المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

28 août 2006

ملك أحس بعزلة كبيرة في آخر حياته داخل "مملكته السعيدة"

3287283ذات يوم سأل الصحفي الفرنسي جاك شانسيل الحسن الثاني إذا كان له أصدقاء حقيقيون، فأجاب الملك قائلا: >إذا كان لي فعلا أصدقاء حقيقيون فإنهم أقل مما كانوا في الماضي، لأن السبل فرقت بيننا<، قبل أن يضيف >أعتقد أنني أعطي كثيرا، وشيء طبيعي أن لا يعود إلي إلا الشيء القليل<.
صحافي فرنسي آخر هو إريك لورون الذي قضى الكثير من الوقت رفقة الحسن الثاني في آخر أيامه أثناء إعداده كتاب "ذاكرة ملك" و"عبقرية الاعتدال: تأملات حول حقائق الإسلام" الذي صدر بعد وفاة الحسن الثاني، فيؤكد أن الملك الراحل في آخر أيام حياته لم يعد يستقبل الكثير من الناس كما كان في الماضي عندما كانت مجالسه لا تنتهي.
ويضيف الصحافي في شهادته لزميل له هو إنياس دال في كتابه >الملوك الثلاثة< قائلا >كان يبدو متعبا ومرتخيا، ويبدو أنه كان يشعر بعزلة كبيرة في داخله. فبصفته ملكا قويا، كان ذكيا جدا وفطنا لدرجة لا يمكن أن تخدعه وضاعة وتملق المحيطين به، لكنه كان جد مغتر بنفسه وأكثر التصاقا بالأصول والتقاليد، لذلك كان يقبل بذلك النوع من التملق<.
أغلب الشهادات التي صدرت عن شخصيات قابلت الحسن الثاني في آخر حياته، لاحظت مسحة الحزن التي لم تكن ملامح الملك المتعب قادرة على إخفائها. ففي آخر أيامه -خاصة بعد وفاة أقرب مستشاريه- أحمد رضا كديرة، لم يعد للملك من أصدقاء من رعاياه، ومن بين الأجانب كان الصحافي والناشر السعودي عثمان العمير أقرب الناس الى الملك الراحل، وكان هو آخر من دعاه الملك الى زيارته، إذ كان على موعد معه لتناول الغذاء بقصره بالصخيرات يوم الجمعة التي أعلنت فيها وفاة الملك.
ومن المفارقات أن الملك الذي كان يحس بعزلة كبيرة في آخر حياته داخل "مملكته السعيدة"، استطاع أن يجعل بلاده تحتل مواقع أكبر من قدراتها داخل رقعة الشطرنج العالمية، وشهدت على تلك المكانة الوفود الكبيرة التي حضرت يوم وفاته لتشييع جنازته، والشهادات التي صدرت عن خصومه قبل أصدقائه تشيد بخصاله كرجل دولة كبير. لكنه بنى الدولة وفقر الشعب. وتلك من مفارقات الحسن الثاني التي سيسجلها له التاريخ.

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - قالو عن ملكية المغرب على الساعة 18:26 - تعليقات زوار الموقع 0


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés