المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

04 décembre 2009

الملك محمد السادس يعطي تعليماته السامية لبناء مسجد جديد بإميلشيل

pCapture03في أعقاب أدائه صلاة الجمعة ، ظهر اليوم اعطى الملك محمد السادس تعليماته السامية لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، لبناء مسجد جديد وكبير بنفس موقع مسجد الإمام علي بن أبي طالب بإميلشيل.
وقد أدى أمير المؤمنين ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب بإميلشيل ، التي كان  قد حل بها العاهل المغربي مساء أمس و قد أبرز الخطيب في مستهل خطبة الجمعة أن الحق لا يتقرر ولا يتحدد حسب أهواء فرد من الأفراد، أو حسب رأي جماعة من الجماعات ، بل الحق هو ما توافق وتناسب مع الفطرة الإنسانية وراعى المصالح البشرية في كل ما ينفع الناس .وأكد أن الحق يعرف بثمرة اتباعه وبنتيجة الانصياع له ، فما تحقق به الخير والسلم والفضيلة كان حقا ، وما ابتعد عن سبل الخير والسلم والفضيلة كان باطلا وذلك لأن هذه القيم هي التي تضمن للناس ما تتوقف عليه شروط الكرامة من حسن التعارف والتساكن والتحاب ، وهي لا تتأتى إلا بقبول الآخر والاعتدال في معاملته وأوضح أن ما عدا ذلك فهو تطرف ، "وما كان التطرف في كل شئ باطلا ، وما كان التطرف في الدين على الخصوص منكرا بغيضا ممقوتا ، إلا لأن التطرف يضر أيما إضرار بالمصلحة العليا للبشر ، إذ يمنعهم مما أراده لهم خالقهم سبحانه وتعالى من التعارف والتساكن والتحاب والتواد ".

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - صاحب الجلالة امير المؤمنين على الساعة 13:37 - تعليقات زوار الموقع 4


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

  • صاحب الجلالة والمهابة الملك سيدي محمد السادس أدام الله عزه ونصره

    أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة والمهابة الملك سيدي محمد السادس أدام الله عزه ونصره، اليوم صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب بإميلشيل
    .(إقليم الرشيدية)

    وأبرز الخطيب في مستهل خطبة الجمعة أن الحق لا يتقرر ولا يتحدد حسب أهواء فرد من الأفراد، أو حسب رأي جماعة من الجماعات، بل الحق هو ما توافق وتناسب مع الفطرة
    .الإنسانية وراعى المصالح البشرية في كل ما ينفع الناس

    وأكد أن الحق يعرف بثمرة اتباعه وبنتيجة الانصياع له فما تحقق به الخير والسلم والفضيلة كان حقا، وما ابتعد عن سبل الخير والسلم والفضيلة كان باطلا وذلك لأن هذه القيم هي التي تضمن للناس ما تتوقف عليه شروط الكرامة من حسن التعارف والتساكن، وهي لا تتأتى إلا
    .بقبول الآخر والاعتدال في معاملته

    وأوضح أن ما عدا ذلك فهو تطرف، "وما كان التطرف في كل شئ باطلا، وما كان التطرف في الدين على الخصوص منكرا بغيضا ممقوتا، إلا لأن التطرف يضر أيما إضرار بالمصلحة العليا للبشر، إذ يمنعهم مما أراده لهم خالقهم
    ."سبحانه وتعالى من التعارف والتساكن والتواد

    وأضاف الخطيب أن كل من صدر منه فعل أو قول يضر بمصلحة البشر في حسن التفاهم والتقارب والتعايش فهو معاد للحق مناصر للباطل بغض النظر عن الاختلاف في الدين والبلد أو الجنس لأن الحق يعلو
    .ولا يعلى عليه، والمتطرفون ملة واحدة

    وأشار إلى أولئك الذين يحيكون، بوعي أو بغير وعي، أمورا من شأنها أن تزج بالإنسانية في جو من اللبس والاختلاط في المرجعيات، إذ لا يترددون في رفع الشعارات، ولايتورعون عن غمز الإسلام ووصف المسلمين بالتطرف، مؤكدا أن البعض منهم يبيح لنفسه عددا من أنواع الحيف والظلم والتحيز مثل ما حدث مؤخرا بخصوص منع المسلمين
    .من إقامة المآذن في المساجد

    ووصف هذا الموقف بالفاضح تقف وراءه أيد تحمل العداء لقيم الإسلام السمحة ولا يمكن أن يصدر إلا عن عملية شحن النفوس ظلما على بغض أهل دين بعينهم، مقصودين في رمز
    .عظيم من رموز دينهم، بل وحضارتهم، ألا وهو المسجد

    واعتبر أن مثل هذا الحادث يدل على أن التطرف يؤدي إلى حالة من الجهل لا تترك بعض الناس يتدبرون ما للمعابد كلها من مغزى إنساني عميق، أي كونها "أقطاب روحانية تهفو إليها القلوب، وأوتاد راسية تمسك أهل الأرض من السقوط ومعالم جمالية تنطق بالإبداع وآيات فنية تزين البلدان، وتخص صوامع المساجد في الإسلام، من بين المعالم الأخرى، بشموخها، هذا الشموخ الذي يرمز إلى التوحيد في
    ."دعاء خالد للتطلع إلى ما هو أسمى

    وقال خطيب المسجد إن المغرب، الذي يرعى قيم الدين المثلى بقيادة أمير المؤمنين حفظه الله، حامي الملة والدين ويحارب التطرف بجميع أشكاله، قد استنكر منع بناء منارات المساجد، لأنه لا يقبل أن تحرم الإنسانية من أصوات ترتفع خمس مرات في اليوم بالدعاء إلى الفلاح والصلاح، مشددا على أن واجب الاستنكار والرفض يدخل هنا في الدفاع المأمور به شرعا
    .عن معالم الدين ومؤسساته

    ومن جهة أخرى أكد الخطيب أن زيارة أمير المؤمنين لبلدة إميلشيل وصلاته بمسجدها، في هذا اليوم التاريخي بالنسبة لمجموع سكان المنطقة، حدث يحيل على دلالات ومعاني راسخة في الدين، من بينها معنيين، أولهما ما ترسخ عند أمراء المؤمنين المشتهرين بالعدل في الإسلام، من الحرص على أن يشملوا بعنايتهم كل رعاياهم في أقاصي البلاد وأدانيها في سهولها وجبالها، انطلاقا من مبدإ المسؤولية
    .العظمى التي طوقهم الله بها

    أما ثانية المعاني، يقول الخطيب، فهي قيمة العهد والوفاء التي اشتهرت بها لقاءات إميلشيل، حيث كانت قبائل الرحل المتنقلة المجاورة له، تضرب موعدا سنويا تكتال فيه الزرع من فلاحي السهول، وفي نفس الموسم تعقد القران بين الشبان والشابات، حيث يتم بينهم الزواج على سنة الله ورسوله (ص) وعلى قواعد العهد والشرف
    .وصيانة الأمانة

    وفي الختام ابتهل الخطيب إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويكون له وليا ونصيرا ومعينا وظهيرا، وأن يجازي جلالته عن خطواته وعن أعمال إصلاحه وبره، وبأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة
    .الملكية الشريفة

    كما تضرع إلى الله عز وجل بأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس
    .والحسن الثاني وأن يلحقهما بالصالحين

    Posté par Hakam TAHIRI, 04 décembre 2009 à 19:33
  • Sa Majesté le Roi Mohammed VI, Amir Al Mouminine, qu’Allah perpétue sa gloire

    Sa Majesté le Roi Mohammed VI, Amir Al Mouminine, qu’Allah perpétue sa gloire, a accompli la prière du vendredi à la mosquée Imam Ali Ibn Abi Talib à Imilchil (province d'Errachidia). Dans son prêche, l'imam a relevé que le droit ne se définit pas selon le bon vouloir et les penchants des individus ou d'après l'avis de tel ou tel groupe ou collectivité, mais se reconnaît dans la convergence avec la nature innée de l'homme et la réalisation des intérêts bien compris des humains. Il a ajouté que le droit se reconnaît aussi dans le résultat que son observance produit et dans ce qui réalise le bien commun, la paix et la vertu.
    A contrario, a-t-il fait remarquer, ce qui se départit du bien, de la paix et de la vertu est considéré comme injuste et inique, du fait que ces valeurs sont celles qui garantissent aux êtres humains les conditions de la dignité, dont la compréhension, l'entente et la concorde.
    Ces valeurs, a-t-il expliqué, se matérialisent à travers l'acceptation de l'autre et la pondération dans la conduite à son égard.
    Il a relevé que tout ce qui contrarie cette ligne de conduite relève de l'extrémisme, tout comme l'excès dans toute chose est un écart par rapport au droit, à fortiori pour tout ce qui a trait à la religion.
    L'extrémisme, a indiqué l'imam, est éminemment nuisible à l'humanité puisqu'il se situe aux antipodes des valeurs de cohabitation, d'entente et de considération mutuelle.
    Ainsi, toute parole ou acte qui porte atteinte à l'objectif de compréhension et d'entente entre les hommes est contraire au droit et constitue une injustice, abstraction faite de l'appartenance religieuse, nationale ou ethnique, car le droit et un et indivisible.
    Il a mis en cause à cet égard les dérives de certains milieux et groupes qui cultivent l'amalgame et utilisent à mauvais escient le référentiel des valeurs humanitaires pour jeter l'opprobre sur l'islam et lui coller des attributs négatifs, comme on a pu le constater avec la décision interdisant aux musulmans d'ériger des minarets sur les mosquées.
    Il a qualifié cette position d'injustice criarde, imputable à des milieux qui nourrissent une grande aversion pour les valeurs de l'islam tolérant, dont la mosquée constitue un grand symbole, précisant que cette dérive dénote que l'extrémisme se nourrit de l'ignorance, en ce qu'il induit les gens en erreur au point de brouiller leur vision et les empêcher de comprendre combien les lieux de culte participent de la diffusion des valeurs de tolérance, de solidarité et d'entraide entre les hommes.
    L'imam a souligné que le Maroc, qui reste attaché à la promotion des hautes valeurs de notre sainte religion sous la conduite éclairée d'Amir Al Mouminine, protecteur de l'islam et des musulmans, et s'oppose à l'extrémisme sous toutes formes, a vigoureusement dénoncé l'interdiction de la construction de minarets sur les mosquées, puisqu'il ne saurait admettre que l'humanité soit privée de l'appel à la prière, cinq fois par jour, un appel pour le bienfait et la félicité.
    Il a, par ailleurs, affirmé que cette visite historique d'Amir Al Mouminine à la localité d'Imilchil et l'accomplissement de la prière dans sa mosquée est un évènement qui revêt plusieurs hautes significations au regard de la religion musulmane, car elle consacre une tradition dont sont connus tous les dépositaires de l'imamat suprême en islam, qui n'ont eu de cesse de couvrir de leur sollicitude leurs sujets partout sur terre.
    La deuxième signification de cette visite bénie est qu'elle symbolise le pacte indéfectible et la fidélité qui ne s'est jamais démentie entre le peuple et le trône, de même qu'elle atteste de l'attachement des populations d'Imilchil à l'auguste personne du Souverain et au glorieux trône alaouite.
    L'imam a enfin imploré le Tout-Puissant d'accorder assistance et succès à Sa Majesté le Roi, Amir Al Mouminine, de le rétribuer amplement pour ses louables actions pour le bien de son peuple fidèle et de combler le Souverain en la personne de SAR le Prince héritier Moulay El Hassan, de SAR le Prince Moulay Rachid et de l'ensemble des membres de l'illustre famille royale.
    Il a également élevé les prières à Allah pour entourer en sa sainte miséricorde feu SM Mohammed V et feu SM Hassan II et de les accueillir dans son vaste paradis parmi les saints et les vertueux.

    Posté par Hakam TAHIRI, 05 décembre 2009 à 00:08
  • طلب مسا عدة من جلا لة الملك محمد السا دس

    بسم الله الرحمن الرحيم,والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه
    سيدي ومولاي صا حب الجلالة نصركم الله واعزكم,انا مواطن مغربي عاطل عن العمل ولا ازاول اي عمل نظرا لظروفي الصحية,كما اني متزوج واب لاطفال ولا اجد ما انفق عليهم,لذا اطلب من جلا لتكم مسا عدتي,وابقاكم الله يا مولاي دخرا لهذا البلد ويبا رك في عمركم وبان يحفظكم في ولي عهدكم الامير المحبوب مولاي الحسن وبا قي كا فة الاسرة الملكية انه سميع الدعاء
    والسلام الله يبا رك في عمر سيدي

    Posté par ابو عما د, 05 décembre 2009 à 16:55
  • رسالة عاجلة إلى أمير المؤمنين صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله

    بسم الله الرحمان الرحيم

    من خديم الأعتاب الشريفة مشرع بلقصيري في:20دجنبر2009
    بنعيسى بريويك
    الحي الحسني رقم الدار626
    مشرع بلقصيري
    إلى السدة العالية بالله
    مولانا جلالة الملك محمد السادس
    أدام الله نصره
    الموضوع:شكر على التفاتة مولوية سامية.
    سلام تام على المقام العالي بالله،
    مولاي أعزكم الله،
    يطيب لي بعد عودتي إلى أرض الوطن ،أن أتقدم لمقامكم العالي بالله،بأطيب عبارات الشكر وأصدقها على تفضل جلالتكم والإنعام على خديمكم هذا إنعاما كاملا لأداء مناسك الحج لهته السنة وزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام.
    وقد حصل لي شرف الاستفادة من مبادرة جلالتكم الكريمة التي استهدفت فئات واسعة من رعاياكم الأوفياء.ومثلت وطني خير تمثيل وفق ما تلقيناه من ثقافتنا المغربية المتشبعة بالانفتاح على الآخر والتسامح وحسن التعامل مع باقي شعوب العالم،وتوجهنا إلى العلي القدير ونحن نؤدي مناسك الحج بأصدق الدعوات لجلالتكم ولأفراد أسرتكم الملكية الشريفة،وبأ يحفظ ولي عهدكم الأمير مولاي الحسن ويشد أزركم بشقيقكم الأمير مولاي رشيد.
    إنكم يا مولاي،ساهمتم في تلبية مطمحنا الروحي هذا وتكفلتم بمصاريفنا الكاملة وفقا لما عهدناه في جلالتكم من كرم وطيبة مافتئت جلالتكم تحيط به شعبكم الوفي.وأكرمتنا من كرمكم وحققت لنا حلما كان بالأمس القريب صعب المنال بالنظر لظروفنا الاجتماعية والمادية الصعبة.
    مولاي جلالة الملك نصركم الله،
    لقد التقيت بإخوتي المغاربة في الحج،وبلغوني أنهم استفادوا من منحة ألف دولار خصصتها جلالتكم لكل رعاياكم الذين استفادوا من الإنعام الكامل ،مساهمة من جلالتكم لتغطية باقي مصاريف الحج،لكنني لم أستفد منها ولم تشملني كما شملت غيري.وبخاصة أنني اضطررت لتحمل ديون لتغطية مصاريفي.
    إن كرمكم يا مولاي الذي عهدناه في جلالتكم يشمل كل رعاياكم الأوفياء والمخلصين ،وإني لأعتز وأفتخر أيما افتخار بالتفاتتكم الميمونة وكرمكم السخي المتوارث أبا عن جد للشجرة العلوية الشريفة،آملا من الله العلي القدير بأن تكون عدم استفادتي من هته المنحة المالية التي بإمكانها أن تسدد ديوني قد وقعت من باب السهو والخطأ لدى المصالح المكلفة من جلالتكم.وأتضرع إلى المولى عز وجل بأن يشملكم بنصره وعزته،ويحفظكم من كل سوء ويمتع جلالتكم وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة بديمومة الأفراح والمسرات.
    والسلام على المقام العالي بالله.
    ملحوظة:
    خديم الأعتاب الشريفة بنعيسى بريويك

    Posté par بنعيسى بريويك, 24 décembre 2009 à 17:25

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés