المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

25 avril 2010

الأسرار الأمنية الخطيرة التي عجلت بموت الحسن الثاني

cap_kari_pic0004قال المفكر المغربي المعروف "عبد الله العروي" في حوار صحافي سنة 2005: "ليس مهما أن نتساءل عما فعله الحسن الثاني، بل عما قمنا به لنمنعه من ذلك".العبارة تنطوي على أسف بالغ، لكنها جاءت مُتأخرة عن موعدها، باعتبار أن الحسن الثاني كان حينها قد شبع موتا، بعدما رحل يوم 23 يوليوز سنة 1999. وبالتالي تظل كل كلمات "الإدانة" بلا جدوى، إن لم نقل إنها مجرد استمناءات لفظية. ومع ذلك فإن السجل "الحافل" للحسن الثاني، خلال زواجه الطويل بحسناء لعوب، اسمها السلطة المطلقة، سيظل دائما مفتوحا، لقراءة ما تيسر من أسرار "الغرام" بين "العروسين". وليس من قبيل المُبالغة القول، إن الحسن الثاني، طبع المغرب والمغاربة، بما يستحيل تجاوزه، ذلك أن أزيد من نسبة 95 بالمائة من المغاربة، لم يعرفوا ملكا غيره، على مدى سنوات هامة من حياتهم، سيما حين انتقالهم من مرحلة عمرية إلى أخرى، وبالتالي لم يفتهم تلقي "طابع" حكم الحسن الثاني، في أماكن غائرة من ذواتهم، ومن ثم وجاهة الرأي القائل إن أهم عائق، أمام أي تقدم للبلاد، في كل المجالات، يرتبط بمسألة التصور "الغائر" لدى الأغلبية الساحقة من المغاربة، بمختلف مُستوياتهم، عن السلطة التنفيذية للملك، وكان ذلك أحد "منجزات" الحسن الثاني، في خضم حربه الضروس، لجعل الملك والملكية في المغرب، محور كل شيء

___________

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - كواليس و اخبار البلاط الملكي على الساعة 21:05 - تعليقات زوار الموقع 1


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • حكم الحسن الثاني: حكم ظروف

    لا يمكن الحكم على حكم الراحل الحسن الثاني منعزلا عن الظروف التي سايرتها فترة حكمه ’فالرجل جاء الى كرسي الحكم متشبعا بأفكار ثورية في أوانها وهي جعل المغرب بلدا ديمقراطيا ذا مؤسسات دستورية’راسما مخططا تتم فيه تقليص سلطات الملك تدريجيا . الا ان المد الشيوعي والافكار التقدمية اليسارية التي عرفتها فترة حكمه جعلت منه العدو رقم واحد لحاملي هذا الفكر والذي لم يقتصر على السياسيين فحسب بل نعداه للجيش الذي بات يحيك الدسائس ضده ومن اقرب المقربين اليه (أوفقير- المدبوح- الدليمي ...الخ ) ومن الطبيعي أن تنشط غريزة الحرص على الحياة ليس كفعل بل كرد فعل من رجل لم يأت الى الحكمن صدفة بل أعد ليكون ملكا منذ ولادته ويرى أنه أجدر وأحق من له يرؤى تستحق التنفيد مما جعله يلبس رداء الدكتاتورية لتمرير فكره في الاول ثم بعد دلك لاثبات صحة هذا الفكر .

    Posté par حميد حضري, 27 avril 2010 à 19:35

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés