المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

30 janvier 2010

جهاديو المغرب في سجنهم يعدّون «مراجعات» و يبايعون الملك محمد السادس

makhzenmaroc5يتداول سجناء «السلفية الجهادية» في المغرب مسودة مبادرة سيطلقونها ضد التكفير، مستفيدين من مبادرات أمثال لهم من غير بلد عربي، وطالبين الاستفادة من «حملة السكينة» في السعودية التي تحض على الوسطية وتناقض التطرف.ويبدو أن المراجعات التي قادها شيخ الجهاديين المصري الشيخ فضل الله قبل نحو عامين، لم يقتصر تأثيرها على المتطرفين في سجون دول الشرق الأوسط والخليج، ولكن، على ما تأكد، مست أيضاً دول المغرب العربي (في ليبيا وموريتانيا، وأخيراً في المملكة المغربية). برز ذلك واضحاً في مسودة «المبادرة» التي ما زال السجناء الإسلاميون المغاربة بقيادة أبي حفص يحضّرونها على نار هادئة في (السجن المحلي بوركايز – فاس)، وهم يرجون أن تلقى آذاناً صاغية من المغرب مثلما ظفرت مبادرات إخوتهم في الدول الأخرى بلفتة حكوماتها. وربما كان هذا ما دفع أبا حفص ورفاقه إلى الاستعانة بـ «حملة السكينة السعودية»، التي اشتهرت محلياً بمحاورة المتطرفين على الإنترنت، لتساعدهم على تضمين «مبادرتهم» ما يحقق منها الفائدة المرجوة فكرياً وسياسياً. وأسف محمد عبدالوهاب بن أحمد رفيقي، الملقب بأبي حفص، لتقليل حكومة بلاده من شأن مبادرات سابقة، يعتقد أن نصفها بحسب تقديره لو تم في دول مثل مصر والسعودية لوجد اهتماماً رسمياً وشعبياً بالغاً. إلا أن ذلك لم يمنع رفيقي ومريديه في السجون المغاربية، من طرق أبواب المراجعات الفكرية، بتركيز وإصرار، خصوصاً بعد ما لاحظ تسارع دول في المنطقة مثل الجزائر وليبيا وموريتانيا في معالجة ملف الجهاديين داخل سجونها. وهي تجارب وإن أثارت غيرة أبي حفص وهو يتحدث نيابة عن زملائه في مقدمته للمبادرة، إلا أنها في الوقت نفسه شكلت حافزاً له على حسن النية وإعلان «مراجعات» تمس جوهر الخلاف مع السلطات في بلاده التي بدأت حملات اعتقالها من يسمون السلفيين الجهاديين، منذ أحداث 11 أيلول (سبتمبر)، قبل أن تتوسع بعد تفجيرات الدار البيضاء في 16 آيار (مايو) 2003 وما تلاها من حملات اختلفت أسبابها، لكنها انعكست كلها، كما يقول، على أوضاع السجناء.وكان أبو حفص سُجن مرتين بسبب خطابه المتطرف الذي وإن لم يدع صراحة إلى العنف ضد المسلمين إلا أنه حمل تحريضاً كبيراً، أجج عواطف كثير من الشبان المغاربة، وقادهم إلى أقصى الفكر التكفيري كما يقول المراقبون. واعتقل على خلفية ذلك مرتين، أطلق سراحه في الأولى بعد مضي ثلاثة أشهر، قبل أن يعاد إلى السجن مجدداً ويصدر في حقه حكم نافذ لمدة 30 سنة، جرى تخفيفه في ما بعد إلى25عاماً. لكن تلك السنوات كما يقول رفيقي لم توهن من عزيمته أو تقعده عن السعي في نشر الفكر الوسطي المعتدل بين المعتقلين في السجون التي مر عليها. وإن أقر بأن استثناء شريحته من عفو شمل نحو 15 ألف مغربي في 2009 من كل الجرائم، خلّف قدراً هائلاً من الإحباط واليأس لدى المجموعة، مثلما أجهض كثيراً من جهوده داخل السجن، وبات البعض ينظر إلى مساعيه بأنها «مريبة وغير مجدية».غير أن أبا حفص الذي وضع مع المقدمة سيرته الذاتية في طلب العلم بين المغرب والسعودية، وهو يتحدث بالنيابة عن مئات من زملائه، أكد أن مبادرته التي حصلت «الحياة»، على مسودة منها قابلة للتعديل، تبرهن على مضيه في السعي الى إنقاذ وطنه وأمته كما يقول من أخطار الفكر التكفيري. والإسهام مع المهتمين بهذا الملف في معالجته بحكمة وعدل، لئلا يقود تجاهله إلى يأس شديد المخاطر بين الشبان الإسلاميين المساجين وعائلاتهم، إذ لا يستطيع بعضهم تفهم حبسه سنوات عدة، يذهب فيها شبابه، وهو لم يرتكب أي جرم كآخرين تورطوا في سفك دماء الأبرياء من المسلمين والمعاهدين. وبعد وقوفه طويلاً عند تاريخ فريقه وما يسميه خيبات أمل محاولات سابقة، أردف أبو حفص قائلاً:«وماذا بعد كل هذا المسار الطويل من خيبات الأمل؟ هل سنتوقف عن المحاولة، هل سنستلم للأقدار ونلم ركبنا بأيدينا في زاوية من زوايا الزنزانة منتظرين نزول الفرج من السماء؟هل ستدفعنا هذه الخيبات المتكررة إلى ترك مسالك الاعتدال والوسطية، وطرق أبواب التطرف والغلو والانحراف؟ هل سيدفعنا هذا التجاهل لنكره هذا البلد وهذه الأرض الطيبة التي ولدنا ونشأنا وترعرعنا فيها؟ هل سنشغل أنفسنا بمعارك جانبية حول العدس والبصل والخلوة الشرعية، ونترك قضيتنا الكبرى والأساس؟ كلا ثم كلا، لن نستسلم ولن نرفع الراية ولن ننزل الأيدي، وسندفع قدر الله بقدر الله، وسنظل على منهج الاعتدال والوسطية ولو قدر الله تعالى لنا البقاء خلف القضبان طول أعمارنا، وسنظل نحب هذا البلد وهذه الأرض التي نعتز بالانتماء إليها وإن جار علينا بعض أهلها، وسنظل ننادي بالحرية ولن تبح أصواتنا، ولن نرضى بما دون الحرية».أما المبادرة التي هو بصدد تحضيرها فاعتبرها «حلقة من هذه الحلقات، وإن كنا عند كل محطة نتمنى أن تكون آخر المحطات، نتقدم بهذه المبادرة لنبرئ الذمة، ونرفع الحجة، ونؤكد مرة أخرى لكل الشرفاء والعقلاء والمنصفين مدى جديتنا، واستعدادنا لكل المخارج والتسويات المناسبة التي ترفع هذه المحنة، هذه المحنة التي تكاد تقفل سنتها السابعة، ولم يظهر إلى اليوم أية آفاق للخروج من هذا النفق المظلم، في الوقت الذي تتحرك كل الملفات الشبيهة في دول وبلدان أخرى، من الجزائر إلى مصر إلى ليبيا إلى السعودية واليمن، بل حتى موريتانيا الحديثة العهد بهذه الملفات دشنت مسلسل التصالح والتسوية».

نحن أولى من غيرنا!

ويضيف محمد عبدالوهاب بن أحمد رفيقي: «إننا دائماً نتساءل لماذا نحن الاستثناء مع أن ملفاتنا أخف بكثير من كل ملفات الدول الأخرى، إننا لا نريد ولا نحب أن نشعر أننا قد هُنّا على أهلنا، وأن معاناتنا ومعاناة عوائلنا وأسرنا وأطفالنا لا تحرك ساكناً ولا تغيّر واقعاً، ماذا بالله عليكم يستفيد هذا البلد من وضع مئات الشباب خلف القضبان، معطلة طاقاتهم، مهدرة إمكاناتهم، تهترئ أجسادهم، وتفنى أعمارهم؟ مع أنهم لا يدعون مناسبة إلا ويعلنون فيها براءتهم من التكفير والتفجير، وكل من غادر منهم السجون اندمج كلياً مع محيطه ومجتمعه، اللهم إلا حالات شاذة نادرة لا يقاس عليها؟ فماذا يراد منهم أيضاً ليثبتوا سلامة نيتهم وجديتهم»؟

مسودة المبادرة

دان سجناء ما يسمى «السلفية الجهادية» في المغرب التفجيرات الإرهابية التي وصفوها بالعشوائية في بلادهم وكل البلدان الإسلامية. كما أكدوا أن لا مشكلة لهم مع «النظام الملكي».وأقرّ السجناء بحسب مسودة المبادرة بحرمة دماء المعاهدين الغربيين في بلاد المسلمين وأنهم براء من «تكفير المجتمع، بل كنا وما زلنا نصرّ على إسلام هذا المجتمع ونحن أبناؤه وثمرته، به تربينا وتعلمنا وعلمنا، نصلي في مساجده ونأكل ذبائحه». ومع حرص متبني الوثيقة على التمسك بخيارهم الإسلامي إلا أنهم أكدوا أنه «لم يسبق أن جمعهم تنظيم علني أو سري»، وإن كانوا يتفقون على «جملة من العقائد وفي قدر من المبادئ» كما يقولون.

في ما يأتي نص مسودة المبادرة

«نحن مجموعة من المعتقلين الإسلاميين ضحايا الحملات الأمنية لأحداث 16 أيار (مايو) وما كان قبلها وبعدها من ملاحقات قضائية في إطار ملف ما سمي بـ «السلفية الجهادية»، لم يسبق أن جمعنا تنظيم علني أو سري ولم يوحد بيننا إلا الاعتقالات العشوائية والأحكام الظالمة والمعاناة داخل المعتقلات والسجون. إلا أننا نتفق على جملة من العقائد ونشترك في قدر من المبادئ نجملها في هذه البنود التي نعتبرها أساس هذه المبادرة والشرط الأساس في الالتحاق بها:

> أولاً: نعلن اعتزازنا بانتسابنا إلى الإسلام، هذا الدين العظيم الخالد الذي به تقوم مصالح الدين والدنيا، منتسبين إلى مذهب الإمام مالك بن أنس الأصبحي – رضي الله عنه – عقيدة وفقهاً، معظمين مجلين مستفيدين من كل أئمة الإسلام وعظماء الأمة عبر التاريخ.

> ثانياً: نعلن تمسكنا بالدعوة إلى تحكيم الشريعة الإسلامية في كل مجالات الحياة بالوسائل الدعوية المنضبطة، مجددين دعوة رابطة علماء المغرب في كثير من مؤتمراتها ومؤكدين ما سطره العالم الشيخ علال الفاسي في كتابه «دفاعاً عن الشريعة» داعين إلى اعتماد المذهب المالكي والرجوع إليه عند سن القوانين وإصدار التشريعات في مختلف جوانب الحياة.

> ثالثاً: نؤكد دفاعنا عن قيم الإسلام العظيمة وأخلاقه وآدابه السمحة الكريمة داعين إلى غرسها في قلوب الناشئة ونشرها بين أفراد المجتمع مستنكرين حملات التغريب التي تريد سلخ الأمة عن قيمها المتأصلة والمتجذرة فيها.

> رابعاً: نجدد حرصنا على الاعتناء بتزكية النفوس وتهذيب القلوب وتربيتها تربية سلوكية عمادها الكتاب والسنة وتركة علماء الأمة.

> خامساً: نؤكد تفاعلنا وتعاطفنا مع قضايا المسلمين وإدانتنا المطلقة للاحتلال الغاشم لأراضينا ودعمنا المعنوي التام للمجاهدين من أبناء الأمة الذابين عن حياضها بأرض فلسطين والعراق وأفغانستان... واصطفافنا في تيار الممانعة الرافض لمشاريع الهزيمة والاستسلام والانبطاح أمام المحتل الغاصب لخيرات الأمة وثرواتها.

> سادساً: نؤكد إدانتنا واستنكارنا التفجيرات العشوائية في بلادنا وكل بلاد المسلمين، لما فيها من إزهاق الدماء المعصومة وإتلاف الأموال المصونة ولما يترتب عليها من المفاسد التي لا يقرها شرع صريح ولا عقل صحيح.

> سابعاً: نشدد على براءتنا مما نسب إلينا من تكفير المجتمع، بل كنا وما زلنا نصر على إسلامية هذا المجتمع، ونحن أبناؤه وثمرته به تربينا وتعلمنا وعلمنا، نصلي في مساجده ونأكل من ذبائحه، وتنبيهنا على بعض مظاهر الخلل والقصور ليس إلا من باب الحرص والشفقة والغيرة وليس من باب التكفير الذي ينحله طوائف من الخوارج والغلاة لم نسلم من تكفيرهم لنا.

> ثامناً: نعلن بكل وضوح أننا، وإن كنا من دعاة الخلافة الراشدة، إلا أن لا مشكلة لدينا مع النظام الملكي ما دام علماء الأمة منذ العصر الأموي إلى اليوم ارتضوا هذا النظام وبايعوه وأذعنوا له بالسمع والطاعة ما أقام الملة ووحّد الأمة وحفظ الأمن ودفع الفتنة.

> تاسعاً: نؤكد تقديرنا لكل العاملين في حقل الدعوة الإسلامية من علماء أجلاء ودعاة فضلاء وحركات إسلامية، ونحترم عبوديتهم لله تعالى، ونعرف لهم سابقتهم في نشر التدين وجهدهم في محاصرة حملات التغريب ومحاولات مسخ الهوية.

> عاشراً: ندعو إلى التواصل مع كل الفعاليات المدنية من أحزاب سياسية وجمعيات حقوقية ومنظمات أهلية، مستعدين للتعاون معها في كل ما يعود بالنفع على الأمة وما فيه صلاح هذا البلد وصلاح أبنائه».

عن دار الحياة

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في على الساعة 10:12 - تعليقات زوار الموقع 1


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • من المبادرة رقم 1 الى عشرة لا ينم عن علم معلن عنه

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    لقد قرات الموضوع المشار اليه في هده الصفحة لكاتبه جازاه الله خيرا وتتبعت ما يقوله هدا ابي حفص الدي يدعي العلم هو الاخر على الاميين وكانه بوب للسجون حيث انه يوجد معتقلين شباب كما ادعى
    وحيث اني خديم للاسلام في كل قضاياه فاني اتوفر على مفتاح الخلافة الاسلامية والدي يمكنني من معرفة اي موضوع يدرج عن الاسلام هل انه في محله ونصابه ام انه من الهرطقيات التي تصدر من الغوغائين
    اني لا اقدف اخواننا السجناء بل بكامل املنا في الله نتمنى لهم الحرية حيث معتقدهم ومنهحهم السليم من الاخطاء، وانما لدواعي هده الحقبة لكونها مهمتي في الابداع والابتكار لكوني اجادل امة بني اسرائيل التي قطعها ربنا في الارض امما وليخرجوا منه عن طيب خاطر وحب ووئام ودراسة معمة لتمكين حسن الجوار ،الا ان ما يخوضه الاسلاميون ويدعون العلم مما قراوه وحفظوه ووظفوه للعمل فانهم لم يجعلوه في محله ونصابه
    وان كدبت عليكم فراجعوا البيان الدي كتبه الكاتب جازاه الله خيرا فان هدا ابي حفص لم يرشد العالم بان القران الكريم توجد فيه درجة الاعجاز العلمي من حيث الخبا العلمي الدي يحتفظ به لحقبتنا هده
    انه تكلم سطحيا وبعبارة ما يقول ولكنه لا يعرف حكمة الخطاب للاسلام من حيث بيان ربنا لنقف على الامور بانفسنا ولنقراه ولنعلم بعد دلك انه اله واحد وان محمدا رسول الله صادق وامين وان الصف العربي له صعيده الواحد وراء الامام الشرعي للامة العربية والامة الاسلامية وراء اولي الامر منها وهو مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وليكون مسار الاختلاف قد شطب عليه..بكسر الشين.. واحل اليقين التام في تراتيبه العلمية
    وان كنت دلك الاحد الدي تكهن به اوائل امة بني اسرائيل الدين قال ربنا في شانهم قوله تعالى«قالوا ان يوتى احد مثلما اوتيتم وليحاجوكم به عند ربكم افلا تعقلون» فانه لي الحق الشرعي في هدا الاسلوب الاسلامي ان اقول لابي حفص من انك سيدي خاوي الوفاض من الحكمة التي يتطلبها الاسلام في عصرنا هدا ،واما الاحاديث والايات فحدث ولا حرج فانك تعرفها واخرون عديدون لكون ان الكل يعرفها والخزانات العربية ملاى بها من حيث ما يقال عن الاسلام وما اجتهد عنه المجنهدون لمسار الاسلام الى ان يرث الله الارض ومن عليها ولكن اخانا في الله نشاء الجديد
    هدا الجديد يرتكز على النبا العظيم الدي اختلف فيه اهل العلم مصداقا لقوله تعالى «عم يتساءلون عن النبا العظيم الدي هم فيه مختلفون »واتم ربنا بيانا بعد السؤال المدرج بكلمة عم اي عن مادا يتساءلون، فانه اكد تاكيدا لا رجعة فيه بقوله سبحانه «كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون
    من دلكم كان بيان ربنا واردا اشراقا ربانيا منه سبحانه لما توكلت عليه لانجز القسم المولوي السامي رضي من رضي وكره من كره، وبهدا الانجاز العظيم اتباهى وابلغ نوعيته لاهل الاسلام لا استعلاء عليهم بل حاش لله بل لست الا رجلا هو دلك الدي حدث عنه رسولهم الكريم عما حدر به امته الغراء من الدجحال الساحر واورد قوله في شطر من الحديث وادا صادفه رجل من امتي فانا درعه وكما قاتل رسولنا ودلك هو الصادق من امتي» وخديما لهم في الاسلام وسبب دلك هجرتي لله ورسوله ولتكون فعلا هجرة لله ورسوله وحققتها وعلى ثمارها العلمية السليمة المسالمة ارسيت اطروحة علمية لمطالبة جائزة السلام العالمي عن القدس الشريف ولتمنح للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام اعزه الله
    واد ان المبادرة التي كتبت تحت بنود ما جاء تصريحا فيها من حيث ومن حيث فانه كان على هؤلاء ولو كان هدا ابو فحص له دراية في الاسلام او انه يملك درجة الولاية من ربنا او انه قرا في اللوح المحفوظ وكما قال اخر هو كدلك سعى ان ينصر الاسلام ولكن رغوة صابونية الفين وستة زلقات ليه اقدامو وسقط كما نقول، لكتب سطرا واحدا موجها لمولانا الامام وبمثابة ميثاق شرعي وحتى ان كانت لا يفهم معنى الميثاق فليلرجع للقران ليجد نوعيته ليجد ان اوائل امة بني اسرائيل كانوا مع ربنا على هدا السياق مصداقا لقوله تعالى واد اخدنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور
    ساعود لاوضح ان شاء الله والله يطلق سراح هؤلاء بعد معرفة ما لم يعرفوه عن امامهم الشرعي ولو عرفوه لهنات الدنيا كما نقول نحن المغاربة تحياتي للاخ كريم وشكرا له ولابنته الصغيرة انبتها الله نباتا حسنا والنصر لمولانا الامام اعزه الله

    Posté par البوشاري ع, 12 février 2010 à 17:40

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés