المغرب الملكي

موقع المغرب الملكي أول جريدة الكترونية ملكية بالمغرب مغرب الملكية و ملكية المغرب من الالف الى الياء بالموقع الملكي المغربي موقع كل الملكيين المغاربة و مرصد الاخبار و الكواليس الملكية بالاضافة الى جديد التسجيلات و الصور الخاصة بالاسرة الملكية المغربية

14 avril 2011

العاهل المغربي المغرب العفو عن 190 سجيناً بينهم سياسيون و إسلاميون

mohammed6واصل العاهل المغربي، الملك محمد السادس، إصدار القرارات التي تصب في إطار تطبيق تعهدات إصلاحية أطلقها تلبية لمطالب قادتها قوة سياسية في البلاد، حيث أصدر الخميس قراراً بالعفو العام عن 190 سجيناً من اتجاهات سياسية مختلفة، بعد ساعات على الإفراج عن مجموعة من الموقوفين بقضايا على صلة بالحركات المتشددة.ورحب الناشطون في مجال حقوق الإنسان بمبادرة الإفراج، وفضلت السلطات المغربية إيجاد مخرج قضائي خاص لقضية المعتقلين الصحراويين الذين لوحقوا بتهمة الخيانة العظمى اثر قيامهم بزيارة لمخيمات جبهة البوليساريو، حيث صدر قرار بالإفراج المؤقت عن المعنيين، علما أن محامي المجموعة، محمد الصبار، وهو مناضل حقوقي ويساري معروف، عين مؤخرا أمينا عاما للمجلس الوطني لحقوق الإنسان.ونقل المفرج عنهم إلى مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان حيث استقبلوا بالزغاريد والهتافات من قبل مجموعة من الناشطين وعائلات المعتقلين.ووصف رئيس منتدى الكرامة، الناشط السياسي والحقوقي مصطفى الرميد، الإفراج عن المعتقلين السياسيين بأنه خطوة على طريق الانفراج، وإشارة دالة على أن السلطات تجاوبت - ولو بمقدار - مع مطالب الشعب المغربي لكنه لم يخف خيبة أمله لعدم الإفراج عن الكثير من المعتقلين، وخصوصا من شيوخ ما يسمى بـ"السلفية الجهادية." وقال الرميد في تصريح لـ(سي إن إن) بالعربية إن "قائمة مستحقي الإفراج مازالت طويلة ومازلنا في انتظار قرارات تنصف المظلومين،" معتبرا أن استثناء البعض من قرارات الإفراج ناجم عن "حسابات صغيرة."وتوقع الرميد صدور قرارات تدريجية لتصفية ملفات الاعتقال السياسي بالمملكة، وتعهد بمواصلة النضال في إطار منتدى الكرامة والساحة الحقوقية لإنصاف باقي المعتقلين السياسيين الذين يستحقون التمتع بحقهم في الحرية.ومن جانبه، عبر الناشط الحقوقي أحمد ويحمان، عن سعادته بقرار الإفراج عن المعتقلين الذي اعتبره خطوة على الطريق الصحيح متمنيا أن يشمل أيضا كل المعتقلين السياسيين الذين مازالوا خلف القضبان.وحول تأثير المبادرة على وتيرة المطالب الاحتجاجية التي تعرفها المملكة منذ إطلاق حركة "20 فبراير،" نفى ويحمان، في تصريحه للموقع، أن ينال إطلاق سراح المعتقلين من حيوية الحركات المطلبية والفعاليات الداعية إلى الإصلاح، بل إنه يتوقع مزيدا من الزخم والتعبئة في صفوف الفعاليات الوطنية من أجل انتزاع مزيد من المكاسب الديمقراطية والحقوقية.يذكر أن شباب حركة 20 فبراير أعلنوا عن تنظيم مظاهرات جديدة يوم 24 أبريل الجاري للمطالبة بإصلاحات جذرية للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، رغم إعلان العاهل المغربي عن الشروع في إصلاح شامل للدستور.و يذكر أن المرسوم الملكي كان قد أشار إلى أن العفو يطال 190 سجيناً، يفرج عن 96 منهم، وتخفّض عقوبات الإعدام إلى السجن لخمسة منهم، في حين تخفّض عقوبة السجن المؤبد لـ37 منهم، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية.ونقلت الوكالة، عمن وصفتها بـ"مصادر موثوقة مقربة من أوساط المحاماة بالدار البيضاء، قولها إن القاضي المكلف بالتحقيق التكميلي من قبل هيئة المحكمة الابتدائية بالمدينة "أصدر الخميس أمرا بالإفراج المؤقت عن المتهمين، علي سالم التامك، وابراهيم دحان، وأحمد الناصري، وأحمد محمود هدي، المدعو (الكينان).ولم تشر الوكالة إلى طبيعية قضية المفرج عنهم، ولكن تقارير مختلفة تفقيد بأنهم من الناشطين المعروفين دولياً على صعيد المطالبة بحق تقرير المصير في منطقة الصحراء اما خلية بلعريج.شملت  من مجموعتها الخطوة كل من "المصطفى معتصم ومحمد المرواني ومحمد أمين الركالة وماء العينين العبادلة وعبد الحفيظ السريتي، كما تم إطلاق سراح عبد العزيز الحاضي الذي كان يتابع في إطار قضايا تتعلق بالإرهاب." وتعود قضية شبكة "بلعريج" إلى مطلع عام 2008، وقد وجهت الرباط الاتهامات إلى قوى متعددة بالوقوف خلف الخلية، فأشارت إلى تنظيم القاعدة وكذلك إلى حزب الله اللبناني، وجرى على خلفيتها توقيف عدد من قيادات حزب "البديل الحضاري."وقالت وزارة الداخلية المغربية آنذاك إن زعيم الخلية المفترض، عبد القادر بلعيرج، له سوابق في اغتيالات لا تقل عن ستة، نفذت في بلجيكا بين عامي 1986 و1989، وأثارت القضية في ذلك الحين استغراب المراقبين لقيام المغرب بربط المتهمين بتنظيمات سلفية معروف أنها متشددة سنياً، وأخرى تشير إلى كونها شيعية.وكان العاهل المغربي قد أعلن في العاشر من مارس الماضي عن تعديل دستوري شامل يتضمن حزمة من التدابير الإصلاحية في اتجاه تعزيز منظومة حماية حقوق الإنسان وتقوية سلطات الحكومة و"دسترة" الاعتراف بالأمازيغية وتفعيل نظام للحكم المحلي، وذلك في غمرة حركات احتجاجية شبابية انطلقت بمظاهرات 20 فبراير التي شملت مختلف مدن المملكة.ورغم عدم إشارة العاهل المغربي صراحة إلى حركة الشارع التي انبثقت كصدى لربيع الثورات العربية، فإن المراقبين يعتبرون هذه الأجندة الإصلاحية تجاوبا عمليا مع مطالب القوى السياسية والمجتمع المدني التي رفعت شعار إصلاح دستوري ينقل البلد من ملكية تنفيذية إلى ملكية برلمانية

نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - كواليس و اخبار المملكة الشريفة على الساعة 21:04 - تعليقات زوار الموقع 0


Regie Publicite Afrique

banniere

40436363_p1_copie

zzzz11

zzzz12

تعليقات زوار الموقع

ملاحضات هامة بخصوص التعليقات

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان
المرجوا التعليق على موضوع المادة المنشورة اعلاه وعدم توجيه رسائل خاصة عبر الاستمارة

موقع المغرب الملكي موقع خاص لا تربطه اي صلة بمؤسسة القصر للمزيد من المعلومات المرجوا زيارة هده الصفحة

يحتفظ موقع المغرب الملكي بحق حدف او عدم نشر أي تعليق يتضمن إهانات أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى اي شخص او مجموعة تمس أو تتعلق بالجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدّينيّة. او تعليقات تروج للعنصرية أو للتمييز العنصري والديني والمذهبي أو للتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى

أضف تعليقك بخصوص محتوى الموضوع أعلاه







آخر الاخبار و المقالات

موقع المغرب الملكي


Regie Publicite Afrique

 

© http://www.karimedia.net/ | 2006 | 2009 | Tous droits réservés