المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

25 février 2010

طبول الحرب تدق في إسبانيا ضد الملك محمد السادس

Zapateroحرب ضروس تشنها جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر، ومساندة من عدد من الأحزاب الإسبانية ومنظمات حقوق الإنسان في الجارة الشمالية، تساوم الحكومة الإسبانية والملك محمد السادس على القمة المغربية الأوروبية المنتظرة مقابل تنازلات في قضية الصحراء.مسئول مغربي في السفارة الإسبانية بالرباط، ذكر ل"هسبريس" في حديث خاص أن "مجموعة من الأحزاب الصغيرة والممثلة في البرلمان اتفقت على صيغة مقترح قانون يطالب الحكومة الإسبانية بصفتها الرئيس الحالي للإتحاد الأوروبي بتعليق القمة المزمع عقدها بين المغرب والمنظمة في السابع والثامن من شهر مارس المقبل بمدينة غرناطة".ويضيف المصدر بأن هدف هذه الأحزاب والتي تضم التيارات السياسية الكتالانية والباسكية واليسارية وغيرها، يتجلى في الضغط على الحكومة الحالية، ودفعها إلى استعمال ورقة الوضع المتقدم الذي منح للمغرب في شراكته مع الاتحاد الأوروبي، في التفاوض حول نزاع الصحراء، وحمل المغرب إلى تقديم تنازلات إضافية في هذه القضية التي يعتبرها مصيرية، تحت ادعاء احترام حقوق الإنسان في الصحراء"."حكومة ثاباتيرو، في وضع لا يحسد عليه"، يقول مصدرنا، موضحا "من جهة، الحزب الاشتراكي في حاجة إلى أصوات هذه الأحزاب الصغير لتمرير عدد من القوانين والإجراءات التي يراها ضرورية للخروج من تداعيات الأزمة العالمية التي عصفت بالاقتصاد الإسباني، ومن جهة أخرى، يحاول الحزب تفادي أي توتر مع جاره الجنوبي قد يعصف بإشارات الهدوء التي نعم بها مع المغرب في ظل ثاباتيرو على عكس جو التوتر المشحون الذي ساد في عهد خلفه أثنار".هل سيحضر ملك المغرب إلى القمة المنتظرة في إسبانيا أم لن يحضر؟ سؤال عرف جوابه، لكن يبقى كل شيء جائزا في عالم السياسة، فمحمد السادس فضل قطع الطريق على البوليساريو وعرابتها الجزائرية وعدد من الأصوات المناوئة للمغرب، بعدم الحضور، وتولي الوزير الأول عباس الفاسي مهمة تمثيل المغرب، في حين تصر الحكومة الإسبانية على قطع الطريق من جهتها على منافسها الشرس الحزب الشعبي، وذلك بالنجاح في استقدام الملك المغربي.يعلق نفس المصدر على احتمالية غياب الملك عن القمة بقوله:"البوليساريو حركت ترسانتها الإعلامية للضغط على الحكومة في نزاع الصحراء، وعدم حضور الملك سيقطع الطريق عليهم، وفي حالة تمثيله بالوزير الأول فإنه سيعطي إشارة لإسبانيا ذات الحكم الملكي البرلماني بأن المغرب لا يقل عنها ديمقراطية، وأن الملك لا يتولى جميع صلاحيات الحكم والتسيير في المغرب".أيام عصيبة تنتظر الحكومة الإسبانية، فما لبثت أزمة أمينة حيدر تخمد حتى شبت نار الحرب من جديد بين الجارين العدوين، رفعت فيها جميع الأوراق الممكنة حتى ورقة الصيد البحري والفلاحة، حيث يشكك أنصار البوليساريو من الأسبان في مشروعية اتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي، ويطالبون بتخصيص عائداتها لمن يسمونهم بالشعب الصحراوي فقط، في حين تطالب المنظمات الفلاحية الأندلسية بمنع أي اتفاق بين المملكة والمنظمة.وفي رد على سؤال تقدمت به "هسبريس" للمصدر السالف الذكر، قال: "في علاقة المغرب بإسبانيا ابحث في التاريخ"، منهيا حديثا بقوله "للمغرب ايضا أسلحته للدفاع عن الحملات الشرسة التي تنظم ضده في إسبانيا، ليس أولها تحريك ملف الغازات الكيماوية المحرمة دوليا والتي استعملتها الجارة المستعمرة ضد مغاربة الريف، ملف سبتة ومليلية، ملف الموريسكيين ومطالبتهم برد الاعتبار، وليس آخرها، إلغاء الاتفاقيات الاقتصادية التي يستفيد منها الإتحاد الأوربي ككل وليس فقط إسبانيا، وأيضا رفع اليد عن ملف الهجرة السرية، وتهريب المخدرات، والأمن، فالمتضرر سيكون إسبانيا أولا

عن هسبريس

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - قالو عن ملكية المغرب على الساعة 16:22 - تعليقات زوار الموقع 4


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • مرتكزات السياسة الخارجية للملك محمد السادس

    ترتكز السياسة الخارجية المغربية على ثوابت نابعة من خصوصية التاريخ المغربي تتمثل في المساعدة في إرساء عالم آمن متعدد الأقطاب تحت إطار الأمم المتحدة. النخبة السياسية الشابة تطمح بدور مغربي أكبر على حلبة السياسية الدولية

    تقوم السياسية الخارجية المغربية، منذ تربع محمد السادس على عرش اسلافه ، على مرتكزات ثابتة يتمثل جوهرها في التعاون مع الأمم المتحدة و في مجالات متعددة السلام والأمن وحقوق الإنسان. فالأمم المتحدة هي المنبر الذي تناقش فيه حلول للمشاكل العالمية التي تواجهها البشرية، بداية من إقرار السلام وقضايا الاقتصاد العالمي والتنمية وانتهاء بقضايا البيئة والسكان.

    وبجانب الديمقراطية للمغرب والتزامه باملاءات الدستور المغربي ينشط المغرب من أجل دعم السلام، والحفاظ على حقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب على الصعيد العالمي، حيث يؤيد المغرب إرساء نظام أمني عالمي يعمل تحت سلطة الأمم المتحدة والشرعية الدولية. كما يتقدم المغرب من خلال المساهمة في احداث الاتحاد المغاربي صوب اتحاد يضم جيراناً تربطهم الصداقةو الدين و التاريخ والتعاون السياسي والاقتصادي الوثيق. وعلى الرغم من هذه المتغيرات الجيوسياسية المهمة في السنوات الأخيرة تظل العلاقة مع الحلفاء الاوروبيين و العرب ركنا رئيسياً من أركان السياسة الخارجية المغربية. كما تعد السياسة الخارجية المغربية تجاه افريقيا إسهاما يقوى الاندماج الافريقي ويعزز التعاون من أجل تأمين الاستقرار والسلام في العالم. كما ينبغي الذكر في هذا السياق أن السياسة التنموية ومساعدة دول افريقيا الفقيرة تبقى ركيزة رئيسية للعلاقات الخارجية المغربية وجزءا من سياسة محمد السادس القائمة على توثيق التعاون الدولي المشترك.
    تحولات السياسة الخارجية المغربية بدأت تخرج إلى دائرة
    الضوء بعد أن نجح الملك محمد السادس في فرض رؤيته السياسية الخاصة على عملية صناعة القرار السياسي المغربي حيث جسد بصورة لا تدعو إلى الشك شخصيته حين تراس الملك لجنة القدس سعيا إلى دور مغربي و عربي و اسلامي أكبر وأكثر فاعلية في حلبة السياسية الدولية.

    Posté par Saidi Mostafa, 03 mars 2010 à 11:50
  • sahra dyalna oghatb9a dyalna

    chofo rah hna m3akom kantmna mn kol 9albi an nantaz3 hada lha9 li anaho h9na makhasnach nsakto orbi i3awnkom[ana ahtaj]

    Posté par abdillah, 03 mars 2010 à 12:38
  • لا تنازل عن الصحراء

    على المغاربة ان يعلموا ان لا تنازل على اقاليمنا الصحراوية لان سكان الصحراء هم مغاربة ابى من ابى وكره من كره وان اجدادنا قاوموا البرتغال مند القرن السادس عشر والمعروفين باولاد ابوا السبع السبعة وهذه نبدة عن تواجد الشرفاء السباعيين قبل القرن العاشر الهجري وهم الدين دافعوا عن ارض الصحراء ضد البرتغال.
    مجالات توطن الأشراف السباعيين:

    2ـ الساقية الحمراء
    الساقية الحمراء منطقة يعرفها صاحب كتاب [الوسيط في تراجم أدباء شنقيط] قائلا: ”هي أرض مشهورة وهي آخر شنقيط من جهة واد نون، تبعد عن شنقيط عشرين يوما بالسير الحثيث“(1). وفعلا فهي أرض مشهورة واسعة صحراوية تقع جنوب واد نون يشقها وادي الساقية الحمراء من الشرق نحو المحيط الأطلسي على مسافة 650 كلم، وتذكرها المصادر القديمة والحديثة سواء من حيث صلحائها أو عبورها من طرف مجموعات بشرية نحو الشمال أو نحو الجنوب أو من حيث التجارة الصحراوية والنزاع ما بين القبائل. لكن الملاحظ هو عدم وجود تحديد جغرافي لحدودها وغياب مونوغرافيات حول أدوارها الروحية والتجارية والحضارية في تاريخ المغرب(2). وهناك من يضيف إليها وادي الذهب (منطقة تيرس)، ونحن نرجح ذلك لأن وادي الذهب(3) (Rio de Oro) تسمية أطلقها الإسبان على منطقة الداخلة الحالية بينما الإسم الجامع للمنطقة هو الساقية الحمراء أو تيرس، وهذا يتطلب دراسة متخصصة ليس هذا موضوعها الآن. هكذا تكون الساقية الحمراء شاملة للمناطق المحيطة بوادي الساقية الحمراء بالإضافة إلى رأس بوجدور (Cap Bojador) ووادي الذهب. كما أن الساقية الحمراء لا يمكن فصلها عن وادي الذهب (منطقة تيرس) نظرا للوحدة البشرية والثقافية والاجتماعية والروحية بين ساكنتها، وكذلك للروابط التي طالما ربطتها كجماعات قبلية وزعامات محلية مع المخزن المغربي في الشمال(4).

    أما بخصوص المجموعة الاجتماعية لأولاد أبي السباع، فقد أشرنا في بداية هذا الفصل أثناء حديثنا عن الجد الجامع لهم (أبي السباع: عامر الهامل) أن هناك سبعة من حفدته قد استشهدوا ضد الغزو البرتغالي للسواحل الصحراوية بمنطقة الساقية الحمراء حيث يوجد مزارهم وبجوارهم ضريح الشيخ سيدي أحمد العروسي (ت. 1002هـ) على الضفة اليسرى لوادي الساقية الحمراء شمال غرب مدينة السمارة (بالجماعة القروية لسيدي أحمد العروسي)؛ ولذلك فهم من أهل القرن العاشر الهجري/16 الميلادي، وهم(5):

    ـ محمد البـﮕـار بن الحاج (عمرو) بن اعمر بن عامر الهامل (أبي السباع)؛
    ـ محمد المختار بن محمد البـﮕـار؛
    ـ عيسى (أخو محمد البـﮕـار)؛
    ـ إبراهيم بوعنـﮕـه (أخو محمد البـﮕـار أيضا)؛
    ـ عبد المولي بن عبد الرحمن الغازي (ابن أخي محمد البـﮕـار)؛
    ـ العباس (أخو سابقه)؛
    ـ محمد المعروف بأﮔلَلَّش.

    وقد ذهب الباحث دلاشابيل (De la Chapelle) إلى أن طرد البرتغاليين عن السواحل الصحراوية راجع إلى السباعيين. كما أن هؤلاء السبعة سقطوا في معركة مع الضابط البرتغالي المسمى محليا ”بالشمصعي“ وفي الكتابات الغربية يسمى: (Somida)(6).

    ويظهر من خلال مجموعة المصادر التاريخية التي استطعنا الوقوف عليها إلى حدود اللحظة أن أول السباعيين الذين نزحوا نحو الساقية الحمراء وبقية الصحراء هم هؤلاء الذين واجهوا الزحف البرتغالي على الشواطئ المغربية الجنوبية، فلا نجد ذكرا لمجموعات سباعية قبل القرن 16م/10هـ بالصحراء. ومن هنا يتبين أن انتشار السباعيين جنوبا كانت بدايته مع العمليات الجهادية ضد البرتغال وهي ممارسات شملت ـ تقريبا ـ مجمل البلاد المغربية وكانت من أركان صعود الدولة السعدية إلى سدة الحكم وتنامي نفوذ أرباب الزوايا والطرق والأشراف في البوادي المغربية وحسبنا هنا سيدي عبد الله بن ساسي العزوزي السباعي الذي جاهد بأزمور، وسيدي اعمارة بن إبراهيم السباعي(7) بناحية آسفي، وأبو العباس أحمد بن رحال السباعي بدكالة كذلك( وغيرهم كثير. إلا أن السباعيين لم يتم لهم استقرار جماعي بالساقية الحمراء إلا بعد ذلك حيث أن غالبيتهم ستتجه شمال جبال الأطلس الأعلى ونحو السهول الأطلسية في إطار ما ذكرناه سابقا من حركة جهادية، بالإضافة إلى عوامل المجاعات والمسغبة التي انتابت المغرب في تلك الفترة وكانت من أسباب صعود بعض المجموعات البشرية من الصحراء وسوس نحو حوز مراكش ودكالة وعبدة والغرب(9).

    إن عدم استقرار مجموعات سباعية آن ذاك بالساقية الحمراء لا يعني انقطاع حضور السباعيين هناك بل استمروا في الظعن هناك كأسر وأعلام صوفية وعلمية وخاصة خلال القرون 11 و12 للهجرة (17/18م) حيث نجد على سبيل المثال: سيدي عزوز بن إبراهيم السباعي جد بطن أولاد عزوز المدفون بمنطقة ﮔلتة زَمُّور، وادميس بن عبد الوهاب السباعي المدفون بجنوب تِيرَس عند (لَبْنَيْ)، واحميده بن الحاج السباعي عند بئر دُومُس بتيرس وغيرهم. هؤلاء كانوا بمجملهم لأجداد المؤسسين لبطون سباعية سيكون لها دورها في ما بعد داخل الصحراء وعلى تخومها الجنوبية فيما يخص الحرابة والممارسة التجارية والزعامة القبلية. إن وجود أفراد لا جماعات سباعية بالساقية الحمراء انطلاقا من القرن 16م وحتى 18م شيء يبدو طبيعيا إذا ما علمنا أن هؤلاء لا يفصلهم عن الجد الجامع للقبيلة سوى 3 إلى 5 أجداد، ونتساءل هنا عن طبيعة نزوحهم شمالا والعوامل التي تحكمت في تلك الدينامية؟
    ــــــــــ
    الهوامش:

    (1): أنظر: الشنقيطي أحمد الأمين، الوسيط في تراجم أدباء شنقيط، مطبعة الجانجي، القاهرة، 1958، (ص.43.
    (2): وقد لاحظ هذا كذلك جاك بيرك في مقالته المشهورة: ”في مدلول القبيلة بشمال إفريقيا“ ضمن كتاب الأنتروبولوجيا والتاريخ، طبعة توبقال، الدار البيضاء، 1988.
    (3): Algo Sobre Rio de Oro, Domenech Lafuente, Madrid, 1946.
    - Hodges Tony, Historical Dictionary of Western Sahara, the scarecrow pres, London U.K, 1982, (pp.300-301) and (304-305).
    (4): أنظر: بنمنصور عبد الوهاب، حفريات صحراوية مغربية، المطبعة الملكية، الرباط، 1998.
    (5): أنظر: بن عبد المعطي عبد الله، الدفاع وقطع النزاع عن نسب الشرفاء أبناء أبي السباع، المطبعة الاقتصادية، الرباط، 1940، (ص.42).
    (6): De la Chapelle (Frederic), «Esquisse d'une histoire du Sahara Occidental», Acte du 7ème congrès de l'IHEM, Rabat, 1930, Hesperis T.H, (p:75)
    (7): هو سيدي عمارة بن إبراهيم بن اعمر بن عامر الهامل (أبي السباع) جاهد البرتغاليين بسواحل عبدة، وتوفي بها، يوجد ضريحه ببلدة لميسات، ويقام له موسم في سابع المولد. أنظر: أحمد الصبيحي السلاوي، صلحاء آسفي وعبدة، مخطوط في حوزة علال بالرباط.
    (: أنظر بصدده: العبدي محمد بن أحمد الكانوني، آسفي وما إليه قديما وحديثا، بدون تاريخ، (ص.61)، ركوك – سلا.
    (9): أنظر بصدد هذه المجاعات وظروفها:
    - Rosenberger Bernard et Hamid Triki, «Famines et Epidemies au Maroc aux XVIIº siècle» in: Hesperis-Tamuda, vol. XV- Fasc. Unique, Rabat, 1974 (pp: 5-92)
    ـــــــــــــــ
    المرجـع: محمد دحمان، الترحال والاستقرار من خلال دراسة سوسيو ـ تاريخية لقبيلة أولاد أبي السباع (حالة المغرب وموريتانيا)، أطروحة لنيل درجة الدكتوراه في علم الاجتماع، كلية الآداب، الرباط، الموسم الجامعي 2003/2004م، ص.50-53.
    معومات مقتبسة من مراجع الشرفاء السباعيين
    عبد الحفيظ باحر السباعي

    Posté par عبد الحفيظ باحر, 04 mars 2010 à 18:58
  • مواطن مغربي صحراوي من سيدي الطيبي

    نحن مواطنون مغاربة منحدرون من الاقاليم الصحراوية من قبيلة ايت لحسن.اجدادي اتو من تندوف المغربية الى وادنون بكلميم نؤيد الحل العادل لقضيتنا وهو الحكم [egalité]الداتي

    Posté par صحراوي, 06 mars 2010 à 12:43

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés