المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

01 janvier 2006

نفي السلطان محمد الخامس و انعكاساته من منظور الإعلام العالمي

لقد ظن الاستعمار الفرنسي أن صغر سن السلطان محمد بن يوسف سيمكنهم من تحقيق مشروعهم الاستعماري في راحة و أمان، إلا أن التاريخ أكد عكس ذلك بالتمام و الكمال. إذ أن السلطان محمد بن يوسف سلك درب النضال و الكفاح مبكرا من حيث لم يحتسب الإستعمار الغاشم. و لعل خطاب جلالته التاريخي بمدينة طنجة قد أكد للإستعمار الفرنسي أن مشروعه بدأ ينهار منذ فجر أربعينات القرن الماضي. علما أنه كان قبل ذلك في يونيو 1940 قد رفض جلالته خضوع اليهود المغاربة لحمل النجمة السداسية الصفراء المفروضة من طرف حكومة فيشي الموالية لأدولف هتلر. كما أكد التاريخ، و هذا بشهادة الإعلام الفرنسي نفسه، أنه منذ وصول الجنرال جوان إلى المغرب محل و مكان إيريك لابون تكهربت العلاقات بدرجة لم يسبق لها مثيل بين الملك و السلطات الفرنسية...تكاثرت المطالب...و المذكرات...و الزيارات المجهضة أو المؤجلة...و الاحتجاجات...

و المتتبع لما نشرته وسائل الإعلام الفرنسية و العالمية يلاحظ بكل سهولة حضور إشكالية المطالبة بالاستقلال منذ فجر أربعينات القرن الماضي، بل قبل ذلك. لقد جاء في مقال للصحفي ميشيل كليرك (M. Clerc ) الصادر بمجلة باري ماتش ( Paris Match) " [...] في أحد أيام سنة 1943 تمكن روزفلت ( ) ، حليف فرنسا، من مد العون لبذرة الانتفاضة بالمغرب[...] عندما كان في أنفا طلب لقاء السلطان محمد بن يوسف بدون حضور المقيم العام و بدون أي شاهد فرنسي [...] و في ذلك اللقاء صرح للملك بوعده بتخليص المغرب من الوصاية الفرنسية...و قد ساهم هذا الوعد الأمريكي في حشد الهمم [...] و في أكتوبر 1946 تخلى الدستور الفرنسي عن عبارة " الامبراطورية الفرنسية" حيث تم تعويضها بعبارة " الاتحاد الفرنسي " [...] و بدأت الشعوب على امتداد العالم تطالب بتطبيق فحوى "ميثاق المحيط الأطلسي" قصد تكريس حق الشعوب في حكم نفسها بنفسها [...] من الهند الصينية إلى مدغشقر، و من أندونيسيا إلى افريقيا السوداء هبت رياح الحرية على امتداد الامبراطورية العتيقة [...] آنذاك بالضبط تقوت العلاقة بين السلطان محمد بن يوسف و حزب الاستقلال الذي عرف النور سنة1944 بتزامن مع زيارة روزفلت للمغرب" . و محاولة منها للهروب إلى الأمام عملت السلطات الاستعمارية الفرنسية على اقتراح جملة من شبه إصلاحات لتمكين المغاربة – حسب ادعائها- من المساهمة في إدارة شؤون البلاد. لكن السلطان محمد بن يوسف كان قد أخذ موقعه الحاسم بجانب الحركة الوطنية باعتبار أنه لا إصلاحات و معاهدة فاس لازالت سارية المفعول لأن المغربة لا يقبلون سيادة مشتركة أو مزدوجة. إنهم و ملكهم يرغبون و بالتأكيد في سيادة كاملة و شاملة ، أي إما كل شيئ أو لاشيء. و هكذا اتضح منذ الوهلة الأولى بعد النفي، أن عودة السلطان محمد بن يوسف إلى عرشه لا مندوحة عنها مهما كان الثمن.

و في أبريل 1947 كان خطاب طنجة الذي أولته وسائل الإعلام الفرنسي و العربي و العالمي عموما أهمية بالغة. إنه الخطاب الذي أعلن فيه جلالته، جهارا و رسميا، عن حق المغرب الشرعي في الاستقلال و الحرية و وحدته الترابية. و حسب ما نشر حول هذا الموضوع بالصحف الفرنسية يتبين بجلاء أن خطاب مدينة طنجة التاريخي أفهم الاستعمار الفرنسي أن الملك أصبح قائد الحركة الوطنية بالمغرب و حجرة الزاوية في مسار تحقيق الحرية. و بعد سنوات قليلة تكرس هذا المسار و أُضيفت لبنة أخرى على درب تحقيق المنشود. إذ تبلور في سنة 1951 ، و بالضبط يوم 9 أبريل "ميثاق طنجة" الذي يعد إلتزاما بالنضال و الكفاح من أجل الاستقلال. و تلى ذلك رسالة السلطان محمد بن يوسف الموجهة يوم 21 مارس 1952 إلى الرئيس الفرنسي (Auriol Vincent) لمطالبة فرنسا بإعادة النظر في معاهدة الحماية. و في 16 أكتوبر من نفس السنة ساندت جملة من الدول المغرب في مساعيه بالأمم المتحدة. و في 7 و 8 ديسمبر 1952 انفجرت مظاهرات تنديدا باغتيال فرحات حشاد و إعلانا على وحدة المصير النضالي لدول شمال غقريقيا آنذاك. و في غضون هذا الشهر ظهر تنظيم "الحضور الفرنسي" بفضل طبيبين استعماريين متطرفين و هما "إيرو" و "كوس" ، و هو التنظيم الذي سعى إلى تثبيت دعائم السلطة الاستعمارية الفرنسية بالمغرب و إشراك المعمرين الفرنسيين في التنظيمات و المؤسسات السياسية المغربية. و هذا طبعا، ما دأب كل من "روني مايير" و المارشال جوان على تأكيده.

المطالبة بالاستقلال و إعداد المؤامرة الكبرى

في سنة 1951 طالب السلطان محمد بن يوسف بإلغاء معاهدة الحماية و شرع في رفض وضع طابعه الشريف على مراسيم الادارة الفرنسية. فلقد أيقن جلالته أنه لا حل لمشكلة المغرب إلا بإلغاء الحماية و إعلان إستقلاله. و قد وصل جلالته إلى هذه القناعة الراسخة بمعية الحركة الوطنية و الشعب المغربي بعد مدة من المطالبة السلمية من أجل تحقيق برنامج إصلاحات رامية إلى التطور التدريجي نحو إعادة السيادة و التحرير الكلي، إلا أن السلطات الفرنسية تعنتت و تنكرت للتاريخ و أخذت تحلم بفرنسة المغرب. و بذلك فسحت المجال لتراكم الشروط لاندلاع الثورة المغربية، ثورة الملك و الشعب. و بالتالي كان من المنتظر و الطبيعي أن يشكل نفي الملك و العائلة الملكية النقطة التي أفاضت الكأس. و لذلك و من حيث لا تدري فرنسا و قواتها و جيوشها و أتباعها من الخونة، انفجرت الانتفاضات تلو الانتفاضات في كل شبر من أرجاء المغرب و لم تهدأ إلا بعد عودة الملك الشرعي. و بذلك سمحت فرنسا باختزال كل مطالب الشعب المغربي في مطلب جوهري و هو عودة السلطان محمد بن يوسف، الملك الشرعي للمغرب و المغاربة إلى عرشه، باعتبار أن هذه العودة لن يكون لها معنى و مضمون إلا بالاستقلال و الحرية التامين. و هذه حقيقة ساطعة لا تحتاج إلى أي دليل، و الكثير من الصحفيين غير المغاربة توصلوا إليها آنذاك. فحينما هجم الجنرال جيوم على القصر الملكي بالرباط ليحمل العاهل المغربي بقوة السلاح و النار على التنازل عن قيادة الأمة و رئاسة الدولة، اكتفى جلالته بابتسامة استهزاء قائلا: " لقد عرفت المصير الذي ينتظرني، و لكن الموت أهون علي من خيانة بلادي". و ذلك لأن الشعب المغربي و طليعته الوطنية اعتنق عن بكرة أبيه الفكرة القائلة أنه لا يمكن أن يتحقق أي إصلاح مجدي و ذي جدوى مهما كان جزئيا إلا بعد الاستقلال و قيام حكومة وطنية لا رقيب عليها إلا الشعب. و قد ترسخت هذه القناعة منذ المؤتمر الذي ضم كل الهيآت الوطنية و المستقلة لتحرير وثيقة الاستقلال التي تمحورت حول مبدأين أساسيين و هما المطالبة بالاستقلال الشامل و مطالبة جلالة الملك برعاية حركة الإصلاح الداخلي.

و لقد دلت جملة من المعطيات و الأفكار الواردة في مقالات الصحفيين الفرنسيين المنشورة آنذاك على أن تعامل السلطات الفرنسية مع هذه الوثيقة كشف ، و بجلاء، ما ظلت السياسة الفرنسية تخفيه مدة طويلة. أي رغبتها الأكيدة في القضاء على شعب المغرب و هويته و حاضره و مستقبله كمغرب عربي مسلم.و ما فتأ أن تأكدت هذه النوايا عندما هب المغمرون الفرنسيون بالمغرب في مظاهرات للمطالبة في سنة 1953 بتغيير المقيم العام و تعويضه بآخر قادر – في نظرهم- على إبادة الشعب المغربي لتحقيق المشروع الاستعماري في شموليته دفعة واحدة، و ذلك عن طريق فصامه عن قوميته و عروبته و إسلامه. و هذا ما أكدته كذلك طريقة وطبيعة التعاضي و الدعم و المساندة لمظاهرات التضامن مع الارهابيين الفرنسيين و رجال الأمن المتآمرين معهم.

و هذا ما دل عليه كذلك قدوم السلطات الفرنسية على اعتقال المحامي الفرنسي الأستاذ جان شارل لوكران الذي اضطر إلى إطلاق النار دفاعا على نفسه ضد الذين هاجموه من المعمرين الفرنسيين المتطرفين الحانقين عليه بسبب توليه الدفاع عن الوطنيين و الأحرار من أبناء الشعب المغربي. و كانت المؤامرة الكبرى بعد امتناع السلطان محمد بن يوسف عن توقيع مراسيم الإدارة الفرنسية القاضية بلإشراك الفرنسيين في السيادة المغربية. علما أن جلالته ظل حريصا الحرص الكبير و الشديد على منع الفرنسيين من الصفة الشرعية لأي مشاركة أو تدخل من جانبهم في الشؤون السياسية المغربية باعتبار أنها قضية حياة أو موت لمستقبل المغرب كبلد عربي إسلامي. لذلك حاول الجنرال جوان ، المقيم الفرنسي، تدبير خلع الملك عن العرش سنة 1951 لكنه فشل في ذلك.

في الحقيقة إن البشائر الأولى للمؤامرة بدأت تظهر منذ سنة 1944 عندما أعلن جلالة الملك تأييده المطلق لوثيقة المطالبة بالاستقلال. و منذئد استمر الصراع بينه و بين المستعمر و أدنابه. و احتدم هذا الصراع عندما رفض جلالته جملة و تفصيلا الاصلاحات الفرنسية المزعومة و الهادفة إلى تكوين حكومة مختلطة، نصفها من المغاربة و نصفها من الفرنسيين، و إلى تنازل الملك لها عن سلطته التشريعية و التنفيذية، و إلى تمتيع الفرنسيين المقيمين بالمغرب بالحقوق السياسية و على رأسها تمكينهم من نصف مقاعد المجالس البلدية و الاقليمية و المركزية رغم أنهم كانوا لا يزيدون على 350 ألف نفر مقابل أكثر من اثنى عشر (12) مليونا من المغاربة آنذاك. فكيف يوقع جلالته على مثل هذه الاصلاحات المزعومة و هو الذاكر دائما العهد الذي عاهد عليه الأمة عند بيعتها له. لذلك آثر جلالته أن يعيش منفيا لكن مع اطمئنانه أنه أدى الأمانة التي على عاتقه على أن يعيش في القصر بعد أن يُغضب الأمة و يُرضي المستعمر، و هذا أسمى مثال للتضحية و نكران الذات. و لهذا حافظ المغاربة على بيعة جلالته و رفضوا أن يدينوا لغيره مهما كلفهم الأمر.

و من المساهمين في المؤامرة ضد جلالته و الشعب المغربي، التهامي الكلاوي، أبرز أعداء الوطنيين المغاربة، و الذي كانت الصحافة الفرنسية تنعته بإقطاعي الأطلس و القائد المستبد لـ 325 قائدا من القواد خدام الاستعمار و المتحكم في القبائل البربرية. لكن المغاربة الأحرار و الوطنيين كانوا لا ينعتونه إلا بنعت واحد لا ثاني له و هو الخائن و رأس رمح الخيانة... و هو الذي قال " أُفضل الحرب و الاستمرار في المعركة على عودة بن يوسف".

و التهامي الكلاوي هذا، كان قبل الحماية ساعيا ينقل البريد أسبوعيا مشيا على قدميه بين مدينتي مراكش و الدار البيضاء، و بعد ذلك عينه الجنرال جيرو باشا على مدينة مراكش ليحل محل الحاج المنو الذي اعتقلته فرنسا و سجنته بمدينة سطات. و استأسد الباشا الكلاوي و تنمر بفضل خدمة أسياده المعمرين الذين نصبوه كجلاد الأطلس و العدو اللذوذ للوطنيين و خادم السلطان المفبرك بن عرفة. و بقدر ما كانت علاقة السلطان محمد بن يوسف تتوطد مع الحركة الوطنية و قاداتها، بقدر ما كان الكلاوي يبتعد عن القصر و ذلك منذ سنة 1944 و يشهر عداءه له. و ليس هذا غريبا على أل الكلاوي آنذاك، ألم يسبق لأخيه المدني أن تآمر على السلطان مولاي عبد العزيز؟ و بعد يوم واحد من انتفاضة فاس الدامية ، يوم 4 غشت 1954، وجه التهامي الكلاوي رسالة إلى المقيم العام لاكوست ، و مما جاء فيها أنه يتأسف شديد الأسف على التوجه الرامي إلى إعادة النظر في نفي الملك محمد الخامس و التخلي عن تنصيب بن عرفة سلطانا على المغرب. و يضيف أن هذا المنحى مناقض لشعور الشعب المغربي !!!! و قاداته التقليديين و هذا – في نظره- يمثل خطرا كبيرا على مستقبل فرنسا بالمغرب. و فعلا كان الكلاوي محقا في جملته الأخيرة، حيث أن انتفاضات سنة 1954 كانت تؤسس لمستقبل بالمغرب لا مكان للاستعمار الفرنسي و خدامه تحت شمسه.

و عموما اعتبر 39 عالما مغربيا بأن مؤامرة التهامي الكلاوي و من معه خيانة عظمى و أنها ارتداد عن الاسلام. و هذا ما أقر به حكم 350 عالما في المغرب و صادقت عليه المحكمة الشرعية العليا، و بذلك أفتى أيضا شيخ الأزهر و مفتي الديار المصرية و 150 عالما من علماء الأزهر و الاسلام في مصر. و بعد انكشاف نية الخونة و عملاء الاستعمار كان رد الفعل قويا في مختلف أرجاء العالم و هذا ما تطرقت إليه عدة صحف عالمية. و أصدر بعض المفكرين الفرنسيين المرموقين بيانا جاء فيه: " لو كانت فرنسا منطقية لعزلت مقيمها العام على التو". كما أن الشقيري أدلى بتصريحات نشرت في أكثر من صحيفة احتج فيها على الدسائس الفرنسية و أكد فيها على أن الكتلة الافريقية الأسيوية لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي. في حين نشرت الصحف الاسبانية آنذاك حديثا للكلاوي تناول فيه بالطعن حيال الملك و حزب الاستقلال، و قال فيه أن الملك خاضع لحزب الاستقلال. كما نشرت الصحف الفرنسية تصريحا للجنرال فرانكو (Franco) جاء فيه أنه لن يتأخر عن مساعدة فرنسا في مهمة القضاء على الحركة الوطنية التي يمكن أن تضر بمنطقة الحماية الاسبانية أيضا.

و عادت بعض الصحف الفرنسية للاهتمام بغضب جملة من المفكرين الفرنسيين ذوي الضمائر الحية حال إطلاعهم على فحوى المؤامرة الدنيئة ضد الملك الشرعي للمغرب و شعبه، حيث قال بعضهم أنها بمثابة قذف في شخص جلالته و مس سافر بها و أن الجنرال جيوم بدعمه للمؤامرة قد تجاوز حدود وظيفته و المهام الموكولة له و اختصاصاته كممثل لفرنسا الساهر على تطبيق فحوى معاهدة الحماية، و هذا لا يشرف لا فرنسا و لا الشعب المغربي. كما اهتمت جل الصحف العالمية آنذاك بحدث نفي الملك و عائلته و تتبعت مسلسله بتفاصيلها الدقيقة، كيف لا و جلالة الملك محمد الخامس أعطى بتضحيته المعنى السامي للمُلك.

يوم 20 غشت 1953 ، زوال يوم صيفي توجه الجنرال جيوم إلى القصر مدجج بالسلاح لإبعاد الملك و عائلته عن المغرب. دخل الجنرال على جلالته محفوفا بالجيوش و طلب من جلالته أن يتنازل على العرش، لكن جلالته رفض بكل إباء و بعزة المؤمن و قوة المكافح و كرامة العربي. فأسر الجنرال الملك و ولي عهده مولاي الحسن و أخاه الأمير مولاي عبد الله لنقلهم بطائرة حربية إلى كورسيكا. و بعد ذلك منعت السلطات الاستعمارية إقامة صلاة العيد و أضحى الحداد يسود المغرب بكامله.

في هذه الأثناء، كان مجلس الوزراء الفرنسي مجتمعا بباريس تحت رئاسة أوريول (Auriol) الذي امتعض للأمر كما فعل جملة من الوزراء. و واحد منهم كان قد حسم موقفه و أعلن على استقالته، إنه فرنسوا ميتران (F. Mitterrand). و على امتداد سنتين ستظل فرنسا منقسمة بين "بن عرفيين" (نسبة لبن عرفة السلطان المفبرك) و المنادين بالشرعية أكثر من انقسامها بصدد الحرب الهند الصينية أو القضية التونسية. لذلك كان ايدكار فور (E. Faure) مُهيأ مسبقا لوضع حد للمهزلة التي ابتدأت يوم 20 غشت 1953 زوالا.

غليان المغرب

...و مع وصول الملك إلى منفاه أرسلت عدة صحف عالمية مبعوتيها إلى إقامة جلالته به للقيلم بتحقيقات. و قد نشرت عدة صحف الكثير من التقارير في الموضوع و أجمعت كلها على الاشارة إلى الحراسة المشددة على جلالته بمنفاه، كما تناولت تحريض المعمرين الفرنسيين الإقامة العامة للمطالبة بأن تضطلع بحراسة جلالته و عائلته بالمنفى. و أكدت جملة من المقالات على الدور الذي لعبه وزير الداخلية في الترويج لضرورة إحالة أمر الحراسة لإدارة الأمن العام بالمغرب تحت إمرة الإقامة العامة. و هذا ما طالب به كذلك وزير الخارجية "بيدو" (Bidault) ، علما أن هذا الأخير دعم المؤامرة بدعوى أنها تقع ضمن استراتيجية الصراع بين الهلال و الصليب. و هذا ما كان، حيث تم اختيار فرقة البوليس و العسكريين الكورسيكيين للقيام بالمهمة تحت إشراف الإقامة العامة بالمغرب سعيا وراء تضييق الخناق على جلالته الذي ظل كما هو معهود فيه قوي التباث و الايمان.

و في يوم الجمعة الموالي لنفي الملك و عائلته استمع الكثير من المغاربة عموما، و سكان القنيطرة على وجه الخصوص، إلى صلاة الجمعة و خطبتها بمسجد السيدة زينب بمصر، و الذي أذاعتة "صوت العرب"، و حضر الصلاة الرئيس جمال عبد الناصر و قد ندد الخطيب بالمؤامرة ضد الملك الشرعي للمغرب. و في نفس الوقت كان اللواء محمد نجيب يترأس مظاهرة في الحرم النبوي تصامنا مع المغرب.

نصبت فرنسا السلطان المفبرك بن عرفة، و كان أول ما طلبت منه السلطات الاستعمارية التوقيع على المراسيم التي رفض السلطان بن يوسف وضع طابعه الشريف عليها. كما عملت الإقامة العامة على الدخول في مفاوضات لعقد معاهدة بين بن عرفة و الرئيس الفرنسي "أوريول"، و هي الخاصة بدخول المغرب في الاتحاد الفرنسي قصد تسليم مقاليد السيادة العليا للمغرب لفرنسا في إطار الاستراتيجية الاستعمارية الكبرى الهادفة إلى تأسيس ما أسمته بـ "الأورو إفريقيا" . لكن دول العالم و الجامعة العربية لم تعترف بالسلطان المفبرك بن عرفة. و قد نشر الصحفي ميشيل كليرك (M. Clerc) بمجلة باري ماتش مقالا جاء فيه "[...] بالرباط ، عاهل في السبعينات من العمر، م. بن عرفة، يتصدى بشجاعة لكل التهديدات بتصفيته و قتله و لا يبالي بمن ينصحونه بالعدول و التخلي، كما لا يبالي بصمت الشعب بخصوصه، إنه لا يعتمد إلا علينا...[ أي الفرنسيين] ".

و كتب صحفي آخر قائلا أنه بتعيين بن عرفة ملكا على المغرب أضحت المركب بدون ربان يقوده، تتلاطم به الأمواج و تلهو به الرياح كما تشاء...و في ظل هذه الأجواء أبدع العقل المغربي فكرة ذكية جدا للتواصل المستدام مع ملك المغاربة الشرعي المنفي آنذاك بعيدا عن البلاد...يظل الجميع بالمغرب يتحين بزوغ القمر لرؤية صورة ملكهم المنفي في جزئه المنير كل ليلة و بدون ملل و في أي ركن من أركان المغرب.

و من أهم نتائج نفي الملك، حسب السواد الأعظم للمحللين السياسيين آنذاك، أن الكفاح أضحى في يد الشعب المغربي و أبطاله، و بذلك لن تستطيع أي قوة أن تكبحه أو تحبسه مادام هناك حق مغصوب و بامتياز. آنذاك لم تعد القضية إلا قضية وقت فقط. لقد كان نفي الملك ايذانا بانطلاق الانتفاضات من عقالها. يقول الصحفي ميشيل كليرك في مقال مطول له نشرته مجلة باري ماتش : " ...كل المغاربة يعيشون غليانا لم يسبق له مثيل بالمغرب في انتظار محمد بن يوسف الذي نفته فرنسا...فبمجرد ما أقدمت فرنسا على نفيه تبين لكافة الفرنسيين، سواء بالمغرب أو بفرنسا، أنه رمز الوطنية و أب الوطنيين المغاربة"، و يضيف "...إن أعداءنا بالمغرب، نحن الذين صنعناهم، إنهم محمد بن يوسف و الوطنيين [...] أما أصدقاؤنا، الكلاوي و كبار الإقطاعيين، فليس في مقدورهم حتى فهم و استيعاب أفكارنا و تطلعاتنا. هذه هي بدعتنا التي تساهم في إذكاء الغليان على امتداد البلاد".

و عندما كان المغاربة في غليان، على بعد أكثر من 8000 كيلومتر من الرباط كان السلطان محمد بن يوسف يصلي و يدعو رافعا كفيه إلى السماء بمقر إقامته بفندق "دي تيرميس" في أنتيسيرابي و بجانبه الأميرة أمينة المزدادة في المنفى يوم 14 مارس 1954، كان جلالته يتابع لحظة لحظة ما يجري و يدور بالمغرب، يتابع الأخبار عن انتفاضات مراكش و فاس و وجدة و القنيطرة و سيدي قاسم و تطوان و طنجة...و هي الانتفاضات التي أربكت القوات الفرنسية في مختلف المستعمرات و ليس بالمغرب فقط. لقد أفزع الفرنسيين انتقال العدوى إلى مستعمراتهم بافريقيا السوداء و هذا ما جعلهم يحاولون استباق الأحداث بتهييء حكام يضمنون مسبقا ولاءهم غير المشروط لفرنسا.

آنذاك كان "لاكوست" ( Lacoste) بمكتبه ينتظر توالي سقوط إحصائيات الحصيلة الأولى للانتفاضات على مكتبه، و كانت أول حصيلة توصل بها حسب جريدة "لا فيجي"...29 قتيل أوروبي بالمدينة الصغيرة "بوتي جان" (Petit Jean ) ( سيدي قاسم حاليا)...12 قتيل بفاس... هذا كان مضمون أول برقية-حصيلة توصل بها "لاكوست" في انتظار البرقيات التي سرعان ما تهاطلت على مكتبه، كل واحدة منها تتضمن أعدادا أكبر من التي سبقتها...برقيات تصف بالتفاصيل انتفاضة مختلف المدن... يوم 3 غشت 1954 ببوتي جان، أكثر من 800 من المغاربة تجمهروا بالمركز و صاحت النساء تولولن و تهتفن برجوع الملك محمد الخامس...و برقيات من فاس...في غضون شهر غشت انتفض أهل فاس، و بمجرد وصول خبر التحركات الجماهيرية الأولى للجنرال "لابارا" تم تطويق المدينة القديمة و محاصرة أكثر من 250 ألف شخص بها و منعوا من مغادرتها...استقر الرماة في كل البنايات العالية مصوبين فواهات أسلحتهم صوب قلب المدينة العتيقة بعد أن تلقوا أمر إطلاق النار على أي شخص حاول الصعود إلى سطح أي بناية ...بمسجد القرويين و مسجد مولاي إدريس، في خطبة الجمعة لم يذكر الإمامان السلطان المفبرك بن عرفة و إنما رفعا الدعوات لصالح السلطان محمد بن يوسف...أصدر حزب الاستقلال أمرا بالامتناع عن نحر أضحية العيد و هو عازم على تطبيقة بأي ثمن...هذه نماذج من البرقيات التي تهاطلت ذلك اليوم على مكتب المقيم العام.

و بالرجوع إلى وسائل اعلام الفرنسي و الغربي عموما يتضح أن أحداث القنيطرة كان لها وقعا خاصا على الرأي العام الفرنسي ربما لأن الإستعمار الفرنسي كان يجتهد اجتهادا لجعل مدينة القنيطرة – بور ليوطي- (Port Lyautey) كواجهة حضرية و حضارية لستر الوجه الحقيقي للسياسة الاستعمارية.

إن انتفاضات القنيطرة كان لها دورا جوهريا بفعل تموقعها الاستراتيجي بالنسبة للحلف الأطلسي و بفعل التواجد الأمريكي بها. و في هذا وجبت الإشارة إلى أن الوطنيين و المقاومين بالمدينة عملوا على تسهيل مهمة الإعلاميين الأمريكان لتغطية الأحداث. و رغم أن هذه الأحداث كانت كبيرة و الغليان قويا فإنه لم يُمس بسوء أي أمريكي بالمدينة. و لعل هذا من شأنه توضيح بُعد نظر قيادات الانتفاضة بالمدينة و السعي – لماذا لا- إلى افتعال صراع أمريكي فرنسي بخصوص نفي الملك الشرعي. و هذا ما ستظهر بوادره لاحقا و بشكل جلي.

و تطرقت جريدة "لوفيغارو" (Le Figaro) في عددها ليوم 9 غشت 1954 لجانب كبير من أحداث القنيطرة، حيث أكد "سيرج برومبيرجي" (S. Bromberger) ، الصحفي المشهور، " أن الأحداث انطلقت من حي ديور صنياك، قلب المدينة، في الساعة الواحدة و النصف زوالا. و هو نفس المكان الذي كان مسرحا لأحداث دامية قبل هذا التاريخ. آنذاك كانت جماعة من الدرك تحاول ترحيل بعض الأوروبيين القاطنين بالحي، و وقعت مشادة بينهم و بين المتجمهرين بالساحة إلى أن وصل بهم الحد إلى إطلاق النار لتفريق المتظاهرين. و ما هي إلا لحظات حتى تجمعوا من جديد في عدة أماكن متفرقة كانت انطلاقة لعدة مظاهرات في آن واحد، قرب سينما رياض و بديور المخزن و دوار الرجاء في الله و عين السبع و أماكن أخرى..." و يضيف الصحفي، " في الحقيقة كانت الانطلاقة منذ أيام خلت، حيث أصدر الوطنيون بالمدينة أمر إغلاق المتاجر و عدم بيع السكر و اللحوم. و فعلا امتثل التجار للأمر، و حاول الباشا رفقة شرطته ارغامهم على فتح محلاتهم، لكن جماعة من شباب الحي واجهته و رشقته بالحجارة، ومع تصاعد غضب و غليان المتجمهرين أطلق المخازنية النار لشق منفذ وسطهم لتمكين الباشا من الابتعاد عن المكان...و يختم الكاتب مقاله قائلا: ...و الغريب في الأمر، قبل وقوع هذه الأحداث، كانت إذاعة طنجة قد أعلنت أن بور ليوطي ستعرف أحداثا هذا اليوم"

مساندة عالمية واسعة النطاق

لقد ساندت دول العالم المغاربة و ظلت فرنسا خارج السرب، إذ اعتبرت مساندة أحرار العالم للمغرب و المغاربة تدخلا في الشؤون الداخلية لفرنسا. و في هذا الصدد نشرت جملة من الصحف الفرنسية نبأ سماح الحكومة الفرنسية برئاسة منديس فرانس ( Mendès France) لوفد من الجمعية اليهودية الأمريكية بالقيام بزيارة للمغرب و تونس. و قد نعت جل الصحفيين الفرنسيين هذه الزيارة بزيارة استطلاع و استخبار. و في نهاية هذه الزيارة أعلنت نفس الصحف أن الوفد اليهودي أعلن عن رأيه بخصوص الطائفة اليهودية المغربية التي تقترح تكوين حكومة علمانية في المغرب مع الإقرار بالتمثيل الطائفي في كل الأنظمة السياسية التي تقرر فرنسا اعتمادها ببلدان شمال افريقيا. و قد قارن أحد الصحفيين الفرنسيين بذكاء موقف حكومة منديس فرانس من هذا التصريح و موقفها من مساندة مصر لمطالب الشعب المغربي و طلائعه الوطنية. إذ جاء في أحد مقالاته أن منديس فرانس و حكومته أعلنا أكثر من مرة عن تدمرهما و غضبهما الشديد إزاء العطف الذي تلقاه الحركة التحريرية المغربية من القاهرة و "صوت العرب"، بل قد بلغ بهما الأمر إلى اقتراح قطع العلاقات الدبلوماسية مع القاهرة و فرض عقوبات اقتصادية و مقاطعة القطن المصري. هذا في حين لم يحرك منديس فرانس و لا حكومته ساكنا بخصوص تصريح الوفد اليهودي الأمريكي. و بذلك خلص الصحفي إلى أن فرنسا تكيل بمكيالين مختلفين. فبالنسبة للعرب و المسلمين تعتبر كل عطف منهم أو حديث عن قضية المغرب من قبيل التدخل في الشؤون الداخلية الخاصة لفرنسا بل اعتداء سافر عليها. بينما تسمح، بل ترحب و تحتضن اقتراحات الجمعيات الصهيونية الأمريكية. و في هذا الإطار ذكر الصحفي الرئيس منديس فرانس بالفترة التي رزحت فيها فرنسا تحت الاحتلال النازي و يوم وضعته الإدارة الفرنسية الموالية للألمان بالسجن بمدينة الدار البيضاء. آنذاك كان جملة من الفرنسيين الأحرار قد قصدوا مصر التي وضعت إذاعتها رهن إشارة الجنرال دوغول (De Gaulle) و معاونيه لفضح و كشف ويلات الاحتلال النازي.

و تصاعد غضب فرنسا أكثر بفعل تحركات مكتب المغرب العربي. إذ عرف هذا المكتب آنذاك نشاطا و حركية لم يسبق لهما مثيل في تاريخ وجوده. لقد طاف أعضاؤه الدول العربية و الاسلامية لفضح المخطط الاستعماري و توضيح شرعية القضية المغربية و ضرورة مساندتها. كما أن رجال الفكر و الدين بسوريا أصدروا فتوى جامعة شاملة و واضحة مفاذها أن محمد الخامس هو الملك الشرعي للمغرب، و بالتالي وجوب تنحية السلطان المفبرك بن عرفة. و تحرك الملك فيصل، عاهل السعودية كثيرا و بدرجة كبيرة بخصوص القضية المغربية. و كذلك عزام باشا الأمين العام للجامعة العربية. و قد تحقق إجماع على الصعيد العربي و الاسلامي بهذا الخصوص و بدون أدنى تردد. و ذلك رغم أن الدبلوماسية الفرنسية تحركت آنذاك بكل ما أوتيت من قوة و باستخدام مختلف الوسائل في الشرق العربي لدعم مشروعها، لكن سُدت الأبواب في وجهها بفعل قوة شرعية القضية التي كان يدافع عليها المغربة الأحرار تحت قيادة ملكهم و بمساندته الدائمة و المستدامة.

و إذا كانت أفطاب الصحافة الأمريكية قد ساندت عموما القضية المغربية و ناصرتها، إلا أن الموقف الأمريكي الرسمي ظل يكتنفه بعض الغموض. و من النغمات النشاز ما أشارت إليه بعض الصحف بخصوص ممثل وزارة الخارجية الأمريكية الذي قال أن " حكومته ستصوت ضد إدراج قضية المغرب في مجلس الأمن لأن القضية لا تهدد السلام العالمي". كما أنه لا يمكن القفز على الدور الذي لعبه الإعلام المسموع في التعري بالقضية المغربية و الكشف على النوايا الحقيقية للسياسة الاستعمارية بالمغرب.

و بعد إسكات كل الأصوات الحرة التي كانت تدافع عن القضية المغربية بالداخل و تنشر أخبارها، لم يبق إلا "صوت العرب" الذي أقبل عليه المغاربة بلهفة كبيرة. لقد قامت إذاعة "صوت العرب" بالنسبة للمغاربة ما قامت به إذاعة لندن بالنسبة للأقطار التي احتلتها قوات هتلر النازية في الحرب العالمية الثانية. لذلك عمل الفرنسيون بكل ما أوتوا من قوة للتشويش على "صوت العرب" اعتبارا للدور الحيوي ، الاعلامي و التعبوي، الذي كانت تقوم به. و كان أول نداء أذاعته "صوت العرب" نصف ساعة فقط بعد إبعاد السلطان محمد بن يوسف. و ظلت هذه الإذاعة تبث النداءات و البرامج إلى أن عاد جلالته مظفرا للبلاد و أعلن استقلالها . و في هذا الصدد وجبت الإشارة إلى الدور الذي لعبه أحمد سعيد، مدير "صوت العرب" و صوته لازال يرن في آذان جيل المقاومة و الفداء رغم مرور سنين عديدة. "...أيها العرب إلى الأمام...إنها المعركة الحاسمة من أجل الخلاص...إن هدية منديس فرانس لتونس هو فخ مفضوح لأن الفرنسيين لا يؤمنون إلا بالقوة و السلاح...و بذلك لا يمكن تحقيق الحرية و الخلاص إلا بالقوة" هذا نموذجا من اللغة التي كان تستخدمها " صوت العرب". و بهذا الخصوص كتب أحد الصحفيين الفرنسيين قائلا: " في الوقت الذي كانت فيه القوات الفرنسية تستعرض قواتها بمركز بيوزكارن بجنوب المغرب، كان علال الفاسي يعلن التصريح تلو التصريح بإذاعة "صوت العرب" و يتحرك مع جملة من أعضاء مكتب المغرب العربي في كواليس الأمم المتحدة و الجامعة العربية".

كان الأطفال و النساء يتحلقون حول المذياع للسماع لإذاعة القاهرة "صوت العرب"، و لإذاعة تطوان و بودابيست و بغداد و كراتشي... و كانت مقالات الصحفي "سيرج بروبيرجي" الصادرة بصحيفة "لوفيغارو" على امتداد النصف الثاني من سنة 1953 و سنة 1954 لا تخلو من هذه العبارات مثنا و مضمونا:

« (…) Les enfants et les femmes passent toutes leurs journées autour de leur poste à écouter les émissions arabes du Caire, de Tétouan et de Budapest, qui ne cessent de les exciter. Ils y ont appris non seulement la haine, mais du surcroît l’arabe classique (…) »

و في غضون سنة 1954 شرعت إذاعات بودابيست و براغ و بغداد و كراتشي في بث برامجها الخاصة بنضالات المغاربة و انتفاضاتهم في وجه الاستعمار الفرنسي الغاشم. كما أن راديو تطوان شرع في تمرير الأخبار و البيانات. و من طرائف هذه الإذاعة أنها أعلنت أن الموالين للسلطان المفبرك بن عرفة سيمنعون من الحج.

و عموما اتضح بجلاء أن المقاومة المسلحة و الانتفاضات الشعبية في إطار ثورة الملك و الشعب هي التي فرضت على فرنسا الأخذ بعين الاعتبار حق المغاربة الأكيد في الحرية و الاستقلال. فبعد سنة من النضال و الكفاح المستميت اقتنعت فرنسا بأن لا خيار لها إلا التخلي عن المواجهة و السعي إلى الحوار و المفاوضة، لاسيما و أن الجمهورية الرابعة لم تنعم بالاستقرار المتوخى. آنذاك كانت مواقف علال الفاسي، المنفي بالقاهرة هي ذات الموقف التي عبر عنها كل من التونسي صالح بن يوسف و بطل الريف عبد الكريم الخطابي، أي استقلال المغرب العربي كاملا.

الكفاح الاقتصادي

و بجانب الانتفاضات الشعبية و الكفاح المسلح لعب النضال الاقتصادي دورا مهما. فقد حرص الوطنيون و المقاومون المغاربة على تطبيق مقاطعة البضائع الفرنسية، و لم يتوانوا لحظة في إنجاح المقاطعة بجميع الوسائل وعيا منهم أنها تشكل ضربة قاسية للفرنسيين عبر شل الاقتصاد كأسلوب من الأساليب النضالية الراقية التي لها جدواها الأكيدة و المباشرة ، و باعتبار هذه الأساليب تمس في الصميم المصالح الاستعمارية بالملموس. ولذلك أصدر المقاومون أمر مقاطعة البضائع الفرنسية و إقفال الدكاكين و اعتبار استعمال الدخان بمثابة جريمة في حق الوطن و الروح الوطنية.

و تمكنوا بذلك من إصابة مصالح الرأسماليين الفرنسيين بضربة شديدة.و أضحى هؤلاء يضغطون على الإقامة العامة و الحكومة الفرنسية للقضاء على المقاومة و لوضع حد للأعمال الفدائية. لكن كلما كان يشتد القمع و التنكيل كلما كانت روح المقاومة و الكفاح تنمو، و هذا ما أرهبهم بعد أن أيقنوا أن المقاومة أضحت حاضرة في كل مكان و في كل حين. و حسب جملة من الصحف الفرنسية بلغ عدد الفرنسيين و الخونة الذين أغتيلوا بين شهري مارس و سبتمبر 1954 أكثر من 3000 شخص منهم ضباط الجيش و رجال الأمن، إضافة لتعرض بن عرفة أكثر من مرة، و الكلاوي و الجنرال جيوم و المقيم العام لاكوست لمحاولات اغتيال.

لقد عملت المقاومة اذن على ضرب الاقتصاد الفرنسي، ولعل هذا ما ساهم و بقوة في تسهيل التخلي عن الرئيس "أوريول" و تعويضه بمنديس فرانس. و في الحقيقة إن شل الاقتصاد الفرنسي و تحريك الجماهير في الشوارع و تعبئتها يعتبران من العوامل الجوهرية بجانب المقاومة المسلحة التي ساهمت و بشكل كبير في تغيير مجرى الأحداث. فالفرنسيون لم ترهبهم عمليات المقاومة كما أرهبهم شلل اقتصادهم، لا سيما و أن مقاطعة البضائع الفرنسية تجاوزت حدود المغرب إلى العالم العربي و الاسلامي.

فكانت لأحداث 1954 دورا هاما في زعزعة كيان الاستعمار الفرنسي. ففي سنة 1954 حل الجنرال لاكوست مكان الجنرال جيوم، و بعد سنة حل محل هذا الأخير جيلبير كارنافال(Carnaval ) و بعد شهور عوضه أندري دوبوا (A. Dubois).

لا مناص من رجوع السلطان إلى عرشه

في الأسبوع الأخير من شهر يوليو 1954 سافر المقيم العام الفرنسي بالمغرب، فرانسيس لاكوست، إلى باريس للقاء كريستيا فوشي (C. Fouchet) ، الوزير الفرنسي المكلف بالشؤون المغربية و التونسية. و دار بينهما هذا الحديث: "...نحن على بعد أيام معدودة من عيد الأضحى، و على حلول يوم من 20 غشت، الذكرى الأولى لإبعاد محمد بن يوسف...و كل المعلومات المتوفرة لدينا تفيد أن الوطنيين يهيؤون عملية كبيرة المدى .."، و كان جواب الوزير: " سوف لن نخضع لضغوطات شهر غشت، فتونس مشكل، أما المغرب فهو مشكل آخر.." ، و هذه المقتطفات من الحديث نشرتها أكثر من صحيفة فرنسية. و بعد ثلاثة أيام من هذا اللقاء غادر لاكوست فرنسا عائدا إلى المغرب، وبينما طائرته تعبر سماء إسبانيا توصل ببرقية مستعجلة جاء فيها: "...انتفاضة بفاس...مظاهرات تطالب برجوع بن يوسف و بالاستقلال...العديد من القتلى في بوتي جان...غليان في مجموعة من مناطق المغرب..." و بصول لاكوست إلى مكتبه وجد عليه عريضة موقعة من طرف أربعين عالما يطالبون ، و بشدة ، بالعودة الفورية للملك محمد بن يوسف. و بعد أيام قليلة جدا بدأت تتهاطل عرائض المطالبة بعودة الملك الشرعي على مكتب المقيم العام بالرباط.

و فعلا كانت الحصيلة ثقيلة، و قد رصدت الصحف الفرنسية الأحداث بدقة كبيرة، لكن غالبا ما كانت تنقصها الموضوعية و النزاهة الاعلامية. و حسبها تمثلت حصيلة الفترة الممتدة من 20غشت 1953 إلى 20 غشت 1954 في أكثر من 1600 قتيل و أكثر من 620 حادثة اتلاف و اعتقال أكثر من 65 ألف مغربي. و نشرت مجلة باري ماتش في غضون سنة 1953 بأن محكمة الدار البيضاء وحدها حكمت بالسجن و بمدد مختلفة على أكثر من 17 الف مغربي و مغربية. و أجمعت كل الصحف الفرنسية تقريبا على التسلسل التالي: في 15 يونيو 1953 طالب السلطان محمد بن يوسف فرنسا بوضع حد للمؤامرة التي يقودها القواد و لوبي المعمرين، وفي 11 غشت أمر وزير الخارجية " جورج بيدو" الجنرال "جيوم" بكبح جماح الكلاوي، و في 13 غشت طلبت السلطات الفرنسية من الملك التخلي عن جملة من صلاحياته السياسية تحت طائلة إبعاده عن العرش، و في 16 غشت انطلقت مظاهرات بمراكش و فاس و الدار البيضاء و الرباط و سلا و مكناس و وجدة و ووجهت بالرصاص، و في 20غشت كان انفجار ثورة الملك و الشعب، و في 11 سبتمبر قام الشهيد علال بن عبد الله بعمليته الجريئة...هكذا تمثلت أغلب الصحف الفرنسية سنة 1953.

و في هذه السنة كانت الحصيلة حسب الاعلام الفرنسي، أزيد من 3000 قتيل و اعتقال أكثر من 20ألف من ضمنهم قادة الحركة الوطنية و أعضاء اتحاد نقابات العمال و توقيف الصحف الوطنية الصادرة سواء بالعربية أو الفرنسية. كما عملت السلطات الفرنسية على تطهير الإدارة المغربية من العناصر الوطنية، و بذلك تم طرد أكثر من 30 باشا و قائدا و كلهم رفضوا المشاركة في المؤامرة ضد الملك الشرعي للبلاد.

و في الوقت الذي برزت فيه أصوات من قلب الفرنسيين تنادي بعودة الملك لعرشه تمادى الخونة المغاربة و عملاء الاستعمار في غيهم. فها هي جريدة "لو فيغارو" تنشر في عددها المزدوج ليومي 14 و 15 غشت 1954 بلاغا للضمير الفرنسي يتضمن تأييد رجوع الملك محمد الخامس إلى عرشه. و فبل هذا نشرت في عددها ليومي 7 و8 غشت أن إشاعات قوية راجت بالدار البيضاء مفادها أن إضرابا عاما سينطلق يوم 8 غشت و سيدوم على الأقل أسبوعين، و من المحتمل جدا أن ينظم الوطنيون مظاهرات كبيرة للمطالبة بعودة الملك كما حدث بفاس و بوتي جان . كما جاء في نفس المقال، أن قواد منطقة فاس احتمعوا بإيموزار الكندر و قرروا توجيه عريضة إلى منديس فرانس بواسطة لاكوست يجددون فيها تشبثهم بالموقف المتخذ في صيف 1953 و يؤكدون على ضرورة الاستمرار في إبعاد السلطان محمد الخامس و أنهم لن يتراجعوا على موقفهم هذا ولو دعا الأمر الدخول في المعركة .

و مع استفحال الأزمة و اتساع رقعة الانتفاضات و وثيرة الأعمال الفدائية و استمرار المقاطعة الاقتصادية فكر دهاقنة الاستعمار الفرنسي في مخرج يبقي على استبعاد السلطان الشرعي للبلاد، كما أنه مخرج لا يدخل في حسبانه لا المقري و لا الكلاوي، و مفاد هذا المخرج هو التوجه إلى أصغر أبناء الملك محمد الخامس أنذاك ، الأمير مولاي عبد الله ، و تنصيبه ملكا بعد تعيين مجلس للوصاية على مقاس فرنسي، إلا أنه سرعان ما تبينت إستحالة المضي في هذا المنحى. و في الأخير غادر السلطان المفبرك بن عرفة المغرب في بداية أكتوبر 1955 و في 16 نوفمبر عاد الملك الشرعي السلطان محمد بن يوسف بعد 27 شهرا قضاها في المنفى بكورسيكا و مدغشقر، لكنه ظل في قلب الأحداث بالمغرب قلبا وقالبا.

و نشرت صحيفة "لافيجي" حديثا لكريستيان فوشي قال فيه: "لم نكن نفكر إطلاقا في تغيير سلطان المغرب، و في غشت 1953 قيل لنا عليكم بنفي بن يوسف و ستستقيم الأمور حسب ما تريدون. و في غشت 1954 قيل لنا عليكم بإرجاع بن يوسف و ستُحل المشاكل. لكن إرجاع بن يوسف يعني اتساع الانتفاضة و المقاومة لتحقيق المطلب الأسمى". و فعلا كدا ما كان، و لهذا كان مطلب رجوع الملك يختزل كل المطالب الأخرى باعتبارها مطالب ثورة ملك و شعب.

مراجع:

مجلة باري ماتش غشت 1954

صحيفة لافيجي أعداد غشت 53 و 54

صحيفة لوفيغارو أعداد غشت 53 و 54

" " ليكو دي ماروك أعداد غشت 54

برامج إداعات: صوت العرب، لندن، بوخاريست، كولونيا، سوريا ، بغداد

بقلم إدريس ولد القابلة

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - ملاحم الملك و الشعب على الساعة 01:01 - تعليقات زوار الموقع 1


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

    نفي السلطان محمد الخامس و انعكاساته من منظولا الاعلام العالمي

    merci pour l'aide j'ai content pour tu l'aide a moi

    Posté par zineb el fine, 28 octobre 2007 à 19:27

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés