سبحانه، لم ترتكز الا على نية صالحة قصدت بها باب الرحمان الرحيم بيعة للامام في قسمه وعاهدت ربي ان انجحه ولو بالكاد
    كنت اعرف بما عرفني ربي ،ان الكلام من السماء قد انقطع، ولو لمسه الناس لماتوا كلهم من شيىء مسموع لم يكن في فطرة الانسان ومعرفته، وكما حاق باطروحتي العلميبة هده، وتنكر لها البعض ولم يحركوا عقولهم بانفسهم ليضطلعوا على القران وما ارمز اليه، ولم يحركوا ساكنا وكانني اوقفت ترانيم هدا العلم، بقدر ما اني شئت للعباد خيرا، ولينتفعوا بما هو سار مفعوله في عظمة العزيز الجبار الدي منحنا« لولبا واقيا من كل فيروس دجلي على الايمان وهي البيعة
    لتلك الركعتين المرضيتين التي اعتمدت فيهما على عقلي وما وعى لكوني كنت احفظ القران عن ظهر قلب ،وان نسيت منه الكثير وغاب عني حفظه الان، ولم يبق الا القليل فاني عملت لكل شيىء كي لا احاسب عن كل شيىء، ولتلك الدموع المنهمرة بالايمان الحار لنجاح قسم الامام، وحبه وحب النداء الدي نادى به، والدي يساوي عند نجاحه الجنة بام عينها استجيب لي عن طريق الكاد لللاعتكاف على طلب العلم الى ان حققت رزقي في السماء الدي اعده لي ربي لما افارق هده الحياة كياايها الناس، وعن دلك عدلت الاطروحة العلمية العادلة من حيث انها ترتكز على ملف ساخن يحمل التعاقيد العلمية، وفرق بين العقول فلا هي هادفة ،ولا هي خاطئة ،وبقي التارجح بين هؤلاء وهؤلاء، وهاهي مصداقية القول الدي وقر في القلب يصدقه عملي الاسلامي الرفيع، وببرودة دم واستحقاق مظفر يرجع..بضم الياء.. للمغرب الامن شخصيته المرموقة التي يمكنها ان تتصل بالمحيطات ولتغزو القارات من ان شرطيا امينا ومتقاغدا تقاعدا نسبيا، حقق نجاح القسم ويعرضه على اولي القرار والحكم في العالم على راسهم مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله
    وان كات دروة مافيه مرتبط ببيت المقدس، ولنكشف الحق من الباطل لما هو محاق به طول هده السنوات ،والتي ظلت امة بني اسرائيل تدعو الانا على المحيطات والقارات ،فان حكم الله سيفصل بيننا وبينها بعقلانية تامة، ارتاى نظري بصفتي كخديم للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله، واصبح الارث لوارث سره مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله، ان اشد رحالي لهدا الموقع، الدي يرسم تلك الفرحة والفرجة معا التي يجتمع عليها المغاربة ليقفوا مباركين لملكهم وامامهم، ولا يعلمون ان ربنا ورسوله الكريم يفتخر بهم لكونهم اهل للبيعة ،وهي نجاح ضمان استقرار حياتهم
    واد استوجبني وانا صاحب اطروحة علمية من اجل نيل جائزة السلام العالمي ولتمنح للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله، ان ارفع للمقام العالي بالله بيعتي في هده الصفحة الشريفة الموقرة، فان دلك لا ينم عن هرطقة او اني متبج بافكاري لاغوي المغاربة، او انها لعبة المخزن ،او مما يتقول الدين يغيبون بوعيهم عن مخدثة القران الكريم التي يندرج مفهومها عن الحكمة ،والتي اشار لها رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، انها ضالة المؤمن ايما وجدها فهو احق بها
    وحينما كان الاستحقاق جماعي وليس فرديا مما هو حق شرعي على كل عاتق من اجل البيعة، فان تقديمها والاعلان بها لمولانا الامام اعزه الله، له اثباته وقطعي الدلالة ، كان انطلاقة ينابيع ترنماتها مما اتاني الله من معرفة ما ترتب عن تلك الركعتين ،وانهما تقبلتا مني مما ابتكرت في شانها واخترعته بعقلي وهو القربان الدي قدمته له سبحانه للدفع بنفسي بالمحبة له للفضاء الخارجي وارقاني ومنحني ربي الخبر
    فاهل العلم وان قلت منحني ربي فانهم يعلمون درجة المتصوف الحر في تصرفه، من حيث مايرى ويعقل الى حين ان يظفر
    ولما كان الظفر موكولا لدرجة الاعجاز العلمي للقران الكريم والسنة المحمدية، فان لهدا الكرسي مكانته لدى الفضاء الخارجي، لكونه لصاحبه الدي يمكنه ان يجعل العلم في محله ونصابه، مما يعرف من مفهوم ما حملته المحدثة
    لهدا اقول والعالم كله يسمع«الله يبارك في اعمر سيدنا» فهدا القول هو الدي سيطر عليه ابليس اللعين بما ترنم به العالم من علم وظنه انه يبعد عن مفهوم الاسلام ولرسالة سيد الاولين والاخرين
    جاءت محدثة القران الكريم لتدلي عن هدا وداك، وتبين وتوضح الربط الكامن فقدانه في «البيعة» وها هي الدكرى تحل ليحدث لها عيدها وقصد ترسيخها في الداكرة المغربية، ولتكتب بسطور الخط الاسلامي الثالث ولتقراه الاجيال
    وان كان العلم هو سيد الموقف، فان بيعتي لمولانا الامام في هده الصفحة تعد كسابقتها لوالده المنعم بعفو الله وبعد ارسال هده الارسالية واعود للدار فاني ساقيم ركعتين لله نفسها التي اديتها لوالده راجيا من الله سبحانه ان يتقبل وعدي الدي واعدته به وحققته عن طريق العمل
    انه بحكم ان هناك احاديث تدكر ما اتسق بهدا النيل العظيم، فان القران الكريم هو الاخر يحمل نفس التقنيات الا انها موزعة ومنفصلة، وتاتي متراصة ومتباعدة، وكانه عمل تكنولوجي فحصلت عليه بعد تعرضي لمساوىء عدة من طرف الدين اشهروا العلم ضدي وهو علم ميتافيزيقي غير ملموس لدى البشرية ومفهومه علم شيطاني يحارب به النجوم من الامة العربية والامة الاسلامية
    بمجهودي الجبار وبعقلنتي تمكنت من الدفاع عن النفس والروح والدات القائمة واتخدت السيف البتار وهو القران الكريم سلاحا حادا، وقطعت به رؤوس الجيوش العرمرمة التي اجتاحت العالم كله من اجل التغيير وحتى يصل للمغرب نوعية هدا الاختلاف والتغيير ليغيروا خلق الله وكما تدعيه جماعة العدل والاحسان وزعيمها
    واد اننا في موضوع البيعة فها هو دليلي بين يدي الدولة والدين ومولانا الامام اعزه الله والعلماء الاجلاء والمغاربة ومن حدى حدوهم واتحدى كل خاطىء في المسائل الشرعية التي امر الله بها في الاسلام، ومنها البيعة
    وان حلت ببطاقتها الرقمية التكنولوجية، فاني اشير لكل المواقع ان يتصلوا بموقع نظرية الخط الاسلامي الثالث لكوني امرر الان فيه نصف المائدة التي ووعدنا بها من طرف رسل الله سيدنا عيسى عليه السلام واخاه محمد صلى الله عليه وسلم ووصلت بالدرس والتحليل الى الكلام عن موضوع الاعداد والحروف الابجدية
    وهدا الدي اقدمه ليس من افكاري او من استخراجي وابتكاري، بل اني وجدته في الكتاب مسطورا وقراته كما يعرف بيانه ورسمه رب العالمين، ووضعت كل شيىء تحت مجهر السنة والكتاب وان اقوم بالمعادلة الرياضية الواحدة في شانه واصبت الاجتهاد
    ومن ضمن الاصابة هو تحصيلي وتمكيني بقوة الغطرسة العلمية على كل دي علم ولو كان من الخوارق او انه سولت له نفسه الشريرة ان يطمس معالم لجنة القدس الشريف التي تركها مولانا الانمام الراحل كصدقة جارية على المغرب واهله الى يوم الدين، ولاتحدى بموقفي العلمي الصادق جماعة العدل والاحسان وزعيمها، وليعلموا كلهم وعن بكرة ابيهم من انهم اخطاؤا وسبب الخطا يكمن قي الداعية لا فيهم ، لكونهم تبع للزعيم، وجب عليهم ان يفككوا عشتهم كما نقول نحن المغاربة، وان لا يجازفوا مع حكيم من الحكماء الابطال اسمه البوشاري عبدالرحمان
    كل هدا لقلادة البيعة التي اشعرت بها محدثة القران الكريم للمخزن العاقل لا للجماعة الخاطئة ، ولتتعظ الدولة والدين ومولانا الامام والعلماء الاجلاء من هؤلاء لكونهم فتنة، استزلهم ابليس اللعين ليعكروا جو الاسلام ويحدثوا به فتنة عامة ما اتت لقوم من بعد وهم يعلمون ان المغرب له السن وتزركش الوان، وقد يحدث دلك مس بالعقيدة والمنهج ليكونوا هم انفسهم في خطر ما يحدث
    عن هدا عدلت الضربة القاضية بواسطة اثبات القران الكريم من حيث الشهادة العلمية التي دكر ربنا عنها ان الدي اكتسبها وكتمها لظالم..بفتح اللام.. وهي« فمن اظلم ممن كتم شهادة عنده من الله» وهي الشهادة العلمية التي تشكل عنها مفتاح الخرافة لكونه تكنولوجي الصنع بينما ان الحق سبحانه اصلح الخطا العلمي الدي قام به ابليس حسدا منه على الاب ادم ودريته، وجعل الاصلاح في اسم الامام الشرعي للامة العربية والامة الاسلامية وهو مولانا الامام جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله وبين ربنا دلك في سورة يس للدين يعقلون وللدين يعلمون ولاولي الالباب وزد وقس وقال سبحانه« وكل شيىء احصيناه في امام مبين»اي ان التفكيك علمي راسخ في تلك الشهادة لكونها تتشكل على الاعداد والحروف الابجدية
    انه بصفتي استادا محاضرا من الفضاء الخارجي الدي حققت منه كرسيا بين ملائكة الرحمان، فان دلك تمكنت منه لدكاءي حتى انا الاخر، لكوني لما ارتكنت للبحث عما علمته من محدثة القران الكريم ،تبين لي ان ابليس اللعين كان يتمتع بتكريم فائق لعنه الله من ربنا، ومع دلك اردى به حسده لخاسر ومطرود من الجنة والرحمة الالهية فسالته لربنا ان وفقت لنجاج القسم وعدلت له القربان الدي دكرته في سيرتي الداتية وثمنني ربي بالدعوة المستجابة ومنحني سره المخبا في الاية
    ان الحديث يقول« على كل راس مائة سنة يبعث الله رجلا ليصحح مفهوم الاسلام للعباد،وكما يعرفه العلماء الاجلاء، ودلك لمرور السنوات التي قد تخلق ياسا في نفوس العباد من كثرة الكراسي المغلوطة في حق الاسلام، وتاتت محدثة القران الكريم بمثابة سباق علمي بين الجن والانس فكان نصيبي ان بارزتهم اجمعين، معية زعيمهم وتلميده الدجال وحجزت لهم مفتاح البطاقة الرقمية المعدلة على اسم الامام الشرعي ليقف العالم الغربي والعالم المسيحي لجدية رسولنا وصدقه وبراءة الرسول الكريم سيدنا عيسى عليه السلام من الصليب..يتبع
    ابقى الله مولانا الامام وحفظه في ولي عهده الامير المحبوب مولاي الحسن وحفظ الله اميرتنا المحبوبة للا خديجة وشد الله عضده باخيه الامير المحبوب مولاي رشيد، وجعله الله وابناء عمه الامراء الانجال مولاي هشام ومولاي اسماعيل، اخوانا على سرر متقابلين، وجعله ربنا سراجا منيرا بين العائلة الملكية الشريفة، و اطال الله عمره للامة العربية والامة الاسلامية وراء اولي الامر منها ودخرا مكينا للبلاد والعباد امين

    Posté par البوشاري ع, 03 juin 2009 à 20:06
  • للبيعة دكر من محدثة القران الكريم

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    انه بصفتي كخديم للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله واصبح الارث لوارث سره مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله فانه يستوجبني ان اتمشى مع برمجة الخيوط العنكبوتية التي قطعتها ودرست المترتب عنها لكونها طويلة التراتيب العلمية من حيث تعقيدها مما اتت به من موسوعة علمية صعبة ترتبط بعلم الحساب الفلكي وهي التي اشار ربنا عنها تعودا بالنقاثات في العقد«ومن شر النفاثات في العقد» ..جمع عقدة..ومن هدا التعقيد ما فرق بين البشية وفرق بين الافكار ولم تستقم الحياة لاهل الاسلام بل ظلوا الا مختلفين جاءت البيعة من احدى دلائلها ولو كانوا يعرفون المترتب لما اقحموا انفسهم في متاهات غوغائية وهرطقية لا تزيد في الطين الا بلة وكما فعلته جماعة العدل والاحسان وزعيمها الدي امتنعوا من تاديتها ويدعون العلم وهاهي محدثة القران الكريم تقول ان البيعة لها حجتها وادلتها العلمية الدامغة ها انا ادلي دلوي في هدا لاقول للزوار الكرام من اني سارقع ارسالية للسيد الرئيس الامريكي لاقوم بعمل دبلوماسي في هدا وقصد الالتحاق بالولايات المتحدة الامريكية صحبة طاقم مصغر سانجز التماسه لمولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله ولاسلم مفتاح نار جهنم للسيد الرئيس الدي دونه رب العباد في القران عن طريق اية كريمة من القران الكريم هي التي منعت خصوم الاسلام من تزوير القران او تحريفه او الزيادة فيه او النقصان منه وهو الدال على السلم العالمي ولتخرج امة بني اسرائيل من القدس الشريف وليعرف العالم العربي والعالم الاسلامي ملكه وامامه الشرعي على مستوى نجاح الخط الاسلامي الثالث ورائده محمد السادس قصد الخروج بالوطن من اسلام معافى بقدر ما انه سيخرج هده القرية من نومها العميق اتجاه الامانة الملقاة على الانسان سالمة ان شاء الله وليعرف السيد الرئيس المرفق لملف القدس الشريف لارتباطه بملف وحدتنا الترابية من اجل هدا المفتاح العلمي المكتوم من طرف رواده وهو على اسم الحسن الثاني بحكم تفكيك تشفيره العلمي المعقد ابرز اسمه الكريم وكما اشرت في الاطروحة و سيعلمهم الرئيس الامريكي في ظرف خمسة دقائق وثم العقلنة في المهام لا سيما ان كانت كونية لها ارتباط بالشرية
    تحياتي

    Posté par البوشاري ع, 07 juin 2009 à 21:35
  • حلم تناثـر

    كنت فتاة كغيري من النساء فتاة تسرقها الاحلام وتاخدها بعيدا وكانت احلامي اكبر من الحياة ومن الواقع لذلك كنت ارفض كل من يضايق احلامي تهت في دوامة اوهامي ارسم وابني واخطط ولم اقف الا لحضة احببتك وفشلت فقد تقدمت اليك اخطو نحوك وضننت انني ساكون سيدة ايامك وانني ساجردك من كل احزانك حدرتني من ان محاولاتي قد استنزف منها العمر كله وانا الاحلام لم تعد تكسر الحزن جمعتـَ اعصابك بعد مااتقلتك باحلامي وتركتني في عالمي الذي يعمر فوضاي تم رحلت اخترت فتاة اخرى واضهرتها للعالم كله ومنحتها لقبا مشرفا لها كان قرارك اشبه بصدمة لي لم اتحمل قرار الهجر ولم اتصور ان رجل متلك يكذب وانني نسجت احلامي على كدبة وان الايام اغتالت امنيتي ماكان عليا ان ارسم الامال العريضة بدون ان استعد لكل الاحتمالات والان لم اعد اننتظر حلما لن ياتي لانك علمتني بغدرك كيف اعيش للايام القادمة بلا حلم اعدك انني سابتعد فلا داعي ان تدكرني انك مرتبط بفتاتك التي منحتها اللقب وداعا
    \حب ميؤوس منه /

    Posté par مليكة, 06 octobre 2009 à 11:04
  • البيعة شرط من الشروط المقدسة

    لك البيعة يا بن الحسن والعمر المديد في طعة الله وحمى هدا الوطن يامالكا غارت منه شعوب الجار لحكمه الوقار وغيرته على بلاده بلاد اجداده واسلافه المنعمين بجنة الخلود فعدرني يا ملكي اني اتكلم والفرحة تغمر قلبي و انا قدم لك بيعتي الخالصة والله على ما اقول شهد

    Posté par بوخبزة يونس, 06 juin 2011 à 23:25
  • tfoo

    wache hada tarlike ale mkalchine tfooo chlahbiya[ana ahtaj][fait gaf][walah][yes][holalala]

    Posté par lobna, 01 décembre 2011 à 16:53

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés