المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • المناعة المكتسبة في جرائم أللياقات البيض

    المناعة المكتسبة في جرائم أللياقات البيض

    تعتبر علوم الإجرام أن الجرائم أصناف وأنواع من حيث طبيعة المجرم حيث تختلف طبيعة الجرائم المرتكبة بحسب نوعية المجرم وصنف الإشغال التي يقوم بها وطبيعة العلاقات التي ينسجها وكونه من درجة ثقافية وسياسية ومجتمعية محددة اذ ان الجريمة بطبيعتها تختلف حتى بحسب الفصول والمناطق وبطبيعة القضاء وتدبير ملفات الجريمة وثغرات القانون المستغلة لحماية المجرم ومن هنا لا بد من سؤال مركزي وجوهري وهو هل يمكن للجريمة ان تكتسب مناعة ضد القانون ؟

    إن الجرائم بحسب ظروف حالها قد تتوسط بين القانون والقضاء بحاجز مانع يمنع القانون من تجريم الجريمة وتمنع القضاء من متابعة المجرم مما يجعل هاته الدرجة من المناعة مكتسبة لدى جرائم اللياقات البيض وهم نوع من المجرمين يعجز القانون والقضاء عن مراقبة سلوكاتهم الإجرامية حيث انم اغلب المراقبين لملفات المجرمين يرون إن هاته العصابات محمية من طرف المساطر القانونية حيث رغم محاولات المتابعة تجد الملفات المسطرية تتوقف عن نشاطها لقدرة المجرم على وقفها من داخل القضاء لان الارتباط بهاته المصالح يعد النشاط اليومي للجريمة المشتركة بين اللياقات البيض وممثلي القضاء حيث ان هاته لوبيات تنشط غالبا في مراكز القرار مما يجعلها بوجهين مزدوجين أولا ارتكاب الجرائم ثانيا تمثيل المصالح العامة للدولة ضمن قطاع مهم في حالة اجراء المتابعة يصبح الأمر يتميز باختلالات مهمة في السير العادي للقطاع الذي يشرف عليه ويفتح الباب لسؤال أوسع عن عدد الشركاء وعدد المساهمين وعدد من لهم علم ولم يبلغوا مما يجعل شريحة واسعة تحتاج إلى مساءلة حيث ينشط هذا النوع من الجرائم بشكل يجعل الصفة القانونية للمجرم تتحكم في تجريمه وهذا النوع من الصفات المكتسبة ليس مقتصرا على نوع من الإدارات دون أخرى بل كل جهاز إلا وتجده مليء بجرائم اللياقات البيض ولا يكتفي الآمر عند الأجهزة بل كل فرد من اللياقات الا وتجده يستند الى سلسلة انساب جد موسعة يقوم على حمايتهم وتعبيد الطريق أمامهم للمزيد من تلويث النشاط اليومي للناس مادام المجرم يتمتع بحصانة ومناعة يستحيل معها مراقبة القضاء له وحتى ان بدأت المساطر في النمو إلا وتفشل إمام نفوذ المسؤول الأول في نشاط سلسلة الجريمة والمجرم
    حيث تصنع الأحكام وفق الطلب مما يجعل المتابعة تنزل على المتضرر بالمزيد من الضرر و محاولة جعل المتضرر مجرما ولما لا محاكمته تحت الطلب مما يجعل نبل الرغبة في اخذ الحق تعود بنتائج عكسية تورط نبله في جرائم جديدة واستحضر عددا من الحالات تحول فيها المجرم إلى قاضي يقضي بما يشاء لنفوذ احد مقربيه وهنا استحضر مثال العصابة الإجرامية بجماعة قلعة بوقرة قيادة زومي اقليم شفشاون المعروفة بعصابة رشيد منصور بن المختار هاته العصابة التي عادت إلى نشاطها حاليا أقوى مما كانت عليه حيث فتحت خمارتها ولها اذرع واسعة في قطع الطريق والنصب والاحتيال واستحضار مجال الجريمة بكل ملفاته ورغم ان السلطات والأجهزة للدولة تعلم فكل يصمت لمناعة العصابة التي تقع ضمن اللياقات البيض مما يجعل نشاطها غير ذي بال بوجود أجهزة أمنية للدولة ما دام أن هاته الأجهزة تعمل ضمن مسلسل ينتهي عند ممثل قوي يوقف المساطر بمجرد مكالمات هاتفية والامر المطاع يجعل المجرم يواصل نشاطه دون توقف

    سيدي وعزيزي الملك ان القول بوجود حالة غير طبيعية في المناعة الكتسبة للجريمة والمجرم تفتح الباب واسعا لسؤال أخر عن هيبة الدولة يمثلها بعض المجرمين وهم تحت حماية ورعاية مما يجعل نشاطهم يضر كثيرا بالرعية مع العلم انه لا وجود لنفوذ اقوى من نفوذ الملك ولا امر مطاع اكبر من امره واذ نضع بين ايديكم ملف جرائم اللياقات البيض مطالبين بفتح باب واسع لتطهير الحقل العام والخاص من نشاط العصابات بكافة توابعها لانها تحدث اختلالات واسعة بالنظام العام ونشاط اغلب المتضررين وتتعايش الجريمة والظلم في سلسلة انساب تحسب على الدولة مع العلم ان الافراد الذين يمثلون الدولة هم نشاط مزدوج نشاط دولة ونشاط أفراد مجرمين لا علم للدولة بهم رغم انهم هم ممثلوا الدولة وحتى في حالة العلم بهم يتطلب الامر جهود واسعة لوقف نزيف اللياقات البيض
    لدينا ما نكتبه في إطار ركن الوعد الحر لكن الوقت لا يسمح بذلك نعد الجمهور بالعديد من الأفكار الجديدة

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 17 mai 2008 à 13:58
  • شلنجر الوعد الحر

    نركز اهتمامنا اليوم على تغيير بعض الانماط في المطبخ والمائدة مع العلم ان هذا الموضوع نحوله من جانبه الشعبي المتداول خارج المؤسسات الى جانب اقتصادي ومؤسساتي يحقق الرغبة في جعل الانتاج يتوازن بطابع الجودة وبصمة صنع بالمغرب تشرف المنتوج المغربي بين رفوف الثروات المنتجة بالخارج ورغم اننا نركز الاهتمام على امور اغبلها بسيط لكن لدينا مشاريع يحتاج طرحها الى نوع اخر من البرامج لانها تحتاج الى رسوم ومخططات تبيانية حيث ان هذا البرنامج لا يقبل عددا من الاشغال التي تحتاج الى إيقونات وشرائط خاصة بالصور والبيانات واللغات ولهذا سنحرم الجمهور من مشاريع كبيرة في اطار الوعد الحر ولكن سأحاول البحث عن وسيلة للنشر وسأخبر بها الجميع

    انتاج دقيق الفول و الجلبانة

    كل حسب اختصاصه وذوقه ومطبخه وما ومن احد من الجمهور المغربي لا يعرف البيصارة وهي منتوج مطبخ مغربي حيث تنتشر بالمدن والأسواق مطاعم شعبية تقدم البيصارة للجميع لكن الإشكال هو أن بعض انواع الفول والجلبان تحتاج إلى صعوبات كبيرة لتذاب في الماء مما يجعل العملية تستهلك من الوقود الكثير إلا أن بعض الحرفيين هم مهرة إلى حدود أنهم يضيفون الصودا او الخميرة إلى المنتوج لتسريع طبخه مع العلم أن هاته المنتجات مضرة بالصحة وتعد عمل تجاري ينطوي على عيب من العيوب الخفية في عقود التغذية المتعارف عليها حيث أن الإدمان على تناولها يسبب خللا في أداء الإفرازات المعدية والمعوية وتفاديا للمشكل نؤسس لوعي جديد وهو أن الفول و الجلبانة يجب إنشاء مطاحن خاصة بهم حيث يتم طحن الفول بعد التقشير والتنقية ويغربل ويوضع في أكياس مفرغة من الهواء وإضافة مواد حافظة حيث أن المنتج يكتب عليه اسم المنتج ووزن وبصمته ومدة الصلاحية وطبيعة الخزن مما يجعل التزود بالمنتج من مصدر آمن حيث ان المنتج سيكون من ربع الكيلوغرام والنصف والكيلو وكيلوغرامين وخمس كيلوغرامات لان كل منتج الا ويحتاج كمية محددة حيث لا تفتح الكيس إلا للاستعمال حيث بعد ان تغلي الماء الى درجة الغليان تحرك مسحوق الفول او الجلبان في ماء بارد وتضيفه الى الماء الساخن يطبخ المنتوج حتى يزال الزبد ويترك لمدة على الاقل بعدها عشرين دقيقة ستحصلون على بيصارة ناعمة بالإمكان اضافة نكهات مختلفة الى المسحوق
    كما ان زيت الزيتون واجب في كل الوجبات من هذا النوع مما يجعل المنتج يحتاج الى جعل بعض الاكياس حاملة لكمية الزيت المحتاجة ولكن في قنينة لاصقة بدقيق الفول مما يجعل المشتري يشتري اما المسحوق بزيته او لا ان كان يتوفر على زيت وهذا تفاديا لتزوير الزيوت كما هو متعارف على ذلك حيث ان المنتج عليه انتاج الزيت في قنيات من مائة سنتلتر وحتى نصف اللتر واللتر
    ان الاشكال المطروح للعامة يجعلني امام وعي جديد وهو نقل الإنتاج من العشوائية والتصرف غير المؤسساتي الى مؤسسات لها وزن وشهرة عالمية ولن تستغربوا كثيرا الى نوع الفكرة التي نطرحها ولكن ما هو حجم التفاعل معها و انتاجها مع العلم ان هاته الافكار نوزعها عالميا هل سيكون المغاربة من السباقين الى إنتاجها ام اننا ننتج افكار لغيرنا وهم يستحقون كل التقدير والاحترام لأنهم يقدرون الأفكار وينتجونها
    وأتوجه الى برنامج شلنجر بقناة دوزيم ان كان يريد فعلا تمويل مشاريع ان نزوده بمشاريع مهمة حيث انه يمكنه ان يزود بها العاطلين عن العمل وهذا واحد من البرامج التي نعرضها على هذا البرنامج ان اردتم فعلا تمويل هذا المشروع فأزودكم بالمزيد من التوضيحات التي لا يسع البرنامج لكتابتها وهي امور تقنية بالأساس وتحتاج الى شرح جيد عبر المراحل وحتى نؤسس للتعاون فلست اريد ربحا بقدر ما اريد تمتيع جمهور واسع من النقل الحر للأفكار والتصرف فيها وجعل الثروة تعم الامة

    للاخوة في برنامج شلنجر هذا عنواني الالكتروني


    ouasba@hotmail.fr





    wasba@live.fr

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 19 mai 2008 à 09:58
  • الصراع ينتهي بالوعد الحر في الانتاج

    ان منهاج الانتاج يحتاج الى كثافة موسعة لليد الفاعلة في أداء الأدوار ضمن مسلسل متسلسل المراحل حيث ان منهاج التسلسل هو الدور المحوري لتكامل الأدوار بين قطاع عريض من الرغبة في الإنتاج وتطوير البلد في أفق يستفيد الجميع من مراحل الأداء فيما يتعلق بمنهاج إنتاجي وطني يلغي سمو التكبر وفعل الحصارات او الفرملة التي هي الركن الأبجدي في الإدارة التي ترث الفقر انطلاقا من حجم الأداء فيه ومنهجية تعتمد على عرقلة ما يمكن عرقلته حيث اننا شعب من واجبه لكي يقوى على المسايرة في نهج العالم الإنتاجي الانتقال من مرحلة العمل حسب المزاج إلى العمل وفق خطط تعتمد ديكتاتورية الفعل الإنتاجي القائم على الثواب والعقاب حيث كم من مسئول يقبع على كرسيه سنوات دون ان تكون لإدارته أي منتوج ومع ذلك تجد أن أسلوب الرقابة مصاب بعمى الألوان لا يراه وان رآه تعمى عينه بالرشاوي والاتوات وهكذا يشتغل قطاع الرقابة في اطار شراكة الجريمة الوطنية وتستمر عمليات الخياط والخراز في أداء دور الترقيع من كل باب مما يجعل فنون الترقيع تعطي للمغرب ثغرات جد موسعة في مجال الإدارة والسياسة وغيرها من القطاعات ولا يختلف اثنان حول ان الوطن أقدس من وأثمن من الذين يمثلونه بخيانة عالية الجودة مما يجعلنا شعب بأمل موقوف التنفيذ على تطهير المجال للمفكرين والعلماء ورجال الخدمة والانتاج وابعاد الكسالى والمعرقلين من الساحة المكلفة بالقرار المصيري لمغرب الاجيال الحالية والمقبلة ولنعطي المثال في الوطنية والانتاج من باب لا فرق بين المغاربة الا فيما أسدوه من خدمات الى الوطن من إنتاج فكري وكل عمل حسنة وطنية الا عملا اضر بالوطن بسوء نية وحيث ان باب المواطنة مشترك بين كل غيور على الوطن فلا يمكن لاحد ان يسد باب المواطنة برغبة اقوى من الوطن ومن هنا المجال المفتوح للمغرب يجعل منه شعب يطل على افريقيا واوروبا حيث ان الفقر من اسفله والغنى والانتاج من شمال المغرب ونراه مربوط الى فقر افريقيا دون امكانية الاحتكاك بأوروبا في مجال الغنى الانتاجي حيث يتبين ان التأثر واقع بأفريقيا وغير واقع بأوروبا مما يجعل اغلب الفكر يحاول خلق الصراع كما يحدث بأغلب دول احزمة الفقر وهكذا منذ الاستقلال دائما كانت الدولة توهم بوجود عدو داخلي حيث بعد صراع طويل مع الحركة الوطنية فتح الصراع مع اليسار المغربي واليوم الصراع مفتوح مع الاسلاميين حيث ان احزاب الحركة الوطنية واليسار المغربي اليوم هي التي تقود الصراع مع الاسلاميين بوعي ينسي الحاضر في الماضي حيث تبادل الادوار في الصراع يجعل كل مرة تسخر نوعية محددة لتقوم بدور المصارع مع العلم ان هذا الوهم اضاع على المغرب فرص عديدة لمصارعة الجهل والامية ونقص الانتاج وبناء الدولة القوية بموطنين اقوى من عوامل الدهر ما هذا الخلط بين ما هو منتج وماهو مجردج صراع من اجل الاستهلاك الاعلامي ويوميات السود في انه ليس بين القنافذ املس حيث كلما حاولنا ركوب الصراع من اجل ربح الوقت في مواجهة المستقبل الا ونركز جهودنا نحو صرف مبالغ مهمة في محاربة وهم اسمه الاسلاميين ولنكن واضحين جدا الاخوة في الاحزاب كلها يجب الوقوف عن صراعات لا تنفع المغرب ابدا بل الصراع في اطار المنافسة هو الانتاج السياسي والفكري والاجتماي والتربوي حيث ان البلادة السياسية تحاول جاهدا الصاق الويل والعار للاخرين مع العلم انكم في زمن ما انتم من كان المعرقل في زمن الانتاج حيث بعد صراع دام طويلا مع القصر رجعتم الى الطريق للعمل الوطني ولكن صرفتم اكبر النظر الى عدو وهمي هم الاسلاميين محاولين اكبر جهودكم ليس لللانتاج ولكن للمصارعة الحرة ومن هنا لا بد من ميثاق حسن السلوك والاحترام وليكن الصراع كما نرسمه هو من ينتج اكثر في العمل السياسي والفكري والاقتصادي والسياسي فهو احق بالتقدير اما من يعيش على الاحداث فهاته احزاب طفيلية ترغب في جعل المغرب مرتعا للصراع الذي نرفض من يدبر ه مهما كانت الدوافع له حيث ان مراحل اللغو والصراع والجدل والمكائد والفتن والحقد وصنع اللحظة وموازنة السياسي بالاخر السياسي هو عمل بلداء السياسة لنرحل رحلة جديدة نحو الانتاج والعمل ومعاقبة الفاعلين في الفتنة بقرار وطني يهدف الى جعل المواطنة تساوي الانتاج على قدر المستطاع من كل مواطن حر يؤمن بأن مصير المغرب ليس محدود في الصراع والفتن بل نحن شعب يريد من الحرية قدرها والسلم قدره والانتاج اكبر من قدره حيث ان الفقر عدو لكنه ليس رجلا حتى نقتله ونقتل الفقر بمراكمة كل انتاج علمي وفكري وغيره ونحاول جاهدا بعث روح المواطنة المنتجة في قالب جديد هو الوعد الحر الذي يروم اعطاء مثال ليس الا حيث ان المثال الحي هو ان نفكر في الانتاج بأسرع ما يمكن في تجسيد المواطنة


    انتاج معلب الزبيب

    درج الجميع على معرفة الزبيب على انه العنب المجفف ولكن المهم ليس هو الزبيب في حد ذاته بل كيف نحول الزبيب الى شرائح الذ من اكل الزبيب على حالته حيث ان شرائح معلب الزبيبل هي منتوج جديد مهمة انتاجه تهدف الى خلق مركات ونكهات لشرائح الزبيب الذي يعد في تقديمه شكل مناسباتي حيث ان الزبيب اما يؤكل كما هو او يوضع مطبوخا مع اللحم لكن هذا العمل لا يسمح بدورة موسعة للزبيب حيث اقترح على العموم ان نقوم بطحن زبيب العنب المجفف ناعما ولكن بعد الطحن يخلط جيدا ومدة تسمح باندماج عناصره وتضاف له مواد حافظة ويقدم للعموم في شكل قوالب الكاشير هذا هو النوع الاول اما النوع الثاني يخلط بمعجون التمر ويحفظ بنس الطريقة اما المنتوج الثالث فيخلط بالجوز اما الثالث فيخلط بالكاوكاو مما يجعلنا ننتج عدة شرائح الزبيب محفوظة بعناية حيث ان المواد الحافظة المتعارف عليها بين رجال التغذية معروفة والهدف منها هو منع تكاثر البكتيريا المجهرية وايضا منع التخمير والتلوث وفيها انواع مختلف نختار منها ما يناسب منتوجاتنا وفق الحاجة

    يبدو ان فهم الفكرة وصلت الى العموم الا ان هناك افكار جد معقدة من حيث طرق عرضها ومازلت افكر في الطريقة التي سأوصل بها الى الجميع واعدكم بالمزيد من المشاريع التي هي من صلب المجتمع المغربي وتهدف الى نقل الافكار من مجال الى مجال ونرجو من الله التوفيع


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 19 mai 2008 à 15:08
  • مصير أمة يحتاج الى الانتاج

    مصير امة لا يصنع من لحظات بل من مراحل وطموحات وتعاون مبني أساسا على إعطاء الوعي الفكري نوع من الحظوظ لولوج الحقول الملغمة بالجهل حيث بعد مرحلة الصراع مع الجهل والأمية الإنتاجية علينا بمرآة عاكسة لمجهود الامة يكون في قطاع مراكمة لخدمات وفاعلين ومنتجين على شكل منتجات مبصومة بصنع وطبع وانجز بالمغرب وحيث ان الامر ليس سهلا فنذكر بمجهودات هتلر فقد كان رجلا دكتاتوريا وخطيرا لكن في مرحلة وجيزة استطاع دفع ألمانيا في إطار المجال الحيوي الذي أعطى للألمان والى اليوم الإحساس بالقوة والرغبة في بقاء الأمة الألمانية منتجة وفعلا المانيا ما تزال رائدة في عدد كبير من الإنتاج العالمي واذا اردنا العد في مجال الحسنات والسيئات بالنسبة لهتلر فقد نفشل في العد لان ذلك مشروع تم تطبيقه ولكن فشل لانه بني على نظرية عنصرية ادت الى حروب قاتلة مما يجعل أي منتوج سياسي يقوم على المراهنة على التفوق العرقي او الصراع الديني الا ويلاقي الفشل بنفس المصير الا ان الصراع العادل يجعل من الامة كل يعرف قدره وقدر الوطن مقدس من لدن الجميع


    إنتاج عصير البناشي ولوازم الحلويات

    ان المهنيين في المقاهي والمطاعم يعرفون جيدا هذا النوع من العصير الذي هو الحليب ممزوج بالفواكه الجافة أهمها الكاوكاو والجوز والفستق وغيرها الا إنتاج هذا النوع من العصير يحتاج إلى خبرة موسعة حيث يقوم بطحن هاته الفواكه وتضاف إلى العصير إلا أن اغلب المقاهي تتهرب من أداء هاته الخدمة نظرا لوجود صعوبات في التحضير لكن الأمر يحتاج إلى معالجة وتحتاج النساء الى هاته الفواكه في تحضير الحلويات وهناك صعوبات في الحصول على دقيق الفوكه الجافة وايضا الحصول على فوكه مهرمشة وتوجد صعوبات كبيرة بالنسبة لمن لا اسنان لهم في استهلاك الفواكه الجافة مما يجعل هاته الفواكه تعاني من مشاكل التسويق لكن اليوم سنعمل على حل هذا المشكل مع العلم ان حجم الحاجة الى ما سنكتبه اكبر بكثير من تصورنا حيث تنتشر عدد كبير من المقاهي والمطاعم وأماكن صنع الحلويات ورغبات ربات البيوت مما يفتح الباب واسعا للعمل الفلاحي والتجاري والصناعي وايضا المطبخ المغربي حيث علينا بتأسيس شركة خاصة في الفواكه الجافة مهمتها تتلخص في طحن هاته الفواكه وجعلها في اكياس محفوظة من نصف الكيلو والكيلو و الكيوغرامين وخمس كيلوغرامات حيث ان الاكياس على نوعين الاول دقيق ناعم واخر مهرمش حيث ان الكيس يكتب عليه اسم المنتج وكل التفاصيل التجارية ومدة الصلاحية مما سيجعل كل راغب في المنتوج لا يحتاج إلا الى إضافته الى نوع الإنتاج الذي يشتغل به ويقوم بالعمل التجاري فريق خاص بالتوزيع حيث يتم نشر السلع في كل انحاء المغرب مما يجعلنا نكسب شغل كبير وواسع للبطالة المتوقفة على خدمات جديدة في السوق من اجل العمل

    ان المبدأ العام في هذا النوع من الصناعة هو تمكين الجميع من هاته السلع دون صعوبات ومن هنا سيكون حجم الرواج في استهلاكها اكبر واعم وتصورا معي عدد العاطلين الذين سيستقبلهم المشروع في كل المراحل من إنتاج الفواكه الجافة وصنعها وتوزيها وخدمات مرفقة بها



    توقيع سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 20 mai 2008 à 10:55
  • هل هذا كله من القاعدة؟

    غالبا ما يسمع المواطن العادي خبر القاعدة على انهم تنظيم ارهابي يمتهن القتل والتخريب في جميع انحاء العالم مما يجعل الكل لهم بالمرصاد الا ان تنظيم القاعدة ليس هو ما يروج في الاعلام بل انه تنظيم فكري وتنظيم مؤسسي مما يجعل المواجهة معه تنتقل من موقع محاربة الخلايا الارهابية في اطار الجريمة المنظمة الى نوع جديد من المحاربة وهو التعريف بتنظيم القاعدة الذي تكتسح افكاره الشباب بسرعة نظرا لتمتع اعضائه بالقوة على الاقناع ومحاولة تبيان مراكز الخطأ في التفكير والتنظيم ليكون الجميع على علم حيث ان التنظيم الذي خرج من رحم اعظم دولة اسلامية من السعودية هو تنظيم يتبنى الاجتهاد المبني على عمل السلف الصالح ويتخذ من الجهاد احد اهم تنظيمه حيث ان الوهابية كتفكير لا تختلف كثيرا في اطار المذاهب السنية بقدرما ان الظروف الدولية مهدت الطريق امام التنظيم حيث ان احتلال الاتحاد السوفياتي لافغانستان خلق الجو مناسبا للجهاد ضد الروس وكل زوايا الشيوعية حيث كانت الدول الغربية في حاجة الى هاته التنظيمات الجهادية لموازنة الصراع مع العدو في الحرب الباردة حيث تمكنت هاته التيارات من الحصول على الدعم اللوجيست وكل التسهيلات مما سيجعل البعد الدولي للجهاد يصب في خدمة الهدف الرأسمالي حيث ان الحرب الباردة مع نهايتها وسقوط المعسكر الشرقي وانهيار المنظومة الشيوعية سيفتح المجال امام تفكير جديد رسم امامه مواجهة الحلف المتبقي في الحرب الباردة لانه هو المسبب للمشاكل في اطار السياسة الدولية مما جعل التنظيم يحصل على اتباع بالمجان لانه يبشر بجلاء الفكر الاستعماري وعلى اية حال نحن في المغرب ابعد دولة في اطار الصراع مع القاعدة لولا اخطاء حصلت في المعادات دون حساب العواقب حيث ان التنظيم بالمغرب الاسلامي هو حديث العهد واغلب نشاطه بالجزائر وموريطانيا الا ان المغرب دائما يحاول ابلاغ الجمهور بتفكيك الخلايا حتى ان المواطن المغربي ينظر الى الجو العام على انه حقل الغام القاعدة تريد ان تنفجر في اية لحظة حيث تقوم النظرية الامنية على اثبات حسن التصرف في الامر لكن ما هو ثابت اليوم هو وجود تنظيم القاعدة بالمغرب مما يجعل المواجهة معه تفرض نفسها في اطار حماية السلم والامن الاجتماعي لكن هل المغرب قادر على البقاء آمنا من تصرفات القاعدة ؟ ان خبر ليلة امس يفيد ان القاعدة تكاد تخلق كل يوم خلية مما يجعل حجم الخلايا المفككة بعدد غير مسبوق اذن هل القاعدة هي فعلا من ينشط بالمغرب ام ان الامر يتعلق بمخابرات دولية اقوى من طموح المغرب في السلم ؟ ان السؤال المرجعي في خلق الفتن بالدول الامنة وارد وخصوصا بعد الحملات العشوائية لادراج كافة الدول ضمن حلف يواجه القاعدة مما يجعل كل محاولة للخروج بسلام من الحلف واقع غير امن ؟ اذن بعد تعميق النظر في الاحداث يتبين ان حجم الكارثة واقع بجد وانه يتصرف بسرعة رغم حجم الاكتشاف والابادة الا ان الامر لا بد ان يخرج يوما عن السيطرة ما دام ان الامر غير واضح المعالم ورغم ما قيل في الاعلام والتصريحات فنسبة الشك في الامر ترتفع وخاصة في اطار التعتيم الممارس على ابعد المستويات حيث ان الجميع يرى ان حجم القاعدة لا يمكن ابدا ان يكون بهاته الهالة مما يجعل من الامر امام تساؤل هو من هي الجهات الفاعلة في الامر ؟ من يمول التحرك ؟ من يؤمن اللوجيستيك ؟ ماهي وسائل الاتصال وهل تستخدم شبكات الاتصال العامة ؟ ماهو حجم اختراقها للادارات الدولة ؟ ماهو حجم اختراقها للمجال السمعي البصري ؟ ماهو العدد الحقيقي للاعضاء والمتعاطفين ؟ اين تتم اللقاءات التنظيمية والتدريبات ؟ اين توجد المدارس لتعلم الافكار والتنظيم وتقنيات التنفيذ؟ هاته الاسئلة وغيرها تحتاج الى سؤال قوي اكبر هو هل فعلا القاعدة مسؤولة مسؤولية مباشرة عن كل هاته الاحداث ؟ هل يوجد تنظيم اخر ينفذ باسم القاعدة حيث ان الاختراق للقاعدة امر محتمل مما يجعلنا امام دول او تنظيمات دولية اخرى تحرص على زعزعة الاستقرار بالمغرب لاهداف اقليمية ؟

    لا تنتهي الاسئلة وكل الاخبار والتعاليق الرسمية تحتاج الى الفلتر والغربلة لنكون اطار ونوع الصراع تفاديا لركوب النهر الحامل دون معرفة حجم الخطورة لان حروب الابادة تخلق الذرائع للتصرف من موقع الاجتهاد الوطني لتقزيم حجم ودور الاسلاميين في السياسة الوطنية حيث ان المغرب وهو من البلدان الشهيرة في القدرات الامنية فهو امام ورطة وطنية وهو اثبات من يقوم بتحريك الكراكيز في دائرة الصراع لان المعالجة للظاهرة لا تعتمد على العنوان الكبير بل قراءة ما وراء السطور حيث ان حجم الصراحة تبدو ان الامر لا يتوقف والمغرب لا يمكن ان يصرف كل جهوده نحو السراب وتعليق كل امال الشعب على محك وجود خطر ما يهدد الوطن ؟ اذن بعد تصاعد وثيرة الملفات الاجتماعية ينصرف الامر الى الاحداث والتشويق في العرض وتمر الايام دون جواب عن اسئلة الرعب المجهول المصدر والهوية ولم يبقى في الميزان الا الخلل في وقت ان الشعب ينتظر حلول لمشاكل عالقة تأتي الامور على غير العادة كما الريح في ارادة السفن والوزن العام للامة لا يقاس بحجم الصراع مع القاعدة حيث ان تربية المواطن على كره الدولة يجهل الاكثرية مصابة بجنون الانتقام وبالامكان التحالف مع الشيطان ان كان قادرا على الاداء فالفقر واسع والملفات عالقة وحجم الموازنة مختل وبنية التراكمات تجعل الاكثرية تفضل الموت غرقا في المتوسط على البقاء في مغرب فيه الوعود اكبر من الحلام المحققة

    بقيت الافواه مفتوحة امام حجم الدهشة من هاته الغرائب في اطار مسلسل لا ينتهي حيث يعاني الفلاح من الجفاف كل موسم يعاني النظام العام كل يوم من اخبار كالزلازل تنزل على العامة بحجم الاثقال الاجتماعية وتصرفات غير واعية هل مسلس متعدد الحلقات اين هي الحلقة الاخيرة ؟

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 20 mai 2008 à 13:16
  • السيارة البرمائية

    ان الاهم في مجال الانتاج هو التنبيه الى وجود حالات فكرية غير مطروحة حيث ان للجو وسائل النقل كذلك والبحر له وسائله لكن توجد في الطبيعة حالات للحيونات البرمائية حيث تعيش في الماء واليابسة واجمالا يمكن صناعة زوارق برمائية وان كان تصور الفكرة جاهز لدينا فالامر يحتاج الى صعوبات تقنية لشرح الامر جيد ا حيث درج العالم على معرفة الزوارق لكنها بمحرك خلفي له مرحة او مراوح تدفع الزورق في الماء لكن هذا المحرك يمكن ان نصنع له علبة تروست كمحول من العمل على المروحة الى العمل على العجلات التي تكون في جسم الزورق مخبأة حينما يكون في الماء بينما حينما يحاول الخروج الى البر تخرج العجلات وتحرك بعلبة التروست لكن العجلا ت حينما تدخل آليا الى داخل السيارة تغطى بحلقة معدنية مانعة لتسرب الماء ويمكن صناعة ثلاث اشكال السيارة كما يمكن صناعة غطاء للسيارة يتحرك اليا بالبر كالسيارات المكشوفة لكن يزال في البحر اذن هل يمكن بالضرورة ان تكون وسائل النقل متخصصة في البر والبحر معا لا بل هاته السيارة الزورق سنحتاجها في الأماكن التي تحتاج إلى ذلك وخاصة في الأماكن التي لا بد من مزاوجة النقل بين الأول والثاني
    إن الأمر من الناحية الوطنية نريد فقط أن نعطي الفكرة أما الباقي في الأمور التقنية والتصميم والهندسة لن نكشفها اليوم لانها تحتاج الى برنامج مختلف وغالبا يشغل الفيديو وتقنية الجنريك لتحريك الصور وفق الكيفيات والأوجه ولهذا نرجو من الله التوفيق

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 21 mai 2008 à 09:56
  • وعد الحر

    إن تطوير العمل الوطني في اتجاه إعطاء أفكار جديدة ينسجم مع طموحات كبيرة في عالم يتمازج فيه الإنتاج بصناعة فكرية أولية وحيث ان الأمر فيه عدد كبير من الأفكار وتحتاج الى مساندة في إطار وطني نرغب في المزيد من تعميم الوعد الحر واليوم لدينا ما يلي

    صناعة الحمام المتحرك

    إن للحمام قيمة كبرى في النظافة ورغم وجود عدد كبير من الحمامات في الأزقة والدروب وفي المنازل فاليوم نحن في حاجة إلى حمام متحرك هذا الحمام يسمح بالوضوء والاغتسال من الجنابة وأيضا الاغتسال من الماء المالح في المصطفات والشواطئ حيث ان هذا الحمام فيه عدة إشكال تتناسب مع المكان الذي سيوضع فيه حيث ان التصور الأول هو الحمام الخاص بالشواطئ المصنوع من اربعة من الاعمدة العمودية من الالمنيوم او الحديد واربعة اخرى افقية وتغطى بنوع من الباش يخاط على شكل خيمة ولها باب يغلق ويسد من نفس الحالة إلا أن الأرضية هي عبارة عن طاولة من البلاستيك القوي و بها ثقب لخروج الماء في القناة الى حيث يصرف بعيدا او توضع خزان بالعجلات يسمح بنقله كلما امتلأ الا ان تزويدة بالماء الساخن يتم عن طريق سخان يشغل بالغاز حيث انه مخصص للوضوء والاغتسال من الماء المالح على الشواطئ الا انه يمكن صناعة مرحاض على هذا الشكل ان توفر الواد الحار لصرف الماء اليه ولاحظت على الشواطئ المغربية وجود ازمة في الاستحمام من الماء المالح وايضا الوضوء من اجل الصلاة
    ان هذا الحمام او المرحاض يمكن نصبه في جميع الأماكن المكتظة بالمارة دون وجود ا هاته الخدمة ورغم أن الحمام صغير الا ان الذي يدخله لن يتجاوز خمس دقائق من اجل قضاء واجبه في حالة المداومة
    ويمكن صناعة نوع اخر منه وهو من الزجاج لكن بابه عبارة عن مرآة وظهره عبارة عن مكان لتعليق الأدوات المنزلية من لباس وغيره حيث ان هذا الحمام يزود بمسخن بالغاز وقناة لإخراج البخار إلى خارج بيت النوم هذا الحمام مخصص للأزواج حيث يغتسل الزوج والزوج مباشرة بعد الجماع تفاديا للجنابة وإقامة الصلوات في أوقاتها وتفاديا للخروج من البيت والتعرض للهواء البارد مما يسبب الإمراض هذا الحمام لن يكون كبيرا بل على شكل دولاب متر ونصف طول ومتر عرض و صرف الماء على نوعين اما ان يكون مربوط بقناة الى الواد الحار او يكون هنا بانيو خارج الحمام يصب فيه الماء ليفرغ بعده
    الا هذا النوع يمكن ان يكون من الالمنيوم لكن ثمنه سيكون مرتفعا ولكنه واقوى واجمل من حيث وضعه في بيت النوم هذا النوع من الحمام يمكن ان يتواجد في كل الاقامات الخاصة وايضا بعض المساجد وكذا في الشركات حيث يسهل الاغتسال من الجنابة والوضوء وأداء الصلوات في وقتها
    اذن هذا الحمام يساعد المؤمنين على الصلاة واداء الفرائض ويساعد من لا تتوفر لهم الفرصة للذهاب إلى الحمام ويساعد كثيرا في النظافة لكن ما هو الفرق بينه وبين الحمام المنزلي هو ان هذا الحمام يمكن تفكيكه ونقله من مكان الى اخر ويمكن ان نصنع له عجلات من اجل جعله اكثر مرونة

    صناعة معلب الشحم

    درج البعض من المغاربة على شراء الشحم يستعمل في الطبخ بديلا عن الزيوت وأيضا الزبدة حيث ان ثمنه وطعمه يدفع الكثير من الفئات الشعبية الى الاستعانة به في أمور المطبخ لكن الامر ليس مؤسسي بل يعتمد العشوائية لكن يمكن صناعة الشحم بنوعين اولا ان يطحن الشحم ويوضع في الخلاط وتضاف له مواد حافظة وملونة ومطيبة للمذافق ويجعل على شكل علب الزبدة ويباع مثلجا على إشكال الزبدة حيث يمكن الجمهور من الحصول على شحوم لجميع الاستعمالات

    النوع الثاني يسخن على درجة حرارية ويعصر في معاصر خاصة للتخلص من الالياف حيث نحصل على دهون خالصة تترك لتبرد تضاف لها المواد المطيبة للمذاق واللون وايضا المواد الحافضة وتوضع في اكياس من البلاستيك لتباع متجمدة وهاته تصلح لطبخ جميع أنواع الأطعمة وخاصة تحضير البيض المقلي بنكهة مهمة كما يكن إضافته الى الكفتة وايضا الى بولفاف كما يمكن استلاكه كما هو بعد تسخينه قليلا لكن الالياف المتبقية يمكن ان تصنع على شكل حبيبات لاطعام الاسماك في الاحواض التي تربى فيها كما يمكن استهلاكه على شكل القديد في تطييب نكهات الطعام


    صناعة جنازير السيارات

    تعرف العجلات على شكل الجنازير في الالات الضخمة والتي غالبا تستعمل في اماكن غير الطرق كالدبابات والجرافات و الجرارات واليات أخرى لكن اليوم نحن أمام مرحلة جديدة وهو جعل كل سيارة دفع رباعي تسير على الجنازير حيث ان هاته الجنازير عبارة عن احذية لا تلبسها السيارة الا حينما تريد الخروج عن الطرق المعبدة حيث ان هاته الجنازير عبارة عن سلسلة من الحلقات توضع على الارض وتصعد السيارة فوقها لتخلق حول العجلات مما يجعل العجلات مغلفة بالجنازير تفاديا لصعوبة الطريق التي تؤثر على العجلات وتجعل السيارة اكثر تباتا ويمكنها تجاوز كل الحواجز وان كانت من حديد او من الاسلاك الشائكة وايضا تجاوز كل المسامير والحطب و غيرها من الصعوبات
    ان هاته الجنازير ستنفع السيارات العاملة بالجيش

    يبدو اننا عرضنا اليوم ثلاث افكار وما تزال هناك عدة مشاريع ليس لدينا الوقت لكتابتها ونعد بالمزيد منها


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 24 mai 2008 à 12:05
  • عيوب الطب بعيون شاهد عيان

    من العائلات التي نشك في مكوناتها ولا بد من مراجعة الاثمنة ومراقبتها في بعض الصيدليات حيث هناك تعمد في ان موضوع الطب هو من بين الامور التي لا يمكن التهاون فيها حيث يتعلق الامر بملف الصحة والسلامة العامة وما ينطوي عليه الملف من اكراهات ميدانية تجعل من وزاراة الصحة اعظم جهاز في الدولة حيث ان الامن والجيش هم ذراع واقي في اطار محاربة الجريمة والتدخل الاجني الا ان الغزو ليس دائما اجنبيا بل قد يكون مرضا ووباءا قاتلا ومدمرا حيث ان اشكالية الطب اليوم نستحضرها في جانبها التجاري وايضا في جانبها العمومي حيث ان الطب العام مصاب بعدد من الامراض تحتاج من الرقابة ان تتدخل لفك طلاميس الفيروسات المتعلقة بالفساد الطبي ونستحضر بعض الحوادث التي تحدث في المستشفيات والمصحات والمستوصفات العمومية لنجدها امام واقع تجارة السوق السوداء حيث ان الادوية التي تخصص في القطاع العام للفقراء والمحتاجين لا تصلهم الا بنسبة ضعيفة حيث تمرر كشكل من اشكال المحباة مما يجعلها وسيلة استرزاق غير امنة ومن فرائض الطاعة في الطب هو عدم عصيان اوامر رجل الطب والا احدث عمدا خطأ طبي قاتل وخاصة في ميدان الجراحة الذي يعاني من المساومات امام اكراه النقص في الاطر في الميدان حيث ان هذا القطاع بعد تعيين وزيرة الصحة ياسمنة بادو تبين ان هناك جدية ورغبة في خدمة العمل الطبي الا ان الامر يحتاج الى تنبيه الى امور لا تراها وزيرتنا العزيزة وهو ان بعض الادوية توجد نسخ مزورة منها في السوق مما يجعل الامر خطيرا على الصحة حيث تشتري الدواء بدون مفعول وخاصة بعض الادوية المتوسطة الثمن والتي تعالج بعض العوارض حيث ان هذا الامر كان معروفا في بعض الدول الا انه في المغرب لم تضهر عوارض هذا الامر الا حديثا حيث تبين ان مفعول الادوية نقص بشكل حاد حيث ان كتابة التفاصيل للمكونات تحتاج من الوزراة اعادة اختبارها لان الامر التجاري اعمى بعض المختبرات واسترادها يحتاج الى موردين من دررجة موثوق بها ولا بد من اعادة اختبارها حيث ان علب البنسلين والاكستونسلين والبنترال لم تعد تقوى على مقاومة التهاب اللوزتين ويمكن ذكر عدد الزيادة بواسطة ملصقات غير اصلية حيث ان ثمن المختبر تجده مخبأ تحت ثمن جديد ملصق ومن يدري هل مشروع ام سرقة موصوفة الا ان المصحات الخاصة تمارس بعض السلوكات المضرة بالطب حيث ان اثمان المبيت والعلاج لا توجد لائحة اثمانها مما يجعلها مفتوحة على السرقة الموصوفة حيث لا بد للوزارة من تصنيف للمصحات بحسب الجودة وتوضع لائحة اثمان للخدمات تعلق واجبا في كل مصحة مما يجعل الزبون على علم بحجم تراكم المصاريف ولا بد من تحديد ثمن الخدمات حيث ان الفحص بالاشعة يكون له ثمن وطني والفحص بالايكوغرافيا والفحص بالصدى والسكانير تحتاج الى تحديد وكل نوع من الفحص له ثمن لا يمكن تجاوزه فمثلا بقيادة زومي اقليم شفشاون يمارس القطاع الخاص سرقة مجانية حيث ان الفحص بالايكوغرافيا قد يصل الى 300 درهم والفحص بالراديو 250 درهم نظرا لعدد الاطباء القليل مع حجم الطلب تم اللجوء الى هاته الفاتورة كظرف من ظروف الاكراه مما يجعل اغلب الضعفاء غير قادرين على الاداء وخاصة ان مستشفى زومي بقيادة زومي عمالة اقليم شفشاون يوجد به طبيب وزوجته طبيبة ولكن لا يشتغل الا الطبيب اما زوجته فترعى ابناءها في اطار ان الطبيب ينوب عنها في كل صغيرة وكبيرة مما يجعل الزوجين يتقاضا اجرين عن عمل طبيب واحد ويتسبب هذا في طوابير كبيرة للمرضى ولا حياة لمن تنادي ورغم ان لدى الطبيب اجهزة للفحص فلا تستعمل ابدا مما يجعل الطبيب يدفع الجميع الى الطب الخاص في اتفاق سري ومن غرائب العصر ان نجد ان حتى الطب فقد تلك القيمة الانسانية مما جعل اغلب المستوصفات في القرى تغلق يوم السبت والاحد مما يجعل لدغة العقارب والافاعي احيانا قاتلة والممرض غائب حيث لا بد من المداومة في المستوصفات ليلا ونهارا تفاديا لهاته الامور الخطيرة وخاصة للاسعافات الاولية التي تعطل المرض للوصول الى مراكز الاستشفاء
    ومن الامور الاكثر جدلا هو هذا الانحراف الخطير في السلوك العام لرجال الطب حيث ان بعض الطب التجاري يجري عمليات اجهاض خارج التغطية وهي نوع من القتل ويتم استعادة البكارة لمومس وصناعة اخرى مما يجعل هذا تشجيعا على الفساد اما الموضوع المتعلق بجودة الخدمات غالبا ما تستند الى القدرات المالية الا ان بعض الجهات وخاصة بالرباط والدار البيضاء فعلا هنا يوجد رجال الطب المهرة وجربت عددا منهم ووجدناهم اكثر عملا واكثر جدية واكثر انسانية ويسود الطب التجاري مع قلة الخبرة وضعف الكفاءة كلما ابتعدنا عن المراكز الكبرى لنجد المبتدئين وغير المؤهلين وصناعة الموت تمارس عن نقص الخبرة واما الشواهد الطبية فهي موضوع للمساومة وتعرض على القضاء واغلبها مزور ومدفوع الثمن مما يجعل من اعادة الفحص امرا واجبا حيث ان لكل نوع من الشهادة الطبية ثمن ورجل الطب يساهم في تنامي الجريمة بصناعة جريمة خطية وهو شهادة زور حيث ان اغلب الموظفين يتغيبون عن العمل ويدفعون شواهد طبية مزورة مما يجعل التعليم امرض جهاز مما يجعل التلاميذ ضحية الاطباء والاساتذة

    اذن لا بد من اعادة الاعتبار الى قطاع الصحة الذي يعيش تحت ظلمة لا بد من تسليط الضوء عليها من اجهزة الرقابة حماية للصالح العام
    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 24 mai 2008 à 13:36
  • اريد المساعدة

    Posté par abdelghani, 24 mai 2008 à 21:47
  • demande d'emploi

    السلام على من اتبعالهدى سيدي ومولاي صاحب الجلالةاعزك الله ونصركوايدك ورعاك بعد تقبيل ايديكم الشريفتين وطلب عطفكم ورضاكمالمولوي راجيا من الله سبحانه وتعالى ان يحفظكم لنا ولامة الاسلامحتى تحققو لشعبكم الوفي كل عز ورفاهيةوخير وان يحفظ ولي عهدكم الامير مولاي الحسن والاميرة الجليلةللا خديجةوباقي الاسرة الشريفة.اتقدم لكم بطلب مساعدتيمن اجل الحصول على عمل يعينني على كسب عيشي بسبب الظروف التي اعيش فيهالدي دبلوم في وكلي امل في الحصول على عطفكمحتى اتمكن من مساعدة الاجازة في الحقوق اسرتي الفقيرةان املي الوحيدفي عطف مولاي وسيدي ملكنا الهمام ادام الله عزهونصره .070176368والسلام على مقامكم الشريف . خادم اعتابكم الشريفة سكواط احمد

    Posté par hartane hatim, 25 mai 2008 à 18:02
  • المفاعل الحراري

    درج المختصون على تسمية مهة وهي المفاعل وغالبا ما يرفق بالنووي حيث ان لهذا المفاعل دور في انتاج الطاقة عن طريق غمر الوقود النووي وهي عبارة عن قضبان من اليرنيوم في الماء مما يسمح برفع درجة حرارة المفاعل الى درجة التبخير السريع ويتم التحكم في حرارة المفاعل بنقص وزيادة الغمر على حسب الرغبة ويمر البحار الى تربينات تشتغل لانتاج الطاقة لكن هذا المفاعل له خطورة كبيرة على البيئة مما يجعلنا نفكر في مفاعل حراري يشغل بوقود النفايات وهو كما يلي
    صناعة الوقود للمفاعل الحراري
    ان النفايات هي المصدر الرئيسي للمادة الخام حيث نجمع 1 الفيتور 2 نفايات معاصر العنب 3 نفايات معاصر التين 4 نفايات الاركان 4 العجلات التالفة 5 الزيت المحروقة حيث ان هاته المواد تقطع وتطحن الا ان العجلات التالفة يتم تقطيعها عبارة عن قطع صغيرة بواسطة قاطع عملاق هاته المواد يوضع من كل واحد منها نسبة تساوي واحد على خمسة تمزج جيدا وتوضع على شكل مكورات او مكعبعات او مستطيلات في اكياس من وزن على الاقل عشر كيلوغرامات حيث يمكن لهذا الوقود ان يستعمل في الافران والحمامات حيث انه وقود غير مخصص فقط للمفاعل الحراري


    بناء المفاعل الحراري

    يبنى المفاعل على شكل كظيمة حيث ان الجهة الارضية حيث يبنى داخل الارض وليس فوقها حيث توضع الحديد والخرسانة في الارضية ويوضع فوقها الرمل يوضع الزجاج السميك ويوضع فوقه الملح وتغطى بأي مادة غير قابلة للانصهار تحت تاثير حرارة قد تصل ثلاثة الاف درجة تبنى الحيطان من الخرسانة والحديد من جهة الارض وتبني من جهة النار بنفس المادة التي لا تتأثر بارتفاع درجة الحرارة المذكورة تترك المسافة بين الحائط الاول والثاني على الاقل عشرة امتار تقسم الى قسمين حيث في نصفها يبنى حائط من الزجاج السميك يغطى المفاعل بنفس الطريقة من الداخل توضع فيه مراجل كبيرة سعة كل واحدة حوالي الستين طن بداخل المراجل خلاط يحرك باستمرار تكون المراجل موصولة بقنوات من جهاة السقف وبقنة الى خارج المرجل لسحب النفايات من المرجل عن طريق الخلاط بينما موصول بقناة اخرى لدفع الماء الى داخل المرجل وتوجد الات لتعبئة الفرن بالوقود عبارة عن قاذفة للهواء التيربو وقاذفة للوقود حيث ان الاشتعال يتم من اربع جهات في الفرن الذي له مدخنة حيث ان الاشتعال داخل الفرن سيكون كاملا حيث انه يتحول الى بوثقة يتم التحكم في الحرار عن طريق عداد يراقب حرارة المفاعل حيث تتوقف قاذفات الوقود بالوصول الى ثلاثة الاف درجة سلسس ان المفاعل سيحول على الاقل عشرة مراجل الى بخار في نصف ساعة زمنية حيث ان قنوات بخار المراجل تصب في قناة واحدة حيث يندفع البخار الى التربينات لتشغيلها وبعد الخروج من التربينات يصل الى قاعة من الزجاج عبارة عن ثلاجة عملاقة تحول البخار الى مطر حيث نحصل كل نصف ساعة على ستمائة الف طن من الماء الصافي الا ان المفاعل سيشتغل بالمياه العادمة وهي مياه المدن الكبرى والمصانع الكبرى الا ان المراجل يسحب منها النفايات كل خمس مرات تعبئة هاته النفايات يتم احراقها في المفاعل لتنتج طاقة جديدة مضافة الى الوقود الا ان المفاعل سيمتلئ بالرماد والمعادن نظرا لان الزيت المحروقة فيها المعادن وايضا العجلات مما يجعل المفاعل له كناسة عبارة عن قناة فيها الماء لكي لا تنصهر امام الحرارة الا ان هاته المعادن بعد فرزها عن الرماد ينتج منها حديد البناء ان مدخنة المفاعل ستنتج نسبة كبيرة من الروائح الكريهة والكربون غازات اخرى الا انه نقوم بعملية شفط بواسط الاسبراتور الى خزان كبير للماء حيث تمر هات الابخرة في الماء حيث تعلق كل النفايات بالماء وبعد الاشباع يعاد الى المراجل ويصفى من جديد مما يجعل هذا المفاعل بدون تلوث واول مفاعل يحارب تلوث المدن وينتج الطاقة والماء ويساعد الزراعة والصحة والبيئة

    يمكنه تحلية مياه البحر ولكن المراجل تمتلئ بسرعة بالملح ويسحب ليباع الى الاستعمالات المنزلية وغيرها ويمكن ان يشتغل بمياه نقية الا ان المفاعل سيوفر للفلاحة والصناعة مياه كثيرة ستحول اغلب الاراضي الجافة الى مساحات خضراء عن طريق تحلية مياه البحر ونفك لغز محير في انتاج الطاقة وايضا في انتاج المياه

    ان فكرة المفاعل الحراري تحتاج الى رغبة وطنية كبيرة في تحريك الافكار نحو انتاج الثروات ونظرا لان الامر نعلم انه ستتم الاستفادة منه عالميا حيث انه بعد تفكير دام طويلا اكتشفنا ان الامر لابد من نشره لتعميم الفائدة لكن رغم اننا نضيع في حقوقنا الفكرية فهذا امر بسيط امام حجم الحقوق التي تضيع بدون نشر هاته الافكار وخاصة اننا شعب فقير بأفكار عظيمة ومسؤولين همشوا كل الافكار ويتداولون الخرافات والصراع والتعليم العقيم ومركز القوة في تحريك عجلة التنمية يعرف العرقلة وحجم كبير من اللوبيات

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 26 mai 2008 à 09:28
  • صناعة دقيق النخالة

    ان عملية توالد الافكار الانتاجية نحاول في اطار التواتر جعلها تتدفق على الموقع لتضيف له قيمة مضافة تجعل منه ليس موقعا لطلب بل موضوع للعرض والانتاج حسب الطلب للحاجيات الوطنية من حيث طبيعة المشاريع المرغوب تحققها في افق قياسي لتجاوز مرحلة الجمود ونحن بهذا نعطي المثال ليس الا ونشجع على الانتاج الفكري ونصنع من الفراغ وقتا ثمينا يستغل في اطار عال الجودة مما يجعل من تصفح الموقع يعطي فوائد لمن يتصفح ويجعل الشهية مفتوحة للعودة للبحث عن ما جد في عالم الافكار و نعرض مايلي

    صناعة دقيق النخالة

    إن للقمح والأرز نخالة لكن هاته النخالة هي أجود أصلا من دقيق القمح والأرز نظرا لحجم الفوائد المغذية فيها لكن الإشكال هو ان عادة غذائية جعلت من العالم يقدم النخالة إلى الحيوانات مع العلم أن البشر في حاجة ماسة إليها ولكن لونها القريب من الخلاس جعلها تبعد من الدقيق الممتاز مما جعل عالم التغذية يركز على الدقيق دون النخال والدقيق اغلب مافيه هو سكر النشا مما يجعل منا اليوم نقدم فكرة مهمة لجعل النخالة مادة مهمة في إطار الإنتاج الغذائي حيث تطحن النخالة وتغربل ويضاف لها حوالي اثنين على عشرة من بودرة الشكولاطة الشبيه بالكاوبيل ويضاف كيلوغرام من الكاوكاو ويعبأ المنتوج في أكياس بعد اضافة المواد الحافظة حيث يحضر من هذا المنتوج خبز الفطور بدلا من الحرشة والملاوي وغيرها حيث انه يؤخذ منه كمية كافية ويخلط بالماء مع اضافة بعض البيض يخلط بخلاط المطبخ بعد وضع الخميرة الكافية ويوضع في قالب الكيكة ويوضع في الفرن مما يجعلنا ننتج خبز شهي ولذيذ للفطور يؤخذ مع الشاي او القهوة اما من يريده حلوا عليه اضافة السكر

    ان هذا المنتوج يخفف من الضغط على المواد الغذائية وايضا يساعد في الصحة لان النخالة مطهر معوي نظرا لحجم الألياف بها هذا عن نخالة القمح ونفس الحالة بالنسبة لنخالة الأرز إلا انه يمكن الجمع بين الاثنين معا في كيس واحد بنسبة النصف لكل واحد منهما مما يجعل المذاق مختلف والفائدة أجود واعم واقوي الا ان هذا الدقيق يمكن ان يدخل في صناعة حلويات اخرى وانواع اخرى من الخبز مما يجعلنا نحصل على ثلاث انواع من دقيق النخالة دقيق نخالة القمح ودقيق نخالة الارز ودقيق النخالة المشتركة بين الاثنين معا

    ان الفكرة جاهزة والسوق واسعة والطلب المرتقب ان يكون اكبر من المتوقع نظرا لحجم الطلب على الغذاء



    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 26 mai 2008 à 14:13
  • الاستعمال والإهمال ومركز القوة حل

    ان مقولة مشهورة تعرف كما يلي يموت العضو بالاهمال ويقوى بالاستعمال والمفهوم الواسع للمقولة اوسع من من حجم القول الذي قيلت من اجله حيث انها قيلت في الجسم البشري أي انه يجب ان يشتغل ويعمل ويتمرن رياضيا وعمليا للحصول على القوة الكافية والمهارة المطلوبة لكن في الغالب نركز على الجانب البدني مع العلم ان الامر يتعلق بمراكز عصبية سلوكية تحول الحركة الى نشاط وتحول القوة الى ضبط مما يجعل الحركة والقوة متحكم فيها عصبيا وسلوكيا بقدر عال الدقة ومن هنا لا عب البلياردو حيث يحرك العصا بتركيز القوة والحركة في دقة ومهارة تفيد ان العضو العصبي قوي واليد قوية واتحاد القوة حل رئيسي في كل نشاط يحدد المهارة كعنصر من عناصر النشاط اليومي ومن هنا نوسع الفكرة لنجعل من التعليم المزدوج هو تعليم للقوة ومركز لنشاط مضبوط للحركة حيث ان التعليم النظري ليس الا تعليم يركز على توسيع المدارك والمعرف دون اتحاد القوة الفكرية والعصبية في اطار المهارة المنتجة مما يجعلنا ننتج مهارات ميتة من حيث قوة الحركة والمهارة الانتاجية حيث ان الابداع الفكري يحتاج الى الابداع في مركز القوة المنسجم في ثلاثية الابعاد اولا القوة الفكرية والقوة العصبية والقوة العضلية ان هاته القوة تشكل مركز الحل في القوى الانتاجية حيث اننا ننتج في اطار التعليم منتوجات ناقصة في مجال اتحاد القوة حيث رغم ان القوة الفكرية جاهزة الا انها غير كافية اذا كانت القوة العصبية المحركة للانتاج غير ممرنة ومن هنا القوة العضلية ان كانت ناقصة وغير ممرنة تعطينا عضوا بقوى ناقصة رغم القدرات الفكرية وكمثال لننتبه الى نشاط بسيط للخراز وهو يدق المسمار في الحذاء فالمهارة الفكرية حاصلة وتحريك المطرقة يحتاج الى دقة عصبية تحرك عضلات اليد بدقة والا حصل حاصل وهو ان يدق الخراز احد اصابعه مما يجعل اغلب المبتدئين يخطئون وفعلا يدقون ايديهم وهكذا عند الخياط الابرة مصدر الخطر والدقة في ضبط القوة هي العنوان البارز للقوة وكان هذا عن القوة الطبيعية في الشخص الفرد البشري اما حينما نوسع الفكرة لتشمل الشخص المعنوي هنا نكون اما مركزيات القوى منفصلة ولكن تعمل في نشاط اتحادي حيث تعمل الادارة كنوع فكري للقوة في اعداد كل ما يتعلق بالادارة والتخطيط والبرمجة ويقوم العمال بالانتاج والمركز العصبي للقوة هو قوة القرار التي تحرك النشاط في دقة متناهية مما يجعل النشاط يسير في افق الازدهار لكن اذا حصل عطل في احد مراكز القوى نكون امام حالة خطيرة من الاخطاء هي ليست اخطاء الخراز المبتدي الذي يدق اصبعه بل قد تؤدي الاخطاء الى شلل كبير في نشاط دولة او شركة او جماعة محلية

    ومن الاخطاء القاتلة في نشاط الدولة هو نجد على سلم النشاط الفكري الذي يعد الخطط والبرامج غير متصل بهموم الناس مما يجعله ينتج منتوجات فكرية غير مطلوبة وغير منسجمة في اطار المجتمع حيث انها افكار تأتي من اطار فكري غير عاقل في قوته الانتاجية والاشكال هو ان هاته الجهات غالبا ما تكون تفكر خارج مركز القوة للنشاط المرغوب في تحريك الدولة وتنظر لمجتمع مختلف تماما عن المجتمع الذي تفكر له واغلبها مستورد من جهات مختلفة ومن هنا الاحزاب السياسية هي نشاط فكري اغلب برامجه لا تنسجم مع الواقع المجتمعي حيث في تحريك القرار لتنفيذ القوة تحدث عوارض غير متوقعة من طرف البنية العامة التي تطبق فيها مما يجعلها افكار غير منسجمة مع واقعها وهو دق الخراز لاصابعه وهنا تدق اصابع المجتمع مما يجعل الجميع يشتكري من مركز القوة الذي يسوق القافلة على غير رغبتها وطموحها الا اننا هنا وفي حديثنا عن مرونة القوة وانسجامها مع ميدان تطبيقها اوجدت لنا حالات الاهمال الفظيع للقوى حيث ان عدد هائل من القوى في المغرب غير ممرنة وغير مؤهلة وغير منسجمة مما يجعلها غير منتجة و في موقع الميت كما تقول المقول حيث ان عدم تمرين القوى الوطنية لكي تنتج فهي تتحول الى انتاج مجرمين ومنحرفين ومدمنين حيث ان القوة الفكرية والعصبية والعضلية غير مؤهلة لمسايرة نشاط عاقل مما يجعلها تخرج عن السيطرة وتكون حالات للقوة المخربة بدل القوة المنتجة
    اذن يتطلب انتاج قوة صالحة تكوين الفرد عقليا وعصبيا في اطار تعليم المهارات مما يجعل القوة الطبيعية للعضلات تستغل في اطار جد عاقل وكلما كان العدد كبير من هاته الاصناف كان الجو ملائما لتحريك عجلة الانتاج ومع توالي احداث الفشل في اقلاع اقتصادي تبين ان القوة المحركة للانتاج تكمن في العناية المطلقة بمركز القوة حيث تكون في كل فرد مجتمعي منسجمة حيث انه له مدارك فكرية وله مهارة يدوية وله مهارة وقوة عضلية

    ان العنوان البارز في تحويل قوى الاجرام الى قوى منتجة هو المثال في النفايات التي تتحول إلى ثروات عن طريق إعادة الإنتاج لكن المهارة تحتاج الى تدريبات ومدارس وكليات حيث إننا كمجتمع لابد من إجبارية تعلم المهارات الإنتاجية حيث يتمكن كل عضو في المجتمع من تعلم حرفة تحت ظرف من ظروف الإكراه على التعلم والتحول من عشوائية القوة إلى ضبط القوة حيث ان الانتاج البشري هو نوع من الانتاج الذي ينتج ايدي عاملة ماهرة ونشطة الا ان بعض العناصر ترفض اصلا التعلم وهي في السجون مما يجعل من تفكيرنا في اصلاح ما افسده الدهر مرحلة متأخرة من حيث القدرة على انتاج مواطن صالح في الاصلاحيات مما يجعلنا نفكر في الاكراه القبلي على تعلم المهارات تفاديا للانحراف والجريمة لكن توجد نسبة من المهرة منحرفة ؟ هذا الاشكال ليس دائما حاصلا بقدرما ان نسبة المنحرفين من غير المهرة أكبر مما يجعل اغلب الجرائم فيهم ليست اقتصادية ولا تتميز بالوحشية بل تعتمد وسائل التزوير والاحتيال والنصب مما يجعلها جرائم العقلاء والمهرة لانها تحتاج الى خبرة مثل السرقة الالكترونية والقرصنة اذن حتى طبيعة الجرائم مختلفة من حيث خطط التنفيذ اما الجرائم الاخرى غالبا ما تكون جرائم دموية
    بعد هذا الاستطراد لدي منتج في اطار الوعد الحر وهو كما يلي

    صناعة عظام الزيتون

    ان بعض الشركات تعلب الزيتون وتنزع عظامه هذا العظام مادة مهمة حيث ان من الداخل توجد به نواة مما يجعلنا نفكر في تصنيعه عن طريق قطعه من الجهتين مما يجلنا امام حلقة مثقوبة من الداخل نقوم بصبغه بلون الخشب والبرنيز وندخله في الخيط ونشكل به سبحات كثيرة واشكال اخرى لتصنيع بعض المركبات اليدولية والديكورات والمرايا المزينة به من الجوانب كما يمكن ان نجعله عبارة عن ارقام حيث نطبع عليه ارقام من صفر الى تسعة بالألوان مما يجعل الطفل يتعلم تركيب الأرقام عن طريق اللعب حيث نجعل مثلا من كل رقم عشرة نسخ بلون واحد وكل رقم بلون مستقل كما يمكن ان نجعل علبة بدون أرقام لتكون عبارة عن شريط في مائة حبة لتعلم العد كما في الخشيبات كما نصنع لوحة من البلاستيك مكتوب عليها دار الوحدات والعشرات والآلاف والمليون والمليار مما يجعل الطفل حينما نطلب منه تركيب الأرقام يركب الوحدات والعشرات وهكذا على اللوحة التي فيها حفر نجعل الطفل يلعب بوضع الحروف ونزعها من مكانها حيث نجعل لكل رقم مائة نسخة في لون مما يجعل ضياعها لا يشكل توقفا للعب والتمارين تصير في نفس اللوحة حيث ان الجمع والطرح والقسمة في نفس اللوحة
    انها اللوحة التعليمية للرياضيات الأولية تجعل في كل روض أطفال وفي كل منزل حيث أنها لا تتقادم بل يمكن ان تستمر وتورث رغم ضياع الإعداد من حلقات حبات الزيتون هذا ان كانت مصنوعة من الخشب أما التي عند الأطفال يستحسن صناعتها من البلاستيك لتكون خفيفة الوزن

    تبدو الفكرة جاهزة وعملية وتعليمية وتساعد على استغلال الثروة في إطار مهم من الفن والتعليم والإيمان

    Posté par abdellahissi, 27 mai 2008 à 12:22
  • فكاك الوحايل

    ان الانتاج في اطار الوعد الحر هو انتاج مستمر وسيدوم طويلا مبرزا نوعا من النشاط الذي يكز على فهم جديد لانتاج الافكار التي تنطلق من ترك علم ينتفع به رغم القدرات المالية على التطبيق فهي من شروط الانتقال من الفكرة الى الانتاج المادي للثروات مما يجعل الفكرة منبت ومشتل منه تؤخذ شتلات الغرس حيث سنحول بحول الله الموقع الى مشتل عام يمكن ان يستغله أي كان لغرس المعلومات ويرعاها لتكون غرسا نافعا له وللمجتمع ومن هنا علينا كمجتمع مغربي ان نكون كرماء في إعداد المشاتل بشكل متواز مع طموحات اكبر تنتظر الفرص وهي غير قادرة على إعداد مشتل خاص بالأفكار حيث ان بنية العقل المغربي الفوقية تحتاج الى عمليات تطعيم بين الفكرة والمال لنحول الجمود الى نشاط والرغبة الى مبدأ عام في نقل المتجهات الفكرية نحو طبائع جديدة حيث نجد لانفسنا مكانا في عالم واسع في الانتاج مما يجعل هجرة الادمغة من الدول الفقيرة الى دول الانتاج ليست وليدة رغبة المهاجر بل هي اغلبها اكراه على الهجرة حيث وجود وضع معرقل في مجال العلم والفكر والانتاج وسيادة القرار الغير المنسجم والادارة العرجاء والسوك الاعرج الاعوج العفن من البداية وحتى النهاية فبدل ان تمرض في البحث عن من يفهم اللهم الهجرة خير مع عدم توفر ظروف العمل ونجد الغالبية العظمى تقدس الوهم في العظمة والقوة والاكراه والصمم والعمى والطرشان هم من لهم كبير المسؤولية فكيف تقنع الاطرش بأن لنا طاقات تحتاج الى رعاية وجمع وتفادي الهدر الفكري والعلمي والخبرة بالهجرة يكون الحل اسلم من الظهور في واقع فيه التحرميات اكبر من حجم الطموحات حيث تجتمع المسؤوليات امام واقع جديد هو هل نحن فعلا مستعدين للانتقال من مرحلة الشحناء والكيد والصراع الاعرج الى مرحلة جديدة نكون فيها قادة ومجتمع نفكر بعقل يروم الانتاج وعدم هدر الطاقات مهما كبرت او صغرت فهي مفيدة وتنمى وترعى لتكبر وترشد

    هاته ابرز طموحات الوعد الحر التي نحاول اليوم ادراج فيها مايلي


    فكاك الوحايل
    ان السائق كيفما كان الا وجرب ان السيارة توقفت عن السير بسبب الرمل او الانزلاق او وجود الوحل وغيرها من الامور التي تجعل السيارة سليمة الا ان العجلات لا يمكن ان تنقل السيارة وتدور في مكانها حيث ان هاته الحالة غالبا ما يطلب فيها السائق مساعدة لجر السيارة او دفعها بواسطة الة متحركة تستطيع انقاذ السيارة من وضعيتها لكن اليوم سنجعل السائق له فكاك الوحايل في السيارة يقوم بالانقاذ حيث ان الشاحنة التي تنقل الرمال وغيرها لها ما يعرف بناقل الحركة الذي يرفع الكاروسري ويفرغ ويشتغل بالزيت ويعرف بالفيرانات هذا الجهاز نصنع له نموذج مصغر واحد في يمين السيارة واخر يسارها ومزود بعمود طوله هو من الارض الى السيار وطول ما بداخل ثلالثة امتار وله مرونة يمكن توجيهه في أي اتجاه حيث انه حينما يكون غير مشغل يكون عبارة عن بارشوك حيث انه يشتغل بالزيت ويقوم المحرك بتحويل الحركة من العجلات اليه بواسطة نفس المحول في الشاحنة حيث بعد ان تكون السيارة في حالة تتطلب الانقاذ يقوم السائق بوصل الفيرنات بالارض وبدء التشغيل مما يجعل السيارة تندفع الى الامام وتخرج بقوة محركها من حالتها من هنا السائق ان اراد ارجاع السيارة الى الوراء عليه ان يخرج الفرانات كاملة ويربط في وتد او حجرة او شجرة ويبدأ في إدخال الفرانات مما يجعلها تنجر إلى الوراء

    ان فكرة فكاك الوحايل هي فكرة مؤخوذة من المثل الشعبي لتتحول الى آلة فعل تفك الناس من الوحل وغيره انها الفكرة الاكثر جدارة بالاهتمارم في صناعة السيارة التي تجعل من السائق في امان في الاماكن الخطرة وخاصة ان البعض يبقى في المكان الذي فيه السيارة وليس له من يساعده على الاقل يراقب السيارة فربما غادر للبحث عن الانقاذ ويعود ليجد السيارة مسروقة من الداخل او تم نقلها الى اماكن اخرى مما يجعل ما حصل اكبر مشكل يهدد السائق

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 29 mai 2008 à 11:28
  • أريد المساعدة للحصول على موقع خاص إستخراج الرقم السر للبريد

    أريد المساعدة للحصول على موقع خاص إستخراج الرقم السر للبريد الإكترونيمن فضلكم إن أردتم

    Posté par rachid, 29 mai 2008 à 23:08
  • رسالة في الطريق وعيوبها

    ان الطريق هي الشريان المهم في كل عملية نمو حيث درج المغرب على فتح عدد من الطرق من اجل فك العزلة ودفع عجلة التنمية الا ان المشكل اليوم هو اعقد من تصور عام وهو ان تكون الطريق في مستوى يؤهلها لان تقوم بالدور على احسن ما يرام حيث ندرج الطريق الرابطة بين جماعة بني احمد اقليم شفشاون وجماعة قلعة بوقرة عبر نهر اوضور وهي من الطرق المهمة بالاقليم لانها تفك العزلة عن عدد كبير من الجماعات حيث انها تقلص المسافة وتقلص ايضا المتاعب الا ان الطريق في انجازها توجد عيوب خفية واخرى ظاهرة للعيان حيث ان الطريق اغلب القنوات لتصريف الماء غير منجزة مما جعل الماء يدخل الى بيوت ومحلات تجارية بعشوائية وايضا الطريق معدة من الكرافيط والتفنة ناقصة الجودة وفيها نسبة كبيرة من التربة وفي بعض الاماكن تعمد المقاول نقص المساحة في العرض الى درجة تجعل الاحتمالات غير واردة وايضا ان العربات الكبيرة يمكن ان تغلق الطريق مما يجعل البعض يقف ليمر الاخر والطريق تم التعمد في بعض المنعرجات التي كان بالامكان تفاديها بحفرها في اماكنها وبعض المنازل بالامكان الابتعاد عنها مما يجعل احيانا عملية المطالبة بالافراغ هي اغلبها عوامل سياسية بين المرشحين والمنتخبين وعلاقات مطولة مع المهندس الهدف منها جلب الضرر بأي ثمن وخاصة في دوار اولاد بن دلحة كما ان القنطرة التي ستنجز على نهر اوظور لم يبدأ في اشغالها مع العلم ان الطريق شغالة وتتوقف كلما سقط المطر وامتلاء نهر اوضور بالماء كما تعرف الطريق في نهايتها بجماعة قلعة بوقرة قيادة زومي اقليم شفشاون مشكلة خطيرة وهي انها غير مرقمة من مركز الجماعة الى قنطرة الشهبية حيث ان فيها حفر وضيق وايضا هي مجرد مسلك مما يجعلها غير قادرة على نقل الصبيب المتوقع للطريق مما يجعلها طريق بدون نهاية موفقة حيث ان العربات الكبيرة والمقطرات غير ممكن مرورها انها اشكالية كبيرة هو ان بعض العربات تقع ضحية ومصيدة حيث تمر في الطريق الى ان تصل الى ما نحن بصدده حيث تعود ادراجها دون اكمال الطريق نظرا لانها ضيقة ومحفرة ولا تحتمل اثقال كبيرة لانها ليست الا مسلك بسيط
    نطلب من الوزارة الوصية والوزارة المعنية معاينة الاشغال والوقوف على العيوب ومتابعة الطريق وحل جميع المشاكل العالقة واستبدال المهندس المشرف عليها وتحريك الاشغال في القنطرة مع علمنا ان السيد الوزير هو من بين اهم رجال الوطن التي يعترف الجميع بنزاهته مما يجعلنا نضع بين يديه وكافة المسؤولين الملف ونطلب فتح تحقيق نزيه في الطريق وعيوبها وحلها


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 31 mai 2008 à 14:12
  • ثيرة انتاج الوعد الحر

    درجنا كل مرة ان ندرج فكرة جديدة اهمها أفكار اقتصادية وأخرى من طبائع مختلفة واليوم في اطار تقييم للنتائج تبين ان الوثيرة التي نحاول الإنتاج بها جد عادية رغم ان لدينا أشغال أخرى لا تسمح بجعل الامر يمارس باحترافية حيث أن طبيعة الإنتاج هي من صنف الهاوي حيث انه لدينا ملفات جد معقدة وجد خطيرة لكن محاولة معالجتها تحتاج الى وسائل ووقت غير متوفر ونظرا لأهميتها فهي تؤرقني وتؤلمني وحاولت إيجاد الطريقة الى معالجتها لكن غالبا عامل الوقت هو الأهم في العملية ورغم الصعوبات نحاول التركيز على اهم المشاريع السهلة من حيث المعالجة ولا تتطلب غالبا تكاليف لانجازها تماشيا مع نمط عام هو جعل الوعد الحر في متناول الجميع حيث نعالج اليوم فكرة مهمة الا انها عمليا فهي جد مربحة وموفقة جدا

    صناعة الدقيق المحمص

    ان الدقيق هو اهم شيء في المائدة حيث منه تحضر اغلب الشهيوات والحلويات والمخابز واليوم على غير العادة نحاول إبراز ان المائدة المغربية مشهورة بالسفوف وايضا الزميتة لكن الإشكال هو ان تحضير دقيق الشعير خاص بها فهو يحتاج الى سلسلة غير معروفة للجميع وتحتاج الى مراحل مما يجعل العملية غير متاحة لمن يشتهي هاته الوجبات ولكن اليوم نقترح مؤسسة متخصصة في انتاج الدقيق المحمص من جميع انواع الزرع من الشعير والقمح وايضا من الذرة حيث نتمكن من تحضير هذا الدقيق لتحضير وجبات من العادة انها تحضر في شهر رمضان كثيرا حيث نأخذ القمح او الشعير او الذرة ونجعلها في الماء الى ان تشرب الماء جيدا وبعدها توضع في الفرن من اجل التحميص على درجة حراية لا تسمح باحتراقها وبعد التحميص تطن وتغربل مما يجعلنا نحصل على نوعين من الدقيق المحمص دقيق ناعم واخر غير ناعم وهما معا صالحان لتحضير السفوف والزميتة حيث نجعل كل نوع في كيس بعد إضافة المواد الحافظة وقليل من الملح حيث ان لهذا الدقيق سوق واسعة مما يجعله يشغل أيدي عاملة جد مهمة وخاصة انه يمكن تحضيره بالكاوكاو واللوز وايضا بكل الفواكه الجافة وايضا بعض المعطرات مثل حبة الحلاوة وغيرها
    اتوقع للشركة المنتجة ان تحقق رقم معاملات جد مهم وخاصة على مستوى التصدير الى كل البلدان التي يوجد فيها المهاجرين حيث يحلو الحصول على منتوج ابلادي

    صناعة المغناطيس

    ان المغناطيس هو المعدن المتعارف عليه انه يقوم بعملية جذب لكل الفلزات حيث ان لهذا المعدن استعمال مهم في امور الصوتيات وخاصة الأبواق حيث انه توجد نسبة عالية من نفايات الابواق التالفة مهملة مما يجعلنا نفكر في جمعها وهي توجد بكل اجهزة الراديو التلفزة والمسجلات وكل الأجهزة الصوتية وبعد جمعها تمر من مراحل إعادة التدوير بتصنيعها ومن هنا قمت بتجربة مهمة حيث أخذت المغناطيس وأخذت عشر حبات رمل فوجدت من بين كل عشرة ينجذب الى المغناطيس ثلاثة حبات معناه ان عشر شاحنات من الرمل فيها ثلاثة من الفلزات والمعادن لان الرمل هو من إنتاج الصخور التي فيها أنواع كثيرة من الصخور المعدنية في البر والبحر كما جربت ذلك في بعض انواع التربة فوجدت نفس الامر مما جعلني افكر في عزل هاته الفلزات بواسطة المغناطيس حيث نجهز لوحة كبيرة من المغناطيس نضع تحتها بعشر سنتمترات آلة تقوم بتحريك الرمل من حاوية بواسطة ناقلة من السمطة المعروفة حيث ان الرمل حينما يمر في السمطة تحت المغناطيس ستنجذب اليه كل الفرزات حيث كلما امتلأ المغناطيس بالمعادن يقلب وينظف في حاوية مما يجعل بيع الرمال لا يتم الا بعد ازالة كل الفلزات منها فصل الفزات بعضها عن بعض يتم في افران درجة حرارة كل واحد منها مخصص لصهر فلز من الفلزات وهكذا نبدأ من اصغر الى اكبر حرارة مما يجعل صهر الفلزات يعزل كل واحد عن الاخر عبر مراحل الفرز اذن ماهو حجم الفلزات المهملة في الرمال فهي اكبر من الحجم المتعارف عليه حيث تعتبر هاته مناجم مهملة وخاصة ان فيها حبات الكوارتز واحجار كريمة ومعادن ثمينة رغم ما يبدو من حجم التشابه في حباتها إلا أن الأمر مختلف تماما
    تبدو فكرة فرز الرمال بالمغناطيس جد سهلة من حيث عملية الانجاز ولكنها مربحة وعملية ولا تحتاج الا الانجاز

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 02 juin 2008 à 09:19
  • استدراك وجديد في الوعد الحر

    ان الفكرة السابقة في مجال المغناطيس هو انه يمكن تصفية النفايات في المدينة بواسطة المغناطيس حيث انه بمرور النفايات في السمطة سنحصل على كل النفايات المتعلقة بالفلزات التي تكون غالبا في اكوام من النفايات مما يجعل عملية الفرز تؤدي الى فرز عدد هائل من القطع الصغيرة والمتوسطة مما يجعل عملية الحصول على المعادن من النفايات عملية مربحة حيث ان الاشكال من حيث الطريقة سهل للغاية مما يجعل معالجة النفايات في اطار الفرز تعطي نتائج جد مهمة في اطار الحصول على المعادن مما يسمح بخلق اوراش كبرى لتحويل النفايات الى حديد بناء وغيره لان اغلب النفايات الكبيرة الحجم ترسل مباشرة الى معمل اعادة الانتاج الا ان القطع الصغيرة غالبا ما ترمى في المزابل العامة مما يجعل منها تتحلل بالاكسدة حيث ان النفايات فيها انواع كثيرة منها النحاس والزنك وايضا الحديد وانواع اخرى

    انتاج اللوحات التعليمية العلمية

    ان المؤسسات التعليمية غالبا ما تحتاج الى مختبرات وهاته المختبرات تحتاج الى عدد كبير من الوسائل الا انه اليوم نقترح ان نعد لوحات تعليمية لتعليم الالكترونيك حيث ان الاجهزة الاكترونية التالفة فيها عدد كبير من الافادة من حيث انها تحتوي على عدد من الاجهزة مثلا الديود والطرنزستور وعلب التغذية ومحولات وموصلات ولوحات مع العلم ان هاته الاجهزة لا تكون فاسدة حيث يمكن وضعها في لوحات حيث يكتب على كل نوع اسم وعنوات وطبيعة الاستعمالات والانواع مما يجعل التعليم سهل حيث ان المتعلم يستطيع التعامل مع الاجهزة والتفاعل معها ومحاولة تركيبها حيث ان اللوحات مرفقة بحاويات من كل النماذج حيث يستطيع المبتديء اعداد تصاميم للاجهزة الالترونية حيث صادفت متخصصين في الالكتونيك وهم لا يعرفون انواع الاجهزة على اللوحات ولا دورها وفي الكمبيوتر لا يعرفون دور كل جهاز وهناك امية تطبيقية حيث ان المعالج واللوحة الخاصة بالصورة او الصوت او بطاقة او قارئ الاقراص الاغلبية لا تعرف استبدالها مما يجعل اغلب المتخرجين يحتاجون الى اعادة تكوين ونحتاج الى دروس اضافية لتعليمهم الادوار ونقل وتركيب الاجهزة في مكانها مع العلم ان الامر بسيط بالنسبة لهاته الشعب ولا بأس من جمع كل الاجهزة التالفة وجعل اللوحات التعليمية متوفرة للجميع ولكن بأقل تكلفة في جميع المدارس حتى الابتدائية منها تحتاج الى هاته الخبرة لانها تعطي للاطفال افكار عن عالم التكنولوجيا واغلب المخترعين والمكتشفين يشتغلون على اجهزة اغلبها تالفة من حيث ان التجارب تجرى ويتم اعداد النماذج كما يلعب الاطفال مما يجعل هاته وسائل تسلية وتعليم وربح لمجهودات مثلا الهواتف النقالة هي اجهزة الكترونية نحتاج من الوسائل التعليمية تعليم الالكترونيك الحديثة فيها وكيف ان اللوحات بها تشتغل نجد اغلب من يشتغل في الميدان هوات ونحن نعلم تعليم بعيد عنها مما يجعل العلم يتعلم بالتجربة والفطرة والهواية اما نحن بصدده هو الانتقال من مرحلة الى مرحلة التركيز على العلوم التطبيقية ولو على اجهزة عبارة عن نفايات
    ان هاته اللوحات هي العنوان المرحلي لمرحلة خلق ايدي مهرة في مجال الالكترونيك وتفادي الامية التطبيقية في المتخرج من التعليم

    السيارة المرشدة

    ان السيارة هي وسيلة نقل تطورت بشكل كبير حيث ظهر نوع من السيارات فيها الكميوتر يوجهها ويسجل على قرص صلب كل الاعطاب وغيرها الا ان الامر اليوم نجعله اكبر من هذا بكثير هو ان نجعل السيارة فيها جهاز كمبيوتر يشتغل ببرنامج الكتروني مربوط بالهاتف حيث ان السيارة لها كاميرا امامية واخرى خلفية ومربوطة بالكمبيوتر حيث نسجل على قرص صلب كل الطرق المغربية المعبدة وغير معبدة حيث تسجل بالصوت والصورة حيث ان الكمبيوتر سيراقب الطريق في الرحلة التي تحدد مسبقا وكل خروج عن المسار يخبر به السائق بصوت محذر مما يجعل التيه في الطريق غير ممكن وتكون السيارة مربوطة بالهاتف النقال لتحديد مكانها مما يجعل مكاتب السياحة تراقب كافة العربات المسجلة في الخدمة مما يجعل الارشاد يتم من موقع امن حيث ان هذا الهاتف نعلم انه يحدد النقطة المتواجدة بها السيارة بالتحديد حيث ان كل انحراف في الرحلة يخبر به السائق مما يجعلها سيارة مرشدة كما نجعل على الكمبيوتر كل الفنادق والاماكن السياحية حيث ان السائق بمجرد دخوله بلدة محددة يخبره الكمبيوتر بكافة اماكنها السياحية ومرافقها الفندقية حيث ان التحميل يتم من المكتب السياحي الذي يراقب الرحلة عن طريق خدمات السدما او خدمات بواسطة الاقمار الصناعية وايضا الجيل الثالث من الهاتف النقال اذن كل هاته الخدمات سيقوم بها الكمبيوتر واجهزة الاتصال مع العلم انها خدمات فيها مداخيل اكبر وفرصة واسعة في المجال السياحي ان السياحة في المغرب تكاد تكون موردا مهما الا ان جعلها بهذا التطور سيمكن السياحة من خدمات جد كبيرة ويمكن وضع القرص على الويب مما يجعل التجوال في المغرب يتم عن طريق الكميوتر مما يغري الكثيرين بالسياحة

    ان الافكار التي ندرجها اليوم هي مجال واسع وخصب مما يجعل الاهتمام بها امر واجب وطني ومن هنا يوما سنحاسب على التفريط فيها بعدما نرى الناس تنتجها مما يجعلنا نقول هاته كانت افكارنا مع العلم اننا كنا كمسلمين السباقين في كل العلوم ونبكي دائما على التاريخ وقد سرق منا في زمن تغافل المسلمون عن مسايرة الانتاج العلمي والفكري

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 02 juin 2008 à 11:15
  • الاعتقاد ان الملك يحل كل المشاكل

    يعد الملك في النظام السياسي المغربي مختصا في جميع القضايا دون استثناء حيث ان شمولية الاختصاص تنبع من الطبيعة العامة للدستور المغربي الذي يجعل من الملك هو كل شيء في مصالح الأمة صغيرها وكبيرها حيث انه الممثل الاسمي للأمة مما يعني انه شخصية متفردة في القانون مما يجعل كافة الاختصاصات تمارس بوكالة وتفويض وإنابة من الملك حيث أن الذي يعمل في القطاع الخاص والعام يعلم انه غير مخول له منازعة الملك في أي قرار قد يصدر في حقه أمام القضاء الذي يمارس الاختصاص باسم الملك مما يجعله غير مختص في المنازعات التي قد يكون فيها الملك طرفا ومن حق الملك ان يجعل من المتابعين في إطار القضاء بالعفو عنهم او إلغاء متابعتهم مما يجعل من الاحكام القضائية في حالة تدخل الملك فارغة من أي محتوى
    ان الملك بهاته الصفة جعل من الشعب انه فوق كافة السلط وقادر ان يحل جميع القضايا الخاصة ونرى الكثير من المواطنين يحاولون ان يطلبوا من الملك خدمات اما بالتوظيف او حل مشاكلهم العالقة مما يجعل من زيارته إحدى المناطق فرصة يحاول من خلالها البعض تقديم رسائلهم الى الملك بكافة الوسائل حيث يعمد رجال الأمن قبل وصول الملك محاولة صرف كل من له رسالة من إيصالها الى الملك تفاديا لانكشاف أمر ما هو متحكم فيه من طرف اللوبيات حيث تم إلقاء القبض على عدد من حاملي الرسائل في المداومة الليلية مما جعل العملية تنتقل من مرحلة البحث عن حل الى البحث إجراءات مسطرية والتحقق من الهوية والمبيت في ضيافة الشرطة حيث ان صرف الناس عن الوصول الى الحاكم كانت تمارس في اطار مهنة الحجاب الا انه في عالم اليوم اصبح الانترنت قادرا على إحاطة الملك بكافة القضايا مما يجعل عملية اللف على القضايا تنكشف بسرعة مما جعل قوة وقف زحف الطلبات أمر غير متوقع حيث ان قانون الصمت تم اختراقه من طرف وسائل الاتصال الحديثة إلا أن الأمر ما تزال معالجته فيها بعض الصعوبات وخاصة أن اغلب ما ينشر فهو لا ينشر في إطار موقع رسمي للملك مما يجعل عملية النشر تتم في وسائل إعلام متفرقة ورغم ذلك فالملك هو أعلى سلطة في كل شيء وكل تحت تصرفه حيث ان كافة المواقع والاعلام المكتوب هو بالضرورة ملكي مادام انه يعمل في اطار يقدس شخص الملك ويحترم القانون حيث ان نشره في وسيلة نشر هو بالضرورة تحت علم الملك لان الجهاز المكلف فهو يقوم بكافة الاستعلامات في الموضوع
    سيدي وعزيزي الملك ان الموضوع المتعلق بطلب خدمة من الملك هو موضوع تتناوله كل الفئات المحرومة حيث ان كل واحد يريد ان يصل الى الملك ليحل له مشكلة عالقة في أجهزة السلطة الا ان الموضوع الذي اريد من سيدي الملك ان يحله اليوم هو امر بسيط للغاية لكنه وطني بالدرجة الاولى ويحرص على جعل المواطنة متساوية بدون إكراه على كره الوطن وهو وقف نزيف السلطة بشفشاون حيث يحس السكان بالحكرة لا حد لها من طرف المسؤولين الذين أراهم تجاوزوا كل حدود اللياقة في التعامل مع المواطن الذي جعلوه بهيمة تركب بلا مقاومة ووصل الامر الى حدود ان الناس قربت من المجاعة بسبب الحصار المفروض على جميع المستويات انه انتقام ممنهج وتمارسه أيادي قريبة منكم في الرباط وتفاديا للمشاكل لنترك لكم حسن المتابعة حيث ان الموضوع يشمل تقريبا كل المدن الشمالية لكن هناك مستويات في الحكرة

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 02 juin 2008 à 14:07
  • مشكلة في الوعد الحر والكهرباء

    ان الانتاج في اطار الوعد الحر هو مسألة وطنية بالخصوص عرفت موجة من المواضيع المختصة في تفعيل الفكر الانتاجي القائم على إنتاج أفقية فكرية متوازنة مع طموحات الاقتصاد الوطني التي تعرف نقصا بل شللا متوقفا على الاستيراد الجاهز حيث نؤسس لفكر يبحث عن الاكتفاء الذاتي في المنتجات الوطنية لنكون اكثر استقالالية عن التبعية ونستطيع ان نكون في الاسواق الدولية بمنتوجات صنع بالمغرب واعد بالمغرب وهو شرف وطني نقدسه الى حد الجنون واذا ما قلت لكم انني افضل المنتوج المغربي على الاجنبي ولو كان الاجنبي اجود من المغربي فهاته قناعة يجب ان تعمم لتوسيع دائرة المنتوجات الوطنية واليوم اليكم مايلي



    صناعة دقيق الحمص

    ان انتاج دقيق الحمص هو مسألة فرضها وجود حالة طلب وحالة فراغ مما يجعل الطلب على دقيق الحمص نابع من أكلة شعبية هي ما يعرف بالاسبانية بالكالينتي وهي منتوج يحضر بالبيض ودقيق الحمص حيث عادة ما يشتريها الناس من الشارع نظرا لان تحضيرها يحتاج الى دقيق الحمص وهو غير موجود بالمحلات مما يفرض علينا تحضيره للعموم بطحن الحمص وجعله في شكل الكيلو والكيلوغرامين مما يجعل كل النساء قادرات على تحضيره بالمنازل ومن هنا نحصل على استهلاك واسع للحمص ودورة موسعة في الانتاج والتوزيع والاستهلاك

    انتاج البرقوق المخلل

    ان النساء يقمن بتحضير مخلل البرقوق حيث انه قبل ان ينضج بشهر يقمن بقطفه وتخليله عبر جعله مشرطا حيث يجعلونه كالزيتون تماما الا انه لذيذ جدا ويحضر به وجبات مثل الزيتون تماما إلا أن منتوج مخلل البرقوق غير موجود بالسوق لما لا تكون هناك شركة متخصصة في المجال وتجعل المنتوج بالسوق دائما بدل ان يكون موسميا


    مشكلة بالكهرباء حيث كل مرة ينقطع التيار ولهذا اكتفي بهذا القدر مع العلم انني كتبت الموضوع اكثر من مرة وما تزال سبعة مواضيع كل مرة اكتبها ينقطع التيار وهاته مشكلة الكهرباء في زومي ونواحيها

    Posté par abdellahissi, 05 juin 2008 à 14:40
  • الصفة في انتاج ثروات الخشب

    ان مشكلة الوعد الحر اكبر من التصور العام حيث ان اعداد موضوع واحد يتطلب مجهوادات كبرى في البحث ونظرا لاننا لا نتوفر على جهاز خاص مربوط بالشبكة فغالبا ما نلجأ الى المقاهي الخاصة بالانترنيت الا ان المشكلة ان اغلبها مزود بالديب فريز المعد خصيصا لمقاومة الكتابة على الاقراص الصلبة تفاديا للفيروسات وينقطع التيار الكهربائي او تجد صعوبة كبيرة في الإرسال نظرا لضعف الشبكة حيث ان صاحب المقهى يدفع ثمن أربع مكات ولا تعطيه الشبكة حتى واحدة غير مكتملة مما يجعل فتح الموقع غير ممكن اما الارسال فهو مشكلة موسعة واليكم مايلي


    انتاج الفحم

    إن انتاج الفحم هو مشكلة معقدة نظرا لاستعماله الطرق التقليدية وتسويقه بطرق عشوائية مما يفتح باب سرقة الغابات حيث لا بد من قفل هذا الباب وجعله خاص بشركات لها ترخيص حيث تقوم بشراء الخشب الخام المفرز من الخشب الصناعي وتحوله الى فحم في افران عصرية بدل الكوشة التي تعتبر عملية تضيع الخشب بالتلف في الهواء والاوكسجين حيث ان الأفران العصرية هي كبيرة وسريعة وايضا لا تستعمل الماء في إطفاء الجمر بل تعتمد تقنيات ثاني اوكسيد الكربون والأتربة بعد ان يبرد يوضع في أكياس عليها علامات المنتج التجارية مما يجعل الفحم يباع في المدن والبوادي وهو معروف المصدر انه غير مسروق من الغابات المغربية التي تستنزف بالسرقة ومن هنا سنجعل الغابة تستفيد من الضرائب حيث ان الذي يحضا بامتياز انتاج الفحم ملزم بمراقبة الغابة المتوحشة وغرس الغابات التي لا تتجدد بالقطع حيث ان له مساحة محددة يستغلها ومن ثم عليه مراقبتها حتى تعطيه ما يكفي من الأخشاب لان إدارة المياه والغابات هي إدارة فاسدة اما الخواص فهم احرص من الإدارة التي ليس لها من هم في الغابة

    انتاج خشب التدفئة والخشب الصناعي



    ان انتاج الغابة يحتاج الى وسائل جد متطورة حيث أن إنتاج الخشب اليوم ما يزال عشوائيا حيث انه يباع وهو شبه خام الا اننا نقترح شركة تقوم بعزل الخشب ولها مناشير كبيرة حيث تجعل الخشب حزم مربوطة بالاسلاك حيث يمكن حملها ووضعها في السيارة بشكل أنيق اما الطرق التقليدية فهي جد عفنة وتصلح للحمامات والأفران إلا ان الحزم يمكن خزنها بالمنازل في شكل لا يجلب الفئران والحشرات لأنها معدة للاستعمال المنزلي وعليها علامات المنتج التجارية مما يجعل نقلها لا يخضع للحجز لان الترخيص المعروف بليسيباسي وهي المعنى الفرنسي لدعه يمر فذلك تزوير لسرقة الغابات اما ما ندعوا له هو تراخيص لشركات خاصة في التلفيف واخرى في التوزيع مما يجعل الادوار مختلفة ومن هنا الخشب الصناعي يمكن نفس الشركة من استغلال كل القطع الصالحة في المجال الصناعي ولا يقدم الى المحارق الا الخشب الغير الصالح للصناعة مما يجعل اغلب الثروات من المادة الخام تعود إلى الإحراق بلا فائدة واذا ما قدرنا تكلفة الخسارة في الخشب الصناعي الذي يحرق فهي جد كبيرة ومن هنا الشركة تعزل كل الأنواع والإشكال حسب الطلب مما يوفر إمكانية الاستفادة من كافة الاخشاب واحالة كل نوع على مجال تخصصه اما غير الحرفيين فهم لا يفهمون الا الحرق دون تقدير حجم الخسارة في المادة الخام ومهما كانت الأعذار فنقول بصراحة هناك تقصير في الامر وخاصة ان اغلب الخشب الصناعي يستورد اما منتوجاتنا فتحرق لصناعة الفحم او في الافران مع العلم ان عقلنة الميدان ستمكن المغرب من مدا خيل جد كبيرة اذن هاته دعوة الى اعداد شركات متخصصة في الامر وتشغل من لهم اطلاع على حجم الطلب ونوعه وتعد للسوق ما يطلبه وترسل الى المحارق الخشب الذي لا يصلح صناعيا

    تحيتي سيدي وعزيز الملك

    Posté par abdellahissi, 05 juin 2008 à 15:36
  • ان الانتاج في اطار الوعد الحر هو مسألة وطنية بالخصوص عرفت موجة من المواضيع المختصة في تفعيل الفكر الانتاجي القائم على إنتاج أفقية فكرية متوازنة مع طموحات الاقتصاد الوطني التي تعرف نقصا بل شللا متوقفا على الاستيراد الجاهز حيث نؤسس لفكر يبحث عن الاكتفاء الذاتي في المنتجات الوطنية لنكون اكثر استقالالية عن التبعية ونستطيع ان نكون في الاسواق الدولية بمنتوجات صنع بالمغرب واعد بالمغرب وهو شرف وطني نقدسه الى حد الجنون واذا ما قلت لكم انني افضل المنتوج المغربي على الاجنبي ولو كان الاجنبي اجود من المغربي فهاته قناعة يجب ان تعمم لتوسيع دائرة المنتوجات الوطنية واليوم اليكم مايلي



    صناعة دقيق الحمص

    ان انتاج دقيق الحمص هو مسألة فرضها وجود حالة طلب وحالة فراغ مما يجعل الطلب على دقيق الحمص نابع من أكلة شعبية هي ما يعرف بالاسبانية بالكالينتي وهي منتوج يحضر بالبيض ودقيق الحمص حيث عادة ما يشتريها الناس من الشارع نظرا لان تحضيرها يحتاج الى دقيق الحمص وهو غير موجود بالمحلات مما يفرض علينا تحضيره للعموم بطحن الحمص وجعله في شكل الكيلو والكيلوغرامين مما يجعل كل النساء قادرات على تحضيره بالمنازل ومن هنا نحصل على استهلاك واسع للحمص ودورة موسعة في الانتاج والتوزيع والاستهلاك

    انتاج البرقوق المخلل

    ان النساء يقمن بتحضير مخلل البرقوق حيث انه قبل ان ينضج بشهر يقمن بقطفه وتخليله عبر جعله مشرطا حيث يجعلونه كالزيتون تماما الا انه لذيذ جدا ويحضر به وجبات مثل الزيتون تماما إلا أن منتوج مخلل البرقوق غير موجود بالسوق لما لا تكون هناك شركة متخصصة في المجال وتجعل المنتوج بالسوق دائما بدل ان يكون موسميا


    مشكلة بالكهرباء حيث كل مرة ينقطع التيار ولهذا اكتفي بهذا القدر مع العلم انني كتبت الموضوع اكثر من مرة وما تزال سبعة مواضيع كل مرة اكتبها ينقطع التيتار وهاته مشكلة الكهرباء في زومي ونواحيها

    Posté par abdellahissi, 05 juin 2008 à 15:40
  • مسحوق نفايات القهوة وآلة جديدة

    ان اشكالية الطاقة جعلتنا اليوم ندرج المواضيع بشكل متقطع مع العلم اننا كنا نرغب في دفها دفعة واحدة الا ان اشكالية الطاقة والارسال تجعلني أؤكد ان الامر لابد فيه من احتياطات حتى لا تضيع الفرص في وصول المواضيع كاملة

    انتاج وقود نفايات القهوة

    ان القهوة مشروب واسع الانتشار مما يجعل نفايات مسحوق القهوة حجمه جد كبير حيث ان شركات توزيع القهوة عليها جمع النفايات وتجففها وتقوم بجعلها في أكياس توزع مرة أخرى على الحمامات والأفران وغيرها حيث اليوم سنعلم من لا يعلم كيفية الاستعمال بطرق علمية وعصرية تجعل من مسحوق نفايات القهوة بديل عن الخشب في المحارق

    آلة لنفث مسحوق القهوة إلى المحارق


    ان الآلة غير موجودة بالسوق ولكن يمكن صناعتها يدويا ويمكن ان تصنع من طرف شركات خاصة لزيادة الجودة ولكن نوضح الامر كما يلي
    إن دفع مسحوق القهوة إلى المحارق الخاصة بالحمامات والأفران وحتى الحمامات الخاصة في الدور تحتاج إلى آلة دفع الهواء الخاصة بنفخ العجلات وقطعة من حديد على الأقل طولها متر حيث تثقب على بعد عشرين سنتمتر حيث ندخل أنبوبة الهواء حيث تدفع الهواء في اتجاه الثمانين سنتمترا المتبقية وتتحول العشرين الى مصاص لمسحوق القهوة حيث يمكن جعل القناة قبل دخولها إلى الثقب ان تزود بقناة أخرى لتزود الهواء بالزيت المحروقة كما يمكن ان نستعمل في عملية الإحراق قنينة الغاز حيث ان دخول الهواء ممزوج بمسحوق القهوة والزيت المحروقة والغاز سيمكن من حرارة جد كبيرة داخل الفرن او الشودير كما يمكن استعمال مسحوق اخر وهو مسحوق عظام الحيوانات حيث يطحن ويجفف ويخلط مع مسحوق القهوة كما يمكن استعمال كل مسحوق ونشارة الخشب لان الفرن في هاته الحالة يمكنه ان يستقبل كل انواع النفايات التي تحترق ولكن بعد طحنها يقوم المصاص بدفعها بسرعة عالية الى الفرن محدثة احتراق مستمر وقوة كبيرة في انتاج الطاقة كما يمكن استعكال المصاص في سحب الزيت المحروقة من محرك السيارة وايضا تجفيف السيارة بعد الغسل وشفط الماء من اماكن داخل السيارة كما انه يمكن ان يستعمل في جميع الحالات المشابهة

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 05 juin 2008 à 16:11
  • الوعد الحر مجهود غير مؤسسي

    ان الوعد الحر في الانتاج لا بد ان يأتي بجديد يلبي الرغبة في المزيد من الطموحات وحيث ان الافكار هي موقع يسانده الطلب العام على الخدمات فالامر بدا انه يجب ان يتحول الى مؤسسة لانه هو ايضا غير مؤسسي مما يجعل بنية التفكير الوطنية لا تنبني على دراسات في علوم الإنتاج بل هي مسألة هواة ومجهودات فردية مما يجعل بناء فكر الإنتاج هو أشبه بالألعاب الفردية التي يحقق فيها المغرب تقدما عكس الألعاب الجماعية وهو النوع من التفكير الذي كان من الواجب ان يخلق في اطار دولة البحوث العلمية والجامعية بينما الامر في اطار الوعد الحر فهو مجهود فردي نقطع فيه مسافة حوالي 37 كلمترا منها ستة كلومترات من البيست ورغم ذلك نكافح من اجل احياء فكرة الوعد الحر ودفعها الى الامام مما يساوي حجم من المعانات تنصب على فكرة اصلية وهو استغلال الوقت في ادراج ما ينفع الناس وجاء في الوعد الحر مايلي

    صناعة وتلفيف الإعشاب الطبية والصيدلية

    ان مهنة العشاب هي مهنة تمارس في المغرب من زاوية غير علمية بل من إطار عام هو الحرف التي تنبني على التعلم من المعلم العشاب ذو الباع والتجربة الطويلة الا ان المشكلة هو ان خريجي الجامعات من شعبة الإحياء النباتية هم أحق بهاته المهنة حيث يجب ان يتلقوا تداريب علمية في الأحياء النباتية ممهدة لإطار وطني من صنف دكتور عشاب حيث ان هذا الدكتور متخصص في الأعشاب وعلى دراية بمكوناتها الطبية والصيدلية وبكافة استعمالاتها مما يجعله عنوان المواطنة الطبية حيث ان الاطار حينما نكونه نصل الى درجة اننا اطرنا الحرفة في إطار مهني وعلمي ومن ثم نكون صيادلة في الصيدلة الشعبية الا ان الصيدلية الشعبية تحتاج الى أعشاب لها تلفيف متخصص من طرف شركات الاعشاب الطبية والصيدلية حيث ان المغرب به عدد كبير من الأعشاب الطبية والصيدلية الا ان تلفيفها يبدوا غير مؤسسي حيث تباع ب؟أوزان من اكياسها واغلبها عفن ومن هنا علينا تأسيس مؤسسات متخصصة حيث نجعل الأعشاب في شكل علب ادوية مثلا الخزامى والشيح وهراس الحجر وأوراق سيدنا موسى والزعتر والفليو و القرنفل والحناء والريحان والتيول والنعناع وعدد كبير من الاعشاب ان وضعت في علب سنتمكن من كتابة تفاصيل عن مكوناتها واستعمالاتها ومنها ما يباع الى شركات استخلاص الادوية والعطور حيث ان العناية بالموضوع تحتاج الى خبرة موسعة ومن تم نخلق إطار موسع من دورة الإنتاج والتوزيع والتصدير في اطار وطني شمولي معناه خدمة المنتوج الصيدلي والطبي المغربي اذن لنفكر في عدد اليد العاملة وايضا في حجم التداولات وحجم المداخيل في الموضوع

    مرآب على غير العادة


    ان المرآب هو مكان خاص او عام لوقوف السيارات ويدور نقاش حاد في المغرب حول مشكلة الصابو وغيرها من الامور التي تدل على اننا لدينا مشكلة في وقوف السيارات ونعلم دائما المرآب هو ارضي او تحت ارضي لكن اليوم ندرج فكرة نجعل من المرآب له طوابق حيث يبني المرآب العلوي مزود بالفيرانات الذي يوجد في الشاحنات لإفراغ الحمولة ذاتيا وحيث ان السيارة تقف على إطار حديدي وسائقها في السيارة يرفعها بهدوء الى الطابق العلوي الذي هو شكل واسع للمرآب الارضي حيث ان السيارات التي توضع في المرآب العلوي اكثر امانا من المر آب الارضي لانه لا يمكن انزالها الا بحضور شخصي لمن أوقفها اما المرآب الأرضي فهو غالبا ما يزوره العموم اما العلوي يمنع على أي كان ولوجه ان لم تكن له بطاقة عليها السائق و اللون ورقم اللوحة حيث انه مخصص للسيارات التي تحتوي على ممتلكات ثمينة وايضا ستقف لاكثر من يوم ويمكن لكل طابق ان يكون مزود بجهاز خاص في رفع السيارة واخر لإنزال السيارات تفاديا لزحام على المصاعد والمهابط وفي حالة اظافة طابق تضاف أجهزة الرفع والإنزال ومن هنا سنحول مرآب واحد الى ثلاثة او اكثر مما يجعل المساحة اكبر لوقوف السيارات كما يمكن جعل مرآب خاص ببيع السيارات حيث ان الذي يريد بيع السيارة يوقفها في الطابق الخاص بالبيع مما يجعل المرآب أشبه بسوق معلومة مما يمكن العموم من الاطلاع على السيارات التي تباع في شكل يسمح بتحرير عقود البيع والحصول على الأوراق من نفس المكان اذن هذا النوع من الأسواق ما يزال مفقودا وهو يجب ان يكون في طابق علوي مما يجعل التداول على سطح المرآب تمكن المر آب من مداخيل جد مهمة في مجال الخدمات

    باب خاص بالإنقاذ

    ان السيارة غالبا حينما تريد وقفها في المرآب تجد مشكلة في الخروج منها نظرا لضيق المجال واليوم نعرض فكرة باب الانقاذ و هي باب خلفي حيث ان زجاج السيارة الخلفي بالإمكان جعله يخرج إلى الأعلى مع جزء من مقصورة السيارة مما يمكن من الخروج من السيارة بشكل طرق الإنقاذ وهاته الباب لا تفتح الا في حالة مذكورة سابقا وفي الحالة التي يقع اصطدام حيث الأبواب غالبا ما تغلق بشكل لا يمكن فتحها اما باب الانقاذ يمكن فتحه لان الساروت يكون موجود بداخل السيارة واخر بداخل الكوفر حيث رغم اصطدام غالبا لن يتضرر مكان الفتح ورغم ذلك اذا انقلبت السيارة ممكن ان تقلع الباب من مكانها تماما لانها عبارة سداد يدفع الى الاعلى والاسفل ولا يربط بالسيارة الا المفتاح من الكوفر ومن داخل لاالسيارة وبفتح احدهما يفتح الاخر



    بقيت مواضيع مهمة للمناقشة ولكن سنعرضها فيما بعد في حالة وجود رغبة في التعاون يرجى الاتصال على العنوان
    wasba @live.fr

    نعد الجمهور الكريم بلائحة جد مطولة من الحلول ومشاريع الحلول وقضايا اقتصادية تأتي تباعا


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 07 juin 2008 à 11:18
  • مقتطفات في مذكرات عاقل

    يسود الاعتقاد ان الفكر بين غير المفكرين حمق بين وان العالم بين الجهلاء يتطلب منه بذل مجهود كبير للصبر على المكاره وان التدين في ارض اهلها غير متدينين بنفس الدين عذر غير مقبول وان لباس يخالف الناس يثير انتباه الشارع مما يعني ان خالف تعرف هي ليست الاصل بل الاصل هو خالف تؤذى ومن هنا في اطار الموجة الشرسة للفكر الغربي اصبح الاصل استثناء وكل من اتبع الاصل يؤذى حيث ان الجلباب المغربي والبلغة والطربوش وغيرها من العادات اصبحت شبه موسمية حيث ان البرلمان المغربي مثلا في اول دورة يعقدها في الجمعة الثانية لاكتوبر حسب القانون ترى البرلمان المغربي كله ابيض ناصع حتى نعتقد ان الاصل هو ما ماوقع لكن بعد هاته الدورة لن تجد لتلك البذلة أي وجود حيث ان هذا اللباس هو فهم لمغرب مزدوج حتى في تفكير لباسه ومربوط الى بذلة فرنسية برباطة العنق وبما ان اللحية من عادات المغاربة اصبح كل ملحى عليه علامات استفهام وان كان سكيرا وكل محجبة معذبة ولو كانت زانية حيث ان الاصل في المغربين هو تغريب وطن برمته في كل شيء وظهر ما يعرف بالام العازبة وهو معنى وجود حقوق الولادة خارج الأسرة وخارج نظام الزواج وفق مدونة الأسرة وظهر ازدواج في كل المفاهيم حيث ان المفهوم المستورد اخذ له مجالا ينافس فيه كل أصل الوطن وحينما نعرج على الإشهار هو نوع من الاشهار الذي يستفيد من الاصالة المغربية لكن بطابع تجاري وسياحي وليس بطابع وطني وحينما نلقي نظرة على عيوب الاستيراد نجد اننا نستورد كل العادات والتقاليد ولا نستورد كل التكنولوجيا والعلوم والفنون وما ينفع الناس مجرد وزن لمن لا وزن له وتسود اللغة الفرنسية في الاعلام ليس من جانبها كلغة بل كفكر فرنسي تجذر في كل الاجيال من صنف مزدوج الهوية ونحاول جاهدا اثبات تميزنا عن غيرنا ولكن نقلد غيرنا حتى في مشيتنا في الشارع ونمط الاستهلاك والعيش
    ان صفة المواطنة هي شكل بمضمون وطني مع الاستفادة من كل التجارب الانسانية المنتجة ويفرق بين الاصلح والاقوى انطلاقا من حجم الانتاج وليس من حجم الشكل
    ان البعض من المغاربة بدأ ينظر الى الولادة والزواج شكل من اشكال الزمن الماضي مما يعني العيش في اطار انفرادي مفضل لدى الغالبية حتى سن متأخرة بعد المرور من كل التجارب لكن الخير الوحيد الذي يقوم به الآباء هو ولادة ابناء لان عدد المواليد التي نتحكم فيها بعدم ولادتها ربما هم علماء ومفكرين وخير منا بكثير مما يجعل انتاج الابناء اهم من أي منتوج اخر في اطار متوازن من الرغبة في الانجاب والقدرة على الانفاق حيث ان ولادة مولود في اطار الانتاج الوطني هو مشروع قابل للتفعيل وخلق فرد من الوطن قادر على خدمة الوطن في الجيش والادارة والاعمال الخاصة مما يعني ان الوطن محتاج الى عدد من المواليد ليجدد الطاقات الشابة الاان تجديد الطاقات بالولادة هو رغبة يجب ان تجدد بالانتاج للموارد الغذائية وغيرها الا انه اليوم بدأ العالم يصيح من نذرة الغذاء مع العلم ان اغلب ما ينتجه العالم من الموارد هو يفسد في اطار قلة قليلة من الاغنياء الذين يتحكمون في اغلب مواد الغذاء والطاقة والمغرب اطلق ما يعرف بمخطط المغرب الأخضر لكن هذا مجرد كلام يجب ان يفعل في اطار انتاج الاكتفاء الذاتي من الغذاء واللباس وكل شيء ونقول ان يفعل لان الكلام غير كافي حيث اعدت عدة مخططات ولم تنجز فهل هذا المخطط سينجز؟ وسبق القول في اطار التنبيه ان الفلاحة تعاني من مشكلة الاسمدة والماء والسوق والمكننة واقترحنا حلولا في بداية الموسم لكن الاجابة لم تتم عن سؤال ابجدي هو هل فعلا ان المغرب يملك اكبر احتياطي من خام الفوسفاط واليوم نشير ان الفوسفاط المغربي يحتوي على نسبة عالية من اليورانيوم التي تعتبر اثقل مادة في الكون من حيث الوزن وايضا من حيث القوة الطاقية والمالية لكن السؤال الذي يفرض نفسه من يستفيد من اليورانيوم المغربي في اطار اننا نبيع خام الفوسفاط ودول نفطية تبيع خام النفط حيث اننا رغم اننا فقراء من حيث النفط فنحن اغنياء من حيث اليورانيوم ورغم ان هاته المادة يلفها الغموض والصمت لان هناك لوبيات دولية تمنع انتشار تكنولوجيا الطاقة النووية مما يجعل ايران مثلا تعاني من شكوك دولية لانها تحاول الاستقلال الطاقي اذن الحروب المقبلة هي حروب طاقية بالدرجة الاولى حيث دمر العراق في اطار حرب نفطية وتهدد ايران لنفس السبب وتتابع سوريا وكوريا وغيرهما ليس الهدف هو منع انتشار الأسلحة المعروفة بالدمار الشامل ولكن لعدم انتشار تكنولوجيا الطاقة التي هي قوة العالم المحركة في الانتاج حيث ان منع انتشار الطاقة هو افق كبير لمنع الانتاج مما يعني دائما الاستيراد من هاته الدول التي تعرف اللعبة وتديرها من موقع حمايتها سياسيا ولوتطلب الامر حروب مدمرة
    يشكك البعض في وجود اليورانيوم في الفوسفاط المغربي لكن الحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع هو ان الفوسفاط هو اهم مصدر لليورانيوم في العالم ومن الاكيد في التاريخ المغربي ان هناك من سبقنا الى هذا القول الا انه واجه صعوبات في الإسماع مما جعل الامر دائما يلفه الغموض تفاديا للصعوبات الدولية الا ان الامر يجب ان يوضع للمناقشة في اطار حوار ماهو مستقبل المغرب الطاقي الذي تشير البيانات انه اكبر عرقلة في الاقتصاد الوطني
    ان دعوتنا الى مباركة الفاعل الانتاجي هو دعوة الى مباركة الفاعل الطاقي وايضا الفاعل البشري لان الموارد البشرية هي المحصن لمستقبل الانتاج في اطار دولة مهددة بالجوع في حالة توقف الاستيراد
    ان العاقل الذي يطل على المستقبل يفتح اقواس الاسئلة نحن شعب درويش ومحب للسلم والسلام لكننا شعب في اطار فاعل الدروشة هو معنى لشعب حقير وغير قادر على الوفاء بوعد سنة من الاكتفاء الذاتي في التغذية مما يجعل الدروشة ركن من اركان فقر الدولة والمجتمع لان الشعوب القوية هي شعوب رغم انها تعيش حالة السلم والسلام وتنتج وتفعل الانتاج لا تعيش الدروشة بسبب ضعف القدرات بل لان السلم والسلام قيمة دولية يجب ان تحترم رغم القدرات النووية والعسكرية فالاحترام متبادل في اطار المجتمع الدولي لكن كل محاولة للتمرد تعرف محاولة للفرملة حيث ان اغلب احزمة الفقر هي تابعة لدول الغنى بدافع فقرها وعدم قدرتها على تلبية حاجياتها من كل ما تحتاجه
    ان جيوب المقاومة في عالم اليوم تقاوم بشكل يجعلها تحاول اثبات وجود في عالم اليوم لكن المقاومة كشكل من أشكال الحرب هي نوع اخر ليس لنا به رغبة اما المقاومة الدائمة هي مقاومة جمود الانتاج وضعف التعليم وضعف الكفاءات مقاومة تهدف ان تجعلنا احرار في عالم كثر فيه عبيد الخبز ان تجعلنا مستقلين في عالم بدأت فيه موجة إعادة استعمار الدول التي تمردت في اطار بحثها عن التميز وعدم الرغبة في مجارات القطيع العالمي

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 07 juin 2008 à 14:38
  • الاعلام منبر الاتقياء يحتكره الاقوياء

    عرفت كل القواعد العامة حالات استثناء في القاعدة مما يفتح المجال لقول ان القاعدة العامة القانونية هي مرحلة مؤسسة وفق قواعد منهجية يجب توفرها لكي تستمر القاعدة في اطار شكلها ومن هنا مثلا قاعدة السلم الدائم تتوفر اذا توفرت كل شروط ديمومتها حيث ان مفاهيم جديدة في الجدل الاعلامي ابانت عن جديد وهو الرغبة في سيادة قاعدة لا وجود لاي مشاكل في المغرب حيث ان مشكلة العاطلين بسيدي افني افرزت حالة عصيان مدني تم وقفه بالقوة الا ان الاعلام العمومي يحاول جعل الامور عادية وليس فيها قتلى وجرحى ويمنع الاعلام المستقل من وصول الاحداث حيث ان قناة الجزيرة القطرية جاءت بخبر مفاده ان هناك ثمانية قتلى وهو ما اكدته هيئة حقوقية لكن مصير الكلام برمته متابعات قضائية الهدف منها وقف نزيف خبر وطني مما جعل التحكم في الخبر مسألة جريمة ترتكب خارج التغطية حيث من يدري ماهو عدد الضحايا ؟ هل البرلمان المغربي قادر على تفعيل لجان تحقيق في الحادثة ؟ هل عادت سنوات الرصاص الى الظهور مرة اخرى ؟ هل الفرملة قانون قاتل ؟ هل الاحتجاج حق من حقوق المواطنة ؟ هل العصيان المدني نموذج لعصيان ينتشر تدريجيا ؟ هل ان العاطلين عن العمل قادرين على تفعيل العصيان ؟ هل الكم من العاطلين ازداد الى حدود انهم يشكلون خطورة على الامن ؟ هل السلطات في سيدي افني لم تكن قادرة على الحل السلمي ؟ هل هاته السلطات قامت بواجبها لمنع العصيان ؟ هل العصيان حدث ضد السلطة المحلية ام ضد مصالح اعمق في الجغرافيا ونسيان التاريخ ؟ هل هي بداية لعصيان الخبز ؟ هل هناك امكانية لانتشار العدوى ؟ هل العنف كافي لوقف انتشار العدوى ؟ هاته اسئلة لتشخيص الظاهرة من اعمق نقطة عبور الى مرحلة تقصي الحقائق في وقت غابت مجريات الاحداث وراء اتهام الاعلام بالبهتان والكذب وان القناة القطرية ومكتبها بالمغرب يلفق التهم ويصنع الروايات ويركز على وجود المغرب في حالة قنبلة قابلة للانفجار في عمق الازمة ومغرب الصفيح والرشوة انه اللون الاسود عن المغرب في أفواه كلام الجزيرة التي أباحت لمحمد حسنين هيكل ان يقول كلاما مبشرا بالفتنة حيث بعد ان ابان في كلامه ان الحسن الثاني كان عميلا اضاف كلاما لم ينتبه له الاغلبية هو انه قال ان الحسن الثاني هو الذي اقنع ابو عمار في توقيع اتفاقيات السلام مع اسرائيل مما يعني انه اتهام للحسن الثاني بالعمالة لاسرائل وخدمة اهداف صهيونية وقامت الجزيرة بتغطية لمغرب الحشيش وقامت بدعاية اجهدت نفسها في اعطاء صورة لمغرب فيه كل الموبقات ودرجت دوزيم في نفس الاتجاه حيث تريد النيل من سمعة المغرب بنقل اخبار الكميات المحجوزة حيث ان الأهداف الإعلامية النبيلة ليس هو التشهير بل هو نقل الخبر بشكل يسمح باستثماره في الإنتاج وكل خبر الكوارث والرعب والجريمة وغيرها هي أخبار قناة الكوارث المعروفة بالجزيرة حيث ان هناك اخبار تسبب ازمات سياسية وأخرى اجتماعية مما يجعل نقلها الى العموم يجب فيها الاحتياط والحذر وهي ليست دعوة الى اهمال الخبر بل معالجته بما يخدم الاهداف الكبرى للانسانية ويسود في الاعلام المكتوب نفس الاسلوب في التشهير حيث ان بعض الاقلام تكتب عن المخدرات لتبتز الأباطرة حيث تتلقى رشاوي لكي توقف الكتابة وهناك من يبتز البرلمانين ورجال الأمن وغيرهم مما يجعل الاعلام في الكواليس يتلقى اتوات ورشاوي لوقف التحريض على تدخل السلطة مما يجعل المادة الخبرية استثمار ومورد يلفه الغموض الا ان الاعلام له دور لا يستهان به في اخراج مجموعة من فضائح السلطة الى العموم لكن لا بد من اعادة اغلب الإسرار الى طبيعتها حيث ان المادة الخبرية هي عنوان للقيمة الانسانية وليست قيمة تجارية وفتنوية الا ان الخبر بالاثارة هو مجال لتوسيع المبيعات وجعل القارئ يبحث عن جديد الكوارث والأزمات والأسرار مما يجعل الانجرار نحو الإثارة دليل تجاري وخبري وعنوان عن ازمة مبيعات الا ان التلفزة العمومية فهي اعلام منهجيا يعتمد اسلوب الرقابة المفرطة مما يجعل مجموعة من الاحداث نطلع عليها من الخارج مما لا يسمح بالتأكد من المعلومات من مصدر موثوق
    ان المنهجية الاعلامية تختلف من مجال الى مجال وهو عنوان بارز للاختلاف ولكن لا يختلف اثنان حول ان الاعلام له رسالة يجب ان تحترم دفعا للفتنة حيث ان الاعلام اليوم اصبح كالفرق الكلامية التي عرفت في الفكر السلامي بصراع ليس منه فائدة وحتى ان بعض المسؤولين بالمغرب وهم مجرمين يرتاحون ويتمنون لو ان الاعلام يتوقف تماما ليمارسوا كل الوان الجريمة ولولا عيون الرقابة الاعلامية لوليت منهم ذعرا لانه بالتجربة في الاماكن التي يوجد به إضاءة بالمدينة لا ترتكب بها الجرائم وايضا الاماكن التي يتواجد بها اعلام لا يستطيع المسؤول ارتكاب الجرائم الا اذا كان المسؤول قادرا على دفع رشوة او له نفوذ يوقف كلام الإعلاميين
    ان الاعلام يتوقف عند نقط جد منهجية وخاصة في معالجته لجرائم الفرق السياسية الاسلامية حيث يحاول بعض الاعلام الاغترابي استعمال كل الوان السب والشتم والتشهير واثارة ما يمكن اثارته والتحريض على كل عنف السلطة في مواجهة خطر الإسلاميين الذي لا تزال الشكوك على انه تدبير مخابراتي من اجل التخلص من فكر يعتمد مرجعية إسلامية في تعاطيه مع الأوضاع السياسية وغير السياسية وهي امور ليست بالغرابة من المجتمعات الاسلامية بل بالاصالة حيث ان المعاصرة والحداثة هي منهجية مستوردة من فكر حداثي غربي يعتمد منهجية استقلال وانفصال وعلمانية الدولة الا ان المغرب دولة ملكية دستورية ديموقراطية يستمد الحاكم شرعيته فيها من بيعة دينية وأغلب السلط الدستورية المخولة للملك هي سلط دينية مما يجعل المنهجية المعتمدة للازدواجية في معالجة الشأن العام في إطارها الديني محتكرة من طرف الملك ويمنع قانون الاحزاب تشكيل احزاب سياسية تستمد شرعيتها من نفس الشرعية المخولة للملك مما يجعل الشرعية الانتخابية هي منزل تتشاركه جميع الأحزاب بينما يستقل الملك بمنزل لا يشاركه فيه احد بل ان علاقة الملك بالسياسة رغم انها مدسترة قانونيا فالصلاحيات الدينية اوسع بكثير من الصلاحيات الدستورية
    ان منهجية الاعلام التي هي مؤصلة في قانون الصحافة وباقي القواني المنظمة تجعل الاعلام المعتمد بالمغرب اعلام يجب ان يخدم الانتاج والتركيز على العمل من اجل اخراج نسخ مجتمعية تفضل العمل والانتاج ولا ترتقب من الخبر الا ما يأتي بجديد في خبز للناس ومصدر ومورد جديد للعيش وبناء السلم والسلام في الإعلام وكل ميدان حيث ان ميثاق شرف الاعلام هو الا ينبش مراكز الفتنة الا ينبش قبور الموتى الا بذكر الموتى بخير الا ينبش اسرار الدولة التي تحرك فاعلين وناشطين في حالة سبات الى ساحة الكلام في اطار نقاش الفرق الكلامية وكل حزب بما ليهم فرحون ونفرح بكل افكار الانتاج والسلم والحرية وكل كلام الكوارث والجريمة هو من الاستهلاك اليومي يتقادم بيوميات الخبر الخبر الكبير يغطي الصغير وهكذا تمر الايام في تداول الاخبار السود مع العلم ان الناس تحتاج الى تعلم الانتاج ونقل خبر المنتجين وكيف ينتجون ويطورون الانتاج


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 09 juin 2008 à 10:18
  • تنازع دواخل الوعد الحر

    ان الوعد الحر في الانتاج نمط من التفكير يتفرد به شخص واحد ولهذا يحتاج الامر الى تعاون مما يجعل الفكر يتطور بتلاقح الافكار ونموها في ابرز مظاهر الانتاج الفكري ورغم ان المجهودات الكبيرة التي تبذل فلا نعلم حجم الاستفادة هل فعلا واسع الى درجة تجعل الامر ابسط لان هناك استفادة واليوم وفي اطار الرغبة في كتابة الموضوع نتعرض لانتقاد ذاتي ومنازعات داخلية منبعها هل هناك انتباه فعلي الى طموحاتنا ؟ هل هناك معارضين لتوجهنا في انتاج الوعد الحر ؟ هل يطلع الملك وخلاياه على ما نكتب في اطار وطني ؟ هل يخدم الوطن في اطار اشمل من القدرات المتوفرة ؟ هل حالة الاهمال حاصلة ؟ هل حالة الاستئصال واردة ؟ هل هناك توازن في قوى الانتاج والرغبة في تحقق الانتاج ؟
    ان منهج التساؤل ابدع نشاطا داخليا يدفع الى الرغبة في وقف الانتاج في اطار الوعد الحر بعدما تبين ان حالة الاهمال وحالة الاهتمام غير ظاهرة ولكن نشاطا وطنيا اقوى يدفع نحو المزيد من الابداع في الامر ورغم توفرنا على امكانيات اكبر مما راكمناه فالصعوبات والامكانيات اقل من الطموحات وخاصة ان الامر ينتجه عاطل عن العمل وله اسرة وابناء وهموم الحياة كبيرة حيث اننا نحمل هموم المجتمع الانتاجي من موقع اننا عاطلين عن العمل لضعف الانتاج الوطني فقد حصلنا على الاجازة سنة 1998 ورغم توفرنا على قدرات اخرى في مجالات متعددة منها عالم البرمجة والصيانة والانترنت وكل الاختصاصات القانونية والتجارة والسكرتارية والحسابات والصحافة والتصوير بجميع انواعه كما لنا اطلاع واسع على المكانيك العامة والكهرباء كما نتقن الاعمال الفلاحية والزراعية ...............؟ الا ان العطالة فرضت علينا كرها من طرف فكر يدير الامور من باب الاحتكار دون تطبيق باب الأولوية حيث ان تكافؤ الفرص غير موجود حيث كلما طلبنا عمل الا وتجد ان الامر يتطلب رشوة ولي أصدقاء تم توظيفهم سلم واحد بستة ملايين سنتيم مما يعني انه هناك حالة اختناق لا حد لها وان لم تدفع للمسؤولين عن التوظيف فلن يوظفوك مهما كانت الكفاءات حيث ان الأولوية لمقربيهم كما هو الأمر في دفع الزكاة التي من باب أولى في المقربين لكن الغيم لا بد ان يزول ولكن الى متى ؟

    انتاج آلة لجني التين الشوكي

    ان التين الشوكي هو من النباتات الشوكية ويعرف بأسماء مختلفة هي الزعبول والهندية لكن ثمار التين الشوكي فيها اشواك الاولى كبيرة واخرى صغيرة توجد على الثمار وفي احد البرامج انتبهت الى ان تعاونية اكناري تنتج مجموعة من المنتجات اهمها مربى ومخلل التين الشوكي وايضا زيت البذور لكن اشكالية كبيرة في جني التين باليد حيث ان هاته الاشواك مؤلمة وضارة مما جعلني الامر افكر في حل وهو كما يلي

    تعرف الجناية وهي قصبة تفتح فتحتان متعاكستان ويوضع حجر في القصبة وتفتح اربعة اجنحة وترربط بسلك وهاته هي الجناية المعروفة اليوم عند قطف التين الشوكي لكن هاته الجناية يمكن صناعتها من قناة من الالمنيوم طولها متران او ثلاثة وتجمع بدخولها وخروجها لكن للجناية المعدنية حلقة معدنية تمنع سقوط الهندية داخل القناة تفتح بواسطة خيط يجرها الى الوراء مار من خارج القصبة وتنزل الحبات واحدة تلوى الاخرى في القناة وحينما تثقل الجناية تفتح من باب في اسفل الجناية وتوضع في إناء حيث ان الرأس الذي يقطف التين مزود بألمنيوم محبب لكي يقوم بمنع انزلاق الحبات وهاته جناية للتين الطويل الا انه يمكن صناعة ملقط مثل الذي عند الحلواني لقطف التين الشوكي القريب من اليد يفتح ويغلق بكبسة يد الا ان إزالة الأشواك فهي جد خطيرة كما ان جني الهندية في وقت الريح قد يعمي العين حيث انه لابد من صناعة الشواف وهو عبارة عن خوذة لها نظارتان ومربوطة ببذلة مانعة لتسرب الاشواك الى الجسم مما يجعل العامل يحس بالامان في جني التين الشوكي وخاصة ان المهنة تتطور في اطار جعلها مهنة قد يطول فصل الجني والانتاج فيها مما يجعل توقف القطف لوجود رياح غير مبرر لكن بعد الجني نقترح قناة اخرى فيها كناسة حيث تمر الحبة وسط كناسة حيث ان القناة مثقبة كالغربال وهي وسط قناة خاصة بالاسبيراتور حيث ان كنس الاشواك تقوم الاسبيراتور بمص الاشواك الى حاويتها مما يجعل الانتاج اسرع حيث ان كل امرأة يمكنها ان تدير ثلاث كناسات لان دفع الحبات آلي ومباشرة تخرج الحبات تقوم النساء بالقطع والفصل دون عناء انه السلسلة المتوقعة في مجال الانتاج في اطار انتاج التين الشوكي

    انتاج القوالب التعليمية للحلوى
    ان اطفال المدينة ليست لهم امكانيات للتعرف على مجوعة من الامور الفلاحية رغم ان الاسواق تعج بالمنتجات لا من انتاج قوالب الحولى على شكل لوحات عليها ارجل مثلا الخيل والجمل والبقر والقط حيث ان كل شريحة تتوفر على قالب لحيوان محدد يكتب عليه بحروف بارزة اسم الحيوان مما يجعل اكل الحلوى يعلم الطفل أسماء وأنواع الحيوان حيث يمكن وضع قالب لكل نوع من الحيوان وقالب لكل نوع من الأوراق وقالب لكل بذور مثل حبات الجوز وعظام الشهدية وعظام البرقوق والسويهلة والباذنجان والفلفل الاحمر حيث ان انتاج القوالب هو حرفة بسيطة يمكن لنا ان نجعل منها ميدان صناعي بطبع كل هاته الشرائح على المعادن مما يمكن من نشر ثقافة وأكل حلوى حيث ان هذا الميدان مربح لانه يسهل صنع الحلوى في قوالب جاهزة مما يمكن من غمرها بالعجائن المختلفة ودفعها الى الافران حيث ان هاته الصناعة بعد الاطلاع على نوعية القوالب لم نجد منها قوالب تعليمية حيث نريد ان يوجد قالب عليه حروف بالعربية واخر بالفرنسية وقالب خاص بالارقام من صفر الى العشرة مما يجعل الحلوى تؤكل من الصغر حيث نقول للطفل مثلا ماهو الرقم الذي أكلته فيقول الرقم وهكذا نعلمه بحاجته الى الاكل ونعلمه الحروف بنفس الطريقة حيث ان عرف الرقم يأكله وان لم يعرفه يحرم منه حيث ان الحروف توضع لها نقط من الحلوى حيث يركبها بنقطها ان اراد اكلها وهو ما نسميه بالقوالب التعليمية للمطبخ

    تحيتي سيدي وعزيزي

    Posté par abdellahissi, 09 juin 2008 à 13:27
  • حقوق الموتى

    ان للموتى حقوقا كما للاحياء حقوق لكن السؤال يبدو ابسط من المناقشة المطلوبة حيث كيف يكون للموتى حقوق واغلبهم لم تكن لهم حقوق وهم احياء يطالبون بها ؟كيف تكون لهم حقوق واغلبهم مات بدونها او بفقدها ؟ حيث تقول العامة ما عرف باش مات عزا وبات ؟ مع العلم ان الهالك مات من الجوع حيث وانني اتابع برنامج تحقيق ليلة امس وكيف ان المغاربة ينبشون القبور من اجل الشعودة والسحر والتوكال لكن الاشكال العميق هو ان السلطة على علم بكل السحرة وكل المشعوذين وهم لهم محلات معروفة وقمنا بالتنبيه لهم في تنبيه سابق لكن استمرار المشعوذين هو خارج ادارة السلطة مما يعني ان المغرب مطالب بتطهير البلاد من المشعوذين فهم سببوا في كوارث صحية واجتماعية حيث تكثر عمليات التوكال وغيرها من الافكار التي تهدم الصحة مما يجعلها اليوم تنتهك حرمات الموتى لان هناك اعتقادات سحرية تنبني على اعطاء المرغوب فيه بعضا منه او ماءا غسل به وهو امر نعلم انه خطير على الصحة لان اكل اجزاء الموتى هو عمل خطير على الصحة حيث ان اعتقادات شعوذية تقوم بكسكسة بيد الميت وهي جد خطيرة حيث ان بيع غرام من هذا الكسكس يساوي مبالغ مالية بل ان هناك طقوس في احضار الشيطان والجن تتطلب تحضير جزء من الموتى ونبش قبورهم وغسل الجسد على طهارتهم انها اعتقادات نحن على علم بها الا انه للافادة فقط فهاته الشعوذة اسلوب مؤسس وله اماكنه مما يجعل الدولة تعلم ولا تفعل الا ان قبور الموتى من اليهود والنصارى فهي اكرم من قبور خير امة اخرجت للناس فهي امة فيها من المخلفات ما يجعل فيها ادنس خلق الله من المنافقين والسحرة والمشعوذين ومهما فصلنا الحديث فلن نكون في مستوى ما قاله الله عن السحرة انها مشكلة معقدة وتحتاج الى تطهير ؟ وليتها بقيت القضية في مستوى نبش القبور بل ان اغلب الموتى يقول المسؤول عن المقبرة هم غرقى البحر مما يعني انه يجب تجهيز البحر بما يكفي من فرق الانقاذ على حساب من ينقذ والدولة حفاظا على الارواح وجعل المبتدئين في السباحة مراقبين في كل نواحي البحر الا مشكلة اخرى هو هذا الخليط من الابدان العارية بين الذكور والاناث التي هي محرض على الفتنة والفساد والتعري بين الذكور والاناث مسألة تحرك الشهية بين الجنسين رغم كل القوانين فالشهية وحشية وتحتاج الى صيانة ولا بأس من فصل بين الذكور والاناث على شكل الحمامات لمن لا يرغب في الاختلاط وترك مجال اخر لمن يفضل الاختلاط حيث انه لا اكراه على الاختلاط ولا اكراه على العزل تبقى لرواد البحر امور اختيار الوضع المناسب ويسود الاعتقاد ان للموتى حقوقا يجب ان تحترم لكن هذا امر واجب نحتاج الى امر اكبر منه هو احترام كل نفس زكية مهما كانت ديانتها ومن هنا جعل المقابر لها رسوم الزيارات حتى تكون لها مداخيل ويمنع روادها من السكارى وروادها من ممارسة الجنس فوق القبور وممارسة الحب على جنبات المقابر وفي الاماكن امقدسة نحن وجب علنا ان نقدس الاحياء والاموات حيث ان الامر المقدس هو الاحترام الكبير لكل روح ونفس


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 10 juin 2008 à 14:13
  • réclamation

    corruption au concours du 25-03-08 à SNRT (éx RTM) au Maroc, makayn mâakoul kayn ghir er-rachwa f lmaghrib, le concours dyal 25-3-08 rani khdamt mzyan f lmtihan, walakin rjaf llah lmaghrib hwa hada, makayn ghir lwajhiyat, le problème c'est que le chef immédiat mayâatik noukta mzyana ila ma tmâa lik f lmra dyalk (moulat ed-dar), rjaf llah hasbiya llah wa niâama lwakil, comme on dit: ida ousnidati loumorou ila ghayri ahliha fantadir es-sâa

    Posté par 87548az, 10 juin 2008 à 20:12
  • الطماع يقنعه الكذاب

    ان الموضوع في اطار الوعد الحر يسير في اتجاه سلم الادراج لينتقل من مرحلة الى مرحلة بالتدرج الا ان الاسف حاصل هو ان ميثاق شرف الانتاج العلمي يحتاج الى مساندة واهتمام لان بعض المواضيع تحتاج الى مجهودات غير متوفرة لنا في الوقت الحاضر لان البعض من افكارنا لا يمكن نشرها لانها تحتاج الى مراحل فيها جانب مالي واخر زمني حيث ان الموضوع يتطلب عناية لاكمال البحوث التي نبدأها دون امكانية لاكمالها حيث تتطلب مختبرات من صنف لا نتوفر عليه وعليه نحتفظ بأغلبية البحوث حتى اشعار اخر لكن استغرب في مغربنا لهذا الجو الذي لم يتشع فيه احد على التعاون معنا الا ان الامر في اطار التجسس على هويتنا هو من يوميات لها تفاصيل حيث ان بعض الجهات درجت على ادراج مجموعة من طلب المساعدات في نقل الاموال من جهات محددة طلب الدخول في وضعية حب وطلب شراكة تجارية في نقل الاموال الا ان هاته الطلبات هي تستند الى ان الطماع يقنعه الكذاب ولحسن الحظ انه لا يقتلنا الطمع ولهذا نطلب من هاته الجهات وقف نزيف الرغبة في معرفة هويتنا التي سنعلنها في حينها لان الامر مشروع وطني نريد له ان يكتمل دون عرقلة حيث ان الموضوع في اطار المشروع نكاد نكون فقط في جانب بسيط من الوعد الحر الذي ينبع من فكرة ترك ما ينفع الناس من افكار تعد علما لمن سيأتي بعدنا وربما تكون افكارنا مجرد بداية لفتح طريق سيصبح معبدا وكبيرا في عالم تدفق الافكار والانتاج ويزدهر مغرب الفقر والفقراء حيث ان البلد يرفع شأنه ابناءه من السواعد العاملة والعقول المفكرة ومن هنا علوم الانتاج تحتاج الى وصلات متصلة من المواطنة المنتجة وتربية قائمة على علم ينتفع به وطاقة انتاجية مبنية ومؤسسة والولادة عسيرة لكن النتائج مضمونة بحول الله وقوته ويبدأ الطفل لا يكاد يقول كلمة ولكن يتعلم جميع اللغات ويبدأ يحبوا وينتصب راجلا ولي طلب الى المشككين ان يتوقفوا عن استفزازنا على العنوان الالكتروني
    انتاج شوك التين الشوكي
    ان الوعد الحر كما عودنا الجمهور هو نشاط يتجدد باستمرار حيث ان الجديد اليوم لن يكون الا نوعا من الالحاق بموضوع سابق حيثتناولنا فيه موضوع التين الشوكي الذي نحاول جعله موضوع اقتصادي يتحول من النظر اليه عبارة عن اشواك الى كونه ثروة يجب الاهتمام بها وهو كما يلي
    ان الالة التي تحدثنا عنها في ازالة الشوك قلنا انها تعمل بالاسبراتور لكن ما تجمعه من اشواك نجعله اليوم مادة ثمينة لانها عبارة عن صلابة قوية بحيث بعد نزعها نقوم بخلطها بالكولا الخشبية ونضيف لها القليل من ملون الخشب ونكبس الجمع في مكبس فنحصل على شرائح الخشب المضغوط كما يمكن ان تخلط بمثلها من نفايات البلاستيك كما بيناه في موضوع سابق حيث نحصل على نوع من الخشب يمكن صبه في قوالب مما يسمح بصناعة عدة اثاث بدون استعمال المسامير كما يمكن ان نضيف نوعا من نشارة الخشب لزيادة الكميات كما يمكن اضافة مطحون عظام الزيتون انها الحلقة الاكثر تطورا في استغلال الثروات المحلية بجعل تدفق الثروات ينتج من مخلفات المهملات

    انتاج صوصيط التمر واشياء اخرى

    ان للتمر شهرة مهمة في مجال التغذية العامة ومن العادات ان يستقبل الضيف بالتمر والحليب لكن نستقبل الجمهور بالتمر وبدون حليب لان الاغلبية ليسوا ضيوفا بل رواد منفعة علمية واطلاع اقتصادي ولهذا سنبين كيف نحول التمر الى شكل الصوصيط حيث ان الشكل في حد ذاته يهدف الى تسويق للتمر بطرق تجعل اطفالنا يبحثون عن صوصيط التمر بدل الحلويات والمعجنات لان التمر اغنى من الناحية الغذائية مما يجعل تسويق التمر بأبسط الاثمان حيث ان العادة جرت على بيع بالوزن الا ان المستهلك الصغير يحب الامر بالتقسيط حيث بعد ازالة عظام التمر يعجن وتضاف له نكهات الكاوكاو او الجوز او غيرها من الفواكه الجافة ويكبس في قناة من البلاستيك بعد اضافة المواد الحافظة ممايجعل كل سنتمترين من معجون التمر مستقلة فيمكن بيعها للاطفال بالقطع بالمقص مما يجعل شكلها مغري في المحلات نظرا للحلقات الطويلة والمعدة بأناقة لجلب عيون الزبائن انه المنتوج الذي يحرك الفلاح للانتاج ويحرك التجار ويحرك التغذية الصحية الا ان الاشكال هو كيف نجعل عملية الكبس سهلة حيث ان القناة يمكن طلبها من محلات القوالب الخاصة ولكن عملية الكبس تتخذ شكل ماكنة طحن اللحم حيث يوضع في رأسها شكل البوق الحلواني مما يجعل عملية الكبس تتم كما في الصوصيط الا ان عظام التمر يجب طحنه وجعله شرائح مثل الذي ذكرناه في شوك التين الشوكي كما يمكن مزج الاثنان معا مما يجعل العظام لا تضيع لان وزنها يفقد في صوصيط التمر حيث ان الصوصيط يجب ان يتخذ اشكال حيث يوجد في اشكال كبيرة وصغيرة ومستطيلة ومكورة مما يجعل الجميع يقبل على الشراء الا ان نوعا اخر وهو خاص بالحلوى وهو معجون التمر الذي يسوق لصناعة الحلوى في شكل منزوع العظام ومكبس على شكل صابون المنجل مما يجعل فصله عن مغلفه ويدفع مباشرة لصناعة الحلوى دون اجراء اي تعديل انه التمر الخاص بالحلوى

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 13 juin 2008 à 10:42
  • العقم الشكلي

    ان الوعد الحر هو منبر نحاول ما امكن جعله متنوعا تنوعا يجل الاستفادة منه غير منصبة على عينة من الناس بل هو منهج الاولوية مع التعميم ومن هنا اخترنا موضوع هو من ابرز المواضيع تداولا بين المهتمين به انه اشكال العقم الذي تدور الاساطير حوله ويتناوله الاطباء بنوع من البحث العميق لكن هناك حالات عقم يمكن الشفاء منها وهي كما يلي

    ان عادة الازواج هو البحث عن مولود لكن اغلب الازواج يتوفقون في الحصول على مواليد مما يتطلب تدخلا لوضع تسلسل زمني قي اطار تنظيم النسل الا ان بعض الازواج غالبا ما يتعايشون في اطار نقمة البحث عن مولود لا يأتي ابدا وغالبا ما تكون الزوجة سليمة والزوج كذلك الا ان الاخصاب لا يحدث وقد صادفت حالات كثيرة من هذا النوع وصادفنا ان للزوج حيوانات منوية قليلة او انها غير نشطة هاته الحالات نصحنا اصحابها وهم اليوم في حالة ابوة نتجت عن اجراء شكلية بسيطة وهوان الزوج غالبا يجامع زوجته كل يوم والزوجة غالبا ما ترغب في نفس الحالة الا ان انتاج الحيوانات المنوية ليس بنفس القوة في الانتاج عند الرجال مما يتطلب على الاقل ترك الزوجة الى وقت الخصوبة في اطار اتفاقي وهي غالبا ما بين العاشر والسادس عشر لما بعد الغسل من الحيض حيث ان الزوج لا يجامع حتى تكون الزوجة في حالة خصوبة عالية مما يجعل عدد الحيونات في المني كبير حيث يجامعها وبعد الانزال يترك الزوجة واضعا وسادة تحت عجزها مما يجعل المني يتدفق نحو الداخل ولا تنهض من وضعها الا بعد على الاقل ساعة ان هاته الحالة تجعل اصحاب القضيب القصير وايضا المرأة الناقصة الحصوبة من توفير جو مناسب للخصوبة الا ان بعض الازواج غالبا بعد الجماع مباشرة تنهض الزوجة للغسل من مني زوجها مما يجعل عدد من الحيوانات المنوية تغسل وما بقي تتعرض للاتلاف من قوى الزوجة التي تقتل الحيونات المنوية وننصح الازواج الا يفرغوا للنكاح الا بعد تهييج الزوجة بدعك بذرها وملاعبتها مما يجعل استعدادها للخصوبة أقوى انها امور مجربة واستطاع من خلالها العديد من الأزواج الحصول على مواليد ومن المطلوب من الازواج الا يصابوا باليأس بل كل شهر يجربوا مثلا هذا الشهر اليوم العاشر وبعد الحادي عشر حتى يصادف الزوج يوما للخصوبة عند المرأة جد قوي وننصح من يتزوج حديثا الا يواقع الزوجة الا بعد غسل كل من الزوج والزوجة جيدا لان الميكروبات تلوث الجهاز الانثوي فتتكون فيه مبيدات مقاومة للخصوبة كما ان بعض الزوجات لهن خصوبة ناقصة مما يجعل اخصاب البويضة يعاني من برود الا انه يمكن تحريك البرودة بأدوية طبية الا ان الشعوذة والسحر لا تنفع في الامر بل من الواجبتحديد الخلل طبيا ورغم ان اغلب من نصحناهم لم يستطع الاطباء تديد السبب لان سبب اغلبه غير مرضي بل هو اجراءات شكلية حيث ان احد الاصدقاء عرض علي حالته وحينما سألته عن عدد حالات الجماع في اليوم قال ان زوجته لا تقنع منه الا بأن يواقعها ثلاث مرات على الاقل وهما زوجان من ست سنوات ولم تنجب منه فنصحته بالسابق ذكره فقال ان زوجته سترفض وتتهمه بالزنا مع اخرى
    حيث بينا لها ان عدم الولادة ناتج عن كثرة الجماع وفعلا في اول تجربة من الامر حملت الزوجة وولدت توأم ذكور وهم اليوم احياء
    ان لكل داء دواء واغلب العقم ليس عقما اصليا بل عقما شكليا في الجماع مما يجعل الامر طبيا لا يمكن ان ينفع

    نرجو ان نكون قد وفقنا في الامر وللمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على العنوان www.wasba@live.fr

    Posté par abdellahissi, 13 juin 2008 à 12:49
  • المرض الاصلي والامراض الفرعية

    ان التوكال هو احد اهم وابرز الامراض المنتشرة بين المستشفيات حيث ان تسمم الجهاز الهضمي غالبا ما يعد مرضا من أمراض المعدة وأيضا الجهاز البولي لكن الامر له أعراض تصنفه في اطار انه تسمم من من التسممات حيث ان البعض يتابع علاجا لا تعد امراض بل مجرد اعراض لمرض اصلي هو تسمم لم تتبين للطبيب أعراضه مما يجعل حالات التسمم الناتجة عن الأغذية خطرا جسيما وخاصة ان بعض الخلائط التي تعد من طرف السحرة والمشعوذين تستقر في المعدة فترسل إشارات الى العقل على وجود غذاء بالمعدة ولا تتعرف عليه هل هو من طبيعة مائية او مواد قيت عادية لان السموم مركبات ثقيلة ويصعب على الجسم إعداد أنزيمات هاضمة لها مما يجعل خروجها من الجسم مستحيلا مما يجعل الأطباء يستعملون المنظار الباطني لكشف ما بداخل المعدة لكن عملية ازالة ما يعرف بالكيس التعفني او غيره هو عملية تكلس غير متوقعة وهذا يحدث عند الجمال التي تأكل البلاستيك حيث تنفق بسبب عدم خروج الأكياس من معدتها وتتكلس مما يجعلها تموت وهنا نعرض لعملية تكلس في المعدة ناتجة عن أطعمة فاسدة واخرى سموم من اجل ارتكاب اعمال شعوذية واخرى من اجل إحداث اضطراب وتشويش في الافكار حيث ان عدد الحمقى اغلبهم ناتجة عن تشوش في الجهاز العصبي ناتجة عن تسمم مما يجعل عملية انتاج ما يكفي من الاغذية للجسم غير ممكنة لوجود كميات كبيرة من الكولا في المعدة والجهاز الهضمي تسبب خنقا للقنوات الناقلة للاغذية وايضا تسبب خنقا ونهجا في التنفس والغدد الهاضمة ورائح نتنة تصدر من جوف المريض ورائحة اشبه برائحة الخل كما ينتج عنها الم في الاسنان وتضبب الرؤيا وتقلب المزاج والذوق وصعوبة في الاستقرار النفسي في مكان وتقلب في الكلام حيث ان التوازن في الجهاز العصبي غالبا ما يكون مضطربا انها حالات الحمق الناتجة عن وجود توكال مما يجعل الاطباء يبحثون عن علة في العقل لكن تفشل العملية باستعمال مهدئات صيدلية وهو من الامراض المزمنة وهو فرق كبير بين الحمق الناتج عن وجود خلل في العقل والحمق الناتج عن وجود تعليمات ناتجة عن وجود كائن غريب في الجسم يصدر موجات و سيالات عصبية الى العقل بشكل يفقد التوازن بين التفكير والاوامر الخارجة عن الارادة مما يجعل هناك صعوبة في معرفة المرض ولسنا هنا بصدد نقاش بل باحالة على اعادة البحث في كل حالات الحمق هل هو ناتج عن وجود أشياء غريبة في الجهاز الهضمي حيث انه بعد إزالتها يعود المريض تلقائيا الى حالته الطبيعية وهو ليس امرا غريبا وخاصة ان بعض المواد سبق ان وضحنا كيف يمكن سحبها من الأمعاء الا ان هناك تسممات لا تستقر في الأمعاء بل تستقر في المعدة وهاته تزال بالجراحة او بالقيئ حيث ان المريض يأخد كل صباح لتر ونصف من الماء الدافيء ويشربها ويتقيأ ويفطر بعدها ويداوم على الحالة حتى تنقص نسبة الكولا بشكل كبير الا ان عملية ما يعرف بالكاسترولوجي هي اهم وسيلة للتخلص من التسممات التي لم تلتصق بجدار المعدة ولكن بعض التسممات تستقر في الكيلى مما يجعل نسبة من مستحلبات الدم لا تصفى الا انه اخذ كأس من شاي هراس الحجر لمدة أسبوع يفرغ الكيلى والمثانة من كل التسممات
    ان هذا النوع من الامراض شائع جدا ولكن اغلب ما شاهدته من علاج هو علاج اعراض ويترك المرض في النمو مسببا تلفا في نسبة عالية من الاعضاء حيث ادعوا جميع الأطباء بإعادة البحث عن مرض اصلي يسبب كل العلل وهو تسمم الجهاز الهضمي وايضا تسمم الجهاز البولي مما يجعل اغلب مرض السكر والكبد وايضا الرئة والحمق ناتج عن وجود حالة تسمم مما يجعل المناعة ضعيفة جدا فتهاجم الجسم كل أنواع الأمراض ولتقوية المناعة يرجى سحب التسممات في كل انواع العلاج قبل بدء العلاج وغالبا ما تكون في المعدة ولكن لا تسبب الم موضعي وتكون في الكيلى ولا تسبب ألما في الجهاز البولي مما يجعل اغفالها هو بحث عن مكان الالم مع العلم انه تصدير للازمة من الداخل الى اجهزة اخرى

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 13 juin 2008 à 13:30
  • ملفات امنية وقتل بسوء نية

    ان المواطن في اطار مواطنته يحتاج الى بطاقة هوية وحالة مدنية الا ان لهاته الوثائق تحتاج الى مساطر قبلية للحصول عليها حيث ان اغلب ما يطلب لانجازها من الضروري والاولوية لكن الانجاز فيه تعقيدات قانونية واخرى ادارية وبعضها مساطر من خلق رجل الادارة وحيث ان الامر وطني ويحتاج الى معالجة فالامر لا يجد اذنا صاغية حيث في الوقت الذي ما تزال فيه نسبة من المغاربة ليس لها وثائق هوية وما يزال بعض الزواج غير موثق وتولد اجيال غير مدرجة ضمن الحالة المدنية نجد تفكير السلطة يتجه نحو برمجة جديدة وهو البطاقة الالكترونية وهي استجابة للعامل الامني الذي هو شغل شاغل للفكر الذي يحافظ على نسبة عالية من الخوف من مجهول متربص وانتقل المغرب من مرحلة الهوس الى مرحلة اعداد بطائق الكترونية في الوقت الذي كان من الواجب اولا انهاء مسلسل اصلاح الحالة المدنية والوضعيات العالقة في قضاء الاسرة حيث ان الحملات كانت تتم في الادارات الا ان الامر يتطلب ان تكون الحملة تنتقل من بيت الى بيت باحثة عن الحالات التي هي غير مسجلة الا ان الحملات تحتاج الى مساطر ومال لا تتوفر لمن هم خارج التسجيل انها المسطرة التي نريد ان تتحرك في اتجاه شكل الاحصاء مع تحمل الدولة النفقات
    ان الانتقال الى مرحلة البطاقة الالكترونية هو انتقال لم يخضع الى شروط انتقال عادية بل شمل مجموعة من الاجراءات وانتقال الاشخاص الى مراكز الامن والدرك والقيادات والمقاطعات والجماعات وشيخ ومقدم حيث ان اعداد البطاقة الوطنية تعقبه مراحل مضيعة للوقت والمال ومجهود وكأن الامر يتعلق بصناعة لمنتوج مربح فكرت فيه الدولة من اجل تدعيم المداخيل وجرجرة المواطن في كل باب ومن الغرائب في البطاقة انها اصبحت موردا لرزق من يعدونها حيث ان لهم عذر تلو الاخر من اجل جعل المواطن يعيد المساطر واهم مشكل هوالصور حيث انه في شفشاون حصل احتكار للتصوير من طرف احد المحلات المجاورة للامن حيث رغم وجود عدة محلات فهناك حالة اصرار على الاحالة على هذا المصور مما جعل المواطن يأتي بأكثر من مائة كلومتر يبيت في المدينة ولا تقضى له مسطرة الا بعد اداء رشوة الى المسؤول الذي فاحت منه رائحة النتن والعفن في الفساد لكن هناك حماية وتواطؤ في المزيد من الاكراه على قضاء الامور بتركها وجربنا هذا الامر فوجدنا انه جريمة ترتكب كل دقيقة تقريبا وحالة سب وشتم ومعرة ونقمة وشكوى من الكم وغيرها انه امن شفشاون وليست الحالة مقتصرة على هاته العمالة بل هذا يتكرر في جميع انحاء المغرب ويستمر الجدال في الامر مما يتطلب تدخل وزير الداخلية ليفك المشاكل العالقة واعادة المياه الى الحالة الطبيعية وهذا الاستثناء غير مرغوب فيه ونحن على ابواب انتخابات 2009 مما يجعل الاصلاحات مرتقب إنهاءها قبل هذا التاريخ تفاديا لكل ما من شأنه الاخلال بالواجب الانتخابي حيث ان اثبات المقترع بشهادة الشهود تجاوزها التاريخ ومن هنا من الواجب الانتقال من مرحلة الى مرحلة اخرى اكثر ديمقراطية وهو ان التسجيل في اللوائح يتم انطلاقا من بطاقة الهوية وتفادي تكرار التسجيل وغيرها من الامور المخلة بالعرف الديمقراطي
    وعرفت بعض الامور في هاته الايام زيادة حدتها وخاصة مستوى الرشوة على الطرق حيث ان الانتقال الى السوق مثلا يتطلب مصاريف اضافية للدرك بكل نواحي شفشاون حيث تجدهم بابواب السوق كالجباة وهم يبتزون الناس بعشوائية مما يجعل الامر سلوك غير وطني حيث كم يلزم من الرشوة لكي تزور المغرب برمته الا ان هناك من يقول لماذا تعطى الرشوة؟ انها سلطة القانون التي في صالح رجل السلطة حيث بامكنه ان يلفق أي تهمة مما يجعل الرحلة تتوقف لاتفه الاسباب وتتم عمليات الكولسة في عدة نقط كيلو مترية حيث تجد حاجز امني بدون أي علامة قف او تنبيه بل قد تجد الحاجز في طريق غير معبد وقد تجد سلسلة في منعرج او على قنطرة مما يجعلها تسبب حوادث ولا بد ان نشير الى حادثة سير وقعت ليلة امس بعد مغيب شمس يوم الاحد بدوار اظهار منقاش قيادة زومي اقليم شفشاون على الطريق الرابطة بين جماعة قلعة بوقرة وقيادة زومي حيث ان احد كبار المجرمين المعروف بعبد السلام التلمبوطي بن عبد السلام من الدوار السابق ذكره قتل رجل له ستة ابناء وطفلة وهذا المجرم يقود سيارة بدون وثائق منذ اكثر من سنة وهو يمر كل يوم على درك زومي وكل سلطات شفشاون على علم انه عضو في عصابة رشيد منصور بن المختار وتم التنبيه الى خطورته لكن هناك لوبيات وازنة تدعم الإرهاب في زومي أسفر عن مقتل نفسين بالقتل العمد باستعمال سيارة لتحسب انها حاثة سير بعدما فشل في اخفاء الامر والهرب حيث قتل بنية القتل لحسابات سابقة بينه وبين المقتول لكن الامر امام القضاء وتتحرك ايادي وازنة لتسوية وضعية السيارة لينجو من العقاب كما سبق وان نجا من عدة تهم نتيجة لتدخل من هاته الجهات التي تم التنبيه لها سابقا بالاسماء
    ان الامر في اطار كلي وشمولي يتطلب تدخل من اجل ترتيب الامور وحلها واحالة المجرمين في اقرب الاجال على القضاء تفاديا للمزيد من الحوادث المؤلمة

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 16 juin 2008 à 11:40
  • ان المواطن في اطار مواطنته يحتاج الى بطاقة هوية وحالة مدنية الا ان لهاته الوثائق تحتاج الى مساطر قبلية للحصول عليها حيث ان اغلب ما يطلب لانجازها من الضروري والاولوية لكن الانجاز فيه تعقيدات قانونية واخرى ادارية وبعضها مساطر من خلق رجل الادارة وحيث ان الامر وطني ويحتاج الى معالجة فالامر لا يجد اذنا صاغية حيث في الوقت الذي ما تزال فيه نسبة من المغاربة ليس لها وثائق هوية وما يزال بعض الزواج غير موثق وتولد اجيال غير مدرجة ضمن الحالة المدنية نجد تفكير السلطة يتجه نحو برمجة جديدة وهو البطاقة الالكترونية وهي استجابة للعامل الامني الذي هو شغل شاغل للفكر الذي يحافظ على نسبة عالية من الخوف من مجهول متربص وانتقل المغرب من مرحلة الهوس الى مرحلة اعداد بطائق الكترونية في الوقت الذي كان من الواجب اولا انهاء مسلسل اصلاح الحالة المدنية والوضعيات العالقة في قضاء الاسرة حيث ان الحملات كانت تتم في الادارات الا ان الامر يتطلب ان تكون الحملة تنتقل من بيت الى بيت باحثة عن الحالات التي هي غير مسجلة الا ان الحملات تحتاج الى مساطر ومال لا تتوفر لمن هم خارج التسجيل انها المسطرة التي نريد ان تتحرك في اتجاه شكل الاحصاء مع تحمل الدولة النفقات
    ان الانتقال الى مرحلة البطاقة الالكترونية هو انتقال لم يخضع الى شروط انتقال عادية بل شمل مجموعة من الاجراءات وانتقال الاشخاص الى مراكز الامن والدرك والقيادات والمقاطعات والجماعات وشيخ ومقدم حيث ان اعداد البطاقة الوطنية تعقبه مراحل مضيعة للوقت والمال ومجهود وكأن الامر يتعلق بصناعة لمنتوج مربح فكرت فيه الدولة من اجل تدعيم المداخيل وجرجرة المواطن في كل باب ومن الغرائب في البطاقة انها اصبحت موردا لرزق من يعدونها حيث ان لهم عذر تلو الاخر من اجل جعل المواطن يعيد المساطر واهم مشكل هوالصور حيث انه في شفشاون حصل احتكار للتصوير من طرف احد المحلات المجاورة للامن حيث رغم وجود عدة محلات فهناك حالة اصرار على الاحالة على هذا المصور مما جعل المواطن يأتي بأكثر من مائة كلومتر يبيت في المدينة ولا تقضى له مسطرة الا بعد اداء رشوة الى المسؤول الذي فاحت منه رائحة النتن والعفن في الفساد لكن هناك حماية وتواطؤ في المزيد من الاكراه على قضاء الامور بتركها وجربنا هذا الامر فوجدنا انه جريمة ترتكب كل دقيقة تقريبا وحالة سب وشتم ومعرة ونقمة وشكوى من الكم وغيرها انه امن شفشاون وليست الحالة مقتصرة على هاته العمالة بل هذا يتكرر في جميع انحاء المغرب ويستمر الجدال في الامر مما يتطلب تدخل وزير الداخلية ليفك المشاكل العالقة واعادة المياه الى الحالة الطبيعية وهذا الاستثناء غير مرغوب فيه ونحن على ابواب انتخابات 2009 مما يجعل الاصلاحات مرتقب إنهاءها قبل هذا التاريخ تفاديا لكل ما من شأنه الاخلال بالواجب الانتخابي حيث ان اثبات المقترع بشهادة الشهود تجاوزها التاريخ ومن هنا من الواجب الانتقال من مرحلة الى مرحلة اخرى اكثر ديمقراطية وهو ان التسجيل في اللوائح يتم انطلاقا من بطاقة الهوية وتفادي تكرار التسجيل وغيرها من الامور المخلة بالعرف الديمقراطي
    وعرفت بعض الامور في هاته الايام زيادة حدتها وخاصة مستوى الرشوة على الطرق حيث ان الانتقال الى السوق مثلا يتطلب مصاريف اضافية للدرك بكل نواحي شفشاون حيث تجدهم بابواب السوق كالجباة وهم يبتزون الناس بعشوائية مما يجعل الامر سلوك غير وطني حيث كم يلزم من الرشوة لكي تزور المغرب برمته الا ان هناك من يقول لماذا تعطى الرشوة؟ انها سلطة القانون التي في صالح رجل السلطة حيث بامكنه ان يلفق أي تهمة مما يجعل الرحلة تتوقف لاتفه الاسباب وتتم عمليات الكولسة في عدة نقط كيلو مترية حيث تجد حاجز امني بدون أي علامة قف او تنبيه بل قد تجد الحاجز في طريق غير معبد وقد تجد سلسلة في منعرج او على قنطرة مما يجعلها تسبب حوادث ولا بد ان نشير الى حادثة سير وقعت ليلة امس بعد مغيب شمس يوم الاحد بدوار اظهار منقاش قيادة زومي اقليم شفشاون على الطريق الرابطة بين جماعة قلعة بوقرة وقيادة زومي حيث ان احد كبار المجرمين المعروف بعبد السلام التلمبوطي بن عبد السلام من الدوار السابق ذكره قتل رجل له ستة ابناء وطفلة وهذا المجرم يقود سيارة بدون وثائق منذ اكثر من سنة وهو يمر كل يوم على درك زومي وكل سلطات شفشاون على علم انه عضو في عصابة رشيد منصور بن المختار وتم التنبيه الى خطورته لكن هناك لوبيات وازنة تدعم الإرهاب في زومي أسفر عن مقتل نفسين بالقتل العمد باستعمال سيارة لتحسب انها حاثة سير بعدما فشل في اخفاء الامر والهرب حيث قتل بنية القتل لحسابات سابقة بينه وبين المقتول لكن الامر امام القضاء وتتحرك ايادي وازنة لتسوية وضعية السيارة لينجو من العقاب كما سبق وان نجا من عدة تهم نتيجة لتدخل من هاته الجهات التي تم التنبيه لها سابقا بالاسماء
    ان الامر في اطار كلي وشمولي يتطلب تدخل من اجل ترتيب الامور وحلها واحالة المجرمين في اقرب الاجال على القضاء تفاديا للمزيد من الحوادث المؤلمة

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 16 juin 2008 à 12:56
  • طالب في بداية ولوجه الى المدارس العليا

    بسم الله الرحمان ارحيم . سيدي صاح الجلالة محمد السادس نصرك الله واعزك بين شعبك المطيع انا طالب ناة شهادة الباكالورية سنة2008 واريد من سيادتكم العون في ولوجي للمدرسة العسكرية بمكناس لاني لا اعرف شيئ عن المدارس العليا انا امازيغي من مدينة خنيرة لا كنني اقطن في مدينة زاوية الشيخ باقليم بني ملال اقطن في حي اقور.شارع B .الرقم 18 العلوي سفيان

    Posté par العلوي سفيان, 20 juin 2008 à 01:00
  • صناعة في خدمة الماء

    انهابداية اشهر العطلة ونظرا له\ا الامر ستعرف قراءة الوعد الحر نقصا لان البرمجة الوقتية سنكون جد ممتلئة بأشغال بعيدة عن شبكة الانترنت وجاء في الوعد الحر ما يلي

    صناعة ناقل الماء اليدوي

    ان فترة الصيف تعرف نقصا في الماء حيث يلتجئ البدويون الى وسائل نقل الماء على الدواب وفي الايدي ونظرا لان نقل الماء يحتاج الى اواني نظيفة وغير صدئة فانه نقترح اليوم آلة لنقل الماء وهي عبارة عن كاروسا او برويط لكن مزودة بآنية من حجم مختلف من خمسين لتر ومائة ومائتين واكثر الحجم الصغير يدفع باليد وله شكل البرويط ومثبت بشكل انيق وآنية من البلاستيك النقي مثبتتة بشكل جيد مما يجعل نقل الماء يتم بشكل سليم تفاديا للجلود من المطاط وايضا سيمكن صناعة شكل اخر تجره الحيوانات على شكل الكاروسا او العربة لها عجلتين وهاته هي وسيلة مهمة لجلب الماء وممكن صناعة شكل للعربة المجرورة بالسيارة ومزودة بنفس القنينة لكن الامر رغم بساطته فهو له سوق واسعة نظرا لحجم الخصاص في الماء والاواني النقية انها حالة من الواجب الاهتمام بها حيث تزود بحنفية وسداد مما يجعل التعبئة والسحب سهلة ومرنة ويمكن استعمالها في نفقل جميع السوائل رغم اننا نفكر اليوم في مشكل الماء الا انها يمكن ان تستعمل في عدة استعمالات وتوجد لدي تصاميم جميع الاشكال واعلم جيدا ان لهاته الصناعة مستقبل واعد حيث يمكن جعلها في اشكال حاويات كبرى وصغرى ومتوسطة بحسب الحاجة

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 20 juin 2008 à 20:38
  • في خدمة الماء

    ان الموضوع اليوم هو نوع من اكمال المسار في اطار خدمة الماء حيث ان لكل فصل نوع من التفكير الذي ينسجم مع نوعية الحاجيات التي هي اليوم متوقفة على الماء بشكل كبير واليوم ندرج ما يلي

    رقاص الناعورة

    عرفت الناعورة على انها شكل من الاشكال التقليدية التي بالامكان ان تسحب الماء من البئر والوادي ولكن الامر غالبا ما كانت تجره الدواب لكن بعد ذلك تطورت انواع المضخات حيث تبين انها وسيلة هامة لجلب الماء ودفعه لكن اليوم نفكر في وسيلة لجلب الماء عن طريق رقاص الساعة فهذا الرقاص المعروف في انه هو الذي يدير العقارب فهو اليوم لن يقوم بادارة العقارب بل سيدير الناعورة بتقنية الثواني حيث ان كل دورة ثانية تسحب معدل الخمسين لترا بادارة العتلة وتوالي الاواني في الصعود والهبود يعطي استخراج الماء حيث ان كل دقيقة يسحب من العمق ستون سطلا من عيار خمسين لتر حيث ان الرقاص يجب ان يكون في حجم كبير مما يسمح بحركة واسعة وهو شكل متطور للرقاص العامل بالحركة التناوبية حيث ان هذا النوع من التقنية سيمكن من ادارة تقنية للماء بدون طاقة لكن يتطلب الامر مجهودات جبارة وتفكير دقيق في الامكانية للتشغيل عن طريق الغاء الوزن بتغيير منحى القوة بالعتلة التي تعمل بالزيت أي الدروليك مما يجعل سحب الماء لا يثقل حركة الرقاص الذي يحرك العقارب المربوطة بدوار العتلة التي تحرك الناعورة مما يجعلها تقنية حساب الوقت واخراج الماء في ان واحد

    صناعة الدلاء
    ان الآبار لكي نسحب منها الماء يدويا غالبا ما تستعمل الدلاء في سحب الماء لكن الامر هو يشكل تاريخا وارثا بشريا قديما الا انه في المغرب كما الاحظ انه لا توجد انية محددة لسحب الماء حيث تستعمل عدة أشكال وكلها بسيطة وعتيقة واغلبها غير نقي بل هو نوع من البحث عن ملء الفراغ مما يجعلنا نفكر في دلاء جديدة وهو نوع من الدلاء من البلاستيك ومثقوبة من الأسفل ولها سدادا من الداخل مربوط بخيوط مما يجعل بدخوله في البئر يزول السداد ويدخل الماء من أسفله ولكن بجر الحبل ينسد ويبقى الماء في الدلو الا انه بعد وصول الدلو السداد مربوط بخيط ويجر حيث يفرغ الماء دفعة واحدة في انية مما يجعل عملية جلب الماء اكثر مرونة الا انه يمكن صناعة دلاء قوية ومتينة ومن احجام مختلفة من البلاستيك مزودة بحبال مخصصة للماء لان اغلب الحبال التي تستعمل فهي سريعة التلوث وايضا سريعة التحلل في الماء مما يجعل الماء فيه عدة شعيرات سببها هو تقشر الحبال ومن هنا من الواجب صناعتها من الالياف التي لا تضر الصحة في حالة شربها لان فتات البلاستيك يسبب مشاكل صحية

    تقنية تقليدية للبحث عن الماء


    تعرف هاته التقنية على أنها من أقدم الطرق للبحث عن المياه الجوفية إلا أنها تؤدي نسبة من الفهم للعملية حيث يقوم البدوي بطمر حجرة تحت التربة ويتركها لمدة أسبوع ويخرجها فان وجد بها أثار الماء يعلم ان هناك عملية تبخر لمياه جوفية قريبة من السطح حيث يتم طمر أكثر من حجر في المكان الذي يريد فيه حفر الماء وتستعمل تقنية العود حيث انها مجربة على انها تبين المسار الذي يتحرك فيه الماء تحت السطح حيث ان العود الأخضر هو نوع من الأحياء النباتية التي توجد بها قدرة على تحديد المياه الجوفية نظرا لان للشجرة قوة على تحديد الأماكن التي تطلق إليها الجذور لتصل الى تغذية مائية من موقع صحيح وسليم حيث ان العود الأخضر يقلب حيث يجعل مقلوبا وعبارة عن جذع انقسم الى فرعين حيث يتم قبض الفرعين برحا اليد حيث يجعل الكف في اتجاه الأعلى ويجعل الجذع في نفس الاتجاه حيث انه مباشرة في البحث ما يصطدم العود بجاذبية فيها حركة الماء فهو يحاول بقوة كبيرة ان يمتثل للاتجاه الصحيح لانه مقلوب ويحاول جعل اتجاهه صحيحا في اتجاه الماء بقوة جد كبيرة حيث ان تحكمت فيه فهو يتكسر ولا يتوقف الا بالامتثال الى الوضع الصحيح الا ان العود يمكنه ان يدور في اتجاه المعادن وايضا كل حركة تحت السطح مما يجعل نسبة النجاح في الأمر غير دقيقة الا ان الماء يوجد عبارة عن خطوط أكثرها مستقيمة مما يجعل متابعة البحث تبين انه عبارة عن مسار للماء لان المعادن ليس لها أخدود بل تنتشر في الأرض في كل اتجاه هاته التقنية جربتها أكثر من مرة حيث ان نسبة الفشل تصل الى معدل واحد على عشرة حيث ان كل تسعة ابار نجد بها ماء حسب التوقع وبئر واحدة نجد ان الامر عبارة عن خطوط للكلس متبقية من حركة الماء في الشتاء واعتقد ان الامر بسيط لكنه يؤدي نسبة من الفهم في غياب تقنيات متطورة تقوم على بحوث اكثر دقة وقد يعتقد البعض ان هذا مجرد كلام بل اقول ان الامر صحيح ومجرب ونقوم به مجانا و لاتحفر بئر الا بتجربة العود وكل العمليات تكلل بالنجاح غالبا ومن طرائف هذا الامر هو ان ان احد الاصدقاء كان له بئر واراد صديق اخر حفر بئر بعيد عنه لكن أثناء البحث وجدنا انه يوجد اخدود لكن بعد متابعته وجدناه يدخل الى بئر الصديق وقبل الحفر قلنا له ان ماء البئر سيقل لكنه اعتبر الامر مجرد كلام ولكن بعد الحفر فعلا نضب البئر تماما لان الأخدود تم حفره كاملا واكثر من العمق في البئر الاولى

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 21 juin 2008 à 12:03
  • مشاكل وحلول

    ان مجال الوعد الحر سيحاول اليوم ان يبرز هما وطنيا ودوليا يراود الغالبية العظمى من مستعملي الحواسيب وهو مشكل دخول الغرباء لسرقة المعلومات من على الحاسب الالي حيث ان برامج القرصنة تستعمل منافذ متعددة للسطو على المعلومات وهو ما حاولنا ابرازه في السابق اذ ان هموم السرقة الموصوفة التي نتعرض لها على الموقع ابرزت نوعا من التفكير هو كيف تعرف ان حاسبك الالي غير مصاب بالقرصنة ان الامر بسيط وهو ان تفتح صفحة بروكرام افتح خانة اكسكيتي اكتب سيستيم نقطة اني افتح اوكي سترى هاته الصفحة





    ; for 16-bit app support

    [drivers]
    wave=mmdrv.dll
    timer=timer.drv

    [mci]
    [driver32]
    [386enh]
    woafont=app850.FON
    EGA80WOA.FON=EGA80850.FON
    EGA40WOA.FON=EGA40850.FON
    CGA80WOA.FON=CGA80850.FON
    CGA40WOA.FON=CGA40850.FON




    اذا وجدت هاته الصفحة في ونداز 200 واكس بي فاعلم ان جهازك سليم اما اذا وجدت غير هاته الصفحة وفيها نجوم فبادر الى سحب المعلومات الخاصة من الكمبيوتر وعليك بإطفاء الجهاز واشعاله حتى تغير العنوان المراقب على الجهاز
    الا انه في ونداوز 98وما قبله وبعده قم بنفس العمل لكن اذا وجدت السطر الخامس فيه نجوم فاعلم ان الجهاز مخترق


    لكن هناك معلومة اخرى هو ان جهازك فيه نجمة داوود وهي نجمة اسرائيل المقدسة في العلم الاسرائيلي حيث عليك بفتح ايقونة جهاز الكمبيوتر وافتح القرص السي اذهب الى ميديا ابحث عن الصورة بين الصور ستجد ان أي كميوتر مبصوم ببصمة نجمة داوود احذفها من على الجهاز فهي نجاسة ومن الواجب ازالتها

    ان المعلومات الخاصة بالصيانة هي معلومات جد واسعة وسندرجها تباعا حسب الطلب والرغبات والاولويات حيث ان الكمبيوتر ونحن اليوم في عالم البرمجيات ستجدون ان هناك صعوبة في وقف الكم الهائل من الفيروسات على الشبكة التي تعرض الجهاز الى الاتلاف مما يجعل الامر واجب علينا ان نبين فيه قدرات هامة في مكافحة خبائث عالم المخربين

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 27 juin 2008 à 10:26
  • مشاكل الهاردوور

    ان زوار المغرب الملكي غالبا ما تزورون الموقع بهدف لكن اليوم نعرض على الزوار خدمات مهمة في مجال الصيانة حيث ان في بعض ألاحيان تشترون كمبيوتر مستعمل او تريدون استبدال المعلومات كلها من على الجهاز لكن توجد مشكلة في برامج ما يعرف بالدرايفرز لكن المشكل بسيط من حيث امكانية البحث عن الدرايفرز على شبكة الانترنت لان اغلب البرامج التي تكون في علبة البيع تتقادم مع الزمن وتتعرض للتلف وايضا يقع تجديد من طرف الشركات المصنعة بمزايا اضافية وقدرات موسعة لكن الامر يحتاج الى اجراءات بسيطة ادخل الى العنوان


    www.touslesdrivers.com



    اتبع الاجراء وستصل الى تحديد كل البرامج الهاردور وقم بتنصيبها وسترتاح من البحث في المحلات وعند المعلمين وبالامكان تعليم الجمهور بالصور والمراحل لكن البرنامج لا يسمح وللمزيد من المعلومات لمن يرغب في المزيد من البحث اكتب الينا على العنوان



    ouasba@hotmail.fr

    سأرسل لك كل انواع المراحل بطريقة جد مبسطة ومجانية وللعموم ولمن له مشكل على أي نوع من الحواسيب الالية نحن على استعداد تام لحل المشكل بشرط ان تكون المشاكل معقدة وتتطلب تدخل من مستوى خبير اما المشاكل البسيطة يرجى عرضها على اقرب معلم

    Posté par abdellahissi, 27 juin 2008 à 10:58
  • عطلة وعمل للجميع

    ان التعود على الاستفادة من الوقت من الواجب ان يصبح عادة من عادات المغاربة ولو في ايام العطل علينا ان نكون منتجين حيث ان درجنا على سماع ان العطلة للجميع لكن الاصل الذي ليس له استثناء هو ان العمل للجميع ومن اجل الجميع فنحن وطنيين عطلتنا في خدمة الوطن والناس وليست في الترف واللهو لان الشعوب تقدمت بالعمل ولم تتقدم باللهو والعطلة للجميع حق من الحقوق المنصوص عليها في قانون الشغل لكن ما هو عدد المغاربة المندرجين في خانة القانون ؟ انها اساليب قانونية اغلبها غير محترمة الا ان العمل للجميع ليس هناك قانون يصرح بها الا في اطار متفرق مما يجعل اجبارية الاحالة على الانتاج بدافع القانون غير موجودة مما خلق منا مجتمع القهاوي وتقرقيب الناب والتقشاب والنميمة ومطلوب منا في الوقت الحاضر تحقيق رغبة وطنية هو ان العمل للجميع والعطلة للجميع موقوفة التنفيذ حيث ان العطلة بمعناها الواسع هو الانتاج والعمل في كل انتاج ليس من العمل الاصلي حيث أن في العطلة ننتقل من العمل القانوني الى عمل هواة


    وجاء في الوعد الحر ما يلي



    صناعة أكياس آمنة


    ان أكياس البلاستيك هي أنواع مختلفة ومتنوعة الا ان الأكياس من النوع الأسود تحتوي على مواد تسبب أمراض حيث انها غير مخصصة لحمل المواد الاستهلاكية لكن ما نراه هو العكس حيث ان المواطن المغربي يحب ان يستر كل ما يشتريه في أكياس سوداء لان الأكياس البيضاء يرى ما بداخلها من طرف المارة ولهذا من الواجب العناية بهذا الموضوع حيث انه اثناء الصب على الشركات المصنعة ان تصب نوعين من الميكا اولا البيضاء وعليها السوداء مما يجعل الكيس اسود من الخارج وابيض من من الداخل مما يجعل حمل الاغذية به بدون مخاطر ويؤدي الهدف وهو السترة ولكل هاته المشاكل حلول لكن الحل الامثل يجب ان ينطلق من ان الصحة الوطنية فوق كل الاعتبارات


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 27 juin 2008 à 11:23
  • طلب فيزا

    السلام عليكم يا ملكناالعزيز الله يبارك فيك وفي الاسرة العلوية الشريفةنتمنى لكم طول العمر والصحة والعافيةوالازدهار اريد من جلالتكم ان تتقبلوا مني فائق الاحترام والتقدير طلبي هو اني اريد تاشيرة الى هولندا لزيارت زوجي الذي لم اه في 6 سنوات الا شهر و نصف بسبب صعوبة القوانين الصعبة للتجمع العائلي اتمنى ان تساعدونيللاني بامس الحاجة لهذه التاشيرة سامحوني على هذا الازعاج وتقبلوا مني فائق الاحترام والتقدير والمودة

    Posté par fatima, 01 juillet 2008 à 19:19
  • الانتاج وعرقيل واعوجاج وكواليس السذج

    ان الانتاج والابداع والابتكار يحتاج الى بيئة متوازنة من حيث المحيط العام والقرار العام والتنفيذ العام وهي مستويات تحفز على الانتاج والابداع في عالم كثر فيه الطلب على المنتجات حيث ان المنتجتات بكل اصنافها مرتبطة بمجال الطاقة التي هي المحدد الأفقي والعمودي في كل عمليات الإنتاج وحيث ان المغرب بلد غير منتج للطاقة فهو يعيش منقوص الرغبة في الانتاج لان الرغبة في الانتاج لا تكفي مع نقص كبير في الطاقة واثقال كاهل الميزانية ينبع من فاتورة الطاقة حيث تشرف العملية برمتها على موقع المغرب الغير المحفز في مجال الطاقة وهو البند الذي من الواجب الاهتمام به لان المغرب يوجد ضمن محور يعرف بوجود البترول لكن ما هي العوامل التي تجعل الحفريات تفشل في الحصول على حقول بترولية مع العلم انها موجودة هل القرار سياسي ؟ لاتهم كثيرا طبائع الاسئلة بل المهم انه بناءا على البنية الجيولوجية للمغرب يتبين انه من المستحيل ان يكون المغرب فقير من الوقود الاحفوري """"" لكن الجدل المفيد هو ان المغرب بلد محتاج الى ثورة زراعية وطاقية بالدرجة الاولى لان الامان الغذائي هو عنوان الجبن الدولي حيث ان البلد الذي لا ينتج غذاءه هو بلد جبان دائما امام حجم الطلب على المواد الغذائية يبقى القرار في الدولة رهين بمستوى النقص ومهما كانت العوامل الدولية في صالح المغرب فيما يخص ملف الصحراء لنكن اكثر وضوحا مع سلبيات الملف الذي تريد له الجزائر ان يستمر مع العلم ان المغرب العربي هو نموذج للتكامل الاقتصادي حيث ان المغرب بلد زراعي وليبيا بلد نفطي وكذلك الجزائر وتوجد موريطانيا وتونس في محيط مزدوج من حيث الاداء السياسي والاقتصادي في معادلة المغرب العربي الكبير الذي تعرقله الجزائر بمحاولة خلق دولة سادسة في المعادلة التي هي اصلا من فئة خمسة مما يجعل من الجزائر تؤسس للعنف في الداخل وتحاول جاهدة توسيعه بالمنطقة مما يحول دون موازنة طموحات الانتاج الموسعة مما يجعل من الجزائر كسلطة تقوم بفرملة دائمة للتكامل والسلم بين الشعوب بالمنطقة ليفهم من التاريخ ان المغرب انه كان دائما يمتص الصدمات بينما تلح عزيزتنا الجزائر على المزيد من الصدمات التي هي صدمات ارتدادية اغلبها تصيب المجتمع الجزائري اكثر مما تصيب المغرب لان المغرب بلد يتميز بالهدوء وفيه سلطة غير انفعالية بينما الاخوة في ماوراء الحدود هناك نوع من اللوبيات التي هي انفعالية وتحاول تصدير الاحتقان الداخلي نحو الحدود وهو اسلوب قديم في تصدير الازمات مع العلم ان الاخوة في المغرب العربي علموا من مصدر جديد هو ان هناك محاولة فرنسية لإلغاء الدور المتوقع للمغرب العربي بخلق اتحاد متوسطي وهو مجال يفتح لاسرائيل ان تكون عضوا من اعضاء الاتحاد وهو تصرف منطقي للامور بعد فشل كل محاولات اندماج الدول الاسلامية على البحر الابيض المتوسط مما يجعل من الفكر الجيوستراتيجي لفرنسا يحاول ان يفرض نوعا من الاتحاد على اكبر معبر اقتصادي عالمي لان البحر المتوسط يشكل اكبر واهم موقع بين الشرق والغرب مما يسمح بمراقبة الحركة الملاحية بشكل اجود والتحكم في اهم القرارات على ارض الواقع لان السذاجة في القرار الجزائري تحول دون تكوين اتحاد قوي له نفوذ في المنطقة وصوت اتحادي يسلب المصير العام للفتنة كل اسباب القوة التي هي مرتكزة في حكم عسكري بفر دانية القرار داخل الاتحاد انه الشكل المرفوض لمسقبل الشتات المفروض بوعي ساذج من خيال اضافة دولة فتنوية في جنوب المغرب بقرار فقهاء الفتنة
    ويستمر الجدل الدولي في مجال الغذاء والطاقة بوثيرة تجعل من الاسعار مجال ملتهب وتفقد الامور مرونتها يوما بعد يوم وتبين ان هاته الحكومة رغم ذكائها الشديد فهي راكمت تجربة اقل من كل التوقعات في مجال الازمة حيث ان الامور في جانبها الواقعي تكلف الحوار الاجتماعي مبالغ مالية وتتصرف الدولة بحجم انفاق كبير في الاشغال العامة رغم موقع الازمة فالمغرب يعرف حركة متواترة في مجال الانتاج وهو ما يفسر ان المغرب يتوفر اليوم على شخصيات وزارية وازنة تحكمت في الازمة بشكل وطني وتقنيات تفوق بكثير الحجم الذي توقعناه منها في البداية حيث رغم ان حكومة عباس الفاسي عرفت اوضاع داخلية وخارجية ليست في صالحها الا ان هناك طموح كبيرفي فقأ عيون الانتظار من الازمة ان تولد المزيد من نوع احداث سيدي افني الا ان المنهج الذي اتبع اعلاميا وتحريضيا تبين انه بدعم ما تصرفت فيه العقلية الوزارية بفهم محركات ما ورائية وهو اعتراف نسجله لنوعية الخطاب الذي اوقف من المنبع في توازن تام الا ان للحكومة سلبيات من الواجب الوقوف عندها هو انه يوجد كيان مقرب من الوزارة يمارس نوعا من العنصرية والاقصاء في شكل يجسد العنف الانتقامي لما بعد الانتخابات حيث ان هناك شخصيات لن نذكرها بالاسم تمارس العنف في القرار تجاه سكان هم ابعد عن الفتنة وابعد عن سلم الانتخابات حيث ان الانتقام من السكان هو شكل يومي من الاشكال الممارسة بشفشاون حيث تم في هذا الاسبوع الانتقام من سكان قيادة بريكشا ونواحي اسجن من طرف السيد العامل الذي تعرض لمقال صحفي من طرف اطراف اتحادية اتهم فيه بعدة تهم كاذبة مما ولد لدى السلطات بشفشاون رغبة في الانتقام العشوائي حيث تم الأسوأ في كل الناهج الانتقامية وهو شكل من الاشكال التي سبق وان قام بها غيره انتقاما لشخصه هنا وهناك مما يولد لدينا احساس ان الانتخابات والصحافة تشكل تهديدا للسكان وتحريضا مستمرا للسلطة لسلب الناس اموالهم وتشريدهم وتجويعهم واحالتهم على محاكمات اغلبها مسبوقة الدفع وتعرف محكمة وزان الابتدائية بوجود نوعيات استئصالية حيث احالت على السجون مسنين مات احدهم قبل امس احد اكبر من شهدوا الحرب الصينية عن عمر جاوز المائة والعشرين حيث مات في السجن بعدما نقله قائد زومي الى السجن باوامر قبل سنتين وهو من دوار امندلس قيادة زومي اقليم شفشاون ومات تحت الاهمال وحجم الصدمة في اخر العمر مع العلم ان الارض التي سجن من اجلها هي في ملك شخص اخر ولكن الرغبة كانت اقوى في سجن واحد من العائلة حيث ان رئيس كتابة الضبط بمحكمة وزان هو من دوار الحلحال الذي يحرض دائما على المزيد من الملفات لانه سمسار كبير لنواب وكيل الملك ويعتبر الوكيل نفسه من احسن ما بالمحكمة لكن اغلب الملفات تدرس خارج علمه واغلبها بمنازل النواب وتوجد نسبة من السكان بالسجون ليس لجريمة بل لرغبة اقصاء سياسي وتطاحن انتخابي وانتقام هنا وهناك ومداهمات عشوائية ويوميات السود سبق وان نبهنا لها وسميناها بالحكرة لكن في القانون ثغرات فتحت الباب على الجوع والدموع والسؤال الى متى ؟
    ان منهجية الانتاج تحتاج الى استقرار وتعاون ورغبة في تجاوز العقبات حيث يجب ان يحس المواطن انه في حماية الدولة اما ان يحس المواطن انه لا يحميه من عوامل الدهر احد بل توجد ايادي خبيثة تعرقل وتسجن وتمرر مخططات احادية وكواليس هو من خلفيات الاحداث التي على عاتق الحكومة فتح تحقيق موسع في انتهاكات حقوق الانسان بوازع القانون الذي فتح لمحاربة الجريمة لكن فتح ابواب واسعة لخلق جرائم النصب والرشوة والاعتداءات العشوائية والانتقامية حيث ان النظام العام في ثغرات موسعة للنص مما يجعلنا نطالب دائما بوقف نزيف الانتقام فالقانون لا يعطي للاستثناء مجال مع العلم ان الامر في الواقع فيه حالات استثناء يجب ان تراعى في النظام العام تفاديا لما حصل حيث انه صدرت اوامر من وراء حجاب وتوقفت كل الحركة ويهدد الناس بالجوع حيث انه لم يحدث اطلاقا منذ امد طويل ما يحدث حاليا من موجة شرسة على اخر ما تبقى من الحقوق ونحن نعلم ان هذا يمارس في سر ودون علم السلطات العليا بل هو نوع من التفويض في الانتقام انتقاما للتصويت الانتخابي الذي هو برهان على ان الايادي التي تلعب من وراء الستار هي اقرب الى ايادي شيطانية تسحر الناس لانتخابات قادمة جماعية حيث تريد ان تبرهن للناس انه ان تم التصويت على غير المرغوب فيه ستشهد العملية المزيد من الانتقامات

    لا بد في الاخير ان نشير انه ترددت كثيرا في كتابة هذا الموضوع الذي هو من موقع شاهد عيان وشاهد احداث وشاركنا في حوارات من موقع يلح على ان العملية مستمرة حتى جعل الناس تخاف من السي فلان وذكر الاسماء يحتاج الى احتياطات خاصة حتى لا نجلب للناس المزيد من الويلات ما دام ان لهاته الشخصيات وزن وكلمة مسموعة وقرابة مما يجعل حجم التحصين اكبر من حجم الخطوط البسيطة على موقع الكتروني الذي لن يتجاوز دور التنبيه الى مركز الخلل وفعلا توصلنا من مصدر لم يتسنى التأكد من صحته ان هناك تغييرات ستشمل اطر وزارة الداخلية فيها العمال والولات حيث انه سيتم اختيار فصيلة جديدة من المهندسين ورجال الاطلاع وهو نموذج لعقلية تسيير ربما علمت بصدر الخلل وستجرى عليه تغييرات وهو طموح ورغبة نتمى الا تفشل امام حجم اللوبيات في اقتراح سامي الموظفين الذي يشكل اكبر خطر في اطار اختيار الشخصيات الوطنية الوازنة

    Posté par abdellahissi, 05 juillet 2008 à 11:10
  • لنقوي كل منتج منا

    ان الوعد الحر درج على عدة طرق جديدة ومتجددة من الاقتراح الذي فيه ميزة مهمة وهو خلق دينامية فكرية محفزة على طموح انتاج وطني يحقق الاكتفاء الذاتي في المنتجات التي تهم السوق الوطنية ومن طيف العادة ان ننوع طبيعة الاقتراحات وجاء في الوعد الحر مايلي



    عصير الدلاح
    تعرف الدلاح على انها منتوج صيفي مختلف الانواع ويعرف بوفرة الانتاج التي غالبا ما تحال على الاستهلاك الطازج في لون الاحمر القاني الذي يتميز بمذاق مهم لكن اغلب الدلاح يفسد نظرا لان هناك فائض في الانتاج الا ان ثقافة استهلاك الدلاح ما تزال عتيقة وضعيفة الا انه يمكن استهلاك الدلاح على شكل عصير حيث انه يطحن ويضاف الى الحليب مع نسبة من السكر مما يجعل الدلاح يستهلك شهيا وطازجا الا ان الدلاح يمكن جعله مؤسسة حيث تحضر نسبة كبيرة من عصير الدلاح وتجمد في اكياس مع اضافة المواد الحافظة مما يجعل اضافته الى العصائر يستمر طول السنة حيث يمكن ان نجعله متوفرا للعموم كما هو الشأن بالنسبة لمجمد الفريز لكن هاته التقنية ستمكن من الاستفادة من عصائر الدلاح وتسمح بالانتاج والتخزين والتسويق بشكل متوازن وحسب الفصول ويمكن لهذا العصير ان يدخل في صناعة الحلويات والمعجنات كما يمكن الاستفادة من البذور التي تزيد على الحاجة من اعادة الزراعة في اطعام الحيوانات لان الاستعمال الصناعي سيخلف نسبة كبيرة من البذور ويعتقد البعض ان عصير الدلاح عادة استهلاكية غير منتشرة الا انه عن طريق الممارسة سنمكن الجمهور من معرفة عصير الدلاح وايضا مجمد الدلاح وكذلك استعمالات البذور ومن هنا سنوفر مجال واسع للانتاج والتسويق


    البستان المنتج

    تعرف المدن بغرس المجال الاخضر الذي غالبا ما يكون اعشاب ونباتات غير منتجة للفواكه او غيرها وهو نوع من انتاج الكماليات والتزيين الحدائقي وهو نوع من انتاج الترف القائم على رؤية العين مع العلم ان هاته الحداق نخسر اموالا كثيرة لكي نحضرها كمناظر لكن الاشكال هو انه يجب ان نفكر في طرق اخرى للحدائق حيث تتحول المناظر بالمدن الى انتاج اغراس منتجة للفواكه والخضر وغيرها من علف الحيوان حيث ان المدينة معلمة لللاطفال علوم الزراعة وانواع اشجار الفواكه وغيرها الا انه ستتعرض هاته الاشجار الى اعتداءات لكن من طبيعة التعود على الحدائق لن يفكر المواطن في الاعتداء وان استعمل الثمار فهو سيحافض على جمالية المدينة كما يمكن تفويت حقوق الحراسة والاستغلال الى الخواص وهم نوع من الباعة المتجولين بالحداق والمنتزهات العامة مما يجعل المدينة تنتج نسبة من غذائها في حدائقها وتحت دافع منح تشجيعات لغرس الاشجار المثمرة بدل استعمال الماء في ري لا ينفع ابدا فمثلا انتاج النعناع هو من اجود المناظر ومن السهل جعل اغلب الحدائق منتوج نعناع وقرع وبطيخ وغيرها من المغروسات وهي من وسائل تعليم السكان كيف ينتج الغذاء ولو على جنبات الطريق


    جمع بذور الحشائش



    تعرف بعض الاراضي في المغرب بكثافة نسيجها النباتي حيث ان هذا النسيج غالبا ما يتوقف عن النمو في فصل الصيف وتيبس كل النباتات الا ان في الامر منافع كبيرة حيث ان اغلب الاعشاب صالحة لتغذية الحيوانات واجود ما فيها وهو البذور حيث بالامكان الاستعانة بحصادات الاعشاب وفرز البذور وجعل الباقي تبنا للحيونات ولو كانت اشواك يمكن طحنها ناعما وفيها عدد كبير من البذور الصيدلية واخرى كعلف حيوانات وايضا الطيور ما يجعل الانتاج الارضي يفيد في تربية الطيور والحيوانات والصيدلة ولننتبه مثلا الى نبتة البلوط التي هي منتج غابوي يلاقي الاهمال مع العلم ان البلوط فاكهة تحتاج الى رعاية وخاصة ان فيها بعض الانواع الجيدة والاخرى غير صالحة الا ان جمعها يحتاج الى طحن وتجفيف لتضاف كعلف الحيوانات اما الانواع الجيدة مثل القسطال فهي لها ثقافة استهلاك غالبا غير معروفة حيث اما انها تشوى على النار او تفور او تسلق بالماء وهي جد طيبة المذاق ومغذية الا ان شجر البلوط غالبا ما يوجد مهملا وغير مؤسس في الانتاج



    انتاج عصير الرمان
    ان الرمان هو من اجود الفواكه وهو من النباتات المعمرة وينتج بكثافة كبيرة جد الا ان الرمان بالمغرب ما يزال يعاني من صعوبات في التسويق وخاصة انه يستهلك طازجا مما يجعله يتقادم ان لم يستهلك في وقته الا ان بعض الدول تصنع منه عصائر لها سوق واسعة الا انه بالمغرب لا تزال العملية لم تبدأ في التصنيع مما يجعل المنتوجات عرضة للعرض والطلب وتقادم عوامل الزمن مما يحول الفلاح الى ضحية حيث" لا يستطيع بيع منتوجاته الى سوق معروفة ولها شهرة دولية بل يبقى حبيس عوامل الاستهلاك التقليدي ومنه ندعو الى الاهتمام بالمنتوج وتحويله الى مؤسسة تحوله الى عصائر مختلفة ومتنوعة مع الاهتمام بالمنتوج باعتباره من ورائه عوائل



    ان الوعد الحر في اطار عمليات البحث عن الثروات المهملة يمكنه القول ان للمغرب ما يكفيه من المنتجات لكن اغلب قطاع الانتاج مهمل وغير معقلن مما يجعل الاستثمار مجرد مغامرة ليس لها دعم واسواق واحالة على الانتاج والتصنيع هي عوامل محفزة على المزيد من العطاء وسبق القول ان العضو يموت بالاهمال ويقوى بالاستعمال لنقوى كل عضو منتج بنا ؟



    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 05 juillet 2008 à 13:48
  • لالة العروسة

    لالة العروسة

    تعرف العروسة انها هي الزوجة الحديثة العهد بالزواج وهي ثقافة معروفة عند جميع الشعوب وان كانت الطقوس مختلفة لكن الحدث اليوم هو ان التلفزة المغربية اهتمت بهذا الموضوع بشكل يسمح بالقول ان هناك وعي بأهمية الزواج والعرسان لكن المذاق الذي كنا نتوقعه من البرنامج بعد التقشير تبين انه مر المذاق كطعام العلقم وهو نموذج للفكر الذي نرفضه وهو ترويج افكار لا تنتج شيئا ما عدا الكلام ورقصات على نغمات هز البطون ولنكن او لا نكون المهم هو ان ندوخ العقول وتهز البطون في حفل اقرب الى المجون لان توقعاتنا للبرنامج هو ان يهتم بتزويج فتيات ارهقتهن حالات العنوسة وإعطاءهن دور متميز في سلم التدرج من مرحلة العزوبة الى مرحلة الزواج في شكل لالة العروسة ومن هنا كان البرنامج سينتج منتوج جديد وهم اسر كانت التلفزة سببا في زواجهم ولا بأس من جعل الامر عرض وطلب على الهواء في اطار موسم الخطبة والزواج واقمة حفلات زفاف على نفقات القناة من هاته الناحية سيكون البرنامج منتجا وفعالا وقائما على دور الوساطة والترشيد والمساعدة واعطاء نفس جديد للانتاج الذي جعلناه محور الوعد الحر لان مؤسسة من قبيل الوسيط والمساعد في الزواج هي مؤسسة منتجة ومتوازنة وتلبي رغبات وطلبات لانه قد نعتقد ان الامر يتعلق بالفرجة لكن من الخطأ هو ان ننفق على الفرجة دون ان تكون منتجة لاي فرجة لان الفرجة التي لا تفرج الكروب والهموم وتخلق ثروة فهي مجرد ترف وتبذير كلف به احد ابرز الوجوه الفنية التي تعرف بنبرات مخلة بالحياء كثيرا في جميع الادوار التي يمثلها واحيانا تجني وتحريض على .............. مما يجعل من رشيد الوالي مجرد فرض لشخصية معروفة حتى تلاقي اقبالا جماهيريا
    ان ما سنركز عليه يختلف تماما عن وعي سائد هو ان نحول جميع القطاعات من الهدف الى هدف في جعل المنتج يراكم انتاجا مفيدا ويصنف على انه منتج ينتج ثروة او ثقافة او يقلل من جريمة او يصحح خطأ او يوجه سلوك عام اما ان ننتج برامج بأموال الشعب لنضحك الشعب فنعتقد ان الشعوب التي تهوى الضحك يجب ايضا ان يكون اسلوب الضحك لديها مؤسس على فكرة ان الضحك المنتج خير من الضحك المبذر والمبذرون كانوا اخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كافورا وهو قوله تعالى رب العزة الذي يركز على العمل والعمل المنتج فهذا البرنامج بالتنقيط واغلب الاسئلة والاجوبة لا تنفع ولا تضر ولا تعلم الا الكلام الفارغ وسبحان الله الذي خلق في خلق غريزة ما الا ان التلفزة المغربية فيها غريزة فطرية وهي التبذير في افلام ومسلسلات وبرامج اغلبها غير نافع ولكن غير مضر وهو ما نرفض استمراره حيث نريد من التلفزة ان تكون مؤسسة تعليمية تعلم ما ينفع الناس وتحرص على نقل العلوم ونشرها وهو دبلجة البرامج العلمية والانتاجية ولنحرص على الاستفادة من كل النفقات في التلفزة العامة ولم يعد الامر يحتمل التعود على سيرة لا تراكم انتاج وطني يفيد الكبير والصغير

    سيدي وعزيزي المللك بالمناسبة كنت اتوقع دائما ان تكون هناك مبادرة وطنية ملكية بالخصوص للمساعدة على الزواج وتكوين اسر وجمع شمل الشباب والشابات والله المعين على نوائب الدهر التي لم يخلق احد في الكون الا وله منها نصيب وافر لكن العنوسة هي وباء يهدد المهمشين مما يجعل الاهتمام بهم هو من اولويات المواطنة لان من الحقوق الاجتماعية الدستورية التمتع بعائلة لما لا يكون للملك والدولة نصيب من اجر سنة تسنونها في هذا الباب

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 07 juillet 2008 à 10:04
  • محاربة الفقر تحد من الهجرة

    نعتقد ان الوعد الحر هو نموذج مؤسس على وعي منتج باصالة وفطرة من اصل مغربي لكن هل يعني هذا رفض للطموح من غير هذا الصنف بالطبع لا لان الوعد الحر هو منتج اصلا في صيغة عامة ونشر عام مما يجعله يستهدف كل من امكنه التلقي لكن في اطار الثروة العامة العالمية تبين ان العالم هو فضاء واسع للخيرات الحرة في الارض والبحر والسماء لكن الجدال حول المجال والحدود خلق مجتمعات شبه مسيجة بسياج الحدود حيث ان ارض الله واسعة وبحره وسماءه كذلك لكن وضعت حدود وحواجز امام وسوعية المجال وداخل المجال الواحد توجد حواج ومسيجات واقطاعيات مما يجعل مجال الحدود هو كالموجات على الماء يبدأ من اصغر موجة حدود الى وسوعية اكبر ومن هنا اغلب الخيرات تجد الحواجز امامها ولا تصل الى من يطلبها ولو توفرت الظروف لاداء ثمنها فما تزال يد الانسان تحد من كل شيء ولكن في اطار القانون والاتفاقيات الدولية يتم التصرف في الامر وفق منهج الرضا بين الاطراف لكن في اطار المفاوضات القوي يفرض في قانون الاذعان شروطه وحينما ننتبه الى الدول الفقيرة نعلم ان اغلب ثرواتها هربت الى الغرب في زمن وما وبعد الاستعمار مما جعل الاجيال الجديدة تجد الينابيع مجففة والجوع نشاط يومي والحرب من انتاج الامية والفقر وسوء الرغبة في الحكم وحروب بالوكالة الا ان الشعوب التي تتعرض الى الهجرة هي شعوب تتبع اموال اجدادها وتحاول الالتحاق بها لانها مراكمة في كبريات الدول والبنوك وما بقي مجرد فقر وازمة وقتل واقتتال لكن تستمر حملات المنع الدولي للهجرة لكن هذا خطأ فادح يرتكب وسترى العقود المقبلة مزيدا من التهور في معالجة الازمة ويعتقد البعض انه يجب غرس كل نبات وتربية كل حيوان لكن الممنوع من التربية والغرس هو الانسان لانه يخزن المعلومات والتاريخ ومن هنا يفكرون في اعادة المهاجرين الى بلدانهم مع العلم ان اغلب الثروات هي منتجة بشراكة مع المهاجرين منذ امد طويل حيث ان اغلب ما تمت مراكمته من ثروة هي مشتركة بين المواد الخام للدول الفقيرة و يد عاملة مهاجرة من نفس الدول وما لمالك الثروة الا القوة في تدبير نشاط بني على اكتاف المهاجرين واخيرا اصبح يفكر في تهجيرهم وهو من الامور التي ننبه لها اليوم لمنع الهجرة لا يكفي اغلاق الحدود واجراءات قانونية بل هو نقل عدد كبير من الانشطة التي يشتغل فيها المهاجرين الى بلدانهم الاصلية حتى يعادوا وهم في اطار العمل مما يجعل منهم وسيلة تنمية في بلدانهم وتخلق لمن ينوي الهجرة فرصة في بلدانهم ومن ثم ترتاح الدول من التفكير في الهجرة والتهجير التي لن تتوقف مهما كانت القوانين والاجراءات لان الفقر ما يزال وهو السبب في الهجرة اذن حاربوا الفقر واوتوماتيكيا تتوقف الهجرة ؟ ان افريقيا وشرق اسيا وامريكا اللاتينية وشرق اوروبا هي دول مصدرة للهجرة والعمالة ومن ثم من الواجب الاهتمام بالفقر فيها حتى تتوسع دائرة التكافل الدولي وتقل المجاعة ويقل الفقر وتقل الهجرة

    وجاء في الوعد الحر ما يلي


    عرفت رخصة السياقة على انها هي رخصة تسلم الى السائق من اجل تمييزه عن الذين يوجدون في اطار السياقة حيث ان السائق ليس بالضرورة ان يكون حاملا للرخصة وخاصة سائق الجرار والعربات الصناعية وايضا الجرافات والناقلات بل هي مهنة تكتسب بالتجربة ولا توجد مدارس تعلم سياقة هذا النوع من السياقة لكن الامر في اطار رخصة السياقة هو يعرف تجديدا في اطار مدونة السير على الطرقات الا ان الاقتراحات التي تقترح هي خاطئة لان نظام التنقيط هو نظام مستورد واقترح عليكم نظام اكثر جودة وهو رخصة السياقة من عشرة درجات حيث انه تقسم الى مبتدئ ومتوسط وممتاز وكل درجة من الدرجات تتضمن ثلاثة سلاليم حيث ان السائق ينتقل من سلم الى سلم بناءا على دفتر اخر يحمله السائق وتدون فيه جميع المخالفات مما يجعل سيرة السائق في دفتر السير حيث ان امتلاء الدفتر بالمخالفات في اجل اقصاه يحدده القانون يحرم من السياقة لمدة لا تقل عن سنة يعود بعدها الى السياقة بملف بدفتر جديد وهكذا يحرص السائق الا يملأ دفتر السير وسيحتاط للأمر وخاصة ان كان يمارس مهنة منها يعول ابناءه

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك



    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 07 juillet 2008 à 10:52
  • الوعد الحر عند هموم المهاجر

    ان للوعد الحر مجال جد مركز حيث نبدأ الحديث عن اهم عيوب الثروة وهي ان الثروة من حيث طبيعتها تحتاج الى فكر قانوني يحميها من تسلط طفيليات عليها وهاته الفيروسات نصنفها في اطار وطني حيث ان الثروات هي ملك مشاع للشعب لكن القانون هو الذي يحدد طبيعة الاستغلال التي في الغالب لا نتفق حول حيثياتها لانه مشوبة بعيوب اهمها عيوب تبدو بسيطة لكنها جرح غائر في الاقتصاد الوطني حيث ان أغلب القطاعات التي تسير بامتياز هي عرضة لتهور ونصب واحتيال على المال العام مثلا المقالع هي اهم مصدر للثروة لكن فيها لوبيات محتكرة ومسيطرة حيث فرضت حالة جفاف في المواد الاولية في البناء حيث ان حجم المشاريع التي فتحتها الدولة وفرت مجال واسع للطلب الا ان رخص المقالع وزعت بشكل امتيازات وجعلت من اختصاص الاقوياء في الرمال والحجر والاسمنت وغيرها التي هي مواد حرة وطنيا لكن سوء التصرف فيها عرضها لموجة استنزاف وسرقة واستغلال عشوائي واحيلت غالبية المقالع الى حالة من الوراثة الغير العاقلة مما يفرض على حكومة اليوم التفكير في عرض قانون خاص بالمقالع على الهيئة التشريعية حتى تبرز المسؤوليات والأولويات اما الوضعية الحالية فهي اشبه بوضعية البحر الذي يعرف حالة استنزاف ويفرض على الشعب ثمن السمك من وسطاء وسماسرة واحتكار الصيد في البحر نابع من الرخص التي توزعها الوزارة على المقربين والمعروفين واصحاب النفوذ مما جعل من البحر مجال حرم منه اغلب يوجدون على اقرب نقطة منه مما جعل بطالة شباب الشواطئ غير مبررة اطلاقا حيث ان احداث سيدي افني بينت حجم الثروة التي تخرج من هذا البحر لكن يحرم في كل ميناء عدد اكبر من سكان سيدي افني اما حينما نطل على استغلال الفضاء العمومي بالمدن نجد ان نسبة كبيرة من الواجهات بنيت ووسعت على ملك عام وتستغل في اطار تجاري وصناعي وهو امر مبرر لكن غير مدفوع الاداء الا في اطار رمزي لصالح الجماعات والبلديات وحينما نطل على الاوراش العامة نجد عيون الرقابة تكاد تكون مسدودة بفعل عوامل الشراكة في الجريمة بين الفاعلين مما يجعل المقاولات التي تشارك في المناقصات وطلب العروض سيوف قاطعة في المال العام لكن مسؤوليات الرقابة تبدو مشلولة حيث ان دفاتر التحملات واضحة ومع ذلك تجد المقاول يقدم عرض بثمن التكلفة لانه يعلم حجم نفوذه في القطاع الذي ينوي بدأ الاشغال به وهكذا لن نعرج على كل القطاعات ونتوقف عند هذا الحد

    في الوعد الحر نركز جانبا من الاهتمام على قطاعات انتاجية ونحاول جعل الامر في شكل متواتر وهو الشكل المدرج بتصور منهجي يستند الى ان للتوجيه دور اقتصادي لا يستهان به وجاء اليوم نموذج من النماذج التي هي بسيطة لكن مهمة جدا وهي كما يلي

    قهوة وشاي في علبة واحدة

    ان لشركات القهوة وشركات الشاي تقريبا مستهلك واحد لكن بفروق بسيطة حيث يستهلك البعض القهوة في وقت والشاي في وقت اخر مما يجعل الزبون يطلب القهوة والشاي في نفس الوقت لكن الامر بسيط هو جعل العلبة مزدوجة فيهاالقهوة والشاي منفصلين في علبة واحدة حيث ان اراد القهوة يحضرها وان اراد الشاي يحضرة وتكون الشركة المنتجة موحدة لزبنائنها مما يجعل الزبون في القهوة والشاي عند شركة واحدة وهي غالبا الشركة الاكثر جودة والاحسن من حيث الثمن حيث ان الموزع بدل ان يوزع منتوج وحيد يوزع منتوجين معا ولا بأس من جعل بعض العلب متوفرة على اعشاب اخرى تستعمل مع الشاي مثل المانتة او النعناع المجفف مع العلم ان النعناع المجفف يستهلك بشكل كبير في بعض الجهات التي يصعب وجود نعناع بها بشكل دائم

    تجفيف النعناع

    اولا ان تجفيف النعناع هو من اصعب الحرف لان النعناع سهل التلف ويصاب بالرمد والسواد في اليخضور لكن لمن يريد تجفيف النعناع عليه اولا ان يقطعه بعد ان يزول الندى منه وينشر من الاحسن على القش في شكل كل غصن مستقل في حرارة شمس قوية ولا يجمع الا في الصباح بعد ان ييبس ويجف الندى خذ النعناع كما هو عليك بضاغطة جد قوية وستحصل على نعناع مجفف ومضغوط في شكل حزم او يقطع الى قطع صغيرة ويضغط وهي اهم طرق التجفيف ويستعمل في عدة مناطق في فصل الشتاء لكن يمكن تصنيعه في اشكال علب الشاي المفرغة من الهواء

    ان هذا الموضوع هو من محليات تحتاج ان تنتقل الى اشكال مؤسسية لدفع عجلة الانتاج والتسويق




    صناعة ضامة البنة مكتوب عليها ذبيحة حلال

    ان انتاج ضامة البنة هو انتاج لحم مجفف لكن للمغاربة عادة استهلاكية اسلامية من الواجب الانتباه لها وهو ان اللحم الغير المذبوح لا يؤكل وتعرف ضامة البنة رواجا في رمضان وفصل الشتاء التي تحضر بها غالبا الحريرة لكن المهاجرين من المسلمين غالبا ما يجدون صعوبة في الحصول على ضامة البنة الحلال في رمضان حيث من الواجب العناية بالموضوع في شهر رمضان من طرف جميع القنصليات المغربية بالخارج حيث يطلب ترخيص من الدول لتوزيع منتوج وطني لضامة البنة الحلال بين المهاجرين تفاديا لمشكل الخصاص في هاته المادة كما يمكن تنبيه المهاجرين قبل العودة لحملها معهم بعد قضاء العطلة لانني على علم بحجم الخصاص في هاته المادة التي تصل احيانا الى اورو او اكثر لعلبة واحدة كما نطلب من السلطات المغربية ان تتدخل لدى السلطات التي يوجد بها المهاجرون للسماح بالذبيحة وفق شريعة المسلمين في مذابح خاصة وايضا في عيد الاضحى وهاته مشاكل يعيشها المهاجر

    ما تزال مواضيع اخرى تنتظر لكن الوقت غير كافي معذرة للقراء وسنواصل في نفس الاتجاه وخاصة بعض ما يهم المهاجرين المغاربة وتحيتي لكل مغربي عائد الى ارض الوطن ولكم مني اطيب المنى والتحيات واتمنى ان اكون عند حسن رضاكم هذا العام حيث حضرت لكم مواضيع مهمة وواعدة




    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 07 juillet 2008 à 15:22
  • في خدمة المهاجر والسياحة

    ان للوعد الحر جديدا مهما وهو انه يحاول اليوم نقل بعض الصناعات من مرحلة تقليدية الى نموذج له سوق في تطور مهم انها بعض الصناعات التي تعد مهملة لكن بتحولها تعطي مؤسسات قائمة بذاتها
    وهي كما يلي


    صناعة الشاشية المغربية

    تعرف الشاية انها النموذج المهم للحماية من اشعة الشمس الحارقة حيث انها اجود من القبعة لانها اوسع وتحقق تنفس الجلد والشعر وغالبا مصنوعة من مواد طبيعية الدوم بالخصوص لكن الجديد في الامر هو انه يمكن قطع الجلد كما هو الدوم وصناعة شاشية من الجلد لكن بتقنية الشاشية العادية حيث سنحصل على قبعة وشاشية مهمة ومختلفة عن الشاشية عند رعاة البقر كما يمكن ان تصنع من الياف صناعية بعد صناعة شرائط من اشكال الدوم تساعد فيس نسج الشاشية

    صناعة الاريكة او الكرسي الشغال بالنفخ

    ان الكراسي والاريكات غالبا ما يتم صناعتها وحشوها من القماش لكن يمكن صناعة نماذج منها تتوفر على اطار خارجي واخر داخي من المصاط حيث ينفخ بالهواء بواسطة نافخة او ضاغطة هوائية تعمل باليد او بالكهرباء وهاته الكراسي صالحة للنقل بعد افراغها من الهواء وهاته تصلح للمهاجرين في حالة السفر والارهاق يمكن صناعة نوع من السرير الذي ينفخ بالهواء حتى تأخذ حجم اقل في حالة السفر والجولات وهاته النماذج يمكن ان نصنع منها عدة اشكال وخاصة اشكال الطاولة والكرسي والسرير والوسادة مما يحول امتعة السفر الى حجم اقل ومصاريف اقل حيث ان هاته الصناعة رغم ما يوجد بها من نماذج الا انها ناقصة لانها ليس لها اطار خارجي ونقترحه ان يكون منسوجا من الالياف الصناعية لكي لا يكون الاحتكاك مباشر بالمطاط او البلاستيك لان الاحتكاك بهاته المواد هو من الخطر على الصحة وخاصة في حالة العرق والتعب من السفر لان الالياف تمتص العرق وتمتص الحرارة مما يجعل هاته الاقتراحات مكيفة


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 09 juillet 2008 à 10:54
  • العلاقات الدولية وتعارض المصالح

    ان المنهاج الذي يصرف حاليا في اطار دولي هو منهاج يعتمد اساليب مهمة في اطار منظومة الصراع حول مناطق النفوذ ويتبين من منطق السياسة الدولية انها تسير في اتجاه اقطاب صراع جديدة ومتجددة حول خيرات الشرق الاسلامي وايضا محاولة التحكم في طرق ومعابر تعد استراتيجية حيث تعد فرنسا الدوغولية برئيسها الجديد ممثلة لأطروحة واجب فرنسا في اطار المستجدات على ارض الواقع في الوقت الذي قامت فيه امريكا باحتلال العراق وربط علاقات عسكرية واقتصادية بالشرق الاسلامي كانت فرنسا على موعد مع تفكير يحول اروبا برمتها الى منافسة امريكا حول المنطقة وذلك بجر دول المتوسط الى اتحاد تكون فرنسا رائدة فيه مما يجعل امريكا رائدة بسلم اولويات فردية رغم التأييد الذي لاقتها مشاريعها في المنطقة الا ان الامر سيتحول الى منافسة انفعالية تلعب لعبة تغميض العيون بصرفها نحو المشروع النووي الايراني الا ان هذا الاسلوب الامريكي في تحويل مراقبة الصراع اعطى لامريكا رجل السبق نحو اهم مصادر الطاقة بعد ان صدق العالم اكذوبة امريكية مفادها وجود اسلحة دمار شامل لدى العراق لكن منظومة الصراع في اطار شموليتها انطلقت بالحرب على الارهاب لتستقر في الحرب حول ابار البترول وينابيع الطاقة لتبقى لامريكا اعذار للاستمرار في الخليج هو وهم حماية المنطقة من الخطر الفارسي وبالتحديد وافق الإسرائيليون خطة ليست في صالحهم رغم ما يبدو من سلامتها من حيث البناء الفكر العسكري القائم على تهديد ايران التي لا بد من تذكير دولي ان اسرائيل خاضت حرب مع حزب الله في تموز لكن اسرائيل فشلت في القضاء على نموذج مبسط للفكر الشيعي ورجعت بخفي حنين فهل ستنجح في الحرب مع دولة تشكل فعلا قوة بشرية واقتصادية وعقائدية مما يجعل الفكر المساند لأطروحة محاربة ايران هو فكر يؤسس لمنظومة صراع قد تدخل العالم في ازمة طاقية جديدة مما يجعل من فرنسا تحرص على تأمين المتوسط باتحاد تفكر فيه لما ستؤول اليه الامور ان تحركت الحرب فعلا مما يجعل من الفكر الاستراتيجي للاتحاد الجديد هو بالدرجة الاولى يبحث عن تأمين المعابر التي توجد في مرمى الاسلحة المتطورة مما يجعل من اسرائل في الاتحاد الجديد تضع رجلين اولها في الحرب والثاني في الاتحاد الذي يؤمن المعابر لكن ليبيا في اطار فكر زعيمها كانت في عشقها للفردانية تعلم من سابق تاريخها انها لم تنجح في اطار الاتحاد الخاص بالمغرب العربي حيث تخلى عنها كل العرب والمسلمين في اول خطوة دولية لمحاصرة ليبيا واول من طبق الحصار هم الاشقاء والاخوة في الاتحاد نفسه ووجهت فكرها الاتحادي نحو افريقيا لكن الاتحاد الافريقي هو مجرد وهم لان الافرقة من طبعهم الفقر والفقر عدو لا يبحث الا عن دولة غنية تؤمن له الحاجيات مما حول انظار الافارقة الى ليبيا باعتبارها مدخرات ماليةرئسها من اكرم الرؤساء من حيث السخاء في اطار المساعدة الافريقية لكن المفيد في اطار منظومة الصراع الدولي هو ان العالم يتجه في منعطف خطير من السياسة التي تقوم على عدم احترام سيادة الدول حيث تحاول المحكمة الجنائية الدولية اعتبار البشير مجرما تحرك الدعوى العمومية الدولية في اتجاهه وهو نوع من التفكير الذي ينتقل من مرحلة حرب الدول الى مرحلة التحكم في حكامها ومحاكمتهم وكأن الامر يتعلق بمحميات تابعة لدول الثماني التي تتحكم في قرار دولي عنوانه القوة هي وسيلة اقناع لمن ثبت انه لا يتبع ولا يركع لشروط الكبار حيث في الوقت الذي تبحث فيه الدول عن الاتحاد تحاول جاهدة تفكيك السودان وفرض حالة ديمومة الصراعات بالقرن الافريقي وحينما نحط الرحال بالمغرب نجده ممثلا في الاتحاد على مستوى المولى رشيد وهو نوع من التفكير الذي ينسجم مع عدم ترك الكرسي فارغا لان سياسة الكرسي الفارغ ليست الا علاقة سلبية لا تسمح حتى بالاطلاع على الاتفاقيات والنقاشات السرية حيث ان المغاربة هم نموذج للاختلاف مما يجعل سلبيات الاتحاد تخدم مصالح المغرب لانها تفيد ان للمغرب واجهة بحرية كبيرة على المتوسط وعند أضيق نقطة في المتوسط مما يجعل المغرب خارج الاتحاد حتما خاضعا لسلبيات كبرى لانه سيقصى من فرض وجهات نظره في اطار مصالحه في الاتحاد الذي يعطي للمغرب فرصة مهمة في اطار واجهته البحرية لاقامة كبريات المنشآت الاقتصادية والسياحية وحتى ان احتلال اسبانيا لسبتة ومليلية يمكن مناقشتها في اطار اتحادي لان الامر في اطار الخلاف يخضع لتحكيم وضغوط اعضاء الاتحاد لكن الجزائر تخسر في اطار لعبة الصراع القائمة على عدم الرغبة في فتح افق الاستقرار في العلاقات بين المغرب وجارته التي تفضل سياسة الفرقة لان الجزائر مرغمة بنسج علاقات حسن الجوار في اطار الاتحاد والا ان الامر سيكون من باب انه ليس باتحاد مبني على حسن السلوك بين الاعضاء مما يجعل الاعتداء في نفس الاتجاه جدل مرفوض في بعده الاتحادي كما سبق وان وضحناه كيف تكون الجزائر عامل فشل المغرب العربي هل ستكون عامل فشل الاتحاد من اجل المتوسط ؟ لان دولة صغيرة في جنوب المغرب تجعل المغرب دولة قزمية نظرا لحجم الطموح في الحرب الذي لن يجعل المنطقة مستقرة بل ان الدول تبحث عن المزيد من الاتحاد والقوة ولا تبحث عن دول جديدة وصغيرة وقزمية مما يجعلها دول غير قادرة على الحماية من العصابات الدولية التي تنشط في شمال افريقيا وتصدر منتجاتها نحو الشمال والجنوب في اطار موجة من الرغبة في القتل بدون تصنيف لحجم الخسارة والربح وترتاح منطقة الصراع بوقف نزيف الرغبة في الانفصال وايضا وقف مسلسل الانقلابات السياسية بالجزائر حيث ان الوعي الدولي بخطورة البوليساريو تغذيه المخاوف من نوعيات التمويل والدعم الذي تتلقاه هاته العصابة لان جردا لمن يدعمها يفيد ان الامر يتم بدعم من طرف جهات تعد منبوذة دوليا لانها لا تفوت الفرص في نقل ونشر الفتن ولو على حساب ازهاق ارواح بريئة

    اذن فكرة الاتحاد كما هي مرسومة دوليا تبين ان الامر صراع كبير بين المحور الاوروبي بزعامة فرنسا وامريكا مما ينذر بنوعية جديدة للاحلاف داخل الحلف الليبرالي وهو امر لا بد منه بعد انهيار المنظومة الاشتراكية ومحاربة الفكر الديني من الواضح ان الاخوة الذين وحدتهم المصالح لا بد ان تفرقهم المصالح في اطار المنافسة التي ابتلعت فيها امريكا عالم الفقراء ووسعت دائرة الحروب وارتفعت اثمان الطاقة وقل الغذاء وامريكا تواصل البحث عن دمل جديد تنكأه بحرية في الشرق الاوسط الذي يعد قوة العالم المحركة بتحريك حرب جديدة في المنطقة يفرض على العالم التحرك لوقف نزيف الخبز الذي احرق في مخططات الحزب الجمهوري الامريكي ومخططات من هذا القبيل تفسد المزاج الدولي الاقتصادي والسياسي وتقلل من فرص النمو عند دول الفقر


    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 15 juillet 2008 à 10:37
  • حاضنات لا تفقص

    ان الوعد الحر يحاول جاهدا ان يخلق ثروة من منطلق حسن التفكير في الانتاج وتطوير منتوجات محلية لكن قبل البدء لا بد من الاشارة الى ما يسمى بالحاضنات في الجامعة وايضا الشركات وهي نوع من رعاية الملكية الصناعية والفكرية في اطار البحث عن الاختراعات الجديدة لكن بالمغرب سبق القول ان الامر في هذا المجال مجهود فردي لان هاته الحاضنات ما تزال بسيطة وغير منتجة مما يجعلها لا تبحث عن الطاقات بل تقبع في سبات ونلوح دائما ان المغرب عليه ان يطور نوع الاداء في كل مراحل الانتاج القائم على الوطنية المنتجة وهنا اقف عند منزلق مصاصي الدماء وهم من ملكوا اسباب القوة من المال والجاه ولكن دون منتوج وطني بل يعتمدون اساليب الريع والعقار ووسائل لربح يجعل من الربح مجردا من أي خدمات وطنية بل هو منتوج مسيج بعدم وصول غرباء الى اقرب نقطة تفكير وانتاج ومن هنا نثبت شهادة للتاريخ ان الانتاج بهاته الطريقة في المغرب لن يوصل احدا الى الانتاج الفعلي والحقيقي ومن الواجب وقف الاساليب الاحتالية والريعية في الاقتصاد وبناء الاقتصاد القوي الذي ينقل المغرب من بلد السعاية الى بلد الانتاج الوافر الذي يستفيد منه الكبار والصغار في الاقتصاد ولا بد ان نبين انه لدينا عدد هائل من الافكار والمشاريع والنماذج ولكنها تؤول الى النشر العابر للحدود ومع ذلك تجد ان الامر لا يلاقي دعما في بلد تدعي فيه الدولة رعاية الاقتصاد مع العلم ان الاف المشاريع عند شبابنا لكن لا توجد حاضنات شعبية ووطنية ممولة من المال العام تخرج طاقات وشركات اقتصادية اذن من يقف وراء فرملة الاقتصاد الغربي ؟

    جاء في الوعد الحر ما يلي



    صناعة السلال

    تعرف صناعة السلال على انها صناعة قديمة من القصب وبعض الاغصان النباتية الا ان هاته الصناعة بقيت حبيسة المواد الخام النباتية مع العلم انه يمكن صناعة السلال من الالمنيوم في اشكال انيقة حيث لا يصنع من الالمنيوم الا اركان السلال اما الباقي من الفراغ يملأ من الالياف النباتية المفتولة على اشكال الحبال مما يجعل من هاته السلال وسائل لنقل المنتوجات وجمع المحصول وخاصة انها مجهزة برباطات للحمل في الظهر حيث ان جني المحاصيل بدل ان يجمع في صناديق يجمع في سلال الجني ولننتبه الى صناعة الشواري من البلاستيك فقد حقق رواجا كبيرا لانه مصنوع بتقنية عالية ووفر على الفلاح عناءا كبيرا من صناعة الشواري من الدوم وهكذا ان تمكنا من صناعة سلال الجني من الالمنيوم سنحقق انتصار كبير في جني المحاصيل


    صناعة كناسة الصيد البحري

    تعرف مهنة الصيد على انها مهنة قديمة جدا وعرفت تطورات مهمة لكن طرق الصيد غالبا تعتمد الشبكة او الصنارة والقوس والسهم وهناك تقنية الاسبيراتور لكنها خطيرة جدا لانها تجمع جميع انواع السمك حتى الصغير منها الا ان كناسة الصيد هي تقنية بسيطة لكن مفيد ة وهي ان نجعل قوارب الصيد لها اجنحة مزودة بالاضاء حيث ان الجناح مزود بشبكة مفتوحة بشكل يسمح بدخول السمك دون ان يعلم ان الامر عبارة عن فخ لا يمكن الرجوع منه مما يجعل الجناحان معا عبارة عن كناسة تجمع كل السمك الذي يهرب من القارب ويسقط بكناسة الجناح المزودة بالاضاء لتجميع السمك حول الضوء وتغذية توضع داخل الشبكة مما يفترض في القارب ان يكون قويا لجمع الشبكة ونشرها على الاجنحة وجمع الاجنحة نفسها في حالة اكمال الصيد الا ان هاته التقنية خطيرة لانها تكنس جميع انواع السمك مما يتطلب ان تكون الشبكة ذات عيون كبيرة تسمح لفرخ السمك بالخروج ولا بد ان تكون متينة لانها تصيد انواع جد ضارية من الاسماء التي قد تسبب تلف الشبكة الا ان هذا النموذج من الكناسة من الصعب ان اشرحه على الكلام فهو يحتاج الى رسم للتوضيح اكثر فالجناح مستوى اول يرتفح عن الماء ومستوى ثاني تحت الماء حيث ان السمكة تمر من الجانب الاول الى الجانب الثاني كما هو الامر في شبكة صيد الفراشات وتستقر في مصيدة الشبكة كل الاسماك المارة بحقل المرور كما هو الامر في حصادة الزرع حيث تحصد كل ما يمر امامها وكذلك كناسة الصيد تجمع كل ما يمر بها

    تحيتي سيدي وعزيزي الملك

    Posté par abdellahissi, 15 juillet 2008 à 11:28
  • عراقيل النمو

    بعد عملية تجميع لمصنفات فكر سائد ومتداول اندهشت من مصير المغرب الذي هو في طريق النمو وما تزال عقليات في الادارة تفكر من موقع الانتقام وليس من موقع المسؤولية حيث ان المسؤولية هي مصنف خاص بالشخصية المعنوية للادارة اما حينما تتحول المسؤولية الى وجهة نظر شخصية مستقلة عن الادارة هنا نسقط في ازدواجية مفهوم الادارة التي هي ملك للجميع حيث مثلا بجماعة قلعة بوقرة قيادة زومي اقليم شفشاون هي منطقة شبه ظلية مما يحول العمل الاداري بها الى سلوكات غير واعية حيث ان الادارة كانت تتوفر على تقني وايضا عدة موظفين اختفوا ولم يبقى بالادارة الا عدد يسير من الموظفين مما اوكل الكاتب العام للجماعة عدة مهام ليست من اختصاصه وخاصة قضية البناء والرخص وطلبات بالترخيص حيث تحولت مؤسسة البناء الى شبه جريمة ترتكب حيث تحرر المحاضر بعشوائية مما جعل عددا من البناء محروم من الكهرباء مما يحول الرأسمال الى الهرب بعيدا عن هاته العقلية التي ليست ادارة بل عقليات فردية حيث ان الجماعة لا تتوفر على تصاميم التهيئة العمران اذن على اي قانون يتحدثون وهم اصلا ليس لهم وعاء قانوني واجي التطبيق حيث يتقدم المواطن بطلب الترخيص فيفاجأ بالاسوأ هو انتظار شهرين ولم يسبق ان اجيب احد بنعم فكل الطلبات ترفض والحقل ملغم والمستوصف به طبية وممرضة وممرض وكانت به مولدة وغابت عن الانظار دون تعويض مما سبب مشاكل كبيرة في الولادة حيث ان المستوصف به ممرض وحيد والباقي في غياب تام ومن موظفي الاشباح ولولا هذا الممرض لكان المستوصف مغلقا وما تزال خمارة الجماعة شغالة رغم اننا ذكرنا انها تسبب مشاكل السرقة والعربدة وقطع الطريق واخلالا بالنظام العام

    ان المشاكل على هاته الشاكلة تستدعي من الجهات المعنية التدخل لايجاد حلول وتسريع وثيرة النمو والصحة

    Posté par abdellahissi, 21 juillet 2008 à 12:55
« Premier   1  2  3  4  5  6  7  8  9    Dernier »

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés