المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

15 mars 2009

الملك الراحل الحسن الثاني و آية الله الخميني: قصة عداوة متبادلة

h2khomaini

خلال لقاء بالسفير الإيراني وحيد أحمدي، تفادى الديبلوماسي الإيراني الحديث عن الحسن الثاني، وقال " لا نريد العودة إلى الوراء، نفكر في المستقبل "، إجابة تخفي رغبة الديبلوماسيين الإيرانيين الجدد في عدم التفكير في تلك الحرب الضروس التي دارت بين الملك الحسن الثاني وآية الله الخميني منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979. حرب استمرت لسنوات ولكن بأشكال مختلفة. قبل أن تعود العلاقات الديبوماسية بين البلدين ( توقفت منذ 1979 ) سنة 1991 لتقطع سنة 2009.

وساطة الحسن الثاني بين الشاه والخميني

قبل تلك العداوة الشهيرة بين الملك الراحل الحسن الثاني والزعيم الديني الإيراني آية الله الخميني، حاول المغرب التدخل لصالح أتباع الخميني، جاء ذلك استجابة لطلب صديق الملك الشاهنشاه (ملك الملوك الإيراني)، إذ طلب منه، حسب عبد الهادي بوطالب المستشار الملكي في مذكراته، القيام ب"الوساطة بينه وبين الخميني وقيادة الثورة". وقد أرسل الملك لهذه الغاية بوطالب، مستشاره آنذاك، مبعوثا خاصا له إلى الخميني الذي كان موجودا بالعراق.
ويحكي بوطالب أن المهمة كانت سرية، وأنه توجه إلى الرئيس العراقي حسن البكر لتسهيل لقائه بالخميني وأضاف قال لي جلالة الملك :«اطلب من الرئيس البكر أن يؤَمِّن لك الوصول إلى إقامة الخميني بالنجف». لكن اللقاء لم يتم لأن الرئيس العراقي أخبره أن "لا فائدة في الاتصال بالسيد الخميني لأنه سيغادر العراق بطلب منا. وسيذهب عما قريب إلى حيث يشاء.
وأنه لم يبق على موعد مغادرته سوى أيام معدودات». ولم يتمكن مبعوث الملك من لقاء الخميني. كما بعث الملك الراحل الحسن الثاني مبعوثا آخر، يتعلق الأمر بالوزير الأول الأسبق مولاي أحمد العراقي، اختاره الراحل لأنه من آل البيت كذلك، فهو عراقي حسيني، له حظوة كبيرة عند الشيعة، لكن اللقاء لم يسفر عن شيء يذكر، لتفشل وساطة الحسن الثاني للدخول بخيط أبيض بين آية الله الخميني المنفي آنذاك في العراق وبين الشاه إمبراطور إيران آنذاك، ذلك الفشل سينعكس سلبا على علاقة الرجلين بغد الثورة الخمينية.

الحسن الثاني يعين أحد معارف الخميني سفيرا للمغرب

حدث انقلاب ضد الشاه، فانتقل هذا الأخير إلى القاهرة ومنها إلى المغرب، بحكم علاقته القوية بالملك الراحل الحسن الثاني، لكن هذا الأخير كان يعرف قوة رجال إيران الجدد، لذا بادر إلى إرسال سفيره في العراق وقبلها في الأردن، عبد الهادي التازي إلى إيران كأول سفير للمغرب خلال مرحلة حكم الخميني، ويتذكر التازي ذلك التعيين "لما عينت من لدن جلالة الملك الحسن الثاني (رحمه الله) انتقلت إلى طهران مع أسرتي وكان الترحيب كبيرا بي".
المؤرخ والدبلوماسي المغربي التازي فوجئ بتصرف أثر فيه كثيرا، ففي أول رمضان من عام 1979 وجه دعوة إلى رئيس الوزراء الإيراني آنذاك رئيس الوزراء مهدي بازركان لحضور حفل إفطار بمقر إقامته بطهران، فلبى المسؤول الإيراني ووزرائه في الحكومة الدعوة، تلبية لا يمكن أن تتم دون ضوء أخضر من مرشد الثورة آية الله الخميني، ويتذكر التازي أن ذلك الإفطار كان حدثا إعلاميا، إذ تحدثت عنه وسائل الإعلام وحاول سفراء مسلمون أن يفعلوا الأمر نفسه لكن رئيس الحكومة الإيراني آنذاك قال في خطاب بالمناسبة أن هذا الإفطار المغربي ينوب عن كل دعوات الديبلوماسيين المسلمين
تعامل الإيرانيين كان "لطيفا" يتذكر الديبلوماسي المغربي، فبعد أن توترت العلاقات (نتيجة وصف الحسن الثاني للخميني ب"مارق منحرف" في حوار صحافي مع جريدة فرنسية) عاد السفير في السنة نفسه إليه.
تعيين الحسن الثاني للتازي لم يكن صدفة، فالديبلوماسي قضى سنوات في نفس المنصب بالعراق، وخلال تلك المرحلة سبق أن التقى في مناسبات كثيرة بالخميني "كانت لي اتصالات به، كنت أتردد عليه في النجف، وقد أفادني ذلك لما أصبحت سفيرا للمغرب في إيران" يحكي التازي.
وهل كان الإيرانيون يكنون حبا للحسن الثاني؟، يجيب التازي أن الإيرانيين كانوا يكنون حبا للحسن الثاني خاصا، لأنه من آل البيت، ويقول أنه لما زار إيران أيام حكم الإمبراطور الشاه كان يتجول بسيارة مكشوفة، واخبره الإمبراطور أن الإيرانيين يحترمونه بسبب نسبه.
تلك المرحلة ولت إلى غير رجعة، فبدأت محاولات النظام الإيراني نشر المذهب الشيعي في الدول الإسلامية، وخاصة في دول شبيهة بالمغرب، وبدأت علاقة رجل إيران القوي تسوء مع ملك المغرب باعتباره أميرا للمؤمنين وأكبر المدافعين عن المذهب المالكي السني. ويربط مصطفى الخلفي الباحث في الحركات الإسلامية ومدير نشر "التجديد" المقربة من حزب "العدالة والتنمية" الأصولي، محاولات الإيرانيين نشر المد الشيعي بالمغرب بمجموعة من المعطيات التاريخية، ويقول "إذا عدنا إلى الخطاب الشيعي، نجد أنه يحاول أن يضع له موطئ قدم بالاعتماد على التاريخ، فهم يرون، وهذه مغالطة، أن الدولة الإدريسية شيعية"، الأمر الثاني هو أن "الشيعة يعتقدون أنه مادام مذهبهم انتشر في منطقة غير عربية (الفرس) فله حظوظ للانتشار في دولة أمازيغية كالمغرب" ويضيف أن "الخطاب الشيعي يعتبر المغرب بلد شيعي بالتاريخ وسني بالجغرافيا". نقطة أخرى، يركز عليها الخلفي، ويوظفها الشيعة في استهداف المغرب، وهي أنهم يعتبرون أن "ثقافة الإسلام الشعبي في المغرب شيعية" (من خلال احتفالات المغاربة بأعياد شيعية كعاشوراء). ويذهب أن استهداف المد الشيعي للمغرب سابق عن الثورة الإيرانية "في الستينات جاء مغربي هو عبد اللطيف السعداني بعد دراسته في إيران، وقد ألف كتاب "حركات التشيع في المغرب ومظاهره"، ليخلص أن "نشر التشيع في المغرب سابق عن الثورة الإيرانية ب15 سنة"، وأشار إلى أن الحسين الإدريسي نشر قبل فترة دراسة مستفيضة لهذا الكتاب في مجلة "المنهاج" الإيرانية".

العداوة قائمة

علاقة الحسن الثاني بالخيميني ستزداد حدة مع رغبة كل واحد فيهما في تمثيل الشيعة (الخمييني) والسنة (الحسن الثاني)، لأن الرجلين يستمدان شرعيتيهما من الدين، رغم اختلاف المذهب. فالخميني أقام الثورة ضد نظام الشاه، وهو نظام كانت تربطه علاقة صداقة قوية بنظام الحسن الثاني. بعد الثورة، ظل الحسن الثاني يربط الإرهاب بالثورة الإيرانية، وقد بدأت تأخذ العداوة أشكالا أخرى، بعد توزيع متعاطفين مع الخميني لمناشير بداية عام 1984، تسب الملك الراحل الحسن الثاني واصفة إياه ب"السفاك"، فرد الحسن الثاني في خطابه الشهير ل22 يناير 1984 واستعمل فيه كلمة "الأوباش"، "هاد الشي ما يرهبنيش" ثم أضاف "هادوك اللي كالو يهبط، غادي نخلي دار باباهم" (هؤلاء الذين قالوا لي ليسقط الحسن الثاني سأضربهم).
بعد هذا الخطاب بشهر تقريبا ستجري "لوفيكارو" الفرنسية حوارا يوم 25 فبراير 1984 قال فيه "إذا كان الخميني مسلما فأنا لا أدين بالإسلام"، قبل ذلك وعام الثورة الإيرانية، وصف الحسن الثاني الخميني ب"منحرف مارق، مادام يهدف إلى سلطة دينية (ولاية الفقيه) لم يعرفها الإسلام أبدا. وكل العلماء من الفيليبين إلى المغرب يرون هذا الرأي". كان هذا الرأي سببا في قطع العلاقات الديبلوماسية المغربية الإيرانية سنة 1979، فالعلاقة لم تدم سوى أيام معدودات.
المفكر والمؤرخ عبد الله العروي في مذكراته "خواطر الصباح" (1974 -1981) تساءل قائلا "إذا ما طلب من المغرب تسليم الشاه لمحاكمته؟" ثم أضاف ما إذا كان المغرب قد "أقحم نفسه في مشكل عويص وبعيد عنه؟" وختم أسئلته تلك "أين الحذق السياسي؟".

إمارة المؤمنين ضد ولاية الفقيه

هناك جذور لمنطلق العداء بين الحسن الثاني والخميني، حسب الباحث في الحركات الإسلامية محمد ظريف، فالحسن الثاني كان صديقا للشاه، وعلاقة النظام الإمبراطوري الإيراني "جد وطيدة" بالنظام الملكي المغربي، وكلاهما كان حليفا للعالم الرأسمالي، خاصة أمريكا ولهم موقف معتدل، إلى حد ما من إسرائيل، (إيران كانت لها علاقة ديبلوماسية مع إيران عهد الشاه والمغرب عبر عن مواقف معتدلة من إسرائيل). الثورة الإيرانية التي أسقطت النظام الإمبراطوري عام 1979 ستترك أثرا كبيرا على نفسية الحسن الثاني، ورغم أن الحسن الثاني، أعلن في كتاب "ذاكرة ملك" أن " الشاه، رغم كونه صديقه، ارتكب خطيئة التكبر، وأنه بدأ ينحرف" كما تحدث عن "تربيته خارج إطار الحضارة الإسلامية، في مدرسة سويسرية" ثم أضاف "ما أنقذني أنا، هو أنني قضيت بسبب ظروف الحرب سنوات شبابي هنا في المغرب، وإلا ربما كنت سأصبح نصف غريب عن بلدي". وأضاف أن من أخطاء الشاه "تعيينه للشاهبانو (زوجته فرح ديبة) وصية على العرش". كما تحدث عن "استفزازات دينية" كإظهار "الإمبراطورة فرح في مسجد أصفهان وهي ترتدي تنورة تكشف ساقيها"، لكن صديقا للملك الراحل قال إن "الحسن الثاني عاش حالة قلق كبيرة بعد الثورة الإيرانية، وأن هذا القلق "هز كيانه" لاعتقاده أن الأمر نفسه قد يحدث معه، والصدمة الكبيرة "الموقف المتفرج لحلفائه فالغرب"، وأضاف منذ تلك الثورة وعى أنه لا يمكن التعويل على الغرب أبدا"، وتحدث مقربون من الملك الراحل أن "الحسن الثاني وكبار رجالاته قضوا أياما بيضاء (دون نوم) بعد الثورة الإيرانية" من شدة الخوف على مصيره".
لكن هناك أسباب موضوعية، وهي أنه لأول مرة منذ الثورة البولشيفية، تنجح ثورة وهي المرة "إسلامية"، ويوضح الباحث عبد الله العروي في الكتاب نفسه ذلك "الظاهرة المهمة في أحداث إيران هي تفنيذ كل ما روج منذ عقود عن استحالة الثورات السياسية، وعلى النمط الكلاسيكي، في إطار التقنيات الحديثة. قيل إن ثورة على النمط الفرنسي لم تعد ممكنة بعد فتح الشوارع الحديثة واختراع المدرعات والطائرات والأجهزة اللا سلكية، فجاءت الثورة الروسية وكذبت تلك الادعاءات. وقيل إن الإلكترونيات وما واكبها من وسائل الاستطلاع تمنع أن تتجدد ثورة على النمط الروسي، وها الثورة الإيرانية تكذب مرة أخرى كلام الاختصاصيين. هذه الثورة التي بدأت سنة 1906 تنتهي سنة 1979 رغم كل التطورات الاجتماعية والاقتصادية والعسكرية" ليخلص إلى أن "السياسة تقهر الاقتصاد". هذا التحليل ما كان يخيف الملك الراحل الحسن الثاني، أن يستهدف الإسلاميون نظامه فيثورون عليه، خاصة أن الظرفية العامة نهاية السبيعات تؤشر إلى إمكانية وقوع اضطرابات اجتماعية، وهو ما حدث في مصر، وقد حاول المغرب، حسب الباحث محمد ظريف، تفادي الأزمة، لكنه أجل انفجارها إلى 20 يونيو 1981، كما أن المغرب كان يعيش تداعيات الصحراء، فمع حرب الصحراء أصبح أكثر ارتباطا بدول الخليج خاصة السعودية والإمارات العربية المتحدة، لأنه يتلقى جزءا من الدعم المالي لتكاليف الحرب من هذه الدول.
لكن الخوف الحقيقي الذي طير النوم من عيني الحسن الثاني، يتجلى في إمكانية قيام حركات إسلامية بثورة لإزاحة النظام، ويفسر الباحث محمد ظريف ذلك، "لقد كانت الأنظمة في العالم العربي الإسلامي متخوفة من وصول الإسلاميين إلى الحكم عبر الاقتداء بالثورة الإيرانية، فقبل الثورة، كان الإسلاميون قوة ضغط فقط يكتفون بالنصيحة للحكام، لكن بعدها أصبحوا يعتقدون أنهم سلطة بديلة لسلطة الدولة القائمة، لذا، يخلص ظريف، كان عداء الحكام ومنهم الحسن الثاني للثورة وعدم استساغتهم لتخلي الغرب عما كان يلقب ب"دركي الغرب في المنطقة".
نجاح الثورة الإيرانية جعلت الخميني يعمل على تصديرها، وهذا أمر تهديد حقيقي لأنظمة، مثل النظام الملكي بالمغرب، لأن الخميني وأتباعه رؤوا في الإطاحة بالشاه "تعبير عن مناهضة لأنظمة استبدادية غير شرعية" يوضح ظريف.
نقطة أخرى طورت هذا العداء بين الخميني والحسن الثاني، كانت دينية، وهي أن القائدين معا كانا يستمدان سلطتيهما من الدين، فالحسن الثاني يعتبر نفسه ممثل الإسلام والمخاطب الرسمي له لدى الغرب، خاصة بعد تغيير دستور 1962 خاصة الفصل 19 إذ أصبح "أميرا للمؤمنين"، وهذا أعطاه شرعية دينية دون سواه من الحكام العرب آنذاك (جعفر النميري سيلقب بأمير المسلمين منتصف الثمانينات وزعيم طالبان الملا عمر سيلقب باللقب نفسه سنة 1996)، لذا يرى الباحث محمد ظريف، أن الحسن الثاني شعر بمنافس فعلي جديد له هو الخميني، باعتباره مرشد الثورة الإسلامية، مما زكى هذا التنافس هو أن الخميني الشيعي يعتبر نفسه مدافعا عن آل البيت والحسن الثاني يقر بانتسابه إلى آل البيت، لكن الأول يتحدث باسم الشيعة والثاني باسم السنة. فالصراع كان بين ولاية الفقيه )الخميني) وبين إمارة المؤمنين (الحسن الثاني).
لكن الملك الحسن الثاني لم يظل مكتوف الأيدي، فقد وظف سلطاته الدينية للرد على الخميني، ومن هذا جاءت فتوى علماء المغرب المكفرة للخميني قبلها كان الملك الراحل قد بعث برسالة عام 1980 إلى قادة وشعوب العالم الإسلامي بمناسبة السنة الهجرية الجديدة، وقد رد عليها زعيم جماعة "العدل والإحسان" عبد السلام ياسين.
هذا الصراع "ظاهره مذهبي وباطنه سياسي، إذ يسعى كل واحد إلى الانفراد بتمثيل العالم الإسلامي" يخلص ظريف.

جماعات إسلامية تقتدي بالخمينية

الكراهية الشديدة بين الحسن الثاني والخميني تعددت أسبابها، فتزامن مع وصول رجالات الدين إلى سدة الحكم في إيران، كانت الانطلاقة الحقيقية لجماعة "العدل والإحسان"، ويوضح الباحث محمد ظريف أن "ياسين اتخذ مبادرة تأسيس جماعة بعد إصداره لأول عدد من مجلة "المجاعة" ثلاثة أشهر بعد قيام الثورة الإيرانية، كما أضاف أن "الأعداد الأولى كانت تشرح "الحكومة الإسلامية" (كتاب أصدره الخميني)، مضيفا أن "كتاب "العدل" للجماعة يوضح مفهوم الدولة وفق النموذج الإيراني"، هذا ما جعل الملك الحسن الثاني يتخوف من تأثير الثورة، ينضاف إلى ذلك، أن "القومة عند بعد السلام ياسين تقابلها الثورة عند الخميني" يشرح الباحث في الحركات الإسلامية عبد الله ترابي، لأن ياسين وغيره من الحركات الإسلامية، رأت أن "الثورة الإيرانية يمكن أن تكون نموذجا لقدرة الدين في الدفع بالشعب إلى الخروج والثورة ضد حاكم متجبر".
وامتدت تأثيرات الثورة الخمينية لتشمل الحركات الإسلامية بالمغرب، فقد أثر فكر أحد قادة الثورة علي شارعاتي على أبديات بعض الجماعات الإسلامية المغربية فيما بعد، وكان شارعاتي يوفق بين نوعين من التشيع، الأول أحمر، قادر على قيادة الشعب إلى الحرية، وآخر أسود موغل في التخوف ولا يودي إلا إلى الاستبداد، النوع الأول تأثرت به حركات إسلامية في العالم الإسلامي منها الحركات الإسلامية المغربية، يوضح ترابي. هذا الأمر تطور بشكل كبير في الثمانينات عندما قدم مجموعة من الطلبة الإسلاميين، نكاية في الحسن الثاني، البيعة إلى الخميني

احمد نجيم عن ايلاف

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في على الساعة 10:59 - تعليقات زوار الموقع 0


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés