المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

11 juillet 2008

الاميرة للا سلمى تغيّر مفهوم السيدة الاولى في المغرب

أشاد الكاتب وإلاعلامي المغربي علي انزولا بدور السيدة الأولى في المغرب الأميرة "للا سلمى" في دعم مكافحة داء السرطان المتعاظم أعداده لا سيما في مدن الشمال، واعتبر أن هذا الدور كان نموذجيا احتذته كثير من الحركات والجمعيات النسائية لدعم موقع المرأة المغربية العاملة في الشأن العام.

6601251_pوأوضح رئيس تحرير صحيفة "الجريدة الأولى" اليومية المغربية علي أنوزلا أن موقع المرأة في المغرب شهد تحولا كبيرا في عهد الملك محمد السادس وتحديدا منذ ارتباطه بالأميرة "للا سلمى" التي نشأت وترعرعت يتيمة الأم في حي شعبي فقير، لكنها استطاعت بعزيمة النساء وحرص والدها المعلم أن تحصل على المراتب الأولى في دراساتها العلمية، وقال: "لقد أكسبت النشأة الاجتماعية للأميرة للا سلمى التي عاشت في شقة بسيطة، في إحدى أحياء الرباط الشعبية، شعبية كبيرة لدى الرأي العام المغربي الذي يعتبرها واحدة منه، وقد أكدت هذه المعاني عندما تربعت على 'جمعية للا سلمى لمحاربة السرطان'، هذا الداء الذي طالما فتك بأرواح المغاربة في صمت، حيث ينتشر هذا الداء في مناطق الريف شمال المغرب بكثرة على خلفية معلومات مواد كيمياوية سامة استعملت أيام الحرب مع الاستعمار الاسباني، وقد أصبح الحديث عن السرطان وجهود مكافحته علنية وتجري في التلفزيون بعد أن كانت بمثابة التابو".  وأكد أنوزلا أن دور الأميرة "للا سلمى بناني" منحصر في منصب الأميرة وأم ولي العهد والاشراف على جمعية مكافحة السرطان، وقال "على الرغم من ظهور الأميرة للا سلمى إلى جانب الملك محمد السادس في المناسبات الرسمية، فإن دورها يكاد يكون منحصرا في كونها أميرة وأم لولي العهد ومشرفة على رعاية جمعية مكافحة السرطان، وهو عمل يحظى بتقدير كبير لدى الأوساط الشعبية التي تنظر إليها كرمز لها في القصر الملكي، بالنظر إلى خطورة هذا المرض الذي يفتك بأرواح آلاف المغاربة في صمت. وأعتقد أن هذا الدور الرمزي الذي تلعبه الأميرة للا سلمى هو الذي حفز الجمعيات النسائية على المطالبة بتغيير المدونة القديمة ومنح المرأة حقوقا إضافية في المغرب". كما لفت أنوزلا الانتباه إلى أن الأميرة للا سلمى تعمل في صمت، وأنها لا تصرح للإعلام، لكنه قال: "على الرغم من أن الأميرة للا سلمى لم تتجاوز دورها كأميرة وكأم لولي العهد ومشرفة على جمعية مكافحة السرطان، ولم تصرح لوسائل الإعلام بأي شيء، إلا أنه كلما نشر حولها خبر في أي صحيفة تتلقفها الأيادي باعتبار موقعها الرمزي في القصر الملكي".

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - الاسرة الملكية الشريفة على الساعة 16:29 - تعليقات زوار الموقع 3


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • salutation à la princesse lala salma

    j'aime la personalitè de la princesse lala salma et j'adore ca façon de s'habiller aussi que le plus qui ma vraiment attirèe sa beautè tbarkalah 3liha .une princesse charmente,cultivèe,et intelligentee.
    en resumé notre charmant roi mohamed VI a su choisir la première femme du maroc.

    Posté par el majdoub, 20 juillet 2008 à 15:03
  • 201000

    ca va rasiomna aziz moli jalla mohamed sadsa ana bent basit atmn an ark wlw mar fi hati an tkon amim li nai ahobk zi hobi li baldi aziz

    Posté par sanaa, 28 juillet 2008 à 15:39
  • tbark llah 3lik amen

    Posté par jaudar, 06 octobre 2008 à 21:13

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés