المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

18 avril 2009

الملك محمد السادس تحت مجهر صحفي أشقر

2226170871يسترعي محمد السادس في هذه الآونة، اهتمام بعض المؤلفين والصحافيين الأوروبيين، فثمة كتب عن شخصه، تقذف بها المطابع في فرنسا وإسبانيا.. وأخرى قيد الطبع، منها كتاب "فيران ساليس" مراسل جريدة "الباييس" الإسبانية السابق، في منطقة المغرب العربي، اختار له مؤلفه هذا العنوان المثير: "الأمير الذي لم يكن يريد أن يُصبح ملكا".. وإذا أضفنا كتابين آخرين، من نفس العيار، للصحافي الفرنسي "جون بيير توكوا" صدرا خلال السنوات الماضية، هما "آخر ملك" و "جلالتكم إنني مدين بالكثير لوالدكم"، وكتاب "حين يصبح المغرب إسلاميا" لمؤلفيه الصحافيين الفرنسيين "نيكولا بو" وكاترين غراسيي" فسنجد أن "محمد السادس" حطم الرقم القياسي في عدد الكتب، التي ألفها عن شخصه، كُتاب وصحافيون أجانب، وإذا لم تخنني الذاكرة، فإنه لم يكن هناك سوى كتاب واحد، من العيار الذي نحن بصدده، عن الحسن الثاني ألفه الكاتب والصحافي "جيل بيرو" بذلك العنوان الشهير "صديقنا الملك" وأثار ضجة كبرى، حين صدوره أوائل تسعينيات القرن الماضي.
يُمكن القول، بغير قليل من الأسف، أن أهم الكتب التي تُؤلف في موضوع الملكية وشؤون الحكم بالمغرب، تظل هي تلك التي تكتبها أقلام أجنبية، والخوض في أسباب ذلك، سيكون من قبيل ما تصدق عليه المقولة الذائعة: "توضيح الواضحات.." غير أن هذا لا يمنع من التعريج، على بعض خصائص هذا الضرب من الكتابات عن الملك والملكية.
يتوفر عادة، للصحافي الأجنبي بالمغرب، وضع اعتباري خاص، يبدأ بحصوله على أهم الأخبار، من كبار المسؤولين في المغرب، مرورا بدعوات "البريفينغ" التي يتلقاها بانتظام، من أغلب النافذين في الدولة، مدنيين وأمنيين.. إذ كلما أحس أحد المسؤولين المغاربة، بحاجة إلى "تمرير" أو "تسريب" خبر مهم، يفكر أوتوماتيكيا في المراسل الأجنبي (الأوروبي أو الأمريكي).. فتصبح صحف، تصدر في شتى بلاد الغرب، مصادر لدى المغاربة، لمعرفة بعض أدق الأخبار، عن المغرب، وآراء وتصريحات كبار المسؤولين المغاربة، في قضايا وأحداث مغربية.
T_13a207b0_92df_4a4b_a90f_c40ed7802046أذكر أن الصحافي الفرنسي "إنياس دال" مدير مكتب وكالة فرانس بريس السابق بالمغرب، حكى لي واقعة دالة بهذا الصدد، لنستمع إليه: "كُنتُ في بيتي بالرباط عند ساعة متأخرة من الليل، فرن هاتفي، كان في الطرف الآخر من الخط وزير الداخلية إدريس البصري، قال لي عندي لك سبق صحافي.. الخبر كان هو دخول القيادي السابق، في جبهة البوليساريو إبراهيم حكيم إلى المغرب، شكرته، وقبل أن أُنهي المكالمة، قلتُ له مازحا: سوف يغار زملائي المغاربة من هذا السبق الذي خصصتني به، فرد علي: لا يهمك أمرهم".
الواقعة إياها، نموذج لحظوة الصحافي الأجنبي، لدى المسؤولين المغاربة، بمختلف مواقعهم: حكومية وحزبية... صحيح أن "تمرير" خبر من عيار ثقيل عبر الصحافة الأجنبية، له إغراءاته الإعلامية والدبلوماسية، غير أن هذا لا يُفسر عقدة "التنقيص" من صحافة البلد، التي تصلح فقط، في نظر المسؤولين المغاربة، للتجييش والتطبيل والتزمير، والدعاية الرخيصة، أما الأخبار المهمة فمكانها صحافة "البراني".
غير أن لكل شيء وجها آخر، قد يُسفر عن العجب العجاب، إذ يجهل المسؤولون المغاربة، أن لدى كل صحافي مُحترف، صندوقا أسود، يحتفظ فيه، بما لا يُقال في توه، بل يُطوى بعناية لائقة بأهميته، حتى يحين موعد نشره، ويُمكن تصنيف حصيلة المعطيات الغزيرة، البالغة الأهمية، التي جاءت في كتُب حديثة الصدور نسبيا، مثل "الأمل المُكسر" و "الملوك الثلاثة" ل "إنياس دال" و "آخر ملك" ل "توكوا"  وقبلها كتاب "أوفقير قدر مغربي" ل "ستيفان سميت" وغيرها.. (يمكن تصنيفها) ضمن ما تم طيه في صناديق سوداء، لدى أكثر من صحافي أجنبي.
johnbeer1الذين قرأوا هذه الكتب أو بعضها، يعلمون أن أشد "العورات" الشخصية والسياسية قتامة، وجدت طريقها إلى مُفكرات صحافيين أجانب، فالصحافي الفرنسي "توكوا" مثلا، استطاع أن يصف في كتابه "آخر ملك" الصادر سنة 2001، أدق التفاصيل في غرف نوم الحسن الثاني، ومنها مثلا، طريقة تنحنحه، حينما كان يُريد التعبير، عن رغبة مضاجعة إحدى نساء حريم القصر دون غيرها، كما استفاض في تشخيص، بالمعطيات الدقيقة، لشخصية محمد السادس منذ كان طفلا، ليُفيد قراءه أن هذا الأخير لا يشبه إطلاقا والده في شراهته للحكم، مُستخلصا أنه - أي محمد السادس - يتلقى مُؤثثات الحكم المُطلق، ويدبرها، أكثر مما يسعى إلى صنعها.. "إن لديه روح فنان وليس حاكم مُطلق".. كما قال "توكوا" في كتابه المذكور.. الصدمة التي أحدثها هذا الكتاب في "دار المخزن" وما زالت مستمرة لحد الآن، يفسرها بجلاء منع توزيعه في المغرب، بعد مرور نحو تسع سنوات على صدوره.
ويبدو أن "حمى" الاهتمام بشخص محمد السادس، وطريقة حكمه، استبدت أيضا ببعض الزملاء الاسبان، حيث صدر خلال الأيام القليلة الماضية، في العاصمة مدريد، كتاب لمراسل الباييس السابق في بلدان المغرب العربي "فيران ساليس" بالعنوان المثير المذكور آنفا، وقد قال لي مُؤلفه، ضمن حوار أجريته معه، أنه استوحى مُعطيات كتابه، من لقاء صحافي كان له مع محمد السادس، سنة 1997 حينما كان ما يزال وليا للعهد.. وأكد لي أنه استقى استنتاجاته، بشأن "نزعة عزوف محمد السادس من شؤون الحكم" من مُعطيات عديدة، تسنى له أخذها من معينها، أي القصر.
يُمكن أن تتفق، أو تختلف، مع مثل هذه الاستنتاجات، غير أن الطعن في حِجِّيتها ومصداقيتها، من قبيل الغباء السافر، لسبب بسيط، يتمثل في أن أصحابها، لم يدبجوها في مقرات جرائدهم، بل اختلطوا بعلية القوم في بلاد الأيالة الشريفة، وتزودوا جيدا بما جعلهم يؤلفون كتبا يتناقلها بعض المغاربة "القاريين" تحت آباطهم. وتركوا لبعض صحافيي الدرجات المتأخرة، مهمة الطعن بلاغيا وإيديولوجيا، في كتاباتهم. بينما يتلقاها المعنيون بها مُباشرة وكأنها سيلا ملتهبا.
johnmartinبقي هذا السؤال: لماذا يا تُرى يهتم، بعض الصحافيين والكتاب الأجانب، بموضوع الملك والملكية في المغرب؟ يُمكن لأي واحد منا، أن يُجيب بالشكل والمضمون اللذين يُناسبانه، وهو ما سيفعله كاتب هذه السطور. قلَّبتُ الأمر من بعض الأوجه التي استرعت انتباهي، كما ناقشتُ الفكرة، مع زملاء أجانب عديدين، اشتغلوا مُراسلين لصحف بلادهم من المغرب، ووقفتُ على رأي مشترك، بينهم جميعا تقريبا، مفاده أن "فرصة" العمل المهني، في بلد كالمغرب، تمنح زاوية مُناسِبة، للنظر في كثير من خصائص الدولة والمجتمع المغربيين، ومنها وجود شخص على رأس السلطة هو الملك، وما فضُل عنه ليس سوى تفاصيل، لا تُقدم ولا تؤخر،  فيما يخص القرارات الهامة بالبلاد.. وباعتبار المرجعية السياسية، غير المركزية، للصحافيين والباحثين الأجانب، فإنهم يجدون في هذا الأمر - على العكس منا نحن نُظراءهم المغاربة - ما يُثير الاستغراب، وبالتالي مواضيع صالحة للقراء، من بني جلدتهم، وفي نفس الوقت، متعة الكشف عن أوجه سوداء، من قعر السلطة والمُمسكين بأعنتها.
أعتقد أن هذا النوع من الكتابات الأجنبية "المُعَرِّية" لزوايا لا تطالها أشعة الشمس، من جسد السلطة في المغرب، ستظل مُحتفظة بكل جدواها، فمثلا، لولا كتاب "صديقنا الملك" لجيل بيرو، عن فظاعات "تازمامارت" لتأخر خروج ما تبقى من الأحياء/ الأموات، سنوات أخرى، من ذلك المُعتقل السري الرهيب، والقياس على أمور أخرى من هذا القبيل، وارد، حتى يُقيض لهذا البلد واقعا آخر، أقل إثارة لاستغراب المستغربين

مصطفى حيران

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في على الساعة 17:20 - تعليقات زوار الموقع 1


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • من أجل وطني

    من أجل وطني
    أينكم أيها الشرفاء المغاربة أيها العاقلون أيها المفكرون أيها الوطنيون الأحرار...
    لقد وزعنا هذا الإعلان عبر الانترنيت لكن لم يلق أي رد إلا جواب نسبة 1 في المائة فهل المغاربة فقدوا كلهم روح المواطنة وحبهم لهذا الوطن العزيز أم إنهم يحبون أن ينساقوا مع الأوهام وحب الشهوة والبذخ والشيشة والجنس متناسين بأنهم خلقوا إلا ليعبدوا الله خالقهم ومصورهم ورازقهم.. متناسين بأن هذا الوطن ترعرعوا فيه وفيه رزقهم وهو منهم وإليهم.... آه يا وطني..
    أيها الشرفاء المغاربة أيها العاقلون أيها المفكرون أيها الوطنيون الأحرار...انخرطوا في هذا المشروع الوطني..
    تستعد مجموعة من المغاربة الأحرار لـتأسيس جمعية وطنية تحمل اسم الجمعية المغربية للتشبث بالقيم الوطنية هدفها الأسمى : الدفاع عن حوزة التراب الوطني على الصعيدين الوطني والدولي وذلك عبر تنظيم ندوات ومحاضرات تهدف إلى تلميع سمعة المغرب في جل الميادين السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية وإعطاء نظرة جديدة للسياسة الرشيدة التي ينهجها العاهل المغربي الذي يحظى بإعجاب المجتمع الدولي..
    شعارها : الله الوطن الملك
    فكيف تريدون أن يكون مغربكم..
    فكل من يرغب في الانضمام إلى هذه الجمعية فعليه أن يرسل جميع معلوماته.. منها البريد الالكتروني والهاتف والفاكس عبر البريد الإلكتروني
    valeursnationales@yahoo.fr
    وسيعلن قريبا عن الجمع التأسيسي بإذن الله
    وهذا نداء إلى كل الأساتذة والمحامون والصحافيون والأطباء والأطر العليا من رجال ونساء سواء داخل المغرب أو خارجه كما نهيب بكل مواطن مغربي أن ينشر هذا الإعلان على أوسع نطاق وشكرا
    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    Posté par المصطفى بلقطيبية, 29 avril 2009 à 20:42

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés