المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

26 mars 2009

الملك محمد السادس مقبل على إحداث تغييرات كبرى بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية

lm6mكشفت الصحفية الفرنسية، كاترين غراسيي في مقال وقعته، أول أمس الثلاثاء، بالموقع الإخباري الفرنسي «باقشيش» أن الملك محمد السادس سيقوم بإحداث تغييرات كبرى على القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، وأن العاهل المغربي مُقبل على ما أسمته  تنظيف وإزالة الغبار على هرم القوات المسلحة الملكية. و أضافت الصحفية الفرنسية المتخصصة في شؤون المغرب العربي، أن الضباط الشباب في الجيش الملكي المغربي ينتظرون هذه اللحظة بفارغ الصبر منذ قرابة 10 سنوات على اعتلاء الملك محمد السادس العرش . و في ذات السياق، أورد ذات المصدر الصحفي أن محمد السادس سيقدم على تغييرات تهم بالأساس الإحالة على التقاعد لعدد كبير من سامي وكبار الضباط في القيادة العليا، وأن هذه التغييرات ستهم أسماء كبيرة مثقلة بالنياشين المذهبة التي ورثها الملك محمد السادس من فترة حكم والده الحسن الثاني. و نقلت كاترين غراسيي في مقالها أسماء كبار الضباط الذين من المنتظر أن يطالهم التغيير، من بينهم الجنرال حسني بن سليمان، والجنرال عبد العزيز بناني، وآخرين من الجيل الأول لسامي الضباط، الذين تحولوا بحسب تعبيرها إلى ديناصورات حية مع مر الزمن . هذا وأوردت الصحفية الفرنسية أن كل المهام الكبرى التي يشرف عليها هؤلاء الضباط الكبار يقوم بها ضباط أقل رتبة منهم، وأن هناك معيقات كبرى في الترقي من رتبة إلى أخرى، وأن كبار ضباط محمد السادس لا يقومون سوى بجني النياشين وعلامات الاعتراف، بحسب قولها . و استنادا إلى ما أفاد به مصدر مطلع على أحوال القوات المسلحة الملكية للصحفية الفرنسية فان الملك محمد السادس مصر على فتح مجال التشبيب داخل صفوف الضباط وقيادة الفيالق في وجه عساكر تلقوا تكوينهم النظري والميداني في أحسن الأكاديميات العسكرية الفرنسية والآنجلوساكسونية ممن تتراوح أعمارهم بين 45 و55 سنة . هذا وربطت الصحفية كاترين غراسيي بين قرب الإعلان عن تغييرات كبرى في صفوف قيادة الجيش الملكي، وبين ما تنبأ به وزير الداخلية الأسبق إدريس البصري خلال إقامته في باريس عندما صرح في مقابلة خاصة له مع مسؤولين في الإدارة العامة للأمن الخارجي (المخابرات الخارجية الفرنسية) أن الملك محمد السادس سيقدم على تنظيف أهم مؤسسات الملكية، وبالأخص الأمن والجيش، وسيقوم بذلك على مراحل ومن غير تصادمات، وإن قام بذلك لن يصبح الجنرالات الذين هم الآن على رأس المؤسسة العسكرية هم حماة الملكية، بحسب تعبير إدريس البصري كما نقلته الصحفية كاترين غارسيي . ومعلوم أنه من المنتظر أن يقوم الملك محمد السادس بتغييرات في صفوف الجيش يوم 14 ماي خلال ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية، أو أبعد تقدير يوم 30 يوليوز بمناسبة عيد العرش، وأن أسماء جنرالات يتم تداولها لتولي مناصب كبرى في الجيش ومن ذلك الجنرال الزوهري، والجنرال بنياس، والجنرال الكوش، بحسب ما أورده الموقع الإخباري الفرنسي باقشيش

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - رجال صاحب الجلالة على الساعة 19:25 - تعليقات زوار الموقع 9


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • إعادة بناء الجناح المدمر من مستشفى

    ۩______________________۩
    ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بالقصر الملكي بفاس، يومه الخميس 28 ربيع الأول 1430، الموافق ل 26 مارس 2009، مراسم التوقيع على اتفاقيتين تجسدان استمرارية التضامن غير المشروط للمغرب، ملكا وحكومة وشعبا، مع الشعب الفلسطيني الصامد في كفاحه من أجل استرجاع أرضه السليبة وإقامة دولته المستقلة، تتمتع
    .بكامل مقومات السيادة والحياة

    وتخص الاتفاقية الأولى، التي وقعها السيدان محمد منير المجيدي مدير الكتابة الخاصة لصاحب الجلالة ويوسف جمعة سلامة نائب رئيس مجلس الأمناء بجامعة الأزهر بغزة، إعادة بناء كلية الزراعة التابعة لجامعة الأزهر بغزة التي تضررت على إثر الهجوم العدواني الإسرائيلي. ومن المعلوم أن صاحب الجلالة، حفظه الله، أبى إلا أن يستجيب للملتمس الذي رفع إليه من طرف مسؤولي جامعة الأزهر، حيث وافق جلالته على إعادة بناء الكلية
    .المذكورة من ماله الخاص

    وتخص الاتفاقية الثانية، التي وقعها السيدان عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب، نيابة عن اللجنة المكلفة بتوظيف تبرعات الشعب المغربي ويونس الخطيب ممثل الهلال الأحمر الفلسطيني والدكتور خالد جودة مدير مستشفى القدس بغزة، إعادة بناء الجناح المدمر من مستشفى. وسوف يتم تمويل هذا المشروع من خلال تبرعات الشعب المغربي ضمن الحساب البنكي الذي أمر جلالة الملك، حفظه
    .الله، بفتحه، والذي سجل 57ر33 مليون درهم

    وتجدر الإشارة إلى أن تمويل هذين المشروعين يأتي في سياق المساعدة المغربية إبان الهجوم الإسرائيلي على غزة، حيث بادر المغرب بمد الإخوة الفلسطينيين بمساعدات استعجالية تجلت في كمية كبيرة من الأدوية والمواد الغذائية ومعدات مختلفة، إضافة إلى استقبال عدد من الجرحى قصد معالجتهم داخل المغرب وإرسال فرق طبية قامت بمعالجة الجرحى والمرضى الفلسطينيين، ولا زالت الفرقة الطبية التي تشمل
    .جميع الاختصاصات تزاول نشاطها بغزة

    وتضاف هذه المبادرات التضامنية، المعبرة عن عمق روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والفلسطيني، إلى المبادرات المؤسساتية الأخرى، ولا سيما من خلال مساهمة بيت مال القدس في إعادة تأهيل وبناء منشئات القدس الشريف والحفاظ على هويته الدينية والثقافية كعاصمة لدولة فلسطين، والذي أسسه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، تعزيزا لجهوده كرئيس للجنة القدس
    وتميز هذا الحفل بكلمتين القاهما السيدان الطيب الفاسي الفهري وزير الشؤون الخارجية والتعاون وعبد اللطيف الجواهري، كما القى الدكتور يوسف جمعة سلامة نائب رئيس مجلس الأمناء بجامعة الأزهر في غزة كلمة شكر وامتنان بين
    .يدي جلالة الملك حفظه الله

    وكان قد تقدم للسلام على الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، في مستهل هذه المراسم، مستشارو جلالته السيد محمد معتصم والسيدة زليخة نصري والسيد عباس الجراري، وكذا السادة شكيب بنموسى وزير الداخلية والطيب الفاسي الفهري وزير الشؤون الخارجية والتعاون وياسمينة بادو وزيرة الصحة وعبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب ومحمد منير المجيدي مدير الكتابة الخاصة لصاحب الجلالة وعبد الكبير العلوي المدغري المدير العام لوكالة بيت مال القدس ومحمد الكتاني مكلف بمهمة في الديوان الملكي والجنرال حسني
    .بنسليمان قائد الدرك الملكي

    وعن الجانب الفلسطيني تقدم للسلام على جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، السيد حسن عبد الرحمان سفير دولة فلسطين بالرباط والدكتور جواد وادي رئيس جامعة الأزهر بغزة والدكتور يوسف جمعة سلامة نائب رئيس مجلس الأمناء بجامعة الأزهر في غزة والدكتور محمد شرافي عضو مجلس امناء جامعة الأزهر في غزة والسيد يونس الخطيب ممثل الهلال الأحمر الفلسطيني والدكتور
    .خالد جودة مدير مستشفى القدس بغزة

    أبقى الله سيدنا المنصور بالله أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله وأيده، ذخرا وملاذا لهذه الأمة ومنبعا للرأفة والرحمة، والدعاء الصالح لأمير المؤمنين بأن يطيل سبحانه وتعالى عمر جلالته، ويحفظه ويحيطه ويكلأه بعنايته الإلهية، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ويحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة
    .إن الله سميع مجيب
    ۩______________________۩

    Posté par HAKAM TAHIRI, 27 mars 2009 à 01:19
  • العدل والكرامة باعتبارهما قيمتان يتم تقاسمهما على قدم المساواة

    وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله وأيده، رسالة إلى المشاركين في مؤتمر إطلاق مشروع "علاء الدين" للحوار بين الثقافات، الذي يقوم على الحقيقة التاريخية والمعرفة والاحترام المتبادل، الذي افتتح، اليوم
    الجمعة 29 ربيع الأول 1430، الموافق ل 27 مارس 2009، بمقر منظمة الأمم المتحدة للعلوم
    .والثقافة (يونيسكو) بباريس

    وفي ما يلي نص الرسالة الملكية التي تلاها وزير الأوقاف
    : والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق

    ،الحمد لله وحده"
    .والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه

    ،أصحاب المعالي
    ،حضرات السيدات والسادة

    ياله من اختيار مميز، ويالها من مسؤولية، تلك التي حدت بأصحاب هذه المبادرة إلى استلهام أسطورة علاء الدين من أجل دعوتنا جميعا للإلتئام والانكباب وفق أسلوب مغاير على تدارس واحدة من بين أكثر مخلفات التاريخ الحديث
    .كارثية وأشدها استعصاء عن الوصف

    إنها بالفعل مسؤولية كبرى واختيار فريد من نوعه، ذلك أن أيا منا، حضرات السيدات والسادة، لا يستطيع أن يدعي القيام بقراءة للهولوكست إلا إذا كانت قراءته قراءة شمولية، تستند إلى منطق لا يقبل الدحض أو التنازل عن المسلمات ولا يقبل إبداء أي شكل من أشكال
    .التساهل أو أي محاولة لإسكات صوت الضمير

    وقد يكون الدافع إلى نهج مثل هذا السلوك المبني على التنازل عن المسلمات أو التساهل معها نابعا مما تمليه التصورات القائمة في الوقت الراهن أو نقاط الضعف التي تعتري تلك الذاكرة الآثمة لكونها تتميز بطابعها
    .الانتقائي المقصود

    إن قراءتي للهولوكست وقراءة شعبي لهذه المأساة لتنأيان تماما عن تلك المقاربات التي تعكس نوعا من أنواع
    .الإصابة بفقدان الذاكرة

    تنكب قراءتنا هذه على تمحيص ونبش أحد الجروح التي تختزنها ذاكرتنا الجماعية، والتي عملنا على إلحاقها بأحد الوقائع التاريخية الأكثر إيلاما
    .ضمن فصول التراث الكوني

    هناك أشخاص آخرون غيري ممن سيكونون محقين في التأكيد على أن هذه الحقائق المعبر عنها ليست بالأمر المستجد بالنسبة للمملكة المغربية وأنها لن تشكل أبدا
    .عنوانا لأي خطاب مناسباتي

    وإنني إذ أود اليوم التذكير بهذه الحقائق، فلأن فريق التفكير الذي تلتئمون في إطاره والمسمى "علاء الدين" قد وضع نصب عينه هدفا يكتسي أهمية قصوى، ألا وهو التوجه أخيرا إلى باقي دول العالم من أجل إطلاعها على حيثيات المقاومة التي انخرطت فيها دول من العالم العربي والإسلامي، على غرار بلدي، في مواجهة النازية، وهي الدول التي كانت لها الشجاعة على أن تصيح بأعلى صوتها لا للهمجية البربرية وللقوانين الآثمة
    .التي صدرت عن حكومة فيشي

    ولطالما أمعن المنتظم الدولي في التساهل والتأقلم مع قراءة انتقائية للوقائع التاريخية المرتبطة بهذه الحقبة
    .الحالكة والموصومة بالتراجع والانحسار

    إن قراءة من هذا القبيل هي السبب في إطلاق العنان لكافة أشكال التوهمات والتخيلات. ففي أي من كتب التاريخ والتربية الوطنية المعمول بها حاليا في الغرب يمكن بالفعل أن نقرأ بأن المغرب قد بادر منذ عقد الثلاثينيات من القرن الماضي إلى فتح أبوابه لاستقبال الجاليات اليهودية الأوروبية التي تبدى لها آنذاك، وفي الوقت المناسب، خطر النازية وهو يلوح في الأفق? وفي أي من المعاهد أو المنتديات الفكرية، سواء في أوربا أو في الولايات المتحدة، يتم الحديث عن الموقف المثالي والتاريخي الذي أبان عنه، في ذلك الإبان، جدنا المنعم صاحب الجلالة المغفور له الملك محمد الخامس، تغمده الله بواسع رحمته ورضوانه، إذ أن جلالته قد عرف كيف يتصدى لأي محاولة ترمي إلى تطبيق القوانين العنصرية لحكومة فيشي التي كانت تستهدف المواطنين المغاربة من ذوي الديانة اليهودية، وذلك على الرغم من التضييق الذي كان يتعرض له في ممارسته لسلطاته بحكم ما كانت تفرضه
    .الحماية الفرنسية من إملاءات صارمة

    لذا، سيدرك الجميع ممن هم حاضرون هنا أنني لا أود أن أكتفي بمجرد سرد الحقائق بشكل منصف من خلال دعوتكم إلى القيام بقراءة متمعنة وأمينة للوقائع
    .المرتبطة بهذه الحقبة التاريخية

    فإننا اليوم نعيش في زمن لا يتسم بغلبة منطق الحياد، ذلك أن المخيال الجمعي لكافة مجتمعاتنا يستلهم مقوماته وعناصره من إرهاصات الإقصاء والفشل التي باتت تتبدى في الأفق، بينما تلوح، في الوقت نفسه، بوادر الوعود
    .لإقامة الحوار بين حضاراتنا وثقافاتنا وأدياننا

    ومن هذا المنطلق، يتعين علينا جميعا أن نتأهب وننطلق للإمساك من جديد بزمام الأمور بسلطان المنطق والعقل وإعادة تملك القيم التي تضفي الشرعية اللازمة على الرغبة في تأسيس فضاء للتساكن والمودة، حيث تكتسي قيم الكرامة والعدالة والحرية نفس المعاني والدلالات وتتمازج في ما بينها وفق نفس المتطلبات، وذلك كيفما كانت الجذور التي تنحدر منها وكيفما كانت ثقافتنا
    .ومعتقداتنا الروحية

    ها هي ذي إذا المقومات التي تستند إليها في المغرب قراءتنا لواجب الذاكرة الذي تمليه مأساة الهولوكست
    ونظرا لما ينطوي عليه واجب الذاكرة من عمق وبعد مأساوي فريد من نوعه، فإنه يملي علينا بقوة ما ينبغي أن تكون عليه الملامح المعنوية والأخلاقية والسياسية لعالم الغد، وكلها عناصر ستشكل الضمانات الحقيقية لإقرار السلم القائم على العدل والكرامة باعتبارهما قيمتان يتم تقاسمهما على قدم المساواة، ذلكم السلم الذي يتطلع إليه السواد الأعظم من الفلسطينيين
    ."والإسرائيليين

    ۩______________________۩

    أبقى الله سيدنا المنصور بالله أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله وأيده، ذخرا وملاذا لهذه الأمة ومنبعا للرأفة والرحمة، والدعاء الصالح لأمير المؤمنين بأن يطيل سبحانه وتعالى عمر جلالته، ويحفظه ويحيطه ويكلأه بعنايته الإلهية، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ويحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة
    .إن الله سميع مجيب

    ۩______________________۩

    Posté par HAKAM TAHIRI, 27 mars 2009 à 23:37
  • joudia_future@yahoo.fr

    إن التغيير في الهرم العسكري أمر سيبعث على التغيير و التجديد في المؤسسة العسكرية خصوصا مع تعيين قادة شباب و دوي خبرة طبعا لحماية البلاد و كدا لإحداث قطيعة تامة مع الماضي بكل عناصره

    Posté par حنان, 28 mars 2009 à 20:56
  • الدعاء الصالح لأمير المؤمنين

    ۩________________________________۩
    أبقى الله سيدنا المنصور بالله أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله وأيده، ذخرا وملاذا لهذه الأمة ومنبعا للرأفة والرحمة، والدعاء الصالح لأمير المؤمنين بأن يطيل سبحانه وتعالى عمر جلالته، ويحفظه ويحيطه ويكلأه بعنايته الإلهية، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ويحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة
    .إن الله سميع مجيب
    ۩__________________________________۩

    Posté par HAKAM TAHIRI, 28 mars 2009 à 23:01
  • abouri_11@hotmail.com

    abouri_11@hotmail.com
    abouri_11@hotmail.com

    Posté par abouri_11@hotmai, 29 mars 2009 à 13:06
  • أدام الله النصر والتمكين لصاحب الجلالة

    سلام تام بوجود مولانا الامام
    أما بعد فهده رسالتي لصاحب الجلالة قائد الوطن
    مولاي لقد سبق لي وأن كتبت لكم في هذا الموقع طلب الانخراط في صفوف الدرك الملكي وتم مناداتي بالقبول من جلالتكم
    الا أني لم أستطع تلبية الدعوة أنداك لأن أسرتي كانت تعيش بعض المشاكل العائلية
    أما الان فالحمد لله فاتت تلك الازمة الا أني فقدت تلك الفرصة الثمينة
    وأنا الان أرجو منكم يا مولاي مرة أخرى أن تمدوا لي يد العون والمساعدة ومناداتي مرة أخرى للانظمام في صفوف الدرك الملكي أو الامن الوطني كمفتش شرطة مؤكدا لكم يا مولاي رغبتي الملحة في خدمة وبناء هذا الوطن
    رشيد العياشي

    أدام الله النصر والتمكين لصاحب الجلالة
    سيدي محمد السادس وحفظه في أسرته العلوية الشريفة
    abouri_11@hotmail.com

    Posté par رشيد العياشي, 30 mars 2009 à 07:58
  • القمة العربية العادية الواحدة والعشرين التي افتتحت أشغالها اليوم

    وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله خطابا إلى القمة العربية العادية الواحدة والعشرين التي افتتحت أشغالها اليوم الإثنين بالدوحة والتي يمثل جلالته
    .فيها صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد حفظه الله

    :وفي ما يلي نص الخطاب الملكي

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام"
    .على مولانا رسول الله وآله وصحبه

    ،صاحب السمو، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس القمة

    ،أصحاب الجلالة والسمو والفخامة

    ،معالي الأمين العام

    ،أصحاب المعالي والسعادة

    يطيب لي، في البداية، أن أتقدم بعبارات التقدير، لأخي المبجل، أمير دولة قطر الشقيقة، على جهوده المشكورة
    .لالتئام هذه القمة الهامة

    كما أنوه بما قام به أخي العزيز، فخامة الرئيس بشار
    .الأسد، من مساع حميدة، خلال رئاسته السنوية لقمة دمشق

    وإن انعقاد هذه القمة، في سياق ظرفية عربية وإقليمية ودولية حاسمة، يقتضي من الجميع، تجسيد الالتزام الصادق والعمل البناء لبلوغ ما نتوخاه من إعادة ترتيب البيت العربي، على أسس سليمة ومتينة، من الوفاق
    .والتعاون والتضامن

    ومن منطلق المصارحة الأخوية، فقد عبرنا، في حينه، عن انشغال المغرب بتفاقم الخلافات والانقسامات، التي تسيء لصورة الأمة العربية، وتحول دون تعبئة طاقاتها، للدفاع
    .عن قضاياها المصيرية

    كما أكدنا بأن مخاطرها تسائل ضمائرنا بكل إلحاح، وخاصة في ظل تداعيات العدوان الإسرائيلي الغاشم، على
    .قطاع غزة

    وإيمانا منا بأن تجاوز أوضاع التردي، لا يتم بمجرد التلويح بالشعارات الرنانة، ولا يمكن اختزاله في مجاملات ودية، أو مشاهد عابرة ; فقد دعونا لاعتماد استراتيجية قومية تضامنية، قائمة على مصالحة عربية جادة. وشاركنا، بصدق والتزام، في العمل العربي الجماعي
    .لبلورتها; جاعلين المصالح العليا لأ متنا فوق كل اعتبار

    ولهذه الغاية، لم نفتأ نحرص على بناء مصالحة جادة، على أسس متينة من الاحترام المتبادل للثوابت الوطنية لدولنا ولسيادتها ووحدتها الترابية، وعلى تضافر جهودنا للدفاع عن قضايانا العادلة، وصيانة هويتنا، وأمننا القومي، بعيدا عن نزعات التقاطب، وتحصين بلداننا من التدخلات المبيتة. وذلكم هو المدخل الصحيح، لمصالحة حقيقية، عمادها تسوية كل النزاعات العالقة، في
    .منطقتنا العربية، شرقا وغربا

    وفي هذا الصدد، نعرب عن تجاوبنا الكامل، مع المبادرة الوجيهة للمصالحة الصادقة، لأخينا الأعز الأكرم، خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، حفظه الله ; منوهين بأثرها الإيجابي، في تبديد أسباب
    .الفرقة والخلاف

    وإننا لنحمد الله، على أن هدانا لنجتمع اليوم، في ظل بروز بوادر مشجعة، على جعل المصالحة العربية، الذاتية
    .والبينية، عماد رفع التحديات الجسيمة الراهنة

    وفي هذا السياق، نشيد بالجهود الدؤوبة، لمصر الشقيقة، بقيادة أخينا الموقر، فخامة الرئيس، محمد حسني مبارك، في سبيل تحقيق مصالحة فلسطينية دائمة، عبر اتفاق وطني حول القضايا السياسية والتنظيمية والأمنية ; بدءا
    .بتشكيل حكومة فلسطينية توافقية

    ونجدد، في هذه المناسبة، دعمنا الكامل للسلطة الوطنية الفلسطينية، بقيادة أخينا المبجل، فخامة الرئيس محمود عباس. كما نؤكد لكافة الإخوة الفلسطينيين أن المصالحة تبقى هي المدخل الأساسي لإعادة الإعمار، وتقوية الموقف التفاوضي الوطني الفلسطيني، في عملية السلام، على درب
    .إقامة دولة مستقلة، وعاصمتها القدس الشريف

    وإن انخراط المغرب في جهود المصالحة العربية، مثل التزامه بعملية السلام، ليجسدان خياره الاستراتيجي الراسخ في التعامل مع القضايا المصيرية لأمتنا، وفي طليعتها قضية فلسطين، بروح الحوار والتوافق والتضامن،
    .وفي إطار الحق والشرعية

    ومن هذا المنطلق، نؤكد على أن المبادرة العربية، تظل خيارا شجاعا، لتحقيق السلام المنصف، على جميع المسارات، بما يكفل استرجاع كافة الأراضي العربية المحتلة، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومرجعيات السلام
    .الشامل والدائم

    وفي نطاق دعوتنا الملحة للقوى الفاعلة، في المجتمع الدولي والمنتظم الأممي، لتحريك عملية السلام ; ما فتئنا نؤكد، بصفتنا رئيسا للجنة القدس، على ضرورة احترام الوضع القانوني الخاص لهذه المدينة المكلومة، والحفاظ على هويتها العربية الإسلامية، وطابعها الحضاري، القائم
    .على تعايش الثقافات والأديان السماوية

    وبموازاة مع مساعينا الدبلوماسية المتواصلة، ثنائيا وجهويا ودوليا، فإننا لن ندخر جهدا، في تجسيد دعمنا لإخواننا المقدسيين والفلسطينيين، في أعمال تضامنية
    .ومشاريع ميدانية ملموسة، للتخفيف من معاناتهم

    ،أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

    إن الأ سبقية التي تحظى بها القضايا السياسية، على أهميتها، لا ينبغي أن تحجب عنا الرهانات التنموية الكبرى، باعتبارها دعامة الأمن القومي، وجوهر
    انشغالات شعوبنا الشقيقة، والمحك الفعلي
    .لمصداقية المصالحة لديها

    لذلك نعتبر أن انعقاد أول قمة اقتصادية عربية، بدولة الكويت الشقيقة، بمثابة انبثاق وعي جديد، بأن مناعة الأمة، تكمن في مدى قدرتها على التعاون التنموي، في فضاء اقتصادي عربي، حر ومنفتح، قائم على شراكات
    .حقيقية، واندماجات إقليمية

    وإذ ننوه بالمساعي الخيرة، لأخينا المبجل، صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لإنجاح هذه القمة; نجدد
    .التزامنا بتفعيل منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى

    كما نؤكد على ضرورة التنفيذ الأمثل، لقرارات هذه القمة، وخاصة ما يتعلق منها بإنجاز التنمية البشرية، وتشجيع المبادلات التجارية، وحركية الاستثمارات، وحرية تنقل الأشخاص ورؤوس الأموال، فضلا عن العمل المتناسق لتنمية طاقاتنا الإنتاجية والتنافسية، وتقوية قدرات
    بلداننا على مواجهة الانعكاسات السلبية
    للأزمة المالية
    .والاقتصادية العالمية، على مخططاتنا التنموية

    والله تعالى نسأل أن يسدد خطانا، على درب التضامن والتآزر والوئام، في التزام بأواصر الأخوة، والعمل المشترك، لما فيه خير أمتنا، وتعزيز حضورها الوازن
    .جهويا ودوليا

    ."والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    ___________________________________

    Posté par HAKAM TAHIRI, 30 mars 2009 à 14:53
  • خدام العرش الأوفياء

    سلام تام بوجود مولانا الامام
    يشرفني سيدي ويا مولاي أن أراسل معاليكم وفخامتكم
    طالبا من جلالتكم أن تنشأ رابطة الشرفاء الأدارسة الشباب ودلك رغبتا في توحيد وجمع شتات النسب الشريف وتأطيره دينيا وحقن حتى نتمكن من انشاء جيل صالح متماسك متحد في احقاق الحق ومساعدة الاخرين .يمكنه من حماية المملكة المغربية الشريفة من دسائس المآمرات.حتى يكتسبوا شخصية متوازنة غير قابلة للاستغلال حتى نعتز بأنفسنا أمام الآخرين .وتزويج الشباب منا قصد التحصين من السقوط في الرديلة وشكلا
    اللهم وحد آل محمدونصر آل محمد وبارك في آل محمد أنت السميع المجيب
    اللهم ارحم جلالة الملك محمد الخامس والملك الحسن التاني وأدخلم فسيح جناتك آمين وجعل جلالةالملك محمد السادس قدوة للخير وحامي حما الدين.واجعله ناصرا للحق من آل محمد .اللهم أطل عمره ونصره يا أرحم الراحمين.
    الشعار الخالد الله الوطن الملك.
    مولاي أناس رشيدي cd201283
    خادم العرش الوفي الى الأبد-مهمتي الاخباب والتبليغ-

    Posté par Moulay RACHIDI, 31 mars 2009 à 18:54
  • الاستثمار الأمثل للرصيد الثقافي المتنوع والموروث الحضاري العريق

    وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله وأيده، خطابا للقمة الثانية للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية التي بدأت أشغالها اليوم الثلاثاء بالدوحة، والتي يمثل جلالته فيها صاحب السمو الملكي
    .الأمير مولاي رشيد حفظه الله

    :وفيما يلي نص الخطاب الملكي

    الحمد لله، والصلاة والسلام"
    .على مولانا رسول الله وآله وصحبه

    ،أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

    ،معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية

    معالي السيد ممثل الرئاسة الدورية
    ،لاتحاد أمريكا الجنوبية

    ،أصحاب المعالي والسعادة

    أود، في مستهل هذا الخطاب، أن أعرب لأخي العزيز، صاحب السمو، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر الشقيقة، عن خالص الشكر والتقدير، على دعوته الكريمة لالتئام هذه القمة، الثانية من نوعها، بين الدول
    .العربية ودول أمريكا الجنوبية
    إننا نعتبر هذه القمة مرحلة جديدة، في مسار طموح يجمع بلداننا، حول بناء مستقبل أفضل، وإرساء تعاون جنوب-جنوب، من أجل تنمية، تعود بالنفع المشترك
    ،على شعوبنا
    .في ظل حوار وشراكة، مفعمين بقيم السلام والتضامن
    لقد كان المغرب، باعتباره بوابة للعالم العربي على أمريكا الجنوبية، من الدول السباقة لإقامة شراكة جادة بين المجموعتين، حيث تشرف باحتضان لقاءات هامة، قبل قمة
    .برازيليا وبعدها
    وقد حرصت بلادنا على إعطاء هذه الشراكة مضمونا ملموسا، بمبادرات بناءة، ترسخ جسور الحوار والتعاون، والأمن والسلم في العالم، وبخاصة في المناطق
    .المضطربة بجهتينا
    وفي هذا الصدد، أعرب عن خالص التقدير والإشادة بتفهم دول أمريكا الجنوبية الصديقة، للقضايا العربية العادلة ودعمها، وفي طليعتها قضية الشعب
    .الفلسطيني الشقيق
    وأود التأكيد أمام هذا المحفل الموقر، بصفتي رئيسا للجنة القدس، المنبثقة عن منظمة المؤتمر الإسلامي; عن عزمي الوطيد على مواصلة الجهود السلمية، لدعم الحق الفلسطيني، على أساس قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، من أجل قيام دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة، قابلة للحياة، وعاصمتها القدس
    .الشريف، تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل
    وفي هذا الإطار، أدعو، من هذا المنبر الرفيع، كل القوى المدافعة عن السلام، لمناصرة مساره، بهذه المنطقة الحساسة، لا سيما بعدما عاشت مؤخرا، عدوانا إسرائيليا سافرا على قطاع غزة، هز بعمق، كل الضمائر الإنسانية
    .الحية ; بما خلفه من ضحايا بالآلاف ودمار مهول

    ,أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

    إن انعقاد هذه القمة، في ظرفية مالية واقتصادية دولية عصيبة، يقتضي تضافر جهودنا، لتطوير إطارنا المؤسسي، العربي-الأ مريكي الجنوبي، قصد تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجهتين، والإرتقاء بالتبادل التجاري، من خلال الاستغلال الأمثل لإمكاناتنا، ولكل الفرص
    .المتاحة لدينا
    كما يتعين إيجاد آليات مشتركة، لبلورة مشاريع التعاون الشامل، بمساهمة المؤسسات الحكومية، والفعاليات
    .الاقتصادية
    وفي هذا السياق، وإيمانا منا بأن الهدف الأساسي من كل سياسة اقتصادية واجتماعية، هو تمكين الشعب، ولا سيما فئاته وجهاته المحرومة، من مقومات العيش الحر الكريم، والمواطنة الكاملة; فقد حرصنا على إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في نطاق مقاربة تشاركية، تستهدف محاربة الفقر والتهميش
    ,والإقصاء الاجتماعي
    .جاعلين المواطن المغربي في صلب عملية التنمية
    وإن المغرب، بما هو معهود فيه، لمستعد لتقاسم هذه
    .التجربة مع شركائه في هذا المضمار
    وبموازاة ذلك، أود التأكيد على ضرورة مواصلة التشاور السياسي فيما بيننا، وفق منهجية ناجعة، متطلعين لجعل
    .مواقفنا على المستوى الدولي، أكثر تناسقا وانسجاما
    وتلكم سبيلنا لدعم حضورنا وتأثيرنا في القرارات الدولية، لتأخذ بعين الاعتبار، المصالح الحيوية لدول الجنوب، وضرورة إصلاح المنظومة المتعددة الأطراف، بما
    .فيها أجهزة الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها
    كما أن من شأن تفعيل التشاور المستمر بيننا، وتبادل تجاربنا، دعم قدراتنا وآليات عملنا، لرفع التحديات والمخاطر الأمنية المشتركة، وتمتين التنسيق والتعاون بيننا، للتصدي للظواهر السلبية المتنامية، والآفات العابرة للحدود التي تعانيها بلدان المنطقتين، كالإرهاب بمختلف أشكاله، والاتجار في المخدرات، وانتشار الأسلحة
    .الخفيفة، فضلا عن معضلة الهجرة غير الشرعية

    ,أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والمعالي

    إن إستراتيجية الشراكة العربية-الجنوب أمريكية، لا يمكن أن تحقق الأهداف المنشودة، دون الاستثمار الأمثل للرصيد الثقافي المتنوع، والموروث الحضاري العريق، الذي تزخر
    .به بلداننا، وتعتز به شعوبنا
    والمغرب، بانفتاحه على مختلف الحضارات، وتقاسمه مع المملكة الإسبانية الجارة، التراث الأندلسي الأصيل، وبحكم ما يتميز به من انتشار واسع للغة الإسبانية، وللثقافة الإيبيرية في شمال بلادنا كما في جنوبها، مؤهل للقيام بدور طلائعي، لترسيخ جسور التواصل
    .والتفاعل بين شعوبنا
    وفي هذا السياق، ننوه بنوعية برامج التعاون الثقافي المدرجة في أجندة هذا المسار، وبإحداث معهد للدراسات
    .والبحوث حول أمريكا الجنوبية بمدينة طنجة

    ,أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

    إن قرارنا بإقامة هذا المنتدى الهام، منذ بضع سنوات، كان عملا مجديا وواعدا، ولاسيما في زمن العولمة الكاسحة، والتكتلات الاقتصادية الكبرى، الذي لا مكان
    .فيه للكيانات الهشة
    ومن هنا، فإن التئام جمعنا، يعد مكسبا هاما; بل وحتمية تفرضها الأزمات الغذائية والطاقية
    .والمالية غير المسبوقة
    وإني لأشاطركم الثقة والأمل، في أن يكون هذا الملتقى الهام، آلية فعالة، لمواجهة تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية السلبية; ومنطلقا لتعزيز هذا الإطار المؤسسي، وإعطاء دينامية متجددة لشراكتنا، من أجل رفع التحديات التنموية لشعوبنا، والاستجابة لتطلعاتها، إلى التضامن والوئام والتقدم والسلام والعيش الحر الآمن، في ظل تعايش الحضارات والأديان
    .واحترام سيادة الأوطان وكرامة الإنسان

    ."السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    ___________________________________

    Posté par HAKAM TAHIRI, 02 avril 2009 à 04:22

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés